غسان شربل يكشف الأسرار في «زيارات لجروح العراق»

          

أحاديث مع ثماني شخصيات محورية صنعت تاريخ البلد الحديث

الشرق الأوسط/بيروت: سوسن الأبطح:أتاحت المتابعة الصحافية الحثيثة للزميل غسان شربل، العيش على مفاصل التحولات الكبرى، ومعرفة دقائق ما يدور في بلاد الرافدين. بعد كتابه «صدّام مرّ من هنا» الذي تضمّن مقابلات مع لاعبين أساسيين في العراق، رأى أن المهمة لم تكتمل، فذهب إلى مزيد من المقابلات الشيقة التي تضمنها كتابه الجديد «زيارات لجروح العراق» الصادر عن «دار رياض الريس للكتب والنشر» في بيروت.

هذه الزيارات التي سترشح بفيض من المعلومات، بقيت لفترة طويلة طي الكتمان، هي زبدة هذا الكتاب. فبعض التفاصيل الواردة في المقابلات يفصح عنها أصحابها للمرة الأولى، إما لأن زمناً كافياً، قد مرّ وبات يسمح بذلك، أو لأنهم بكل بساطة لم يسألوا عنها من قبل، على أهميتها.

ثماني شخصيات كان لها دورها التاريخي البارز، تتحدث عن مراحل متفجّرة وعنيفة، لم تصنع تاريخ العراق وحده، بل استجرت تهاوي أحجار دومينو المنطقة الهشة، وانقلاب الأحوال في كل الجوار. جلال طالباني، هوشيار زيباري، نوري المالكي، حيدر العبادي، حامد الجبوري، عبد الغني الراوي، إبراهيم الداود، وعزيز محمد. جميعهم يفصحون عن مكنونات رسمت خط الزمن منذ ما قبل سقوط صدام حسين، إلى لحظة إجراء اللقاء.

البعض أميل إلى المصارحة مثل الراحل جلال طالباني الذي تولى رئاسة العراق، وله في الكتاب مقابلتان دون غيره من الشخصيات، واحدة بعنوان «اللاعب الكردي العراقي العربي»، والثانية «سنوات القصر». وهو يكشف عن الخطأ العراقي الفادح بعد معركة التحرير، بما يقارب الشهرين، حين طلب كل من الحاكم المؤقت للعراق غاي غارنر وخليل زاد، في اجتماع خاص، من معارضين عراقيين تشكيل حكومة مؤقتة، ولم يتجاوبوا. قال غارنر في اجتماع ضمّ طالباني، ومسعود البارزاني، وأحمد الجلبي، وإياد علوي، وعادل عبد المهدي من المجلس الأعلى للثورة الإسلامية، وغيرهم: «أيها العراقيون شكلوا حكومة مؤقتة لتديروا البلد، وأنتم المعارضة التي تعاملنا معها، تفضّلوا قوموا بتشكيل الحكومة من جانبكم». لكن هذه الفرصة التاريخية طارت، مرّ شهر ولم يحدث شيء، مما دفع الأميركيين لسلوك طريق آخر. يقول طالباني: «أعتقد أن الفشل من جانب المعارضة في تشكيل هذه الحكومة المؤقتة، من أهم أسباب ما حصل لاحقاً في العراق». إذ تبدّل غارنر وأتى بريمر الذي سينصّب نفسه و«كأنه نائب الملك في الهند».

الفرص الضائعة التي يتحدث عنها الكتاب عديدة، ارتباك المعارضة المستمر في اختيار الأشخاص، البطء في اتخاذ المبادرة، الفشل في التقاط الفرص، كلها من بين الأسباب الكثيرة والمتشابكة، التي أدت إلى ما نعرف من مآسٍ.

الحوارات تكشف أيضاً كواليس مرحلة صدّام حسين، أحد شهود هذه المرحلة وزير خارجيته الذي انشق عنه حامد الجبوري، يوضح في مقابلته في الكتاب أن صدّام كان يكره الخميني كرهاً شديداً. لكن خوفه الأكبر «أن يكون لدى شيعة العراق هوى إيراني». ويضيف الجبوري: «ربما كان ذلك من أسباب الحرب العراقية - الإيرانية. السبب الرئيسي في اعتقادي هو طموحه أن يكون سيد الخليج». حين شعر صدّام أن أوروبا وأميركا يريدان احتواء الثورة الإسلامية. «لعله اعتبر أن تصديه لإيران الخميني، سيضع الأساس ليصبح رجل أميركا في المنطقة. طبعاً لعب أحد الزعماء العرب دوراً في دفع صدّام في هذا الاتجاه، ووعده بالحصول على دعم غربي». دون أن نعرف اسم هذا الزعيم. وفي الحوار نفسه يقول الجبوري إن العلاقة بين الملك حسين وصدّام كانت قوية جداً. «وأعتقد أن الملك حسين لعب دوراً مهماً في تشجيع العراق على خوض المواجهة مع إيران». ما لا نعرفه، ويذكره الجبوري في الكتاب «أن أول قذيفة من مدفع دبابة أطلقت في الحرب العراقية - الإيرانية أطلقها الملك حسين». وفي الرواية: «كان ذلك في 22 سبتمبر (أيلول) 1980، صعد صدام والملك حسين إلى دبابة قرب خطوط النار. العاهل الأردني صاحب خبرة. بارك الحرب بإطلاق أول قذيفة». أما هوشيار زيباري وزير الخارجية الأبرز، في مرحلة ما بعد صدّام فيعود في الحوار إلى ما عايشه قبل صدّام، وكيف عاد العراق إلى العالم العربي، بعد الغزو الأميركي، وكذلك تجربته كقيادي في «الحزب الديمقراطي الكردستاني».

يعرف غسان شربل كيف يريح متحدثه، ويسحب الاعترافات من أفواه من يحاورهم، لذلك يصعب أن تقرأ حواراً في هذا الكتاب دون أن تقع فيه على أسرار ما كنت تعرفها. لعل أشد المتحدثين تحفظاً هو رئيس الوزراء العراقي الأسبق نوري المالكي. لكنه رغم ذلك يعترف أنه وتحت إلحاح البعض وقف أمام جثة صدّام بعد إعدامه، وهو الذي لم يلتقيه حياً أبداً، ليقول له معاتباً: «ماذا ينفع إعدامك، هل يعيد لنا الشهداء والبلد الذي دمرته؟».

من شيق ما نقرأه، ما يحكيه نائب رئيس الوزراء العراقي السابق اللواء عبد الغني الراوي حيث يعترف بتعاونه مع جهاز «السافاك» الإيراني، وبمعرفة الشاه رضا بهلوي، للإطاحة بحزب البعث في بداية السبعينات، لكن صدّام اكتشف الأمر، وقام بجملة إعدامات.

وكي لا نفسد على القارئ متعة اكتشاف ما تقوله هذه الشخصيات العراقية المحورية، في أحاديثها السلسة، والمنسابة، التي تتناسل أسئلتها، نكتفي بالقول إن ما يسميه غسان شربل أحاديث صحافية ولا تدّعي أن تكون أكثر من ذلك، هي راهنة أحياناً، لكنها في الغالب، تكشف عن خلفيات وتحاول أن تشكّل بمجملها صورة عن العراق في زمن أحمد حسن البكر ومن ثم صدّام وما بعده، من عدة وجهات نظر. وكون هذه الشخصيات لها انتماءات مختلفة، وحساسيات متباينة، فهي مجتمعة تعطي صورة شبه متكاملة عن المشهد العام. وهذه أحد أهداف الكتاب.

في مقدمته التي يحاول فيها إلقاء الضوء بإيجاز على الألم العراقي الحديث، يعتبر شربل «أن الصحف حارسة الذاكرة»، وبالتالي تأتي هذه الحوارات بمثابة كتابة أخرى لتاريخ، لا يزال حياً. فقد تركت الأحاديث على ما هي عليه دون تشذيب أو تعديل كي تسعف المؤرخ المستقبلي في «تمحيص هذه الشهادات، لإعادة صوغ الرواية العراقية». وهي ذات أهمية لأنها تجمع الشهادات عن السن أصحاب التجربة والقرار، قبل أن يتواروا وتذهب حكاياتهم معهم. أما الغرض الثالث كما يقول صاحب الكتاب فهو «وضع هذه الحصيلة في تصرف زملاء انخرطوا حديثاً في متابعة الموضوع العراقي، ولم يعايشوا المخاضات المتلاحقة التي قادت إلى الوضع الراهن». أما الغرض الرابع الذي لم يذكره الكاتب، فهو أن هذه الأحاديث المنبسطة بلغة شيقة وسلسلة، تتيح لمن يجد المشهد العراقي ضبابياً، لكثرة أحداثه وكثافة تفاصيله، أن يعيد ترتيب الصورة في ذهنه، وربما يفهم القارئ تعقيدات العراق من خلال هذه الروايات المختلفة، التي تؤمّن حداً من الموضوعية، نفتقده في الكتب التي تتبنى وجهة نظر واحدة، وهي باتت مشكلة عسيرة لمن يسعى إلى مقاربة الحقيقة.

   

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

503 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع