أخبار يوم ١٤ آيار

        

               أخبار يوم ١٤ آيار

١-سكاي نيوز / الأحداث في غزة.. أبرز التحركات وردود الفعل الدولية‫ …ما تزال المواجهات بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية مستمرة، في أعقاب الاعتداءات الإسرائيلية في القدس المحتلة، الأمر الذي استدعى تحركات دولية على مختلف الأصعدة.

التحرك المصري

ذكرت مصادر مصرية وفلسطينية رفيعة المستوى أن وفدا أمنيا مصريا وصل قطاع غزة حيث من المقرر أن يجري مشاورات مع قادة الفصائل الفلسطينية بشأن التوصل لاتفاق تهدئة ووقف إطلاق نار متبادل مع الجانب الإسرائيلي. وأشارت المصادر إلى أن الوفد المصري سيلتقي قيادات من حركتي حماس والجهاد الإسلامي لبحث تطورات الأوضاع في القطاع.ومن المتوقع أن يواصل الوفد المصري اتصالاته مع الجانب الإسرائيلي لبحث كيفية التوصل لوقف إطلاق النار.

أميركا "تدعم" إسرائيل وترسل مبعوثا للتهدئة

عبّر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الأربعاء، عن دعم بلاده حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، مبديا "قلقه" بشأن التصعيد في المنطقة.وأضاف: "طلبت من نائب مساعد وزير الخارجية هادي عامر التوجه للقاء المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين للعمل على تهدئة الوضع".وتابع: "الخارجية والبيت الأبيض ومختلف مسؤولي الإدارة ملتزمون بالعمل مع الإسرائيليين والفلسطينيين لوقف التصعيد".

وختم بالقول إن أميركا "تؤمن بأنه من حق الإسرائيليين والفلسطينيين العيش بحرية وأمن بشكل متساو".

الموقف الروسي

ذكرت وكالة الإعلام الروسية أن سيرجي فيرشينين، نائب وزير الخارجية الروسي، دعا إسرائيل، اليوم، إلى وقف جميع الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية "على الفور".ونقلت الوكالة عن فيرشينين أيضا قوله إن موسكو دعت إلى احترام"الوضع الراهن للأماكن المقدسة في القدس".

الصين تدعو إلى ضبط النفس

عبر المبعوث الصيني الخاص للشرق الأوسط جاي جون عن "القلق العميق" إزاء تصاعد الاشتباكات بين الفلسطينيين وإسرائيل، وحث الجانبين على التحلي بضبط النفس لتجنب سقوط المزيد من الإصابات والخسائر في الأرواح.وفي اجتماع مع المبعوثين العرب وممثل جامعة الدول العربية في الصين، قال المبعوث الصيني إن بكين ستواصل حث مجلس الأمن الدولي على اتخاذ إجراء بشأن الوضع في القدس الشرقية في أقرب وقت ممكن، وفقا لبيان وزارة الخارجية.

دعوة أوروبية للتوقف فورا

دعا الاتحاد الأوروبي الأربعاء إلى "وقف فوري" للعنف في إسرائيل والأراضي الفلسطينية "لتجنب صراع أوسع"، في بيان صدر عن وزير خارجيته جوزيب بوريل.وقال بوريل إنّ "الإطلاق العشوائي للقذائف من قبل حماس وجماعات أخرى باتجاه مدنيين اسرائيليين أمر غير مقبول. مع الاعتراف بحاجة إسرائيل المشروعة لحماية سكانها المدنيين، يجب أن يكون الرد متناسبا وخاضعا لأقصى درجات ضبط النفس".

فرنسا تحث على تجنب "نزاع دام"

دعت فرنسا، الأربعاء، إلى بذل كل الجهود الممكنة لتجنب "نزاع دام" جديد في الشرق الأوسط.وقال وزير الخارجية الفرنسية إيف لودريان في مجلس الشيوخ: "دوامة العنف الدائرة حاليا في غزة والقدس فضلا عن الضفة الغربية ومدن إسرائيلية عدة قد تفضي إلى تصعيد كبير".وأضاف: "شهد قطاع غزة ثلاثة نزاعات دامية في أقل من 15 سنة. يجب بذل كل الجهود الممكنة لتجنب نزاع رابع".


إيطاليا وألمانيا تنشدان وقف التصعيد

قال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، اليوم الأربعاء، بعد محادثات مع نظيره الألماني إن إيطاليا وألمانيا تريدان إنهاء العنف فورا بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية المسلحة.وأضاف الوزير الإيطالي في بيان: "نطلب بشدة من الجانبين اتخاذ إجراءات فورية تهدف إلى وقف التصعيد والتحلي بأكبر قدر من ضبط النفس".من جهتها، اعتبرت الحكومة الألمانية أن من "حق إسرائيل الدفاع عن النفس في وجه هجمات" حركة حماس الفلسطينية، وفق ما قال الناطق باسمها، الأربعاء.وقال المتحدث شتيفن زايبرت: "من حق إسرائيل أن تدافع عن نفسها في وجه هذه الهجمات في إطار الدفاع المشروع عن النفس"، موضحا أن الحكومة الألمانية تدين "بشدة هذه الهجمات المتواصلة بالصواريخ انطلاقا من قطاع غزة على مدن إسرائيلية".وشدد أيضاً على أن الهدف من هذه الهجمات هو "قتل ناس بشكل عشوائي وتعسفي" مشيراً إلى أن ذلك "يجب أن يتوقف".وقال زايبرت "يبقى من الضروري أن يجري الطرفان حوارا للتوصل إلى حل سلمي لهذا النزاع".

٢-سكاي نيوز / بدء المؤتمر الطارئ للاتحاد البرلماني العربي لبحث أوضاع القدس انطلق المؤتمر الحادي والثلاثون الطارئ للاتحاد البرلماني العربي لبحث الأوضاع في القدس والمسجد الأقصى، باستضافة إماراتية عبر الإنترنت، وبمشاركة رؤساء وممثلي المجالس النيابية والبرلمانات العربية.وأكد رئيس الاتحاد البرلماني العربي، صقر غباش، في الاجتماع على مكانةَ القضية الفلسطينية في عقلِ وقلب كل عربي وعلى ضرورةِ الوصول إلى حل عادل للقضيةِ الفلسطينية. وشارك في المؤتمر من الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي في الإمارات أعضاء مجموعة الاتحاد البرلماني العربي كل من: حمد أحمد الرحومي النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي، وناعمة عبد الرحمن المنصوري وسمية عبد الله السويدي وعبيد خلفان السلامي، والدكتور عمر عبد الرحمن النعيمي الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي.

٣-شفق نيوز/ رأى النائب كتلة سائرون التابعة للتيار الصدري رياض المسعودي، أن الحديث عن الكتلة السياسية التي تسمي رئيس الحكومة المقبلة، سابق لأوانه، مشيرا إلى أن نتائج الانتخابات هي من تحدد تلك الكتلة أو التحالف.وقال لوكالة شفق نيوز، إن "الحديث عن الجهة التي ترشح رئيس الوزراء المقبل سابق لأوانه لكونه يرتبط ارتباطاً مباشراً بعدد المقاعد النيابية التي ستحصل عليها الكتلة سواء كانت الصدرية او غيرها".وأضاف "عدد المقاعد النيابية في الانتخابات المقبلة هو البوصلة التي تحدد من له الحق بترشيح واختيار ودعم رئيس الوزراء المقبل".ولفت المسعودي إلى أن "اي كلام عن اختيار الحكومة المقبلة دون معرفة نتائج الانتخابات وعدد المقاعد التي ستحصل عليها الكتل السياسية غير مجدٍ".يشار إلى أن التيار الصدري وزعيمه مقتدى الصدر، يراهن على الفوز برئاسة الحكومة الانتخابات في الانتخابات المبكرة المرتقبة، ومؤخراً أعلن التيار عن تشكيل "الكتلة الصدرية" التي ستخوض الانتخابات على أمل الحصول على أكبر عدد من المقاعد النيابية لتحقيق هذا الهدف.

٤-القدس – وكالات – أعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة حماس، عن استشهاد عدد من كبار قادتها، في قصف إسرائيلي.وقالت “القسام” في بيان صدر عنها “بكل آيات الفخر (..) تزف كتائب القسام إلى أبناء شعبنا وأمتنا في كل مكان استشهاد القائد القسامي المجاهد باسم عيسى، قائد لواء غزة، وثلةً من إخوانه القادة والمجاهدين الذين ارتقوا أثناء عدوان الاحتلال على مواقع ومقدرات وكمائن المقاومة”.وأضافت “إننا إذ نزف القائد الفذ (عيسى) وإخوانه المجاهدين، فإننا نؤكد على أن هؤلاء الأبطال الذين ارتقوا في معركة سيف القدس للدفاع عن مسرى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم، إنما نالوا شرف الشهادة في أعظم المواطن وأطهر المعارك”.ولم يكشف البيان عن أسماء القادة الآخرين، الذي قضوا في الهجمات الإسرائيلية.ويعد “عيسى” من قادة “القسام” الكبار في قطاع غزة، نظرا لقيادته “لواء غزة” الذي يعد أكبر وحدات الجناح العسكري لحماس في قطاع غزة.وقالت إسرائيل إنها قتلت 16 عضوا في الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في ضربة جوية على قطاع غزة اليوم الأربعاء في حين أمطر مسلحون فلسطينيون إسرائيل بالصواريخ مما زاد القلق الدولي من اتساع نطاق أعنف قتال بين الجانبين منذ سنوات.ولقي ما لا يقل عن 53 شخصا مصرعهم في قطاع غزة منذ تصاعد العنف يوم الاثنين وفقا لوزارة الصحة بالقطاع. وفي إسرائيل، قال مسؤولون بقطاع الصحة إن ستة قُتلوا.وقال جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) إن القوات الإسرائيلية قتلت 16 من عناصر حماس بينهم قيادي كبير وأعضاء في فريق تصنيع الأسلحة في ضربة جوية على موقع لقيادة الحركة في قطاع غزة اليوم الأربعاء.وذكر شين بيت أن من بين قتلى الضربة القيادي المخضرم باسم عيسى، قائد لواء غزة في كتائب القسام، وجمعة طلحة مسؤول تكنولوجيا الصواريخ في حماس و13 عضوا في فريق تصنيع الأسلحة بالحركة.وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي في بيان “هذه هي مجرد البداية. سنوجه للإرهابيين ضربات لم يتخيلوها”.وبعد فترة وجيزة من هذا الإعلان، أطلق الفلسطينيون وابلا من الصواريخ على مدينة أسدود الإسرائيلية وقالت وسائل إعلام إن الجيش يستعد لزخات أخرى على منطقة تل أبيب.وأكدت حماس الأنباء وقالت في بيان “تزف كتائب الشهيد عز الدين القسام إلى أبناء شعبنا وأمتنا في كل مكان استشهاد القائد القسامي المجاهد باسم عيسى… قائد لواء غزة في كتائب القسام، وثلة من إخوانه القادة والمجاهدين” لكن البيان أضاف أن “من خلفهم آلاف من القادة والجند يواصلون المسير ويحملون الراية ويذيقون العدو الويلات”.وذكر مصدر فلسطيني أن جهود مصر وقطر والأمم المتحدة بشأن التوصل إلى هدنة لم تحقق أي تقدم حتى الآن لإنهاء القصف المتبادل الذي اندلع هذا الأسبوع بعد تصاعد حدة التوتر خلال شهر رمضان والاشتباكات في القدس الشرقية.وزاد أعنف قصف متبادل بين إسرائيل وحماس منذ حربهما عام 2014 في قطاع غزة من القلق الدولي من خروج الوضع عن السيطرة.وانهار في غزة برج سكني متعدد الطوابق كانت إسرائيل قد أنذرت سكانه بإخلائه ولحقت أضرار شديدة بآخر جراء الضربات الجوية.وقالت إسرائيل إن طائراتها الحربية أصابت في ضربات أخرى مواقع قال الجيش إنها مخصصة لإطلاق الصواريخ ومقار لحماس ومنازل لقيادييها.وقال رجل في شارع بغزة أخذ الناس يهرولون فيه خارج منازلهم بينما كانت الانفجارات تهز المباني “إسرائيل جن جنونها”.وقالت وزارة الصحة في غزة إن الضربات الجوية الإسرائيلية قتلت 16 مواطنا بالقطاع اليوم الأربعاء. وذكر شهود ومسؤولون بقطاع الصحة في غزة أن ضربة جوية إسرائيلية أودت بحياة ثلاثة كانوا في سيارة بينهم امرأة.ولم يغمض لكثير من الإسرائيليين أيضا جفن الليلة مع انطلاق صفارات الإنذار في تل أبيب تحذيرا من موجات الصواريخ التي استهدفت قلب إسرائيل.وقالت إسرائيلية في مدينة عسقلان الساحلية للقناة الحادية عشرة بالتلفزيون الإسرائيلي “الأطفال نجوا من فيروس كورونا ليواجهوا الآن صدمة جديدة”.وركض إسرائيليون للاحتماء بالملاجئ أو انبطحوا أرضا على الأرصفة في تجمعات سكانية على بعد أكثر من 70 كيلومترا عن غزة بينما كانت الصواريخ الاعتراضية تشق السماء.وقالت مارجو آرونوفيتش، وهي طالبة في تل أبيب عمرها 26 عاما، “إسرائيل كلها تحت الهجوم. إنه وضع مرعب حقا”.ولقي إسرائيلي حتفه بصاروخ مضاد للدبابات انطلق من غزة وسقط على عربة قرب الحدود حسبما قالت خدمة الإسعاف الإسرائيلية. وقُتل شخصان بصاروخ أصاب سيارتهما في بلدة اللد القريبة من تل أبيب.وشهدت اللد وغيرها من البلدات التي يسكنها مزيج من العرب واليهود مظاهرات بسبب العنف الدائر في غزة والتوتر القائم بالقدس.وقال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس “سيستمر الجيش الإسرائيلي في الهجوم وسينشر الهدوء التام طويل الأمد… وعندما نحقق هذا الهدف، سيكون بوسعنا أن نتحدث عن تهدئة الأمور. أما في اللحظة الحالية، فلا موعد للنهاية”.قال جناح حماس المسلح إنه أطلق 210 صواريخ باتجاه بئر السبع وتل أبيب خلال الليل ردا على قصف البرج السكني في مدينة غزة. ويقول الجيش الإسرائيلي إن نحو ثلث الصواريخ لم تبلغ أهدافها وسقطت داخل غزة.وقال رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية “إذا أرادوا التصعيد فالمقاومة جاهزة وإذا أرادوا التهدئة فالمقاومة جاهزة”.وبالنسبة لإسرائيل، يشكل استهداف المسلحين لعاصمتها التجارية تل أبيب تحديا جديدا في المواجهة مع حركة حماس التي تعتبرها إسرائيل والولايات المتحدة منظمة إرهابية.وجاءت أعمال العنف بعد توتر على مدى أسابيع في القدس مع اشتباك الشرطة الإسرائيلية ومحتجين فلسطينيين عند المسجد الأقصى وفي محيطه.وتصاعد التوتر قبل جلسة محكمة، تقرر تأجيلها، في قضية يمكن أن تنتهي بطرد عائلات فلسطينية من منازل بالقدس الشرقية يطالب بها مستوطنون يهود.وأدى العنف إلى تجميد محادثات معارضي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لتشكيل حكومة ائتلافية لخلعه من منصبه بعد انتخابات غير حاسمة في 23 مارس آذار.واحتدم العنف أيضا في الضفة الغربية المحتلة. وقالت مصادر طبية إن فلسطينيا يبلغ من العمر 16 عاما سقط قتيلا برصاص القوات الإسرائيلية اليوم الأربعاء.وذكرت وزارة الصحة في غزة أن هناك 14 طفلا من بين قتلى القطاع. وقال الجيش الإسرائيلي إنه يتحرى هذه التقارير وإن تجنب سقوط ضحايا مدنيين يمثل أولوية.وقالت إسرائيل إنها أرسلت مشاة ومدرعات دعما لدبابات تجمعت بالفعل على الحدود، فيما يعيد إلى الأذهان التوغل البري الإسرائيلي في القطاع لوقف الهجمات الصاروخية في 2014.وقال شهود إن طائرة إسرائيلية دمرت مقرا للشرطة تديره حماس في مدينة غزة.من جهتها قالت وزارة الخارجية الروسية اليوم الأربعاء إن مسؤولا كبيرا في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قال إن الحركة مستعدة لوقف عملياتها ضد إسرائيل على أساس الوقف المتبادل.كما نقلت الوزارة عن مسؤول حماس قوله لنائب وزير الخارجية الروسي إن على المجتمع الدولي الضغط على إسرائيل لوقف العنف في المسجد الأقصى.

٥-ار تي / السعودية تتبرع بإعادة تهيئة مستشفى "ابن الخطيب" في بغداد وعلاج الحالات الحرجة أعلنت السفارة السعودية في العراق ،أن الملك سلمان بن عبد العزيز، وجه بالتبرع لإعادة تهيئة مستشفى "ابن الخطيب" المنكوب في بغداد. وحسب بيان السفارة، فإن "الرياض أعلنت أيضا عن استقبال الحالات الحرجة لتقديم الرعاية الطبية لها في مستشفيات المملكة على نفقة خادم الحرمين الشريفين".وقبل نحو ثلاثة أسابيع، اندلع في الطابق المخصص للإنعاش الرئوي في مستشفى "ابن الخطيب" ببغداد حريق ناتج عن انفجار عبوة أوكسجين.وأدى الحريق إلى مصرع 82 شخصا، وإصابة أكثر من 100 آخرين.

٦-الأخبار العاجلة

عاجل
وزير الخارجية المصري يؤكد لنظيره الإسرائيلي على ضرورة وقف الاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية
عاجل
المغرب يعلن الخميس أول أيام عيد الفطر
l قبل 1 ساعة
الحكومة السودانية تصدر عددا من القرارات بعد إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين
ا لمزيد
l قبل 1 ساعة
السفيرة الأميركية في مجلس الامن: حكومتا السعودية واليمن مستعدتان لإنهاء الحرب في اليمن بينما رفض الحوثيون مقابلة مبعوث الأمم المتحدة
l قبل 1 ساعة
كبير الحاخامين في إسرائيل يدعو إلى ضبط النفس وسط تقارير متزايدة عن هجمات يشنها اليهود على المواطنين العرب
المزيد
l قبل 2 ساعة
الرئيس الفلسطيني محمود عباس: القدس خط أحمر ولا سلام دونها
l قبل 2 ساعة
استقدموا مستوطنين في حافلات.. تفاصيل المواجهات الجارية في مدينة اللد الإسرائيلية
المزيد
l قبل 2 ساعة
إسرائيل تقرر توسيع العمليات العسكرية ضد قطاع غزة.. وتضع سقفا زمنيا قابلا للتمديد


٧-شفق نيوز/ رد رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، يوم الاربعاء، على تصريحات رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ضد الحشد الشعبي.

وقال الفياض في مقابلة متلفزة مع قناة العراقية الرسمية وتابعتها وكالة شفق نيوز، إن "الحلبوسي كان له موقف سلبي من أي تخصيص للمفسوخة عقودهم من الحشد".
واضاف أن "المسار الذي يسير فيه الحلبوسي مخطئ ولن يوصله الى ما يريد".

وتابع الفياض، "نصحت الحلبوسي بأن لا يكون الرقم السني الأوحد".

وقبل ايام قال رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي في لقاء متلفز إن "على قوات الحشد الشعبي أن تكون تحت قيادة الجيش وبإمرة القائد العام للقوات المسلحة".

مع تحيات مجلة الكاردينيا

   

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

425 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع