بعد بيان مجلس الأمن .. الصدر يوجه رسالة لـ"مدعي التزوير" في الانتخابات

   


الحرة - واشنطن:دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، السبت، المعترضين على نتائج الانتخابات العراقية ممن وصفهم بـ"مدعي التزوير" إلى "الإذعان" وعدم جر البلاد إلى الفوضى.

وقال الصدر في تغريدة على حسابه في تويتر إن "تأييد" مجلس الأمن لنتائج الانتخابات العراقية "يعطي الأمل لإذعان الأطراف التي تدعي التزوير في تلك العملية الديمقراطية".

وأضاف الصدر أن "جر البلد إلى الفوضى وزعزعة السلم الأهلي بسبب عدم قناعتهم بنتائجهم الانتخابية لهو أمر معيب"، محذرا من أن ذلك قد "يزيد من تعقيد المشهد السياسي والوضع الأمني" في البلاد.

وطالب زعيم التيار الصدري، الذي حصد أكبر عدد من المقاعد في الانتخابات، بعدم "الضغط" على مفوضية الانتخابات أو القضاء والمحكمة الاتحادية.

وأشار إلى أن قبول النتائج الإلكترونية التي أعلنت عنها مفوضية الانتخابات "سيفيء على العراق وشعبه بالأمن والاستقرار".


وكان مجلس الأمن الدولي أعرب، الجمعة، عن أسفه "للتهديدات الأخيرة بالعنف ضد بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق، وموظفي المفوضية العليا المستقلة للانتخابات"، فيما دعا المعترضين على النتائج لسلوك الطرق القانونية.

وأسفرت الانتخابات البرلمانية المبكرة عن فوز التيار الصدري التابع لرجل الدين مقتدى الصدر الذي حصد أكبر عدد مقاعد، وفق النتائج الأولية (73 من 329).

وبعدما كان القوة الثانية في البرلمان السابق مع 48 مقعدا، حاز تحالف الفتح الممثل للحشد الشعبي والحليف القوي لطهران، على نحو 17 مقعدا فقط بحسب النتائج الأولية.

وبدأ مئات من مناصري الحشد الشعبي، وهو تحالف فصائل موالية لإيران، الثلاثاء اعتصاما قرب المنطقة الخضراء في وسط بغداد، احتجاجا على "تزوير" يقولون إنه شاب الانتخابات التشريعية المبكرة.

وتأتي هذه التظاهرة بعد تجمعات متفرقة أخرى شهدها اليومان الماضيان في أرجاء مختلفة من العراق وشارك فيها المئات وتخللها قطع طرق احتجاجا على النتائج، بعد دعوات من فصائل موالية لإيران.

وندد قياديون في التحالف بـ"تزوير" في العملية الانتخابية، وتوعدوا بالطعن بها، فيما يتوقع أن تنشر النتائج النهائية خلال الأسابيع المقبلة بعد انتهاء المفوضية العليا للانتخابات من النظر بالطعون المقدمة.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

454 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع