هيئة النزاهة والفساد .. الرقعة صغيرة والشق كبير

                                      
اعلنت هيئة النزاهة في استعراض اعلامي اسماء مجموعة من المتهمين بالفساد ، تبرأ معظمهم من التهم التي الحقت بهم ضررا بلغ حد التشهير حسب ادعائهم !

في الوقت الذي نشد فيه على ايدي لجنة النزاهة في جهودها المتواضعة ، نرى انها ليست جهازا للقضاء على الفساد وانما هيئة للاشارة الى بعض مواطن الفساد او عناصر المفسدين الذين لايمثلون سوى قطرة من بحر .
ان تَـلمس مظاهر الفساد في العراق ليست صعبة لان المواطن يقاسي من آثاره  يوميا .اينما توجه يلتقي  غول الفساد وجها لوجه ..  في الشارع ، في المقهى ، في المدينة ، في القرية ، في المصرف او البنك ، في السوق السوداء او في التجارة والاستيراد ،  في تصريف العملة وفي الايفادات الى الخارج ، يلمس الفساد من خلال الاعمال الانشائية المتلكئة، في الرشوة المتفشية ، في الرواتب الوهمية وفي الشهادات المزورة  ... وهلم جرا
ومن أجل القضاء على الفساد لا الاشارة اليه باستحياء فقط  يجب علينا وضع برنامج فعال يبدأ من وضع اسس ادارية صحيحة لادارة الاعمال ، والاعتماد على نظام محاسبة كفوء  يستطيع حصر الاموال والتصرف بها بشكل سليم ، بالاضافة الى عدد من الخطوات التي تستطيع وضعها لجنة ادارية ومالية مسؤولة تستأصل شأفة الرشوة والتزوير ، ولا ننسى الاعتماد على عناصر ادارية مشهود لها بالنزاهة والاخلاص .
لقد فقست بيوض الفساد في مؤسسات الحكومة العراقية طولا وعرضا ، واصبحت الدوائر الرسمية وشبه الرسمية مرتعا للمفسدين واصحاب الشهادات المزورة والمرتشين والعناصر الهزيلة  والشلل التي تعتاش على السرقات والحيل والاحابيل الرخيصة .
حين طلعت علينا هيئة النزاهة في حلتها البهية امام عدسات التلفزيون استبشرنا خيرا ، واستعد ابناء شعبنا وقوفا على رؤوس الاصابع كي يهزجون باعلى صوتهم : وين يروح المطلوب النا .....
ولكن ما ان اعلنت الهيئة اسماء بعض المغلوب على امرهم من الموظفين المتقاعدين من سالف العصور والازمان ، بعضهم لا خيل عنده ولا مال ، عرفنا ان الهيئة تريد الحفاظ على ماء وجهها بين الاصحاب والخلان ، ولا تريد تسمية القطط السمان ، فجمعنا اصحابنا وعدنا الى صحن الدار كي لا يشمت بنا باغ ويرمينا بالخذلان .
يا سادة يا هيئة النزاهة ، اما كان الاولى بكم بيان المبالغ التي حكمتم على اساسها بفساد هؤلاء الاشخاص ، كي نعرف حجم الجريمة التي اقترفوها ، فليس من المعقول ان تتركوا من نهب ملايين الدولارات وتمسكوا بتلابيب من اتهم بسرقة الفلسان .
نأمل منكم ان تعملوا بجد من جديد كي تشيروا بحق الى من نهب المال والعباد وهرب الى خارج البلاد ومن ما زال ينهب ويفسد في الارض،  والا سيشير عليكم المواطن بالتنحي عن هذه المهمة  لانها  فوق طاقتكم والله المستعان .

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

796 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع