رئيسة بلدية باريس حددت موعد سباحتها في نهر السين .. فهل يرافقها ماكرون؟

 رئيسة بلدية باريس أمام نهر السين

مونت كارلو الدولية:هل تفي رئيسة بلدية باريس بالوعد الذي أطلقته قبل عام؟ هذا ما أكدته صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية التي أشارت إلى أن رئيسة البلدية آن هيدالغو ستسبح في نهر السين يوم 23 حزيران – يونيو 2024، إلى جانب محافظ شرطة باريس لوران نونيز ومحافظ منطقة إيل دو فرانس مارك غيوم، للتأكيد على تخلص النهر من نسب التلوث العالية تمهيدا لاستخدامه في الألعاب الأولمبية.

كما أفادت الصحيفة، وفقا لمصادرها، أن رئيس الجمهورية إيمانويل ماكرون سينضم أيضا إلى هيدالغو للسباحة في السين. لكن الصحيفة ذكرت أن المقربين من الرئيس لم يودوا تأكيد هذه المعلومات وفضلوا الاكتفاء بالقول إن الرئيس "سيسبح في نهر السين قبل انطلاق الألعاب الأولمبية".

وكانت هيدالغو قد وعدت بأنها ستسبح في السين قبل بدء الألعاب الأولمبية، وأنه سيتم السماح للجمهور بالسباحة في ثلاثة مواقع بحلول عام 2025.

وشكلت السباحة في نهر السين واحدة من التحديات الأكثر تعقيدا أمام المشرفين على الألعاب الأولمبية وبلدية باريس، خاصة أن هذه الأخيرة كانت قد التزمت بتنظيف أجزاءً من النهر لاستضافت سباقات " الترياتلون" والسباحة في المياه المفتوحة من جسر ألكسندر الثالث الذي يربط غران باليه بـ"ليزانفاليد".

ومنذ العام 2016، استثمرت الحكومة والسلطات المحلية حوالي 1,4 مليار يورو لجعل مياه نهر السين قابلة للسباحة.

غير أن الصحيفة لفتت إلى إمكانية تأجيل هذا الموعد لأسبوع واحد "في حالة سوء الأحوال الجوية أو تسجيل ذروة تلوث في نهر السين".

يذكر أن السباحة في نهر السين كانت محظورة منذ أكثر من قرن. ويتأمل الباريسيون أن تنجح الجهود الحالية ليتمكنوا من العودة للسباحة في النهر الذي يعبر العاصمة بالتزامن مع الألعاب الأولمبية.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

406 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع