أخبار وتقارير يوم ٢٠ تشرين الثاني

أخبار وتقارير يوم ٢٠ تشرين الثاني

فريقان وحجج متعارضة.. "انقسام" إسرائيلي بشأن صفقة الرهائن

الحرة - واشنطن:تشهد حكومة الحرب الإسرائيلية تباينات في جهات النظر بشأن إبرام صفقة مع حركة حماس من أجل إطلاق سراح رهائن، مع توغل الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة.

وأشارت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إلى وجود "انقسام" بين أعضاء الحكومة بشأن التوصل إلى اتفاق محتمل تحدث عنه تقارير إعلامية في الفترة الأخيرة، وعلق عليه مسؤولون في إسرائيل وخارجها.

ووسع الجيش الإسرائيلي عملياته في شمال قطاع غزة، وحتى الآن يبدو أن حماس تجد صعوبة في الدفاع بشكل منظم ضد القوة العسكرية الهائلة التي تواجهها، ولكن من الواضح أن الجيش الإسرائيلي سيواجه مقاومة عسكرية أكبر في الأيام المقبلة، وفق الصحيفة.

وترى هآرتس أنه إلى جانب الاستيلاء على أراض في غزة وضرب أهداف عسكرية تابعة لحماس، فإن نجاح إسرائيل في الحرب سيتوقف على 3 عوامل هي إطلاق سراح الرهائن، وتدمير الأنفاق، والقضاء على كبار قادة حماس.

وفي حين يرى فريق في الحكومة ضرورة أن تتحرك إسرائيل فورا لإنقاذ كل من يمكن إنقاذهم من الرهائن، يصر فريق آخر على ضرورة الاستمرار في الضغط على حماس بكل قوة.

لكن يخشى العديد من أقارب وأصدقاء الرهائن أن يتعرضوا للأذى في الهجمات الإسرائيلية على غزة التي تهدف إلى تدمير حماس، بينما تقول الحكومة إن الهجوم يحسن فرص استعادة الرهائن، وفق تايمز أوف إسرائيل.

وتقول هآرتس إن القضية الأكثر أهمية هي إطلاق سراح الرهائن.

وتحاول قطر والولايات المتحدة التوصل إلى اتفاق مؤقت، يتم بموجبه إطلاق سراح 70 امرأة وطفلا تحتجزهم حماس، مقابل وقف إطلاق النار لمدة خمسة أيام والإفراج عن 150 امرأة وطفلا تحتجزهم إسرائيل، وفق تقارير إعلامية.

وقال رئيس الوزراء القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في مؤتمر صحفي مشترك مع منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، الأحد، إن بلاده "أكثر ثقة الآن في إمكانية التوصل إلى اتفاق".

وتابع: "صفقة التبادل مرت بمطبات، لكننا أكثر ثقة بأننا اقتربنا من اتفاق، والتحديات ضمن المفاوضات بسيطة وهي لوجستية وعملية، ويمكننا تذليلها".

وتحتجز حماس نحو 240 رهينة، وفق السلطات الإسرائيلية، منذ هجوم السابع من أكتوبر في إسرائيل الذي أوقع 1200 قتيل، غالبيتهم مدنيون.

وترد إسرائيل منذ ذلك التاريخ بقصف متواصل وتوغل بري، أسفر عن مقتل 13 ألف شخص، معظمهم من المدنيين، وفق السلطات الصحية في القطاع الفلسطيني الذي تسيطر عليه حماس.

وقالت صحيفة واشنطن بوست إنه تم التوصل لاتفاق من شأنه أن "يسمح بالإفراج عن عشرات النساء والأطفال المحتجزين في غزة، مقابل هدنة لمدة خمسة أيام".

وقالت الصحيفة إن "الإفراج، الذي يمكن أن يبدأ في غضون الأيام القليلة المقبلة في حال تجاوز عقبات في اللحظات الأخيرة، يمكن أن يؤدي إلى أول توقف مستمر في الصراع بغزة"، وفقا لأشخاص مطلعين على تفاصيله.

من جانبها، نفت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض، أدريان واتسون، ما ورد في تقرير واشنطن بوست، لكنها أشارت إلى "مواصلة العمل بجد من أجل" تحرير الرهائن، وفق ما نقله مراسل "الحرة".

وأكد الرئيس الأميركي، جو بايدن، الجمعة، الحاجة الملحة للإفراج عن "كل الرهائن".

وربط مسؤولون إسرائيليون وأميركيون بين إطلاق سراح الرهائن والموافقة على وقف موقت لإطلاق النار في غزة.

وجدد مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي دعوته لإطلاق سراح الرهائن ووقف إطلاق نار "فوري".

وتشير هآرتس إلى أن وزراء من حزب الوحدة الوطنية، من بينهم وزير الدفاع السابق، بيني غانتس، ورئيس الأركان السابق، غادي آيزنكوت، يرون أنه يجب على إسرائيل اغتنام الفرصة وإنقاذ كل من تستطيع إنقاذهم على الفور، وإلا فإن حياتهم ستكون في خطر، ويخشون تكرار حالة الطيار رون أراد، الذي أسقطت طائرته عام في جنوب لبنان 1986، واختفى منذ ذلك الوقت.

ويخشى هذا الفريق أيضا من أن ينقطع الاتصال بالرهائن مع الفوضى السائدة في غزة.

وكانت وردت تقارير، خلال الفترة السابقة، عن وفاة أربعة رهائن في غزة.

أما المعسكر الآخر، ويقوده وزير الدفاع، يوآف غالانت، ويدعمه جزئيا رئيس أركان الجيش ، هرتزل هاليفي، وكبار ضباط الجيش، وجهاز الأمن العام (الشاباك) فيرون ضرورة استمرار الزخم وتكثيف الضغط العسكري على حماس، ويرون أن هذه هي الطريقة الوحيدة لانتزاع المزيد من التنازلات من حماس.

وهناك من يرى أنه يجب على إسرائيل الإصرار على إطلاق سراح جميع النساء والأطفال السبعين قبل إبرام الصفقة.

أما الشخص الذي لم يحدد بعد موقفه النهائي فهو رئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو، وتقول هآرتس إنه يواجه ضغوطا من اليمين، وكذلك من اليسار بشأن ملف الرهائن.

ووصلت مسيرة لعائلات الرهائن ومعها الآلاف من المتضامنين، السبت، إلى مكتب رئيس الوزراء في القدس.

ونفذ المشاركون تظاهرة حاشدة طالبت بوقف فوري للحرب وإعادة الرهائن الإسرائيليين من خلال إبرام صفقة للإفراج عن السجناء الفلسطينيين في المقابل.

وأعلن منتدى أهالي الرهائن والمفقودين، مساء السبت، أن "جميع العائلات" ستلتقي مساء الاثنين "مجلس وزراء الحرب بأكمله"، وسيشارك في اللقاء نتانياهو وغالانت.

وقال كوبي بن عامي، الذي اختطف اثنان من أفراد عائلته لتايمز أوف إسرائيل إن العائلات كانت "تتوسل" من أجل الاجتماع بالوزراء لمعرفة ما يعتزمون القيام به لإعادة الرهائن.

وقال العديد من أقارب المحتجزين في غزة إنهم يشعرون بأن الحكومة تخلت عنهم.

وفي ختام الاحتجاج، التقت عائلات بغانتس وآيزنكوت، والأخير قال لهم إن "عودة الرهائن هي الأولوية القصوى قبل تدمير حماس". وأضاف أن الاتفاق المحتمل بشأن الرهائن يجري مناقشته "ليلا ونهارا"، وفق تايمز أوف إسرائيل.

ومن جانبه، قال نتانياهو في مؤتمره الصحفي، مساء السبت، إن هناك "العديد من الشائعات التي لا أساس لها من الصحة" و"التلاعب".

وأضاف "رأيت مسيرة عائلات الأسرى وأقول لهم إنني أسير معكم، وحتى اللحظة ليست هناك صفقة، وحينما يكون هناك صفقة سنبلغ عائلات الأسرى والمحتجزين بغزة".

وتابع نتانياهو: "طلبت أن أجمع عائلات الأسرى مع مجلس الحرب لأريهم ما نقوم به في غزة".
------------------

وفاة السيدة الأميركية الأولى السابقة روزالين كارتر عن عمر 96 عاما

رويترز:قال مركز كارتر إن سيدة الولايات المتحدة الأولى السابقة روزالين كارتر توفيت اليوم الأحد عن عمر ناهز 96 عاما.

وأضاف المركز في بيان أن زوجة الرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر توفيت وسط عائلتها.

وقالت عائلة كارتر في بيان في مايو 2023 إنها مصابة بالخرف لكنها تعيش بسعادة في منزل الزوجين في بلينز بولاية جورجيا.

----------------

١-سكاي نيوز…
ماذا وجدت إسرائيل بالفعل في مستشفى الشفاء؟ …تقرير …
منذ بداية الحرب على غزة، قالت إسرائيل إن هناك أسفل مجمع الشفاء الطبي العديد من الأشياء التي تريد الوصول إليها مثل أنفاق ومقر قيادة لحماس تحت الأرض وعدد من الرهائن ومخازن أسلحة، لكن الفيديو الذي نشره الجيش بعد اقتحامه للمستشفى ليل الأربعاء الخميس أثار تساؤلات عديدة
ونشر الجيش الإسرائيلي شريط فيديو يظهر بنادق روسية الصنع من طراز "كلاشينكوف"، وبضعة أشرطة من الذخيرة وسترات عسكرية "جديدة" مكتوب عليها "كتائب القسام"، وعدد من القنابل اليدوية، لكنه لم يظهر في الفيديو طريقة العثور عليها أو كيف جرى استخلاصها والأماكن التي وجدت فيها.وخلال كلام متحدث باسم جيش ظهر في الفيديو سُمع دوي إطلاق نار، دون أن يوضح المتحدث سبب ذلكوقال المتحدث: "وجدنا أسلحة ومواد استخبارية ومركز قيادة عملياتية وإمكانيات تكنولوجيا وخاصة تم نقلها لفحصها"، لكنه لم يوضح تفاصيل أكثر في هذا السياق.وفي بعض اللقطات، اعتمد الجيش على إخفاء بعض الأجزاء في المكان الذي يقول إنه في مستشفى الشفاء، وفي هذه اللقطات قال المتحدث العسكري إنه عثر على حاسوب محمول (لاب توب).وذكر المتحدث أنه لا يعرف لمن يعود إليه الحاسوب وكذلك أقراص مدمجة قال إن الاستخبارات ستعمل على فحصها.وفي وقت لاحق، حذف حساب الجيش الإسرائيلي على منصة "إكس" الفيديو.
لكن الجيش الإسرائيلي لم يجد في المستشفى الأمور التالية:

لم يعثر الجيش على أي من قادة حماس المعروفين في المستشفى، مكتفيا بالقول إن حماس كانت هناك لكنها انسحبت.
لم يعثر الجيش على أي من المحتجزين الذين أسرتهم حماس في 7 أكتوبر.
لم يعثر الجيش على ترسانة صاروخية أو مخازن سلاح مخبأة في قبو أو أي غرفة في المستشفى.
لم يقل الجيش إنه عثر على أنفاق في المستشفى، كان يعتقد أنها موجودة في أسفل المستشفى.
"عناصر حماس تخفوا"؟

وفي مؤتمر صحفي بتل أبيب، قال المتحدث باسم الجيش، دانيال هغاري: "اقتحمنا مستشفى الشفاء عندما كان الأمر مناسبا لنا. فعلنا هذا عبر إخلاء عدد من الناس، الذين كان الكثير منهم هناك وكان ذلك سيعرض قواتنا والمدنيين للخطر".وأضاف: "حماس أرادت صورا للجيش تظهر وهو يؤذي المرضى والمدنيين، لكن وحداتنا الخاصة تدربت مسبقا ووفقا لمعلومات استخبارية".وقال المتحدث: "حماس أرادت أن تنزع الشرعية عن عملنا لكننا لم نمكّنهم من تحقيق ذلك".وأردف: "حماس أدارت المعركة من هناك (مستشفى الشفاء). هذا لا شك فيه، وبالرغم من بعض عناصر حماس خلعوا ملابسهم وتخفوا بين المدنيين، نعرف بأن عددا من المخربين دخلوا بعد السابع من أكتوبر دخلوا إلى مستشفى الشفاء ونحن وصلنا إليه وسنصل إلى كل الأماكن التي وصلت إليها حماس".وقال: "وجدنا أسلحة ومواد استخبارية ومركز قيادة عملياتية وإمكانيات تكنولوجيا وخاصة تم نقلها لفحصها"، لكنه لم يوضح أكثر في هذا السياق.

وأضاف:"قواتنا تواصل العمل في منطقة مجمع الشفاء".

حماس ترد

وتعليقا على الفيديو، قال القيادي في حماس باسم نعيم:

كنا نتوقع هذه المسرحية الهزلية التي جرت في مجمع الشفاء الطبي.
الادعاءات الإسرائيلية بشأن مستشفى الشفاء مسرحية هزلية.
لا نستبعد قيام جيش الاحتلال بإحضار الأسلحة ووضعها في مجمع الشفاء.
الأدلة التي عرضها جيش الاحتلال سخيفة ولا قيمة لها.
إسرائيل غيّرت أهداف الاقتحام

وفي بداية العملية، قالت إسرائيل إن هدف العملية هو العثور على محتجزين أسرتهم حماس في 7 أكتوبر الماضي، يُعتقد أنهم موجودون في مكان ما أسفل المستشفى، علاوة على اقتحام مقر قيادة حماس العسكرية هناك، وهو ما تنفيه الحركة.وبعد ساعات، ذكرت إذاعة الجيش أنه لم يعثر على أي من المحتجزين في المستشفى.وفي وقت لاحق، نقل موقع "واللا" عن مسؤول إسرائيلي وصفه بـ"الكبير"، أن الهدف من الاقتحام هو الوصول إلى الأنفاق التي تنطلق من هناك.وذكر متحدث باسم الجيش أنه عثر على أسلحة و"بنية تحتية خاصة بالإرهابيين" دون تقديم أي دليل مرئي، وفق "رويترز".ومنذ اندلاع الحرب، كررت إسرائيل أن حماس تستخدم المستشفى مقرا لقيادة العمليات العسكرية ولتخزين الأسلحة.

معلومات عن الشفاء

هو عبارة عن مجمع كبير من المباني والأفنية يقع على بعد بضع مئات من الأمتار من ميناء صيد صغير في مدينة غزة، وينحصر بين مخيم الشاطئ للاجئين وحي الرمال.
وشُيد المستشفى عام 1946 إبان الانتداب البريطاني، أي قبل عامين من انسحاب بريطانيا من فلسطين.
وظل المستشفى قائما خلال فترة إدارة مصر للقطاع التي استمرت حتى عام 1967.
وخلال الاحتلال الإسرائيلي لمدينة غزة، بنت الدولة العبرية ملجأ تحت الأرض استخدمته القيادة العسكرية في القطاع منذ عام 1980 وحتى عام 1994، مع بدء الانسحاب الإسرائيلي من المدينة تطبيقا لاتفاق أوسلو الذي أبرمته مع منظمة التحرير الفلسطينية.
٢-سكاي نيوز…
العراق يصبح مساهما في البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية
قال البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، إن العراق أصبح العضو رقم 74 في المقرض متعدد الأطراف، في حين تقدمت غانا والسنغال بطلبين للانضمام.وقدم العراق طلب الانضمام إلى البنك لأول مرة في عام 2018، ويمكّنه وضعه كمساهم من التقدم بطلب ليصبح اقتصادا متلقيا، الأمر الذي من شأنه أن يتيح تمويلا ودعما سياسيا من البنك.وقالت أوديل رونو-باسو رئيسة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في بيان "عندما يحين الوقت المناسب، نتطلع إلى بدء العمل في العراق وتطبيق خبرتنا في تطوير اقتصاده".وأبلغت وكالة رويترز أيضا بأن غانا والسنغال تقدمتا بطلبين للانضمام في أحدث مؤشر على مسعاه للتوسع في دول قارة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.وأوضحت أن الطلبين سيرسلان إلى مجلس محافظي البنك لإقرارهما. وقال البنك الشهر الماضي إنه وافق على طلبين من بنين وساحل العاج.
وتأسس البنك قبل 32 عاما للاستثمار في اقتصادات شرق أوروبا بعد الشيوعية ويعمل حاليا في أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا ووسط آسيا.واتخذ البنك، الأربعاء، أولى الخطوات لتحقيق زيادة بأربعة مليارات يورو في أسهم رأسماله الحالية وقيمتها 30 مليار يورو بهدف أساسي هو التمكن من تقديم مزيد من الدعم لأوكرانيا.وإذا تمت الموافقة من مجلس محافظي البنك، فستكون ثالث زيادة لرأس المال في تاريخه.

٣-جريدة المدى…

مواطنون يشكون ارتفاع أسعار المواد الغذائية.. والتجارة: ما زلنا نراقب الأسواق

تشهد الأسواق المحلية ارتفاعا في أسعار المنتجات، لاسيما المواد الغذائية، على خلفية الأزمة الاقتصادية المتعلقة بصعود أسعار صرف الدولار أمام الدينار العراقي، بالرغم من اتخاذ الحكومة قرارات مختلفة للحد من وطأتها.

*أسعار مرتفعة

محمد علي (34 عاماً) وهو كاسب يعمل بأجرٍ يومي في البناء، يقول خلال حديث لـ (المدى)، إن "ارتفاع أسعار المواد الغذائية ضيق الحياة وزاد من صعوبة توفير احتياجات المعيشة، وشراء المواد الغذائية بكل أنواعها بات صعباً".ويضيف أن "مواد الخضر والسلع الغذائية ارتفعت في ظل ظروف قاهرة لا يتوفر بها حتى العمل بصورة مستمرة".ويتابع: "كنت في السابق قادر على شراء كل احتياجات المنزل من المواد الخضر وغيرها لرخص اسعارها، أما الآن الأمر تغير بسبب الأوضاع الاقتصادية وارتفاع الاسعار، أصبحت أكتفي بتوفير ما هو على قدر استطاعتي وحسب ما يتناسب مع دخلي الذي اكسبه من العمل في البناء، والحياة صعبة ومتعبة، وهناك الكثير من المسؤوليات التي تترتب على عاتقي".

*حملات مراقبة

وفيما يتعلق بالتلاعب بأسعار المواد الغذائية في السوق المحلية يقول الناطق باسم وزارة التجارة مثنى جبار في حديث لـ(المدى)، إن "لجان مشتركة بين الوزارات، التجارة والداخلية، والزراعة، والصحة، والأمن الوطني تعمل على فحص السوق والتأكد من أسعار المواد ونفاذها، كذلك مطابقتها للمواصفات القياسية العراقية، إذ تم وضع اليد على كميات كبيرة سواء المسربة من المخازن أو المواد غير المطابقة للمواصفة مثل اللحوم وغيرها أو المواد خارج الصلاحية وتم إحالة المتلاعبين إلى القضاء العراقي".

*استيراد ودخول

ويوضح مثنى جبار، أن "ارتفاع أسعار المحاصيل الوطنية موضوع يتبع وزارة الزراعة التي تتولى مسؤولية دخول واستيراد الفواكه والخضر".ويكمل الناطق باسم وزارة التجارة حديثه عبر (المدى)، أنه "تم إيقاف العمل بالروزنامة الزراعية واغلب المواد ميسر دخولها، حيث رفعت وزارة الزراعة قيد إجازة الاستيراد عن القطاعات الثلاثة التي تشمل المواد الغذائية والمواد الإنشائية والمواد الدوائية إستجابة لقرار الحكومة العراقية كنوع من تخفيف الروتين على التجار والمستوردين".

*جدوى اقتصادية

من جانبه، يرى المتحدث السابق باسم وزارة الزراعة، حميد النايف، خلال حديث لـ (المدى)، أن "المدخلات الزراعية غالية، والخضر ليست مدعومة، والأسمدة تم إلغاءها ليضطر الفلاح لشرائها، إذاً فالمداخلات للمواد الزراعية اسعارها مرتفعة وبالتالي الفلاح بحاجة الى جدوى اقتصادية من أجل البيع".ويتابع أن "دعم وزارة الزراعة مقتصراً على المحاصيل الستراتيجية المتمثلة بالحنطة والشعير والذرة الصفراء أما محاصيل الخضر لا يوجد لها دعم بالمطلق، بالنتيجة أن كل ذلك سيؤدي إلى ارتفاع الأسعار".

*مواد غذائية

ويدعو النايف، وزارة التجارة الى "السيطرة على الأسعار وضخ مواد غدائية اضافية إلى البطاقة التموينية وزيادتها لتخفيف الأعباء على المواطنين وهذا هو الحل الوحيد".يذكر أن وزارة التجارة تسعى لزيادة عدد المنافذ التسويقيَّة للمواد الغذائيَّة ضمن منافذها الحكوميَّة والأسواق المركزية ليصل إلى 30 منفذاً مطلع العام 2024، لبيع المواد الغذائية بأسعار تنافسية ومدعومة لتحقيق استقرار الأسعار في الأسواق.

٤-شفق نيوز……

رئيس المحكمة الاتحادية: قرار إنهاء عضوية الحلبوسي بات وملزم ولا يمكن الطعن به
أكد رئيس المحكمة الاتحادية العليا، أعلى سلطة قضائية في العراق، جاسم محمد عبود، أن قرار إنهاء عضوية رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، مُلزم لجميع السلطات ولا يخضع للطعن القانوني.وقال عبود في تصريح للوكالة الحكومية "واع"، إن "قرار إنهاء عضوية رئيس مجلس النواب محمد ريكان الحلبوسي، والنائب ليث الدليمي، بات وملزم للسلطات كافة، وفقاً لما جاء في المادة 94 من الدستور".وشدد على أن "هذا القرار لا يخضع لأي طرق من الطعن القانوني"، لافتاً إلى أن "المحكمة الاتحادية مختصة بالنظر في مثل هذه القضايا المختلفة بموجب المادة 93 من الدستور".ويوم أمس الأول الثلاثاء، قررت المحكمة الاتحادية العليا، إنهاء عضوية رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، بناء على دعوى "تزوير" تقدم بها النائب ليث الدليمي.وعقب صدور قرار المحكمة، قال الحلبوسي في كلمة له خلال جلسة مجلس النواب وتابعتها وكالة شفق نيوز، إن "هناك من يسعى الى تفتيت المكونات السياسية للمجتمع".
٥-سي ان ان ……
بايدن يتحدث عن "الحل الوحيد" للصراع بين إسرائيل وحماس في غزة
قال الرئيس الأمريكي جو بايدن الأربعاء إن “الحل الوحيد” للصراع بين إسرائيل وحماس هو “حل الدولتين الحقيقي” وحذر إسرائيل من أن احتلال غزة سيكون “خطأ كبيرا”.وقال بايدن للصحفيين خلال مؤتمر صحفي بعد قمة مع الرئيس الصيني شي جين بينغ في سان فرانسيسكو إنه أكد هذا الموقف لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.وفي المؤتمر الصحفي، قال الرئيس الأمريكي: "لقد أوضحت للإسرائيليين ولبيبي (نتنياهو) ولحكومة الحرب التي شكلها – أنني أعتقد أن الحل الوحيد هنا هو حل الدولتين الحقيقي".

وتابع بايدن: "علينا أن نصل إلى النقطة التي تكون لدينا فيها القدرة على التحدث دون القلق بشأن ما إذا كنا نتعامل مع حماس فقط أم لا... لا أستطيع أن أخبركم كم من الوقت سيستمر ذلك، لكن يمكنني أن أخبركم أنني لا أعتقد أن الأمر سينتهي حتى يتم التوصل إلى حل الدولتين".وأيد بايدن منذ فترة طويلة حل الدولتين للتوترات التي تمتد لعقود بين إسرائيل والفلسطينيين. وقال في خطابه في تل أبيب في أكتوبر/تشرين الأول، إنه يدعم حل الدولتين في السعي إلى السلام.

٦-الشرق الاوسط…

وزير الدفاع الإسرائيلي: نتجه للسيطرة على كامل مدينة غزة………نقلت «هيئة البث الإسرائيلية» عن وزير الدفاع، يوآف غالانت، قوله إن القوات الإسرائيلية أكملت السيطرة على كامل الجزء الغربي من مدينة غزة.وأضاف غالانت، اليوم أن الجيش بدأ المرحلة التالية للسيطرة على المدينة بأكملها، وفقا لـ«وكالة أنباء العالم العربي».وتابع: «هناك نتائج مهمة في مستشفى (الشفاء)، فالقوات تعمل بدقة وحسم وبتنسيق عالٍ جداً بين القوات الجوية والبحرية والبرية، وهي مسلحة بمعلومات استخباراتية قوية جداً وشاملة».وقال غالانت: «كلما عمقنا هذه العملية، وزدنا الضغط على (حماس)، ودمرنا مزيداً من المقرات والأنفاق، وقضينا على مزيد من العناصر، وأسقطنا مزيداً من رؤساء التنظيمات، زادت فرصة إعادة المختطفين؛ لأن هذا العدو لا يفهم إلا القوة».واقتحمت القوات الإسرائيلية مستشفى «الشفاء» في مدينة غزة بعد حصاره أياماً عدة، وأجرت عمليات تفتيش.وفصل الجيش الإسرائيلي شمال قطاع غزة عن مناطق الوسط والجنوب، ثم بدأ بالتحرك نحو مدينة غزة من الجنوب والشرق قرب الساحل ويتجه نحو قلب المدينة.

٧-بي بي سي…"على إسرائيل أن تغير علاقتها مع الفلسطينيين إذا أرادت الحياة" - صحيفة هآرتس الإسرائيليّة

نشرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية مقالا كتبه، بوناتان مانديل، يقول فيه "إن إسرائيل عليها أن تغير علاقتها مع الفلسطينيين إن هي أرادت الحياة". وذكر بوناتان أن الحكومة الإسرائيلية أنفقت 4 مليارات شيكل (أكثر من مليار دولار أمريكي) على بناء حواجز تحت الأرض في محيط غزة، بهدف منع هجمات حماس عبر الأنفاق. وقال إنها أقامت سياجَين؛ الأول بعد اتفاقيات أوسلو، والثاني بعد انفصال قطاع غزة عن الضفة الغربية، ويبلغ ارتفاعه 6 أمتار، وانتهى إنجازه مع حاجز تحت الأرض في سنة 2021. كما وضعت أجهزة الأمن الإسرائيلية منظومة مراقبة متطورة على الحدود مع غزة، مزودة بكاميرات ورشاش يطلق النار عن بعد بمجرد مشاهدة الهدف، في 2019.وأضاف أن إسرائيل بنت أيضا حواجز في البحر لمنع التسلل، صنعت من الحجارة والقضبان الحديدية المنصوبة تحت الماء. وفرضت إسرائيل حصارا على سكان قطاع غزة البالغ عددهم 2.5 مليون نسمة، لمدة 16 عاما تقريبا، منعت فيها السفن من الوصول إلى سواحل القطاع أو الإبحار منها. ومنعت الطائرات من الهبوط أو الإقلاع منه.ويضيف الكاتب أن إسرائيل شنت خلال الـ16 عاما الأخيرة عمليات عسكرية متكررة، وانتهجت سياسة الاغتيالات، وهي التي تقرر ما يُسمح بدخوله من البضائع إلى قطاع غزة وما يمنع دخوله. ويرى بوناتان أن إسرائيل سواء كانت تهدف إلى معاقبة حماس أو إلى الاستمرار في التمييز بين غزة والضّفة الغربية من أجل استدامة الانقسام بين حماس وفتح، فإنها لم تفكر أبدا في تغيير سياستها تجاه القطاع. ونشرت صحيفة الإندبندنت تقريرا أعده، كيم سينغوبتنا من تل أبيب، عن العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة وحالة المستشفيات فيها. ويقول كيم إن اشتداد المعارك حول المستشفيات، التي تقول إسرائيل إن حماس تستعملها كمراكز قيادة لعملياتها، يزيد من الضغوط على رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، من قبل حلفائه. ويذكر الكاتب أن هجمات إسرائيل على حماس بلغت مستويات غير مسبوقة من الدموية، في حروب إسرائيل الأخيرة على غزة. ويرى أن قضية المستشفيات والرهائن هي التي ستحدد الخطوة التالية لإسرائيل في حرب غزة. فالرئيس الأمريكي، جو بايدن، قال إن "المنشآت الطبية ينبغي أن تكون محمية"، وأضاف مستشاره للأمن القومي، جيك أوسوليفان، أيضا أن "المستشفيات بنبغي أن تستفيد من الحماية وأن الولايات المتحدة لا تريد أن ترى المعارك في المستشفيات، حتى لا يتعرض الناس الأبرياء والمرضى للأذى".

٨-سكاي نيوز…………الأخبار العاجلة

l قبل 1 ساعة
باقتحامها مستشفى ابن سينا في جنين.. إسرائيل تستنسخ "حصار مستشفيات غزة" في الضفة الغربية
l قبل 3 ساعات
رويترز: مقتل 3 فلسطينيين في غارة إسرائيلية على مدينة جنين بالضفة الغربية
l قبل 9 ساعات
التلفزيون السوري: الدفاعات الجوية تتصدى "لأهداف معادية" في محيط العاصمة دمشق
l قبل 11 ساعة
إسرائيل تخص خان يونس بـ"قصف انتقائي".. والهدف خارج غزة
l قبل 12 ساعة
الجيش الإسرائيلي يعلن كيف قتلت الرهينة التي عثر على جثتها في غزة
l قبل 13 ساعة
وزير الدفاع الإسرائيلي يعلن موعد عودة سكان "غلاف غزة"
l قبل 13 ساعة
المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: نمشط كل الطوابق والأقسام في مستشفى الشفاء
l قبل 13 ساعة
المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: استهدفنا قيادات كبيرة من حركة حماس

l قبل 13 ساعة
حماس تتبنى الهجوم الذي أودى بجندي إسرائيلي قرب القدس
l قبل 14 ساعة
إسرائيل تعلن انتشال جثة رهينة من مبنى قرب مستشفى الشفاء في غزة
l قبل 14 ساعة
الجيش الإسرائيلي: انتشال جثة رهينة إسرائيلية في غزة من مبنى قرب مستشفى الشفاء
l قبل 15 ساعة
دبابات إسرائيلية تحاصر المستشفى المعمداني في غزة
l قبل 16 ساعة
برنامج الغذاء العالمي: غزة تواجه "مجاعة واسعة النطاق"
l قبل 16 ساعة
الجيش الإسرائيلي يعلن مقتل جندي في إطلاق نار على حاجز الأنفاق بين القدس وبيت لحم
l قبل 17 ساعة
وزير الدفاع الإسرائيلي: سيطرنا على الجزء الغربي من مدينة غزة بشكل كامل.. والمرحلة التالية بدأت
l قبل 17 ساعة
وزارة الصحة في غزة تكشف ما فعله الجيش الإسرائيلي بمستشفى الشفاء
l قبل 17 ساعة
الهلال الأحمر الفلسطيني: الدبابات الإسرائيلية "تحاصر" المستشفى الأهلي العربي في غزة وسط "هجوم عنيف"
l قبل 18 ساعة
انقطاع كامل لخدمات الاتصالات في قطاع غزة
l قبل 18 ساعة
شركة الاتصالات الفلسطينية في غزة: نأسف للإعلان عن انقطاع كامل في خدمات الاتصالات الثابتة والخلوية والإنترنت في القطاع
l قبل 19 ساعة
لجنة تنسيق الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة: رؤساء المنظمات الإنسانية لن يشاركوا في مقترحات أحادية لإقامة أي "مناطق آمنة" في غزة
l قبل 19 ساعة
وزيرة الصحة الفلسطينية لسكاي نيوز عربية: أيام مرعبة بمستشفى الشفاء.. وينقصه كل شيء
l قبل 20 ساعة
فرنسا تقول إنه ليس من حق إسرائيل أن تقرر من سيحكم غزة في المستقبل ويجب أن تكون غزة جزءا من الدولة الفلسطينية المستقبلية
l قبل 20 ساعة
مصر: إسرائيل ليست لديها إرادة سياسية لحل الدولتين
l قبل 20 ساعة
فرنسا: عنف المستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية "سياسة إرهاب" تهدف إلى تهجير الفلسطينيين
l قبل 20 ساعة
فرنسا: يجب أن تكون غزة جزءا من الدولة الفلسطينية المستقبلية
l قبل 20 ساعة
فرنسا: ليس من حق إسرائيل أن تقرر من سيحكم غزة في المستقبل
l قبل 20 ساعة
وزير الخارجية المصري: لا توجد إرادة سياسية في إسرائيل لتطبيق حل الدولتين
l قبل 20 ساعة
وزير الخارجية المصري: ليس من الملائم أن تكون هناك أي ترتيبات تعزز الفصل بين غزة والضفة الغربية


مع تحيات مجلة الگاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

639 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع