هل يصبح ( ترامب ) الامريكي (غورباتشوف ) الروسي .....؟!

                                                   

                             عبدالله عباس

هل يصبح ( ترامب ) الامريكي (غورباتشوف ) الروسي .....؟!

منذ ان اصبحت الادارة الامريكية بكافة ولاياتها قوة كبيرة ومؤثرة في العالم ‘ ان الكثيرمن تصرفاتها واعمالها محل عدم رضا بل الرفض في الكثير من الاوقات الا ان بعض اعمال تلك الادارة كانت عدوانية ومضره بمصلحة السلم العالمي وكانت نتائجها ليس فقط مرفوضه من قبل شعوب العالم حيث كان يضر بمصالحهم ومصيرهم بل حتى كانت مرفوضة من بعض الجهات المتحالفة معها .

كان ولايزال دور هذه الادارة ‘ دور مشاغب مدمر يهدف فرض الهيمنة بالقوة الغاشمة على اكثر من منطقة في العالم عموما و منطقتنا في المقدمة ‘ليس هناك منطقة في العالم وصلتها القوات الامريكيه الا كان هناك قتل جماعي حيث بدأت اول ضربة باباده جماعية لمدينتين في اليابان بل مارس بذبح الاطفال في الملجأ في بغداد ‘ لذا سمى الراي العام العالمي نتيجة لهذه التصرفات كل امريكي بـ( القبيح ) ..! !!
ورغم ذلك ومنذ وجود الولايات المتحدة الامريكية هناك ظاهرة ايجابية في ادرة الحكم هي ظاهرة تبادل الحكم كل اربعة سنوات بعد اجراء الانتخابات العامة و تجري هذا العملية كل اربعة سنوات بسلاسة ودون مشاكل تؤثر على الاستقرار داخل تلك الولايات ومصالحها العامة وان من كان رئيسا يترك (البيت الابيض ) للفائز في الانتخابات برحابة صدر والمنافسة مستمره منذ تاسيس الولايات بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري ولم يحدث حدث يذكر خلال كل تلك الفترة او اشكليات فنية وقانونية الا اثناء انتخاب (دبل يو بوش ) الشرير الذي كلف حزبة ا بمهمة احتلال افغانستان والعراق ‘ ولانه معروف تاريخيا ان جميع العمليات العدوانية بقرار من المصدر التنفيذي في الولايات المتحدة حصل اثناء اربع سنوات حكم الحزب الجمهوري ‘كأن هذه السياسية متفق عليها : اي شن العدوان واستعمال القوة وتنفيذ الجرائم بقيادة الجمهوريين ‘ ومعالجة افرازات عدوانيتهم خلال اربع سنوات اواكثر من قبل الديمقراطيين .
على اية حال كما قلنا يمكن ان تبادل الحكم بين الديمقراطيين والجمهوريين في الولايات المتحدة الامريكيه‘ الشيء الوحيد الايجابي الذي يتم دون مشاكسات تعكس اساسا قباحة والعدوانية المستأصله في كل تفاصيل تاسيس الادرة الامريكيه القبيحه ويظهر ان هذه الظاهرة ايضا اقتربت من الافول بعد حكم ( اقبح امريكي جلس في البيت الابيض : دونالد ترامب ) اذ بعد انتهاء السنوات الاربعة لحكمه ‘ كشف عن شغفه بالتعنت و التمسك برئاسة الادارة وعدم ترك البيت الابيض حتى لو استدعى ذلك تجاوز الثوابت الدستورية والقانونية بالاضافة الى التحرك باتجاهات تهدد استقرار وعراقة ثوابت حكم الادارة الامريكية
من خلال النظر للتاريخ العدواني الامريكي خلال عشرات السنيين وسوء تصرفاتها العدوانية القبيحة تجاه طموح شعوب العالم ‘ وحق طموح ضحايا تلك المسيرة العدوانية للانتقام من تلك الادارة ‘ان الشيء الايجابي في ظهور ( ترامب ) واصراره على التمسك بالحكم باي طريقة حتى طريقة نشر الفوضى يهدد مصير ولايات الشر الامريكيه ‘ اشارة تبعث بالتفاؤل اون يكون هذا الموقف ضربة يخترق جدار ثوابت الادارة ومصدر القرار الامريكي فاتحا باب الصراع بتوجهات عنيفة طريقا للوصول الى البيت الابيض ‘ وبالتالي طريقا باذن الله لسقوط جدار عنجهية تلك الاداراة العدوانية وتخلص الشعوب المقهوره من هجمات الهيمنة الامريكيه القبيحه التي لايهمها العالم الا تقوية ادارتها العدوانية .
ان اصرار هذا الشرير ترامب يذكرنا ب رجل كان اسمه ( غورباتشوف ) ظهر ايضا في غفلة من الزمن ليقود اقوى دولة في العالم وهي الاتحاد السوفيتي ‘ و لان ظهوره كان في غفلة من التأريخ ( مع فارق الاسباب والافرازات العملية للحكم ) اغراه هالة الحكم واوقعه في فخ اعداء دولته بحجة التشجيع على الاصلاح ‘ ولكن نفذ هذا الاصلاح باسلوب الغباء والتسرع تحت اضواء وتشجيع من الغربالذي ادى الى اغرائه حيث اتفق مع بعض القيادين لتنفيذ ( لعبة الانقلاب ...!!!) الذي نفذه بسطحية ادت الى ظهور ( يلتسن ) الذي استغل كل الثقوب التي اوجدها غورباتشوف فستقط دولة ( الستار الحديدي ) ....
ان الادامة والبقاء لزمن طويل لركائز وجدران قوية ومتينة ليس فقط مرتبط بمتانة الاساس الاول من قبل من بناه ‘ بل مرتبط بمن يحافظ جيلا بعد جيل بمستلزمات بقائه متينا وعدم تعرضة للاهتزاز ‘ أما ان يقع مصير البناء بيد من يخدعه الغرور ويقتنع بتبديل شيء من اساس من هنا وتكبير وتبديل من هناك من الجدار ‘ ستكون النتيجة تؤدي الى ترهل البناء ويؤثر على الاساس ويسهل الانهيار لاي سبب يكون
مايفعلة ترامب بشرى لظهور عاصفة او عواصف على مراحل لسقوط امبراطورية اكثر عدوانية واكثر شرا في تاريخ البشرية منذ نهاية الحرب العالمية الاولى والتي قدمت نفسها للعالم بعد ذبح شعب كامل على ارض امريكا لتبني هذه الامبراطورية و اضافة اليه عندما توجهت الى الخارج بابادة مدينتين في اليابان ‘ واكثر من مصدر قريب من الادارة الامريكية تؤكد تمسك ترامب بالبيت الابيض سيدفعة الى تصرفات لايحمد عقباه ....شخصيا اتمنى ان يعمله لتخلص البشرية من الشر الامريكي القبيح

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

692 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع