جماعة يسارية تركية تعلن مسؤوليتها عن الهجوم على السفارة الأمريكية في أنقرة

    

     منفذ الهجوم على السفارة الأمريكية في أنقرة اجاويد سانلي

اسطنبول- (د ب أ): أعلنت جبهة حزب التحرير الشعبي الثورية المحظورة في تركيا مسؤوليتها السبت عن هجوم انتحاري على مقر السفارة الأمريكية في أنقرة.

وقالت السلطات التركية إن عضو الجبهة اجاويد سانلي استخدم ستة كيلوجرامات من مادة الـ(تي إن تي) المتفجرة وقنبلة يدوية في هجومه الذي وقع الجمعة وأسفر عن مقتل حارس بالسفارة.

وقال موقع الجبهة على الإنترنت إن سانلي قام بعمل "تضحية بالنفس" نيابة عن الجماعة.

وقال مسؤولون أتراك إن سانلي قضى خمسة أعوام في السجن على خلفية ما تردد عن تورطه في هجوم على قوات الأمن في اسطنبول.

وتم إطلاق سراحه في 2002 بعدما تبين من خلال الفحص الطبي أنه يعاني من اضطراب عقلي سببه له إضراب عن الطعام وفر من البلاد بعد ذلك. ولم يتضح متى عاد إلى تركيا، لكن يعتقد أنه عاش في ألمانيا خلال تغيبه.

ونفذت الجبهة هجمات في تركيا منذ سبعينيات القرن الماضي بهدف الإطاحة بالحكومة التركية وإقامة نظام ماركسي بدلا منها.

وتصنف الجبهة على أنها جماعة إرهابية من جانب الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

أطفال الگاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

837 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع