لماذا يجب إعادة كتابة التاريخ العربي الإسلامي؟

                                                  

                        علاء الدين الأعرجي
محام/ مفكر عراقي، أمريكي متخصص بأزمة التخلف العربي

   

سوزان العزيزة مديرة مكتبي، لا تتوقف عن البحث بل التمحيص في كتاباتي المهملة التي أكل الدهر عليها وشرب، فتقول مثلاً هذه مادة نادرة وعامرة بالفكر العميق، سأنشرها إذاسمحت,

لماذا يجب إعادة كتابة التاريخ العربي الإسلامي؟

لو أنعمنا النظر بما حولنا، بعقول مُشْرَعة، لوجدنا العالم، بل الكون، يتغير في كل لحظة. فوراء هذا السكون الظاهر والنظام الثابت، أكوان من نظام ثورات متفجرة، تتجلى في الصراعات المستمرة أو التفاعلات المتواصلة بين بلايين البلايين من القوى المتعارضة أو المتعاضدة.
ففي جسم الإنسان، مثلا، كما في جسد كل كائن حي، صراع محتدم ومتواصل، بين قوى الفناء وقوى البقاء. وفي الكون الشاسع بلايين النجوم المشتعلة المُشِعَّة وبلايين الكواكب التابعة، التي تظل في حركة دائمة وتغير مستمر. وكلها تتجاذب أو تتباعد عن بعضها وعن مركز الكون بسرعات هائلة. حتى الحجر الأصم الذي يبدو لنا ساكناً، تحتدم في داخله ثورة عظيمة وتغيّر أخرس، بالنسبة للناظر العادي، وتغير صارخ بالنسبة للباحث المتمعن، سواء بسبب التفاعلات التي تجري بين الذرات المتحركة فيه، أو داخل كل ذرة منها، حيث يبرز في كل واحدة منها كون آخر ينطوي على جسيمات أو قوات (لا فرق) متعددة، تتوالى بينها تجاذبات وتفاعلات متواصلة. وكل هذه الأحداث، الصغار الكبار، تفضي إلى تطور وتغير مستمر، إلى حد يمكن القول فيه: أن اللحظة الراهنة تختلف عن اللحظة السابقة كما أنها تختلف عن الآتية، لأن كل ما في الوجود قد تغير وسيتغير بتوالي اللحظات. وما نقوله ليس فيه أي جديد، فقد أذاعه الفيلسوف اليوناني هيراقليطس قبل 2500 عام، في قولته الشهيرة: "لا أستطيع أن أنزل إلى النهر نفسه مرتين، ذاك أنني حين أستحم للمرة الثانية يكون النهر قد تغير، وأنا أيضا ".
فإذا كان هذا شأن المادة الجامدة(إن صح التعبير) فما بالك بالمجتمع، الذي تتكون أجزاؤه من تجمع بعض البشر لتشكيل كيان متعاون لتحقيق البقاء؟ أليس حريّا به أن يتطور؟ كما أن التاريخ نفسه يشهد على هذا التغير والتطور، بل يثبته في كل فترة زمنية؛ تـُرى هل الحياة الاجتماعية والفكرية والمادية اليوم تشبه الحياة قبل ألف عام، بل قبل خمسين عاماً، مثلاً ؟
والأكثر من ذلك، لا شك أن الجميع يلاحظ كيف تغير العالم منذ أحداث 11 أيلول/ سبتمبر 2001 ، وما بعدها من حروب( أفغانستان، العراق). وما تلاها من ثورات وحروب وجياشانات حدثت في الوطن العربي منذ عام 2011. وهي مستمرة اليوم: سوريا اليمن لبنان ليبيا العراق....
وعندما يتغير الناس، بمن فيهم نحن أنفسنا طبعاً، وبالتالي المجتمع والمحيط الخاص والعام، تتغير نظرتنا إلى كل شيء، بما في ذلك نظرتنا إلى التاريخ نفسه، ومن هذه الحقيقة البسيطة جداً، والخطيرة إلى أقصى حد، يمكن أن تنطلق أهمية إعادة كتابة التاريخ العربي الإسلامي الذي طرحناه كمشروع على مركز دراسات الوحدة العربية في بيروت، ضمن مشروع أوسع هو إنشاء مؤسسة التراث العربي الإسلامي، والذي كنّا قد أكدنا على أهميته في إطار البرنامج العلمي للمركز للسنوات2010-2015.
ويتضمن هذا المشروع تحقيق وتوثيق التراث الذي كثيرا ما نتحدث عنه بفخر واعتزاز دون أن نعرف ماهيته ومضمونه ،ومن هنا تنبثق أهمية كتابة التراث العربي الذي لم يكتب أصلا بعد تحقيقه وتوثيقه، فإن موقفنا المحدد إزاءه يتلخص بوجوب فهمه في إطاره التاريخي الصحيح، ووضعه ضمن زمانه ومكانه وظروفه ، بعيدا ً عن تعميمه، باعتباره صالحا ًلكل زمان ومكان. وبعيدا ً عن تقويمه بمنظار عصرنا حصرا، نحن نرى أنه يجب تقويمه بمنظار عصره وعصرنا. على السواء وبكل أناة وعناية آخذين بعين الاعتبار بعض النظريات الحديثة
نعم، إن هدفنا من هذا المشروع هو إعادة كتابة التاريخ بما فيه التراث، بمنهجيّة أكاديميّة ونقديَّة صارمة، ولكن ليس بقصد اتباعه، بل بقصد تجاوزه، أو بقصد تمثله، كما يتمثل جسم الإنسان الغذاء الصالح ليجدد خلاياه، فيكسبه طاقات مادية ومعنوية، أو يبعث فيه حيوية فكرية متجددة.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

450 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع