الكل في بغداد بانتظار كوكب الشرق أم كلثوم.. سهرة الخميس في الزمن الجميل

     

الكل في بغداد بانتظار كوكب الشرق أم كلثوم.. سهرة الخميس في الزمن الجميل..

      

           

                  بغداد - العباسية نيوز/ سعدون البياتي

    

سهرة الخميس كانت من الطقوس البغدادية المحببة والمألوفة التي يحرص الجميع على التمسك بها والاستعداد لها في أجواء احتفالية خاصة مثل أعداد أبريق الشاي وأطباق الطعام وعلب السكائر الفاخرة وأيضاً الاركيلة المفضلة لدى البعض.

     

واعتباراً من منتصف الأربعينيات من القرن الماضي ومع توسع البث الإذاعي ودخول أجهزة الراديو إلى معظم المنازل العراقية بدأت خصوصية يوم الخميس لأنه يسبق العطلة الأسبوعية الأمر الذي يتيح الفرصة لقضاء سهرة تمتد حتى مطلع الفجر لأن الجمعة يوم الراحة والنوم إلى وقت متأخر قد يمتد إلى فترة الظهيرة.. وكان الإعلان عن سهرة أم كلثوم وما تتضمنها من أغاني يأتي في وقت مبكر  ليعرف عشاقها عناوين أغانيهم المفضلة.

   

السهرة كانت تبدأ عادة في الساعة الثانية عشرة من منتصف الليل وفي هذه الأثناء وخاصة أذا كان الفصل شتاء تبدأ جمرات المنقلة بالاتقاد ومع آهات أم كلثوم تتقد العواطف وتلتهب المشاعر ويتصاعد دخان السكائر.. وحتى تنهمر الدموع بغزارة من عيون العشاق وخاصة  أولئك الذين مروا بتجارب فاشلة وباتوا يمرون بفترات صعبة من الخواء العاطفي.

كل هؤلاء لا يجدون في صوت أم كلثوم وأغانيها العاطفية البلسم الشافي والدواء الذي يساعدهم في التخفيف عن عذابات حياتية وربما لا تكون دائماً عاطفية وإنما أيضاً أزمات خانقة تجد في صوت كوكب الشرق ما يخفف منها وليعيش أصحابها ساعات من الحب والأمل والتفاؤل بالوقوع في حب جديد على أنقاض تجربة عاطفية فاشلة...

             

وعلى امتداد شارع أبو نؤاس المطل على ضفاف دجلة كانت تنتشر الكازينوهات والمنتديات المكتظة بعشاق وسمار الليل حيث ينطلق صوت أم كلثوم من أجهزة التسجيل القديمة ليملئ الفضاءات  القريبة بصدى روائعها (ذكريات، يالظالمني، سهران لوحدي، أنا بنتظارك).. كان الصمت يخيم على الجميع حتى بما يجري حولهم .. صوت أم كلثوم الساحر يفرض هيمنة ووقارة ليثير الشجون ويوقظ ويفجر شحنات من هوى والإقبال على الحياة وتحدي الصعاب وقهرها بالحب الصادق والنبيل وبالإخلاص والتضحية إلى أبعد وأقصى مدى.

                           

      إذاعة صوت العرب والمذيع الشهير ـ أحمد سعيد ـ 1958

في منتصف الخمسينيات وأثر استحداث الكثير من محطات الإذاعة في عهد الرئيس جمال عبد الناصر الموجهة إلى الجماهير على امتداد الوطن العربي وخاصة (إذاعة صوت العرب) فقد دأبت هذه الإذاعات على نقل المباشر للحفلات الشهرية للسيدة أم كلثوم والتي تبدأ عادة في تشرين الأول وحتى شهر مايس أي أن الحفلات تتوقف مع بداية فصل الصيف.

      

كانت السيدة أم كلثوم تقدم سنوياً ما لا يقل عن (3) أغان جديدة لتضاف إلى رصيدها من الأغاني الخالدة..وأصبح بإمكان العراقيين من عشاق (الست) الاستماع إلى هذه الحفلات مباشرة وتسجيلها أيضاً لتضاف إلى مكتباتهم الموسيقية الخاصة.

وبذلك أصبح الخميس الأول من كل شهر حدثاً فينياً ينتظره أهل الطرب الأصيل ورمزه الكبير السيدة أم كلثوم للاستماع إلى الجديد وأيضاً استعادة القديم بحلاوة مضافة وكأنهم يستمعون إليها للمرة الأولى... وهناك كلمة جميلة ومؤثرة للرئيس جمال عبد الناصر عندما قال أن أم كلثوم نجحت في توحيد أبناء الأمة العربية وهو الأمر الذي فشل في تحقيقه الحكام والزعماء العرب لأن الجماهير العربية من المحيط إلى الخليج تحلق حول أجهزة الراديو في موعد حفلاتها الشهرية في أجماع يؤكد أن الانتماء العبي والوحدة العربية أحساس ومشاعر وانتماء تاريخي موجود ومحقق على أرض الواقع الشعبي العربي..

              

والذين عاشوا تلك الفترة الذهبية من الزمن العربي الجميل يتذكرون الحدث الفني التاريخي الذي تحقق بلقاء قمتي الطرب والموسيقى في الوطن العربي أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب في أغنية (أنت عمري)... الأغنية قدمتها أم كلثوم في حفلها لشهر شباط 1964.. شتاء ذلك الأم كان استثنائياً وشهد انخفاضاً حاداً في درجات الحرارة وصل على (7) درجات تحت الصفر.. والحال يتكرر أيضاً في مصر..

  

    ارتدت في هذا الحفل فستاناً من الشيفون الأخضرذو فصوص ماسية

ولتغطية (لقاء السحاب) كما أطلقت عليه أجهزة الصحافة والأعلام العربية فقد خصصت الصحف والمجلات صفحات عن رأي النقاد في الأغنية وكذلك ردود أفعال الوسط الفني وأيضاً كيفية استقبال عشاق أم كلثوم الذين انتظروا بفارغ الصبر وعلى مدى سنوات طويلة حصول لقاء القمة الفني.

                   

مجلة (آخر ساعة) المصرية واسعة الانتشار أصدرت عدداً خاصاً لتغطية كل تفاصيل (ليلة العمر) وكانت هناك لقطات بارعة وذكية ومشاهد معبرة عن حالة الشارع المصري في تلك الليلة ومنها لقطة لشرطي مرور وهو يضع ملابس ثقيلة لتقيه من البرد القارص ورغم ذلك يضع على جانبه جهاز راديو ترانز ستر الصغير حتى لا يفوته الاستماع إلى (أغنية العمر)...

       

أم كلثوم وعبد الوهاب وعازف القانون عبده صالح يتناولا طعام الأفطار أثناء التسجيل في شهر رمضان

لقد استغرقت (أنت عمري) حوالي الساعتين ونصف الساعة بسبب إصرار الحضور على استعادة وتكرار مقاطعها لمرات عديدة وكانت السيدة أم كلثوم تستجيب وتتجاوب مع طلبات الحشد الكبير من ذلك الحفل الاستثنائي..

  

         عبد الوهاب يتابع غناء أم كلثوم مع مهندس الصوت

وعادة فأن الأغنية التي تشدو بها أم كلثوم لا تتجاوز الساعة الواحدة.. لكن هذا التقليد تراجع أمام حفاوة الاستقبال غير الطبيعي الذي لقيته أغنية (أنت عمري)..

  

وبذلك فأن (أنت عمري) وكما قدمتها أم كلثوم لأول مرة هي أطول أغنية في تاريخ الفناء والموسيقى العربية وهذه حالة لا ولن تتكرر وتظل علامة فارقة وخالدة عن زمن العمالقة ليس في الفن وحده وإنما في ميادين الثقافة والفكر والأدب كافة.. وبرحيل الكبار اختفى زمن عربي جميل صنعته عبقريات فذة أغنت حياتنا وأثرت أجيالنا بنتاجات متنوعة ما زلنا نعزف منها ونستعين بها ونستذكر صفحاتها المجيدة باعتبارها كنوزاً لا تقدر بثمن وهي أمانة في أعناق كل الأجيال العربية حاضراً ومستقبلاً وعلى مر الزمن..

 

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

519 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع