رئيس الوزراء العراقي يوجه بمنع سفر "جزار الناصرية"

     

جميل الشمري متهم باصدار أوامر اطلاق نار على المحتجين في الناصرية جنوبي العراق

الحرة / وكالات - واشنطن:وجه رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، السبت، بمنع الفريق، جميل الشمري، من السفر لتورطه بقضايا قتل المتظاهرين في مدينة الناصرية بمحافظة ذي قار.

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء، أحمد ملا طلال، في تغريدة له، إن "القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، وجه بإصدار قرار منع سفر بحق الفريق، جميل الشمري، لتورطه بقضايا قتل المتظاهرين في الناصرية".

وأضاف طلال في تغريدته، أنه "جاء ذلك على خلفية منحه إجازة وهمية للعلاج خارج العراق".

وكانت وزارة الدفاع العراقية، قد أصدرت في يوليو الماضي، قرارا يقضي بنقل الشمري إلى دائرة الإمرة في الوزارة، في خطوة لاقت انتقادات واسعة من قبل عراقيين على اعتبار أن الشمري متهم بقتل عشرات المحتجين فيما يعرف باسم "مجزرة الناصرية".

ووقعت "المجزرة"، في نوفمبر الماضي، أثناء تولي الشمري قيادة عمليات قمع المحتجين في الناصرية الذي أمر وحدات النخبة من قوات الرد السريع بإطلاق النار على المتظاهرين العزل.

وقال متظاهرون في حينه، إن وحدات الرد السريع التي يقودها الشمري، بدأت في إطلاق النار على المتظاهرين الذين أغلقوا جسرا وطرقا قريبة في هجوم استمر نحو ساعتين.

وقُتل 31 شخصا في ذلك الصباح وقُتل 29 آخرون على مدار الأربع والعشرين ساعة التالية، بحسب مصادر الشرطة والمستشفيات.

وبعد العملية أطلق اسم "جزار الناصرية" على الشمري وأصدر القضاء العراقي بعدها بأيام مذكرة اعتقال ومنع من السفر بحقه "عن جريمة إصدار الأوامر التي تسببت بقتل متظاهرين في الناصرية".

وتضمنت مذكرة الاعتقال أيضا حجز أموال الشمري المنقولة وغير المنقولة.

لكن المذكرة لم تنفذ، وتم نقل الشمري بعدها إلى جامعة الدفاع للدراسات العسكرية (البكر سابق) في عهد وزير الوزراء العراقي السابق، عادل عبد المهدي.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

707 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع