مالذي جرى و ماذا سيجري في العراق؟

الاستاذ الدكتور عبدالرزاق محمد الدليمي

مالذي جرى و ماذا سيجري في العراق؟

في الوقت الذي تزداد فيه درجات الحرارة في المنطقة يشاع (وفقا لمصادر امريكية مطلعة ) ان الولايات المتحدة ستبدأ بتنفيذ مرحلة جديدة في العراق، تستند الى الإفادة من تجربة الإخفاق المخزية في انهزام جيش حكمت غني في أفغانستان في ساعات بعد اعداده مدة عشرين عاماً.

وتفيد هذه المصادران الوفد العسكري العراقي تلقى من البنتاغون ايجازا بطبيعة التحديات وبعض التفاصيل التي كانت بمثابة صدمة لخطورتها وطبيعة المفاجأة التي لم يتوقعها الوفد بخصوص الوضع الامني للعراق، كما تلقى الوفد رسالة شديدة الوضوح والصرامة في ان لا مجال للحياد في معركة البقاء والوجود، وانّ المؤسسة العسكرية يجب ان تكون مستقلة عن اية حكومة تتصدر السلطة في بغداد، كما ان مهادنة الجيش تجاوزات مليشيات تنضوي تحت الحشد الشعبي او خارجه سيكون دليلا على ان الدعم الأمريكي للقوات المسلحة العراقية يذهب الى غير محله، وهذا لا يمكن ان يحدث .
المعلومات تفيد انّ الأجهزة الأمنية الامريكية أبلغت الوفد العراقي انّ المرحلة القريبة المقبلة ستشهد عمليات للمليشيات الموالية لإيران يتم استخدام الطائرات المسيرة في تصفية مسؤولين في بيوتهم او مقارهم الحكومية، الامر الذي حرّك الجيش العراقي لوضع مضادات قوية على بعض المباني الحكومية في حزام بغداد وبعض مناطقها كما في الغزالية، واتخاذ سياقات جديدة في نشر وحداته وفرقه .
بالرغم من ان المسيرات ايرانية الصنع التي بحوزة المليشيات لا يمكن مواجهتها بالمضادات الارضية التي تعد من الناحية الفنية “ عمياء”، لكن تلك المضادات قد تنفع في التصدي للسمتيات في حال كانت بيد طرف ما داخل العراق .
كما لفت المسؤولون الامريكان الى خطورة تكريس مصطلحات التنظيمات الايرانية المستنسخة في العراق ، مثل الباسيج العراقي .صحيح، ان واشنطن تعاملت مع وزير الدفاع الذي رأس الوفد رسميا، وهو طرف لا يعول عليه كثيراً من الناحية الشخصية، وان عمره قصير في الحكومة، لكن أطراف الوفد الاخرين كانوا معنيين بكل كلمة لاسيما عبد الوهاب الساعدي رئيس مكافحة الإرهاب، أو عبدالامير يارالله رئيس أركان الجيش العراقي الذي سجلت الاجهزة الامريكية عليه نقاط مهادنة وربما ضعف ومسايرة في التعامل مع المليشيات الشيعية الموالية لإيران. باختصار فقد جرى تبليغ الوفد العسكري العراقي بأن تجربة الحرس الثوري الإيراني لن يسمح باستنساخها في العراق مطلقا وتحت أي ظرف ، وانّ هذا خط احمر، وانّ الأجهزة الامريكية لديها معلومات على انّ المليشيات لن تلتزم وستحاول أن توغل في مسارات إيرانية محرمة داخل الوضع الأمني والعسكري والحكومي في العراق، وهذا قد يقود الى مواجهة عسكرية ، وانّ المؤسسات العسكرية العراقية مطالبة بتطبيق مبادئ حفظ السيادة تطبيقا كاملا، حتى لو دخلت في حرب داخلية لبعض الوقت ، وانّ المساندة التكنولوجية والجوية الامريكية ستكون في خدمة الجيش العراقي .
لكن واشنطن حريصة في الوقت ذاته على عدم استفزاز المليشيات في المرحلة الحالية وترك التصرف للجهات العراقية، لاسيما ان المليشيات جزء لا يستهان به من الإطار التنسيقي الحاكم اليوم، الذي يرسل رسائل تطمين كثيرة الى واشنطن للاستمرار في الحكم اليوم وفي دورات مقبلة ، الا ان كل تلك الرسائل لم توفر قناعة لدى البيت الأبيض بقبول زيارة محمد شياع السوداني رئيس الحكومة الى واشنطن ولقاء الرئيس بايدن، وان نائبة الرئيس الأمريكي قالت بوضوح لطرف عراقي معني، بأنه لا توجد موافقة على زيارة السوداني الى البيت الأبيض حاليا، بعد ان اظهر عدم القدرة على تنفيذ أي بند أساسي في الاتفاق الضمني الذي صعد من خلاله الى كرسي الحكم ، واهم تلك البنود بناء مؤسسات عسكرية وامنية خارج النفوذ الإيراني على الأرض .

مشعان الجبوري يعلنها بصراحته المعهودة
الأحزاب ورجال الدين والطبقة الحاكمة بالعراق بعد 2003 وإلى اليوم هم أول من وافقوا على التطبيع مع إسرائيل منذ مؤتمر لندن ،ففي مؤتمر لندن الذي ضم كل أحزاب المعارضة بذاك الوقت طلب ممثلين من اسرائيل حضروا المؤتمر وباسناد قوي من أمريكا وبريطانيا طلبوا من الحضور توقيع على وثيقة يتعهدون بها بإنهاء الصراع مع إسرائيل والقيام بخطوات مستمرة للتطبيع مع اسرائيل مع إسرائيل مقابل تعهد اسرائيلي امريكي بريطاني بتسليم هولاء السياسيين الحكم في العراق وتأمين استمرارهم بسدة الحكم لمدة 50 سنة وتم توقيع الجميع على وثيقة الخيانة والعار وثيقة تنفيذ المطالب الاسرائيلة البريطانية الأمريكية وتم هذا برعاية زلماي خليل زاد بحضور
وزلماي خليل زاد مبعوث الادارة الاميركية الخاص بالتنسيق لاحتلال العراق وحضور ديفيد بيرس مع ممثلين عن وزارتي الخارجية والدفاع الاميركيتين وممثلون عن جهاز الامن القومي الاميركي ووزارة الخارجية البريطانية و ممثلون من إيران وأعضاء من الكنيست الإسرائيلية والموساد؛
وهولاء هم من وقع على الوثيقة وأنا منهم لكني لن اكذب واعلنها صراحة للجميع. ..
فكافي كذب على شعب العراق المسكين وكافي شعارات خرقاء ومزيفة :
وأنا اتحدى أي شخص ينكر ذلك فكل ماذكرته ورد في وثيقة مؤتمر لندن الذي تم برعاية الصهيونية

‏وزير سابق منهم يعترف
على ذمة الوزير السابق :معمم يقود احد الواجهات السياسية الدينية ((يوجه دعوة ل 150 فاشينيستا عربية للحضور إلى العراق والإقامة في فندق بالجادرية خمس نجوم قرب قصره و الفاشينيستات اللواتي تم توجيه الدعوة لهن من لبنان و المغرب و الجزائر و سوريا و الأردن ومصر و الكويت وتونس وفلسطين ،جميعهن طلبنَ أموال مقابل تلبية أي دعوة مع امتيازات اخرى قسم طلبن طائرات خاصة وقسم متواضعات طلبن تذاكر سفر على درجة رجال الأعمال مع 20 ألف دولار لك فاشينيستا ،النفقات كثيرة والطلبات أكثر وهذا يحتاج إلى أموال وتمويل ،طلب من ابن شقيقته وهو رئيس هيئة حكومية مهمة أن يتكفل بالموضوع وهو الذي يوجه الدعوات وينفق على الفاشنيستات من المال العام
ابن شقيقته قاله له (خالو) المفروض يوجد سبب مقبول حتى نصرف عليهن من المال الحكومي ،اجابه الخال اكتب بالدعوة زيارة الاربعين ،هكذا يلعب رجال الدين بالدين طوبه و بأموال العراقيين ))

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

564 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع