هجوم صلاح الدين.. مقتل وإصابة ٢٣ من الحشد الشعبي ومتحدث الكاظمي يتوعد داعش بالقصاص

        

رووداو ديجيتال:أعلنت هيئة الحشد الشعبي، مقتل وإصابة 23 من عناصرها بينهم آمر فوج في حصيلة نهائية لهجوم مسلحي داعش في جزيرة العيث شرقي محافظة صلاح الدين، ليلة السبت / الأحد، فيما توعد المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، يحيى رسول، التنظيم بأن "القصاص قادم لا محالة".

وقالت هيئة الحشد الشعبي في بيان تلقت شبكة رووداو الإعلامية نسحة منه إن حصيلة التعرض على جزيرة العيث شرق صلاح الدين انتهت بـ"استشهاد 11 مقاتلاً من أبطال اللواء 22 بالحشد الشعبي واصابة 12 آخرين بجروح متفاوتة".

وقتلى الهجوم هم كل من: حسين سعيدان كاطع (أبو علياء الحسيناوي) آمر الفوج الثالث باللواء 22، صالح مجهول عطية معاون آمر الفوج السادس باللواء 22، حكيم جبار كاظم، حسين منشد وادي، أحمد يوسف حطيط، وسام علي حسين، جراح محمد محسن، رحمن عريثم مطر، علي جبر سلمان، حسن قاسم مظلوم، مظفر رزاك وشيج.

أما الجرحى بحسب بيان الحشد فهم: مروان والي كاظم، حامد عبد الكاظم، سيف برزان شياع، فرحان موله طلال، محمد حسين عبدالحسين، هيثم عبدالله محمد، علي زغير مصباح، ستار رهيف حسان، علاء شرهان حنون، أحمدغالب خضر، كريم خضير محمد، ليث فزاع مجاور.

بدوره، لفت يحيى رسول، المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي في بيان تلقت رووداو نسخة منه إلى أنه "في الوقت الذي نزفّ فيه شهيداً مغوارا، ألا وهو القائد البطل ( حسين سعيدان گاطع أبو علياء الحسيناوي)، آمر الفوج الثالث باللواء 22 في الحشد الشعبي وكوكبة من رفاقه، خلال مطاردتهم لعناصر داعش شرقي محافظة صلاح الدين ، فإننا نؤكد أن قواتنا الأمنية بتشكيلاتها كافة سوف لن تتهاون مع الإرهاب وستستمر بدكّ أوكاره، فهي تستمد القوة من شهدائنا الأبرار".

وهدد المتحدثُ، تنظيمَ داعش بالانتقام، بالقول: "ليعلم عناصر عصابات داعش الإرهابية أن القصاص قادم لا محالة، يوم لا ينفعهم الندم".

الهجوم وقع في قاطع جزيرة العيث بمحافظة صلاح الدين، ونعت قيادة العمليات المشتركة أمس في بيان تلقت شبكة رووداو الإعلامية، مقتل آمر الفوج الثالث باللواء 22 بالحشد الشعبي حسين سعيدان گاطع أبو علياء الحسيناوي، "وكوكبة من رفاقه خلال ملاحقتهم لعناصر عصابات داعش الإرهابية شرقي محافظة صلاح الدين".

وعقب الهجوم، أرسل الحشد الشعبي، الفوج الثالث باللواء 22 كتعزيزات عسكرية لاسناد الفوج السادس باللواء 22 الذي تعرض قاطعه لهجوم من داعش، وأشارت هيئة الحشد إلى أن "الهجوم الإرهابي كان يستهدف أبناء المنطقة من المدنيين، الا أن ابطال الحشد الشعبي كانوا بمثابة دروع بشرية من أجل حمايتهم".

وفي بيانه أمس، أشار الحشد الشعبي إلى مقتل واصابة عدد من عناصر داعش دون ذكر عددهم، مشدداً على أن "هذه الدماء العزيزة التي يقدمها أبطال الحشد الشعبي تؤكد على انه الدرع الحصين لهذا الوطن وسيبقى في طليعة المدافعين عن ابناء شعبنا العراقي ودرء كل مخططات الشر".

وفي سياق ردود الأفعال، قال تحالف الفتح بزعامة هادي العامري في بيان تلقت رووداو نسخة منه: "مرة أخرى تتجرأ العصابة الارهابية الداعشية بالتعدي على ارض الوطن، وفي كل مرة يتصدى رجال الأرض من حشدنا الظافر بالتصدي لتلك العصابة المجرمة ويسطرون ملحمة النصر والثبات فبرغم البرد والظروف الجوية وكمائن العدو إلا انهم صدوا الاعداء ودحروهم وكبدوهم خسائر جسيمة في الأرواح والمعدات شرق تكريت لقد وقف المحتشدون بوجه الموت والارهاب الاعمى واستشهد قائد منهم هو الشهيد القائد حسين ابو علياء الناصري ومعه احد عشر شهيدآ من جنوده".

وجرى إسعاف الجرحى من قبل طبابة الحشد الشعبي بمستشفى الإمام المهدي في مدينة تكريت.

جاء ذلك بعد يومين من إعلان داعش مسؤوليته عن تفجيرين انتحاريين في ساحة الطيران وسط بغداد واللذين أوقعا 32 شهيداً و110 جرحى، أعقبه إطلاق القوات الأمنية بأمر من الكاظمي عملية عسكرية تحت عنوان "ثأر الشهداء" لملاحقة بقايا التنظيم بعدة محافظات عراقية.

   

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

508 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع