الخدمات النيابية: بغداد غرقت بسبب عدم صيانة خطوط التصريف من قبل الأمانة

          

رووداو ديجيتال:كشفت لجنة الخدمات النيابية السبب وراء غرق عدد من الأحياء في العاصمة بغداد بعد موجة الأمطار التي شهدتها قبل يومين، مؤكدةً أن أمانة المحافظة لم تجر الصيانة المطلوبة لمضخات المياه وخطوط التصريف استعداداً لموسم الشتاء.

ونقلت الجريدة الرسمية عن عضو اللجنة، جاسم الحميداوي، قوله إن كمية الأمطار التي سقطت على بغداد لا تتجاوز الـ 75 ملم، وخلال أربع إلى خمس ساعات، وهي قليلة مقارنة بالأعوام السابقة.

وعزا السبب وراء غرق عدد من أحياء بغداد إلى عدم الصيانة المبكرة لمضخات المياه وخطوط التصريف في قناتي الجيش والشرطة، ما أدى إلى غرق بغداد والمناطق المحيطة، هذه تتحملها "الأمانة والحكومة المركزية".

وأشار الى أن "قناة الجيش فيها أكثر من 23 محطة تصريف على نهر دجلة، وهي قادرة على سحب كل كميات المياه لو تمت صيانتها مبكراً".

ولتلافي الأزمة دعا إلى القيام بخطوات عاجلة "لمنع وقوع كارثة خدمية جديدة".

عضو اللجنة جاسم البخاتي أوضح أن "أمطار السبت، كشفت ضعف أداء أمانة بغداد"، وعدم استحضاراتها لموسم الشتاء، مشيراً إلى أنه يجب أن يكون للأمانة "غرفة عمليات مهيأة لمتابعة تصريف المياه وتسليك الشبكات وغيرها"، ومن المفترض أن تكون هذه الأمور مهيأة منذ شهر أيلول الماضي.

الهيئة العامة للأنواء الجوية والرصد الزلزالي التابعة لوزارة النقل، أصدرت تقريراً يوم الأربعاء (18 تشرين الثاني 2020)، أوضحت فيه أن المنخفض الجوي الذي يتأثر به البلاد خلال يومي الخميس والجمعة نتيجة المنخفض الجوي القادم من البحر الأحمر، ليكون الطقس في عموم البلاد غائماً مع تساقط زخات مطر خفيفة في أماكن متفرقة منها .

وشهدت السنوات الأخيرة تساقط أمطار غزيرة في العراق، أسفرت عن مصرع العشرات، وأجبرت مئات العوائل على النزوح من مناطقها، بعدما قضت السيول على محاصيلهم ومزارعهم

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

526 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك