زين الدين زيدان: أسطورة في التدريب أم نجم محظوظ؟

       

بي بي سي:"لا يمكنك الفوز بدوري أبطال أوروبا ثلاث مرات، وبطولة الدوري الإسباني مرتين، و13 من أصل 14 جولة من مراحل خروج المهزوم في دوري الأبطال، ما لم تكن مدرباً جيداً، هذا جنون".

هكذا علق الصحافي الرياضي الفرنسي جوليان لوران على إنجازات زين الدين زيدان في مجال التدريب، خلال النشرة الصوتية لموقع "يورو ليغ"، وكان مع الصعب أن يختلف معه أحد.

ورغم تحقيق زيدان سبع ألقاب كبرى خلال أربع مواسم ونصف منذ توليه منصب الإدارة الفنية في ريال مدريد، يصرّ بعضهم على النظر إليه على أنه ورقة لعب قوية للنادي الاسباني، أكثر من كونه مدرباً متمكناً على صعيد التخطيط، ناسبين نجاحه للحظ، أكثر من المهارة.

واحد من ثلاثة مدربين فقط
يعدّ زيدان واحداً من بين ثلاثة مدراء فنيين فقط، تتضمّن مسيرتهم الفوز بثلاثة ألقاب من دوري أبطال أوروبا. لكن المدربين الآخرين، بوب بايسلي وكارلو أنشيلوتي، لم يحققا الألقاب بشكل متتالٍ، في ثلاث مواسم متلاحقة.

وبعد أول موسم كامل له مع ريال مدريد، حقق زيدان الثنائية، لقب الدوري الإسباني (الليغا)، ولقب دوري أبطال أوروبا، وهي المرة الأولى التي يحقق فيها الفريق الثنائية منذ عام 1958.

   

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

503 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع