الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - الى روح اخي الشهيد اللواء مظفر منير العاني

الى روح اخي الشهيد اللواء مظفر منير العاني

 

نعي شهيد


الى روح اخي الشهيد اللواء مظفر منير العاني (ابو مروان ) رحمه الله
لازلت اذكرك دوماً سواء كنت حياً او شهيداً في عليين

تعرفت عليك وانت في اول حياتك العسكرية عام 1968في قاعدة الحرية الجوية (كركوك)بمنصب ضابط النقلية الالية في هذه القاعدة
وكنت فخوراً بك ضابطاً كفوءً تخدم منتسبيها ، ثم التقيت بك في مناسبات كثيرة وكنت  ذلك الضابط الكفىء المخلص في اداء عمله ، ثم التقيتك كأمراً للتموين والنقل في قيادة القوة الجوية والدفاع الجوي عندما شغلت منصب معاوناً ادارياً لقائد القوة الجوية عام 1993وكاني لم افارقك طوال هذه السنين ، فهذا هو ابو مروان بطلعته البهية المشرقة ووجهه البشوش المتفائل دائماً وهو يلاقيني بالترحاب مسروراً بتسلمي هذا المنصب المهم في القوة الجوية ، كان رحمه الله عائداً للتو من احدى مواقع الدفاع الجوي وقد علقت الاوحال بملابسه سألته ما سبب ذلك اجابني سيدي كنت اشارك اخواني في الدفاع الجوي بمنطقة الكوت (واسط) باستحداث مواقع بديلة بعد استهدافهم اثناء القصف الامريكي في الرجعة الاولى سالته لم انت تقوم بهذا الواجب اجابني كنت مع سواقي العجلات الثقيلة لنقل معدات الدفاع الجوي باسرع ما يمكن حتى لاتستهدف من قبل الاعداء، وتم تدريبهم للاسراع بهذه المهمة
لازلت اذكر هذا الانسان ونحن نقوم بالزيارات الميدانية لتفقد الشؤون الادارية في قواعدنا الجوية وتامين متطلبات العمل القتالي في ظروف الحصار الشامل الذي فرضه علينا الاميركان حاملا مواقف الوحدات ذات الاهتمام في تامين متطلباتها دون تهاون ، كان لهذا الانسان علاقات واسعة مع مديرية التموين والنقل في وزارة الدفاع وهو يتشبث لتامين متطلبات القوة الجوية والدفاع الجوي بكل هدوء دون ان يظهر تذمراً من عمل مهما كان صعوبته
ثم التقيته وانا معاون قائد القوة الجوية للتدريب فكانت فرصة ذهبية لتطوير صنف التموين والنقل للقوة الجوية بعد انفصال الدفاع الجوي عنها محدثاً طفرة نوعية في صنفه بطرق الابداع مستخدماً مضاعفات القوة لاحياء ما دمره اعداء العراق في غاراتهم التي استمرت حتى عام 1998 واعادة صلاحية العجلات والمذاخر المدمرة الى الحياة
اما في الجوانب الانسانية والاخلاقية فقد كان نزيهاً شريفاً يساعد الاخرين مما يملك من امور مادية ومالية من اجل تشجيعهم للعمل وكنت اشجعه بهذا العمل داعماً له مما يتيسر في النثريات الرسمية لهذا الغرض بعد ان انعدم التطوع نهائياً للانخراط في القوات المسلحة ، حيث استفاد من الخدمة الالزامية ومن الخريجين في احياء صنفه
الحديث يطول عن الشهيد ابو مروان الانسان والامرالكفىء
رحم الله اخي الشهيد مظفر منير العاني ولعنت الله على الايادي الخبيثة التي خططت لقتله بعد خروجه من صلاة العشاء في جامع الاحسان بالمنصورومعه اخيه موفق منير العاني وهي تستهدف كل انسان شريف يسعى لبناء العراق العظيم
كن هنيئياً ابو مروان في حياتك السعيدة في عليين مع الشهداء الابرار
ورحم الله شهداء العراق من القوة الجوية والدفاع الجوي وطيران الجيش وباقي قواتنا المسلحة الحقيقية والمخلصة للعراق وللعراق فقط...

بسم الله الرحمن الرحيم

((وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ * يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ *))

صدق الله العظيم
علوان العبوسي
10/5/2013

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

611 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع