من سير قضاة العراق : القاضي غضنفر حمود الحسن محمد الجاسم

من سير قضاة العراق:القاضي غضنفر حمود الحسن محمد الجاسم

بعد ان كتبت في "الگاردينيا" عدة مرات عن سير العديد من علماء القانون العراقيين وتناولت سير العديد من القضاة العراقيين الذين حفلت بهم مسيرة القضاء العراقي، واتذكر منهم الشيخ أمجد الزهاوي، وشيخ القضاة الأستاذ ضياء شيت خطاب، ورئيس الادعاء العام الاستاذ عبدالامير العكيلي، والقاضي محمد شفيق العاني، والاستاذ الدكتور مصطفى الزلمي، يسرني ان اواصل هذه السلسلة الرائعة من رموز القضاء العراقي فاخصص حلقة اليوم للقاضي النتميز الاستاذ/ غضنفر حمود الحسن محمد الجاسم رئيس الادعاء العام في العراق.

السيرة الذاتية
ولد السيد/ غضنفر حمود الحسن محمد الجاسم في 1/7/1947 في مدينة الشطرة – ذي قار- وهو من اهالي المدينة اباً عن جد، اكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والاعدادية في مدينة (الشطرة) ودخل كلية القانون والسياسة – جامعة بغداد وتخرج منها عام 1969-1970 ودخل العديد من الوظائف القانونية وهي كالتالي:
وزارة الإصلاح الزراعي:
في عام 1970 باشر العمل في وزارة الإصلاح الزراعي – المديرية العامة للأراضي والاستيلاء، حيث تم تعيينه رئيس لجنة اراضي واستيلاء نينوى الثامنة في الموصل وبعد حوالي اربعة اشهر حصل تبادل مع احد رؤساء لجان الاصلاح الزراعي في ذي قار – هو المرحوم (احمد كامل الحاج وادي) وباشر في دائرة الاصلاح الزراعي في ذي قار رئيساً للجنة اراضي واستيلاء ذي قار الرابعة، ولكنه كان يمتلك طموحا ورغبة شديدة للعمل القضائي في وزارة العدل.


الإنتقال إلى وزارة العدل
بعد حوالي السنة صدر قرار بنقل خدماته الى وزارة العدل بعنوان كاتب اول اضافي في محكمة جنايات ذي قار الناصرية ، وبعد عدة اشهر نقل الى محكمة بداءة الشطرة حيث يسكن هناك مع عائلته واهله، ومُنح سلطة محقق عدلي وسلطة كاتب عدل في وقت واحد بالإضافة الى كاتب ضبط الدعاوي امام القاضي – المرحوم (عباس شلال حسن) الذي له الفضل الكبير في تعليمه لجميع الدعاوى – البداءة والاحوال الشخصية والتنفيذ والرسوم والجنح وكان هذا في عام 1973.
الانتقال للادعاء العام:
وفي عام 1976 تم اختيار الاستاذ غضنفر من قبل وزارة العدل ليكون (نائب مدعى عام) في الشطرة. ولأول مرة، لكون استحداث هذا الدائرة في المدينة والقاضي غضنفر الجاسم هو اول من شغلها واستمر هذا العمل بمثابة جادة للقوانين والتعليمات.



مدينة الشطرة

وفي عام 1983 نقل الى دائرة المدعي العام في المثنى – السماوة – وبعد فترة قصيرة اصبح القائم بأعمال المدعي العام فيها باعتبار ان الصنف الرابع من صنوف ترقية القضاة واعضاء الادعاء العام ليكون اصيلاً – كمدعي عام وفعبل فقد قدم بحث الترقية الى الصنف الثالث – بعنوان – "مسؤولية الطبيب الجزائية" واصبح المدعي العام في المثنى وبجهود كبيرة ومتابعة مستمرة للمطالعة الثانوية والغرامات الصادرة وفي هذه المدة القصيرة التي لقيتها بين الزملاء من اهالي السماوة الذين كلهم على خلق عال ووفاء غير منقطع وخال من المصالح انها فعلا علاقات صادقة.
النقل الى رئاسة الادعام العام
وفي عام 1992 تم نقل الاستاذ غضنفر الى وزارة العدل ببغداد – رئاسة الادعاء العام، كمدعي عام وبعد حوالي ثلاثة اشهر تم انتدابه الى هيئة الاشراف العدلي – كمشرف عدلي – وبعد اربع سنوات من العمل فيها – اصبح نائب رئيس هيئة الاشراف العدلي . واكمل الترقية الى الصنف الثاني والاول.
نائب رئيس الادعاء العام:
وفي عام 2001 عاد الى رئاسة الادعاء العام . نائب رئيس الادعاء العام . وكان رئيس الادعاء العام قاضي محكمة التمييز– سلمان عبيد ونائب رئيس الادعاء العام الاخر هو المرحوم (نشأت حسن طه ) وفي بداية 2002 وبعد انهاء انتداب القاضي (سلمان عبيد) واستلم رئاسة الادعاء العام المرحوم (نشأت حسن طه) بالوكالة حتى نهاية عام 2002 حيث احيل الى التقاعد
رئيس الإدعاء العام:
في عام 2002 تم تكليف القاضي غضنفر الجاسم للقيام بمهام رئاسة الادعاء العام واستمر هذا التكليف، وفي نهاية عام 2003 انتدب الى (مستشار في مجلس شورى الدولة) واستمر هذا حوالي سبعة اشهر نقل بعدها الى مجلس القضاء الاعلى بعد أن انفصل مجلس القضاء الاعلى عن وزارة العدل وتم تكليفه ايضاً بمهام رئاسة الادعاء العام وصدر المرسوم الجمهوري بتعيينه رئيساً اصلياً للادعاء العام وهو المنصب الذي لم يتم اشغاله من قبل (إصالة) وانما جميع الاساتذة السابقين كانوا يشغلون المنصب بالانتداب مثل القضاة (عبد الرزاق مبارك، ومالك الهنداوي، وطارق ناجي، وعبد الجبار دله علي، وسلمان عبيد، وغسان الوسواسي، واياد عبدالحميد، ونشأت حسن طه) واستمر الاستاذ غضنفر بالعمل في رئاسة الادعاء العام وخدمة نالت الرضا من الجميع وتقيمها يعود لمن عاصرها.
الإحالة على التقاعد:
وفي 31/12/2013 احيل الى التقاعد بعد خدمة حوالي 43 عام وبعدها كلف بلجنة في مجلس القضاء الاعلى لمراجعة التشريعات مع كل القضاة: (سامي المعموري، وموفق العبدلي، واياد الجزائري، وعباس العنبكي، وهادي عزيز، ود.هناء حسون) وقامت اللجنة باعداد قانون العقوبات وقانون اصول المحكمات الجزائية وقانون الاحداث واراء كثيرة طلبها مجلس القضاء الاعلى كما كلف بعدد من اللجان في مجلس الوزراء لأختيار رؤساء اللجان المستقلة..

وبعــــد:
فهذه كلمات مختصرة عن تلك السيرة العطرة للاستاذ القاضي غضنفر الذي تضاف سيرته الى السجل المشرف لقضاة العراق.. نتمنى له الصحة والسلامة والعمر المديد.

 طلب الاستاذ غضنفر الجاسم الاحالة الى التقاعد

جمعية القضاء العراقي تكرّم القاضي غضنفر
كرّمت جمعية القضاء العراقي يوم الأحد (16/2/2014) عددا من القضاة العراقيين المتميزين بـ (شارة الجمعية) ومن بينهم السيد رئيس الادّعام العام السابق القاضي غضنفر حمود الجاسم لـدوره الفاعل في خدمة القضاء العراقي وتقريبه من المجتمع.
وعلى هامش حفل التكريم قال رئيس جمعية القضاء العراقي القاضي حيدر حنون إن “الجمعية شهدت اليوم تكريم عدد ممّن قدمّوا جهدا كبيرا في خدمة القضاء العراقي وعلى رأسهم القاضي غضنفر حمود الجاسم الذي عاش عمراً قضائيا طويلاً ترأس خلاله جهاز الادعاء العام وجمعية القضاء العراقي وشغل مناصب متعددة، فكان أباً حقيقيا لنا وقدوة فذة رفدت القضاء العراقي بالخبرة والتميّز..

والى اللقاء في حلقة قادمة عن قامة قضائية وقانونية متميزة

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

526 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع