أخبار يوم ٣٠ نيسان

         

                  أخبار يوم ٣٠ نيسان

١-السومريه /انهيارات وحرب أهلية.. أمريكا تتوقع عدة سيناريوهات بعد مغادرتها أفغانستان توقعت الولايات المتحدة الأمريكية، الأربعاء، عدة احتمالات قد تواجهها أفغانستان بعد انسحاب القوات الأمريكية من هناك.ونقلت وسائل إعلام عن رئيس الأركان الأمريكي، قوله "لدينا مجموعة من الاحتمالات التي قد تواجهها أفغانستان بعد انسحابنا".وأضاف "أسوأ الحالات هي انهيار الحكومة الأفغانية والجيش وقوات الأمن ووقوع البلاد في حرب أهلية".وكان جو بايدن أعلن في وقت سابق من الشهر الجاري أنه سيسحب القوات الأمريكية من أفغانستان قبل الحادي عشر من سبتمبر/أيلول الذي يوافق الذكرى العشرين للهجمات التي استهدفت مركز التجارة العالمي ووزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) والتي كانت السبب في بدء الحرب الأفغانية.

٢-السومريه / كشف مصدر أمني، اليوم الأربعاء، تفاصيل جديدة عن هجوم داعش على أحد النقاط الأمنية في منطقة عرعر المحاذية للسعودية، والذي دفع وزارة الداخلية إلى توقيف عدداً من الضباط.
وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن "الحادث حصل يوم الاثنين الماضي الساعة ١١ ليلا، حيث لم يكن قائد حرس حدود المنطقة متواجداً ولم يعلم بتفاصيل الحادث"وأضاف، أنه "عندما شن التنظيم هجومه قامت القوة بترك النقطة وركوب عجلاتهم والهروب من مكان الحادث"، مشيراً إلى أن "عناصر داعشي اخذوا النقطة واستولوا على أسلحة المنتسبين الباقية في النقطة".وأوضح، أنه "في اليوم الثاني علمت القيادات بالحادث وقامت بإبلاغ قوة للخروج على النقطة وكان الطريق ملغم بالعبوات الناسفة"، لافتاً إلى أنه "أثناء مرور القوة انفجرت عبوة ناسفة اسفرت عن اصابة ضابط برتبة نقيب ومنتسبين اثنين".ووجه وزير الداخلية عثمان الغانمي في وقت سابق من اليوم الاربعاء، بتوقيف ثلاثة ضباط كبار في قيادة قوات حرس الحدود.وقال مصدر أمني لـ السومرية نيوز ان "كلا من قائد حرس حدود المنطقة الخامسة ، وامر لواء حرس حدود المنطقة الخامسة، وامر الفوج الثالث لواء حرس حدود منطقة الخامسة مشمولين بقرار ايداع التوقيف الصادر عن وزير الداخلية".
٣- مجلس الوزراء يصدر تسعة قرارات خلال جلسة اليوم
عقد مجلس الوزراء، اليوم الثلاثاء، برئاسة رئيس المجلس مصطفى الكاظمي جلسة اعتيادية، واتخذ قرارات عدة.وقال مكتب الكاظمي في بيان حصلت السومرية نيوز على نسخة منه، إن "مجلس الوزراء اصدر خلال جلسته التي عقدت اليوم القرارات الاتية:
١- الموافقة على تعاقد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بأسلوب التعاقد المباشر مع مطبعة شبكة الإعلام العراقية لطبع سجل الناخبين العام والخاص النهائي، وكراس المرشحين، وبوستر سجل الناخبين، استثناء من المادة ( 3/ سابعًا) من تعليمات تنفيذ العقود الحكومية (2 لسنة 2014).
٢- تخويل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات صلاحية التفاوض والتعاقد المباشر مع إحدى الشركات العالمية الرصينة لطباعة وتجهيز أوراق الإقتراع والإستمارات لإنتخابات مجلس النواب/2021 إستثناءًا من تعليمات تنفيذ العقود الحكومية والضوابط الملحقة بها.

كما ناقش مجلس الوزراء الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال، واصدر القرارات الاتية:

اولا/ زيادة سلم اعانة الحماية الاجتماعية اعتبارا من بداية السنة المالية الحالية والمقترح من قبل هيئة الحماية الاجتماعية في ضوء التحديات الاقتصادية التي يمر بها البلد والتي تؤثر سلبا على الفئة الاكثر هشاشة من المجتمع وهي فئة الفقراء ، وبحسب الاتي:

١. فئة الرجال

أ- عائلة فرد واحد ١٢٥ الف دينار

ب- عائلة من فردين ١٧٥ الف دينار

ج- عائلة ثلاثة أفراد ٢٢٥

د- عائلة من اربعة افراد ٢٧٥

٢. فئة النساء

أ- عائلة فرد واحد ١٢٥ الف دينار .

ب- عائلة من فردين ٢٠٠ الف دينار
ج- عائلة ثلاثة أفراد ٢٧٥

د- عائلة من اربعة افراد ٣٢٥

ثانيا/ السماح للمديرية العامة للتقويم والإمتحانات التابعة الى وزارة التربية بطبع وتجهيز الدفاتر الإمتحانية من خارج العراق للصف السادس الإعدادي حصرًا، شرط اعتذار المطابع المحلية عن الطبع والتجهيز، على أن يكون ذلك استثناءً من تعلميات تنفيذ العقود الحكومية (2لسنة 2014).

ثالثا/ إقرار توصية المجلس الوزاري للطاقة (63 لسنة 2021) بحسب الآتي:

• إستمرار وزارة النفط/ شركة توزيع المنتجات النفطية تسديد أقيام الطاقة المستلمة من شركتي (كار، وقيوان) لغاية 1 حزيران 2021، واستمرار تسديد قيمة الوقود والنقل بما يتعلق بشركة (كار) اصوليًا لغاية 1 حزيران 2021، على ان تستقطع تلك الأجور من مستحقات وزارة الكهرباء ضمن موازنة عام/2021.

رابعا/- زيادة كمية الطاقة المجهزة بموجب العقد الموقع مع شركة قيوان لتكون (300+10%) ميكاواط، بدلًا من (150+20%) ميكاواط، وبحسب تعرفة وحدة الطاقة بضمنها الوقود التشغيلي وفقا للمعادلة السعرية المعتمدة لاستيراد الطاقة من إيران (Take and Pay).- تتحمل الشركة الحكومية التابعة الى وزارة الكهرباء ذات العلاقة مبالغ الضرائب المترتبة على شركة قيوان، وينظم ذلك بالعقد المبرم بينهما.
خامسا/ الموافقة على مايلي:
1 - يكون سعر الإستلام لمحصول الشعير العلفي من شركتي (مابين النهرين العامة لإنتاج البذور في وزارة الزراعة، والشركة العراقية لإنتاج البذور/ قطاع مختلط) 300000 دينار، فقط ثلاثمائة ألف دينار للطن الواحد.

2- يكون سعر البيع محليًا للمستفيدين (250000 دينار)، فقط مائتان وخمسون ألف دينار للطن الواحد.

3- وضع مواصفات للإستلام بمستوى المواصفات الموضوعة من دول الجوار.

4 - إيقاف دعم المدخلات لإنتاج الشعير للمناطق المروية.

5- تتحمل وزارة المالية تسديد مبالغ الدعم من خلال صندوق دعم المزارعين.

6- يتم تسويق محصول الشعير العلفي للموسم القادم في الأسواق المحلية من المنتجين دون تدخل الشركتين المذكورتين في الفقرة (1) آنفا.
سادسا/ اصدار تعليمات صندوق إعمار محافظة ذي قار، إستنادًا الى أحكام المادة 47 من قانون الموازنة العامة الإتحادية ل‍جمهورية العراق للسنة المالية/2021، والبند ثالثا من المادة 80 من الدستور. مع الأخذ بعين الإهتمام ملاحظة السيد وزير التخطيط خلال جلسةالإجتماع.
سابعا/ الموافقة على تعديل الفقرة 1 من قرار مجلس الوزراء (343 لسنة 2019)، بشأن مشروع تنفيذ 130 مدرسة في مناطق الأهوار بالشكل الذي يتم فيه الصرف ضمن التخصيصات السنوية المرصودة للمشروع المذكور آنفًا في قانون الموازنة العامة الإتحادية لسنة 2021، والنسب المبينة في أصل العقد، مع مراعاة عكس ذلك بملحق عقد يتضمن نسبة الاستقطاع المتبعة في صرف المستحقات المالية.
ثامنا/ استثناء وزارة الهجرة والمهجرين من أحكام المادة (3/1) عدا الفقرة ( أ) منها، والمادة (4) من تعليمات تنفيذ الموازنة العامة الاتحادية للسنة المالية/2021، واساليب التعاقد المبينة في تعليمات تنفيذ العقود الحكومية (2 لسنة 2014) المعدل لشراء مواد إغاثية ومواد منزلية (موجودات ثابتة) وترميم وصيانة مخيمات، لتلبية إحتياجات العوائل النازحة والعائدة من النزوح والتخفيف عن كاهلها.
تاسعا/ الموافقة على إحالة السيد علي عويد العبادي ، المدير العام لدائرة الفنون العامة في وزارة الثقافة الى التقاعد بحسب طلبه، إستنادًا الى أحكام المادتين 12/ البند أولا، و 14/البند أولا، من قانون التقاعد الموحد 9 لسنة 2014 المعدل .
٤-شفق نيوز/ وصل الرئيس العراقي برهم صالح إلى مدينة أربيل عاصمة إقليم كوردستان.
وأفاد مراسل وكالة شفق نيوز، بأن رئيس رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني كان على رأس المستقبلين لرئيس الجمهورية. ووفقا لمعلومات تحصلت عليها وكالة شفق نيوز، فإن صالح سيجتمع مع رئيس الإقليم وكبار المسؤولين لمناقشة الاوضاع الداخلية في كوردستان خاصة والعراق عامة، إضافة إلى بحث التحضيرات الجارية للانتخابات التشريعية في شهر تشرين الأول من العام الحالي.وتشير المعلومات إلى أن صالح سيبحث توحيد الخطاب للقوى السياسية الكوردستانية إضافة إلى مناقشة الهجوم الذي استهدف مطار اربيل الدولي مؤخرا، وكذلك آخر المستجدات على صعيد المنطقة.وتأتي زيارة صالح إلى أربيل في الوقت الذي زار فيه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أربيل قادما من العاصمة بغداد واجتمع فيها مع الزعيم الكوردي مسعود بارزاني، ورئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، ورئيس الحكومة مسرور بارزاني.

٥-شفق نيوز/ أوضح مصدر أمني، يوم الاربعاء، تفاصيل هجوم تنظيم داعش على مخفر أمني في منطقة عرعر الحدودية مع السعودية، والذي تسبب بإيداع ضباط كبار في قيادة حرس الحدود بالتوقيف.وقال المصدر لوكالة شفق نيوز، إن "الحادث حصل يوم الاثنين الماضي الساعة 11 ليلا"، موضحا أن "قائد حرس حدود المنطقة لم يكن متواجدا ولم يعلم بتفاصيل الحادث ولم يُعلِم القيادات".واضاف، "عندما هاجم التنظيم النقطة قامت القوة بترك النقطة وركوب عجلاتها والهروب من مكان الحادث وتم اخذ النقطة والاستيلاء على اسلحة المنتسبين الباقية في النقطة". وتابع المصدر، "في اليوم الثاني علمت القيادات بالحادث وقامت بابلاغ قوة للخروج على النقطة وكان الطريق ملغم بالعبوات الناسفة"، مبينا أنه "اثناء مرور القوة انفجرت عبوة ناسفة على القوة اسفرت عن اصابة ضابط برتبة نقيب ومنتسبين اثنين". وفي وقت سابق اليوم الاربعاء، وجّه وزير الداخلية عثمان الغانمي بإيداع ثلاثة ضباط برتب كبيرة يعملون في قيادة قوات حرس الحدود بالتوقيف على خلفية هجوم لتنظيم داعش على احدى نقاط والاستيلاء على أسلحة للمنتسبين في منطقة "عرعر" على الشريط الحدودي بين العراق والسعودية.وقال مصدر أمني مسؤول لوكالة شفق نيوز، إن التوجيه بالإيداع شمل كل من: قائد حرس الحدود المنطقة الخامسة، وامر لواء حرس الحدود المنطقة الخامسة، امر الفوج الثالث لواء حرس حدود منطقة الخامسة.
وأضاف المصدر أن هؤلاء الضباط جميعهم يحملون رتبة لواء.وقامت مجموعة من عناصر تنظيم داعش أمس الثلاثاء بالتعرض على اللواء الخامس الفوج الثالث حرس الحدود بهجوم مباشر على (مخفر ملحق الأبيض) والسيطرة عليه بالكامل وحرق النقطة وسرقة بدالة اتصالات وعجلة نوع بيك اب فورد وكذلك أسلحة تابعة للمنتسبين. هذا ولم يخلّف الهجوم خسائر بشرية كون المنتسبين تركوا المخفر وهربوا.ويقع المخفر جنوب قضاء الرطبة في محافظة الأنبار باتجاه الحدود العراقية السعودية.

٦-بي بي سي/ انتشر شريط صوتي مُسرب، ينقد فيه وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، سيطرة الحرس الثوري على السياسة الخارجية للبلاد، وإدخالها في الحرب الأهلية السورية بأمر من روسيا، حيث عبر الكثيرون على وسائل التواصل الاجتماعي عن صدمتهم وذهولهم. وتؤكد بعض المعلومات التي تم الكشف عنها ما يشتبه به الكثير من الإيرانيين طوال الوقت. والمثير للدهشة أن تلك التصريحات جاءت من ظريف، وهو دبلوماسي متمرس عادة ما يكون حريصا في إبداء رأيه، ومعتدل بالمعايير الإيرانية.ولم يتضح من الذي سرب الشريط، رغم أنه يأتي في الوقت الذي تستعد إيران لإجراء انتخابات رئاسية وتصل صراعات السلطة الداخلية إلى آفاق جديدة.وقال ظريف إنه ليس مرشحًا لخلافة الرئيس حسن روحاني، لكن المتشددين لا يثقون به ويريدون القضاء على أي فرصة لحدوث ذلك.والواضح أن الشريط سيضع أكبر دبلوماسي إيراني في مشكلة كبيرة مع المتشددين والمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي، الذي له الكلمة الأخيرة في جميع الشؤون الحكومية ويسيطر على الحرس الثوري، أقوى قوة أمنية في البلاد.
٧-بي بي سي / رجب طيب أردوغان: اختياره الزعيم الأكثر شعبية في العالم العربي يكشف عن ضعف قادة المنطقة - الفايننشيال تايمز
نبدأ جولتنا من مقال للكاتب ديفيد غاردنر في صحيفة الفايننشيال تايمز بعنوان "اختيار أردوغان الزعيم الأكثر شعبية لدى الشعوب العربية يكشف عن ضعف قادة المنطقة". ويستهل الكاتب مقاله بالحديث عن شعبية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تركيا باعتباره زعيما هيمن على السياسة التركية طوال قرابة عقدين. لكنه يشير إلى أن هذه الشعبية "بدأت تتآكل بفعل نظام حكمه السلطوي وتراجع قدرته على توفير الرخاء الاقتصادي لأتباعه من المتدينين المحافظين".ويشير المقال إلى أن استطلاع رأي في العالم العربي نُشر الأسبوع الماضي أفاد بأن أردوغان هو "الزعيم الأكثر شعبية" في العالم العربي. ويقول الكاتب إنه قد يكون هناك تناقض في هذا الأمر. فقد اعتقد الكثيرون أنه لا يمكن لحاكم تركي، وريث للإمبراطورية العثمانية التي حكمت العالم العربي لأكثر من أربعة قرون، أن يتمتع بمثل هذا المستوى من التقدير من جانب العرب. فما بالك إذا كان ذلك الحاكم هو أردوغان الذي "تتضح طموحاته العثمانية الجديدة من خلال خرائط تفصل مطالب تركيا بمساحات من الأرض في سوريا والعراق، ويحتل أربع مناطق في شمالي سوريا منذ عام 2016".ويضيف الكاتب بأن المؤسسة التي أجرت الاستطلاع "عرب بارومتر"، تكشف باستمرار عن حصول أردوغان على أعلى النسب وقد استطلعت آراء أكثر من 20 ألف شخص لتثبت ذلك. ويقول إن منافسيه الإقليميين الأقرب وهما ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والمرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي يأتيان في مرتبة متأخرة عنه بكثير.ويرى غاردنر أن بعض الأسباب لهذا الفارق في الشعبية إيجابي والبعض الآخر مقلق. فلطالما أظهر المواطنون العرب، المحرومون بفعل حكامهم الاستبداديين، ضعفاً إزاء الأبطال الشعبويين. ويأخذ على ذلك مثالاً هو جمال عبد الناصر، الزعيم المصري الأسطوري، كما يصفه، الذي فتن العالم العربي بوهم القومية العربية خلال الفترة منذ تأميمه قناة السويس في العام 1956 إلى الهزيمة المخزية للعرب في حرب 67 مع إسرائيل. يذكر الكاتب سببين جعلا طموحات أردوغان تتجاوز حدود بلاده. السبب الأول هو الاضطرابات التي سادت المنطقة العربية خلال العقد المنصرم بعيد انطلاق ما سمي بانتفاضات الربيع العربي. والسبب الثاني هو غياب قيادة للعرب السنة في وقت تعمل فيه إيران على تشكيل تحالف شيعي عبر بلاد المشرق وصولاً إلى البحر المتوسط. ويرى الكاتب أن عداوة أردوغان مع حكام السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة ونظام الأسد في سوريا لم تؤثر على صورة الرجل الذي يستمد شرعيته في عيون العرب من كونه فائزاً في الانتخابات أكثر من اثنتي عشرة مرة. ويقول غاردنر إن "الرأي العام العربي يبدو معجباً أيضاً بولع أردوغان المتنامي بما يسمى بالقوة الصلبة وبتحديه ليس فقط لإسرائيل وإنما للولايات المتحدة أيضا". فقد تمكن من خلال استخدام طائرات الدرون والميليشيات والمرتزقة من قلب موازين القوى في الحرب الأهلية في ليبيا، وساعد أذربيجان في استعادة منطقة ناغورنو كاراباخ المتنازع عليها مع أرمينيا، ومدّ جذوره في شمال سوريا في المناطق التي طرد منها المقاتلين الأكراد الموالين للولايات المتحدة. ويقول الكاتب إنه في حين ترى تركيا في سيطرتها على مناطق شمال سوريا تأكيدا شرعياً على نفوذها القومي، فإن حلفاءها في حلف شمال الأطلسي الناتو يعربون عن قلقهم حيال ما يرونه "تحركا عثمانيا جديدا نحو تحقيق الهيمنة الإقليمية".

مجازر الإبادة…وتنشر صحيفة "الاندبندنت" مقالاً لأنجيلينا نيوسوم بعنوان "بايدن يعترف بمجازر الإبادة بحق الأرمن. حان الوقت للحديث عن الأمريكيين الأصليين أيضا". وتبدأ الكاتبة مقالها بالحديث عما أثاره الاعتراف الرسمي من جانب الرئيس الأمريكي جو بايدن بمجازر الإبادة التي وقعت بحق الأرمن في 1915 من نقاش حول شرعية إصدار الولايات المتحدة لمثل هذه البيانات حول جرائم الإبادة حول العالم في الوقت الذي لم تتعامل بجدية حتى الآن مع تاريخها من جرائم الإبادة بحق الأمريكيين الأصليين.وتقول الكاتبة إن النقاش انصب على شيئين انتشرا في الإعلام وعلى وسائل التواصل الاجتماعي انتشار النار في الهشيم هما مقالة نشرت في الاندبندنت في 2019 بعنوان: "اردوغان يهدد بالاعتراف بعمليات القتل بحق الأمريكيين الأصليين كجرائم إبادة ردا على القرار بخصوص إبادة الأرمن" ومقطع مصور للسناتور الجمهوري السابق والمعلق على محطة سي أن أن ريك سانتوروم يقول فيه: "لقد خلقنا أمة من لاشيء". وطالب المستخدمون على تويتر أردوغان بتنفيذ تهديده. وترى الكاتبة أن الحديث عن أن الولايات المتحدة اعترفت بالفعل بمجازر الإبادة التي ارتكبتها بحق الأمريكيين الأصليين ليس صحيحاً. فالدروس التي تعطى للتلاميذ في المدارس حول هذا الأمر هي دروس مخففة حول حصول عمليات "تشريد" للسكان الأصليين أو عن انخراطهم في حروب مع المستعمرين البيض دفاعاً عن النفس لتبرير مجازر الإبادة التي وقعت على نطاق واسع. وفي أغلب الأحيان يتم إعفاء السياسة الأمريكية من المسؤولية بإلقاء اللوم على الأمراض وعوامل أخرى في تناقص أعداد السكان الأصليين. وتقتبس الكاتبة من المقالة الأصلية في الإندبندنت للكاتب فنسنت وود قوله إن "الحرب والعبودية والتشريد ساهموا أيضاً في تراجع أعداد سكان البلاد الأصليين"، وتقول إن هناك كلمة آخرى لوصف كل هذا وهي "إبادة". وتمضي قائلة إنه بدون الاعتراف بذلك، فإن مصداقية الحكومة الأمريكية في السياسة الدولية ستكون خاضعة لـ"ماذا عن" المخادعة وسيتم استغلال جرائم الإبادة بحق السكان الأصليين ضد الولايات المتحدة. وتختم الكاتبة مقالها قائلة إنه من الجيد أن تعترف الولايات المتحدة رسمياً بجرائم الإبادة بحق الأرمن، فهذا يظهر أن الحكومة قادرة على التطور حول بعض القضايا. لكن من أجل أن تحافظ أمريكا على مصداقيتها حول قضايا حقوق الإنسان والأعمال الوحشية السابقة، عليها أن تعترف أيضا بتاريخها في هذا المجال وتعمل على تصحيحه.

٨-صفات مواليد 30 ابريل :

مولود اليوم الثور 30 نيسان (ابريل)
مواليد اليوم من برج الثور عنيدون جدا بطبيعتهم و أغلبهم لا يعتبرون أنفسهم كذلك و يرون أن العناد هو مجرد شكل من أشكال الثقة بالنفس و الحزم و العقلانية و الحكمة والمنطق . الرجل و المرأة الثور من الصعب بل من المستحيل أحيانا تحويلهم عن خط سيرهم و لا سيما قناعاتهم حول كل أمر. مولود الثور صادق بإخلاصه للعائلة و الأصدقاء بشكل غير محدود و مثيرون ، من مواليد برج الثور ينالون ميداليات علمية و فنية و رياضية و مهنية تقديرا على أعمالهم المتميزة و الاستثنائية النادرة و عزيمتهم التي لا تلين تحت صدمات القدر و ضربات المصير فعناده في الحقيقة تصميم و ثقة و ليس مشاكسة.
٩- الشرق الاوسط باريس: ميشال أبو نجم
ثمة عادة أصبحت متأصلة في فرنسا بغض النظر عن نوع الحكومات التي تمارس السلطة؛ أكانت من اليمين أو من اليسار، وقوامها الرد على أي حادث، خصوصاً الأمني منها، باقتراح مشروع قانون جديد. ولم تحد الحكومة الحالية عن هذا الخط؛ فمنذ الاعتداءات التي ضربت فرنسا في عام 1986، صدر ما لا يقل عن عشرين قانوناً لغرض محاربة الإرهاب. وآخر ما أقره البرلمان بمجلسيه (النواب والشيوخ)، قانون «الأمن الشامل» في 15 أبريل (نيسان) الحالي، بينما لا يزال قانون محاربة الأصولية الإسلاموية المسمى «تعزيز مبادئ الجمهورية» قيد المناقشات، ويُنتظر أن يصدر في الأسابيع القليلة المقبلة. والجديد أن مجلس الوزراء الفرنسي استعرض في اجتماعه الأسبوعي أمس برئاسة إيمانويل ماكرون مشروع قانون جديد قدمه وزيرا الداخلية والعدل، وغرضه توفير الوسائل القانونية الإضافية من أجل سد الفراغ التشريعي في عملية محاربة الإرهاب الذي ضرب مجدداً يوم الجمعة الماضي، في مدينة رامبوييه، وأسفر عن مقتل شرطية على مدخل مقر الشرطة في المدينة المذكورة، كما قتل الجاني، وهو تونسي الجنسية، اسمه جمال قرشان، ويبلغ من العمر 26 عاماً.
وبموازاة ذلك، أعلن وزير العدل أريك دوبون موريتي أنه سيتم تقديم مشروع قانون جدي سوف يسمى «قانون سارة حليمي»، وهي امرأة يهودية متقدمة بالسن قُتلت قبل أربع سنوات على يدى لاجئ منعت عنه محكمة التمييز المحاكمة بحجة أنه كان فاقداً للبصيرة عندما ارتكب جنايته، بسبب تعاطيه المخدرات، الأمر الذي أثار موجة من التأثر خصيصاً في الأوساط اليهودية. ويُراد من القانون الجديد أن يسد الفراغ القانوني في التعامل مع هذه المسألة.
ويقول وزير الداخلية جيرالد درامانان إن الحكومة كانت تحضر لمشروع القانون الجديد منذ ما قبل عملية رامبوييه الإرهابية الإسلاموية. وربما كان هذا القول صحيحاً. إلا أن الصحيح أيضاً أن طرحه بهذه السرعة يراد منه أن يكون رداً على الإرهاب ومحاولة لطمأنة الرأي العام الفرنسي، خصوصاً أنها ليست المرة الأولى التي يستهدف فيها أفراد الشرطة، بل إنها العملية السابعة التي تضربهم في السنوات الأخيرة.
كذلك تريد الحكومة الالتفاف على الانتقادات الموجهة إليها من قبل اليمين واليمن المتطرف اللذين يتهمانها إما بالعجز أو بالسذاجة. ومع اقتراب استحقاقين انتخابيين؛ الأول الانتخابات الإقليمية في شهر يونيو (حزيران) والثاني الرئاسيات ربيع العام المقبل، فإن المسألة الأمنية ستكون على رأس الملفات التي ستُطرح. وترى المعارضة أنها نقطة الضعف الرئيسية خلال رئاسة ماكرون الذي سيخوض غمار المنافسة للفوز بولاية جديدة من خمس سنوات. وتجدر الإشارة إلى أن العمليات الإرهابية التي جرت في فرنسا منذ بداية عام 2015، أوقعت 262 ضحية ومئات الجرحى. واليوم، سيشارك ماكرون في مراسم دفن الشرطية ستيفاني مونفيرميه فيما سيقام لها حفل تكريم رسمي على المستوى الوطني بحضور رئيس الحكومة جان كاستيكس.
يتشكل مشروع القانون الجديد من 19 مادة، بعضها يتضمنه قانون الاستخبارات الصادر في عام 2015، وبعضها الآخر في قانون الأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب الصادر في شهر أكتوبر (تشرين الأول) عام 2017، بيد أن أهم ما يأتي به مشروع القانون الجديد أمران: الأول، توفير إمكانية من أجل تمديد تدابير المراقبة الفردية (الإقامة الجبرية) «إلى حد سنتين» لما بعد الخروج من السجن «بدل سنة واحدة حالياً» للأشخاص الذين صدرت بحقهم أحكام بالسجن ثلاث سنوات على أقل تقدير مع النفاذ بتهم الإرهاب. ويسمح النص باتخاذ تدابير إدارية وقضائية تصل إلى خمس سنوات بحق هؤلاء «الخارجين من السجن» إذا كانوا يمثلون «خطراً كبيراً» بتكرار فعلتهم. ومن هذه التدابير فرض الإقامة الجبرية المطولة، وإلزام صاحب العلاقة بأن يبقى على اتصال دائم بأجهزة الشرطة والقضاء.
وأكد وزير العدل أن نحو مائة شخص سيخرجون من السجن في الأشهر المقبلة بعد أن نفذوا فترة أحكامهم الأمر الذي يطرح تحدياً كبيراً على السلطات، لجهة متابعتهم لفترات طويلة.
أما الأمر الثاني، فإنه يهدف إلى محاولة استباق وقوع عمليات إرهابية فردية أو منظمة من خلال مراقبة جماعية لما هو جارٍ على شبكة الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي، باللجوء إلى برامج رقابة متطورة قادرة على اكتشاف كل ما له علاقة بالتطرف والراديكالية والتخطيط لعمل إرهابي. وعلى سبيل المثال، فإن شخصاً يشاهد مقاطع فيديو لتنظيم إرهابي، كقطع الرأس أو لتيار راديكالي أو يميل إلى تطرف ديني، أو يعمل على التخطيط لعمل عنيف سيتم كشفه بشكل آلي من خلال برامج المراقبة المشار إليها. وسيتم تمديد مدة استخدام هذه التقنية لمدة شهرين، بعدما كانت مسموحاً بها لشهر واحد فقط.
كما سيسمح القانون الجديد بالاحتفاظ بمعلومات وبيانات الأشخاص لمدة خمس سنوات. ورداً على المناهضين لهذه التقنية بحجة أنها تُعدّ تدخلاً في الحياة الشخصية للمواطنين، أجاب الوزير دارمانان بأن «كل الشركات تستخدم هذه التقنية، ولماذا إذن لا تستطيع الدولة القيام بذلك هي أيضاً؟». وينتظر أن تثير هذه المادة كثيراً من الجدل، باعتبار أنها تمثل تدخلاً في حياة الناس الشخصية وتشبه، إلى حد بعيد، فرض رقابة جماعية على الاتصالات، وكل ما له علاقة بأشكال التواصل الإلكتروني، أكانت شبكة الأنترنت أو ما تفرع عنها

مع تحيات مجلة الكاردينيا

   

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

505 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع