طاقة الهيدروجين الصديقة للبيئه

                                                        

                          الدكتور هيثم الشيباني
                              خبير في البيئه

    

طاقة الهيدروجين الصديقة للبيئه

هناك فرق بين طاقة الهيدروجين أو تكنولوجيا الهيدروجين الناتجة عن الاتحاد الكيميائي بين الهيدروجين والأكسجين في خلايا الوقود لإنتاج التيار الكهربائي , وبين الطاقة الهيدروجينية الناتجة عن القنبلة الهيدروجينية ذات الاندماج النووي. موضوعنا اليوم هو غاز الهيدروجين الذي يستفاد منه كوقود لتوليد الطاقة اللازمه لتشغيل المحركات وتوليد الطاقة الكهربائيه.

عندما بدأت السيارات في القرن التاسع عشر , كانت تعتمد على الوقود الأحفوري للاستهلاك , وبسبب الاحتباس الحراري بدأ العالم بالتفكير بالوقود الصديق للبيئه وكان الهيدرودين من أهمها لمزاياه الكثيره.
استخدمت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا الهيدروجين السائل منذ سبعينيات القرن الماضي لدفع مكوك الفضاء والصواريخ إلى مداراتها, حيث أنها تعمل بخلايا الوقود الهيدروجينية, و تنتج الماء النقي كناتجً ثانوي نظيف يصلح للشرب من قبل طاقم المركبة الفضائيه.
ان الطرق المتبعه لانتاج وقود الهيدروجين هي عملية الإصلاح التحفيزي للغاز الطبيعي, وعملية التحليل الكهربائي للماء , و أساليب أخرى تعمل بالطاقة الشمسية والبيولوجية.
بواسطة عملية الإصلاح الحراري للغاز الطبيعي باستخدام البخار , يتم إنتاج حوالي (95٪) من الهيدروجين , كما تؤدي عملية التحليل الكهربائي الى فصل الماء إلى أكسجين وهيدروجين
كما يمكن انتاج الهيدروجين بواسطة استخدام الضوء كعامل لإنتاج الهيدروجين. كما يمكن اجراء بعض العمليات التي تعمل بالطاقة الشمسية و العمليات الضوئية والكيميائية الكهروضوئيةلانتاج الهيدروجين , حيث يستخدم النشاط الضوئي الطبيعي للبكتيريا والطحالب الخضراء . و تستخدم العمليات الكهروكيميائية الضوئية أشباه الموصلات لفصل الماء إلى الهيدروجين والأكسجين.
ويعد وقود الهيدروجين فعال للغاية, فهو أكثر كفاءة بثلاثة أضعاف من البنزين.
يتم الحصول على طاقة الهيدروجين باستخام خلية الوقود , اذ أن الطاقة الكيميائية تتحول إلى طاقة كهربائية , في خلية الوقود حيث يندمج الهيدروجين والأكسجين لانتاج كهرباء وماء وحرارة. تقوم خلايا الوقود بتوفير مصدر للكهرباء والحرارة في المباني , كذلك مصدر طاقة للسيارات الكهربائية.
مزايا الطاقة الهيدروجينية
صديق للبيئة: غير سام و ينتج الماء النقي كأحد نواتج التفاعل الثانوية.
مصدر طاقة متجدد أي أن الهيدروجين أحد مصادر الطاقة التي يمكن توليدها عند الطلب.
مصدر ذو كفاءة عالية: إن الهيدروجين أقوى بثلاثة أضعاف من البنزين وغيره من مصادر الوقود الأحفوري كما نرى ذلك واضحا في الصواريخ.
عيوب الطاقة الهيدروجينية
صعوبة تخزينه لأن الهيدروجين معرض دائمًا للتسرب .
مكلف جدًا
اعتماده على الوقود الأحفوري اذ أن عملية الإنتاج لا تزال تعتمد على النفط والفحم والغاز وهو شديد الاشتعال مما يجعل عملية نقله صعبة , الا عبر خطوط أنابيب أو في صهاريج. لكن الصهاريج تقدم الهيدروجين في صورة سائلة مضغوطة ,مما يؤدي إلى تسرب الهيدروجين.
مستقبلا سينضم الهيدروجين إلى الكهرباء كوسيلة مهمة لنقل الطاقة ويتم استخدامه كوقود للمركبات الخالية من الانبعاثات ولتدفئة المنازل والمكاتب وإنتاج الكهرباء وتزويد الطائرات بالوقود. لكن يجب تهيئة المنشآت والأنظمة الجديدة قبل اعطاء الهيدروجين دورًا أكبر في مجال الطاقة بدلا للبنزين .
سيكون الهيدروجين الوقود الأبدي الذي لا ينفد مع مر العصور, وهو العنصر الوحيد الذي لا ينتج عند احتراقه أي انبعاثات ضارة للبيئة, لأن الانبعاثات الصادرة منه هي الكهرباء أو الحرارة أو الماء النقي. من المؤكد أننا مقبلون على بدايات ثورة اقتصاديه وسياسيه جديده سببها الهيدروجين, مما يؤدي الى تغيير جذري في مجال الأسواق المال و السياسه والحياة الاجتماعيه, كما شاهدنا سابقاما فعله الفحم والبخار في الثوره الصناعية.
تتألف جزيئة الماء من ذرتين هيدروجين وذرة أوكسجين مما يعني أن الطاقة التي يمكن استحصالها من الهيدروجين لا تنضب.
يواجه العالم العربي تحديات استدامة كبرى في تحقيق الأهداف الاجتماعية والاقتصادية والبيئية. ويمكن لاقتصاد الهيدروجين أن يساعد الحكومات العربية والشركات والمواطنين على توفير مليارات الدولارات كل عام من خلال خفض فواتير الطاقة وإدارة النفايات المستدامة , وفي نفس الوقت تقليل آثار الكربون وهذا حل رابح و مفيد للجميع. يمثل المناخ الجاف للغاية , و ندرة المياه الحادة , واستهلاك الطاقة المرتفع , وصناعة النفط والغاز الملوثة تحديا فريدا في البلدان العربية.في حين يعتمد ما يقرب من خمس السكان العرب على أنواع الوقود غير التجارية لاستخدامات الطاقة المختلفة , كما أن جميع قطاعات الاقتصاد السكنية والتجارية والنقل والخدمات والزراعة تتطلب خدمات طاقة حديثة. ان انبعاثات الغازات الناتجة عن استكشاف وحرق الوقود الأحفوري تلوث الجو بشكل كبير في العالم العربي , وبرزت إدارة النفايات كقضية بيئية رئيسية مع تراكم النفايات في المدن الكبرى عبر الوطن العربي , حيث أن الدول العربيه تشهد انبعاثات أكاسيد النيتروجين وثاني أكسيد الكبريت والمركبات العضوية المتطايرة مقارنة ببلدان أخرى . يقينا أن الهيدروجين هو المستقبل , حيث يمكن إنتاجه واستخدامه كمصدر للكهرباء ,والحرارة , ووقود النقل ,والمواد الكيميائية المتخصصة , والإنتاج الصناعي , وحتى لإنتاج مياه الشرب. للهيدروجين الأخضر إمكانات هائلة لتوليد طاقة نظيفة يمكن أن تكون مستقلة عن شبكة التوزيع ولا مركزية ,أو يمكن أن تغذي مباشرة شبكة المرافق الحالية. ان فائض الحرارة منتج ثانوي في خلايا الوقود أثناء إنتاج الكهرباء ,و يمكن استخدامه للتطبيق الصناعي أو التدفئة المركزية. كما تعتبر المياه نتاجا لا يقدر بثمن لعملية توليد الهيدروجين في خلايا الوقود , ويمكن أن تغير الوضع للدول الجافة في العالم العربي التي تواجه نقصا حادا في المياه.
يكمن مستقبل الطاقة في العالم في الهيدروجين وخلايا الوقود والبطاريات للتنقل الكهربائي على الطرق وعلى القضبان وفي الهواء وعلى الماء. إن تغير المناخ خطير جدا , وعليه يجب لتصدي له بسرعة.المطلوب حلول وسائط نقل جديدة ومبتكرة لمكافحة تغير المناخ على شاكلة السيارات الكهربائية.ان الآفاق واعدة للمركبات التي تعمل بالطاقة الهيدروجينية حيث يتم تشغيل المحركات الكهربائية في أي مركبة بالكهرباء من البطاريات أو خلايا الوقود , ويتم إنتاجها عن طريق تحويل الهيدروجين النظيف والصديق للبيئة (والأكسجين من الهواء) إلى خلايا وقود , مباشرة على متن المركبة. ويمكن اعادة تعبئته ثم مواصلة الرحلة بعد 500 كم تقريبا , حيث يتم ملء خزان الهيدروجين في محطة لتعبئة الهيدروجين.
من أجل مكافحة تغير المناخ والهروب من كارثة مناخية و بناء بنية تحتية لطاقة نظيفة وبأسعار معقولة , يتم نشر كميات وفيرة من الطاقات النظيفة , والوقود الخالي من الكربون CO2 , . أصبح العالم أكثر نشاطًا في حماية المناخ من أي وقت مضى. يجب حماية الهواء والماء والتربة , ويجب تقليل استهلاك الموارد بشكل كبير , كما يجب إعادة تدوير جميع أنواع النفايات. فالناس في حاجة إلى طاقة نظيفة وبأسعار معقولة في جميع أنحاء العالم . أكثر من 40٪ من السكان العرب في المناطق الريفية والحضرية الفقيرة لا يحصلون على خدمات كافيه من الطاقه. و أن خمس السكان العرب تقريبا يعتمدون على الوقود غير التجاري لاستخدامات مختلفة للطاقة. لقد تأكد أن الماء أنه جوهر الحياة , و مكون من الهيدروجين والأكسجين , و يغير حالته إلى هيدروجين وأكسجين ثم يعود ماء , دون ضياع في الطبيعه . ان الأشياء تغير وضعها فقط , ويمكن استخدامه مرارا وتكرارا من الحالة الصلبة إلى الحالة السائلة إلى الحالة الغازية , و يتم استخدام الطاقة عندنا على شكل نفط أو غاز أو فحم أو خشب, و جميعها عناصر ومركبات هيدروكربونية , و يسحب الكربون ويستخدم الهيدروجين فقط ,كطاقة خالية منCO2 للاستخدام العام .
تعتبر التنمية الحضرية المستدامة , و الطاقة النظيفة , والنقل الحضري , والتخطيط الحضري , وحلول الهواء النقي , عناصر هامه في التخفيف من تغير المناخ. فإذا عملت هذه القطاعات معاً , وتطورت على أساس الهيدروجين وخلايا الوقود , فسوف تظهر مجتمعات مستدامة في مدن العالم العربي. ان تصاميم المباني سوف تتغير , ويكون البناء بسيطا باستخدام خلايا الوقود اللامركزية في المباني التي تنتج الكهرباء والحرارة في الموقع . وسوف يقل اعتماد المباني على محطات الطاقة المركزية الكبيرة لمتطلباتها من الطاقة والتدفئة. كما أن مفاهيم النقل الجديدة القائمة على المركبات الكهربائية سوف تتغير وتكون الحياة أبسط , والهواء نقي و الصحة جيدة , والتنقل سريع , , والضوضاء أقل مع الحفاظ على الموارد الطبيعية. سوف نختبر هواء نظيفا , بدون ضوضاء وغياب اهتزاز محرك السيارة الناجم عن الاحتراق الداخلي أو مولدات الديزل التي تولد الكهرباء . وهكذا ينبغي على العالم العربي أن يتعرف على أحدث الحلول والابتكارات لتحقيق انتقال سهل لاقتصاد منخفض الكربون ويعتمد على الهيدروجين.
من المزايا الجيده هي أن زمن شحن السيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات (السيارات , الشاحنات , الحافلات , القطارات , القوارب , السفن , أو الطائرات) سوف يكون أقل , حيث يمكن شحن البطاريات حتى في المنزل أو في محطات الشحن في المدينة في غضون ساعات, وستساعد طرق النقل الحضرية الكهربائية على تجنب تلوث الهواء. هناك حاجة ملحه إلى تشجيع استخدام السيارات الكهربائية المختلفة , على أن تتخذ التدابير اللازمه لأنشاء محطات تعبئة لغاز الهيدروجين النظيف وبأسعار معقولة و محطات الشحن الكهربائي في جميع أنحاء العالم العربي.
الطاقة النظيفة
كان قرار شركة الطاقة الدنماركية (أورستد) في مارس/آذار الماضي جيدا , ويتطلب تخزين الطاقة بتحويلها إلى هيدروجين, إذ أن أوربا تستفيد من هذه العملية في تحقيق طموحاتها. ويمكن استخدامها لتوليد الطاقة بدلًا من الوقود الأحفوري .
يستخدم الكهرباء المولد من عنفات الرياح , في تشغيل محطات تحليل كهربائي تفصل مكونات الماء إلى أوكسجين وهيدروجين صالح للاستخدام , إذ ستعتمد على وقود الهيدروجين الناتج بدلًا من الوقود الأحفوري.
تشمل الجهود الآوربيه 45 مشروعا , لتحسين تقنيات تحويل الطاقة إلى الغاز وتكاملها مع الشبكات الكهربائية وشبكات الغاز, ويبدو أن فصل مكونات الماء العقبة معقدا ومكلفا, إلا أن الكلفة انخفضت بنحو 40% على مدى الأعوام العشرة الماضية, وهذا يؤشر قرب الوصول إلى وقود الهيدروجين المتجدد خلافا للتوقعات السابقة.
أن خلايا الوقود الهيدروجيني أهم اختراع في العصر الحديث, فقد وصل السعي حولها إلى قمته خلال أزمة الغاز في سبعينيات القرن الماضي, لتكون مصدرا للطاقة النظيفة في تشغيل السيارات والمحطات الكهربائية, لكننا لم نصل إلى هذه المرحلة, لأن إنتاجه مكلف جدًا , فاقتصر الوقود الهيدروجيني غالبا على المختبرات, مع محاولات بطيئه لصنع مركبات ومولدات احتياطية ,تعمل بالطاقة الهيدروجينية .
بسبب مشاكل التخزين تأخر المتخصصون وأنصار البيئة في استخدام غاز الهيدروجين كوقود صديق للبيئة , فاقتصر استخدامه على نطاق محدود , وهذا ما اعترفت به شركة تويوتا. فقد أنتجت الشركه أول سيارة تستخدم وقود الهيدروجين في عام 2015 انتجت على نطاق واسع ,فيمكنها السير لمسافة 502 كيلومتر م خزان واحد , ثم اعادة تعبئته خلال 5 دقائق , لكن السيارة لم تنتشر بسبب قلة المحطات.كما أن ولاية كاليفورينيا في عام 2015لم تستطع بناء أكثر من عشر محطات وقود هيدروجيني, كذلك أخفقت الدول الاسكندنافيه.
خلايا الوقود المتجدد
ان الخواص الشائعه للهيدروجين هي أنه غاز عديم اللون ذو وميض أرجواني في حالة البلازما, الرمزهيدروجين, 1, H, تصنيف العنصر لا فلز , وطوره على شكل غاز.
الهيدروجين هو عنصر كيميائي له الرمز H وله العدد الذري 1. يقع الهيدروجين في الجدول الدوري ضمن عناصر الدورة الأولى وفوق عناصر المجموعة الأولى. غاز عديم اللون والرائحة ,سريع الاشتعال, غير سام
يعد الهيدروجين أخف العناصر الكيميائية وأكثرها وفرة في الكون, حيث يشكل 75% من حجم الكون
من الناحية التأريخيه ,يعود الفضل في اكتشاف الهيدروجين إلى العالم هنري كافيندش وذلك عام 1766, حيث عرف الهيدروجين لأول مرة كمادة متميزة عن غيرها من الغازات القابلة للاشتعال.
قام العالم أنطوان لافوازييه في عام 1783 , بمنح العنصر المكتشف اسم الهيدروجين, وذلك باشتقاق التسمية من الإغريقية, حيث أن لفظة هيدرو تعني ماء ولفظة جين تعني مكون أو مولد أو مشكل .
سيل الهيدروجين لأول مرة عام 1898 من قبل جيمس ديوار باستعمال التبريد لتسييل الغاز وبحفظه في إناء ديوار. في العام التالي قام ديوار بتحضير الهيدروجين الصلب. اكتشف نظير الهيدروجين المسمى ديوتيريوم من قبل هارولد يوري عام 1931, في حين أن النظير الآخر تريتيوم اكتشف عام 1934 من قبل إرنست رذرفورد ومارك أوليفانت وباول هارتيك.
كان نفخ المناطيد من أول استخدامات الهيدروجين, وكان جاك شارل أول من قام بهذا العمل وذلك عام 1783. بناء على هذه الفكرة قام الكونت الألماني فرديناند فون زبلين بتسويق فكرة المناطيد المزودة بالهيدروجين, حيث أسس لاحقا شركة متخصصة بهذا الشأن أسماها على اسمه مناطيد زبلين , والتي كانت الرحلة الأولى لها عام 1900. إلا أن هذه المناطيد لم تكن آمنة وتراجع استخدامها بعد حادث تحطم هيندنبورغ.
تتألف ذرة الهيدروجين تتألف من بروتون واحد وإلكترون واحد , وذلك عن طريق تفسير طيف إصدار الهيدروجين في المجال المرئي .
يتوفر الهيدروجين بالشكل الذري H أكثر العناصر الكيميائية وفرة في الكون حيث يشكل 75% من الكتلة بالنسبة لباقي العناصر, وفي نفس الوقت أكثر من 90% بالنسبة لعدد ذرات العناصر في الكون. يوجد عنصر الهيدروجين بكميات كبيرة في النجوم والعماليق الغازية, كما تلعب السحب الجزيئية للهيدروجين H2 دوراً في ولادة النجوم . إن عنصر الهيدروجين الموجود على مدى الكون يكون في الحالة الذرية وفي حالة البلازما واللتان تختلفان بخواصهما عن شكل الهيدروجين الجزيئي. في حالة البلازما مثلا, فإلألكترون والبروتون في الهيدروجين غير مرتبطين ببعضهما البعض, إنما في حالة سحابة متداخلة, مما يمنحه ناقلية كهربائية وإشعاعية عالية كحالته في النجوم مثل الشمس, وتدعى حالته تلك باسم أيون الهيدروجين.
أما على الأرض ضمن الشروط الطبيعية على الكرة الأرضية فإن عنصر الهيدروجين يوجد بالشكل الحر على نمط غازي ثنائي الذرة H2 ولكن بشكل نادر جداً, حيث يشكل جزء واحد من المليون بالنسبة للحجم في الغلاف الجوي. ينتج غاز الهيدروجين طبيعيا من بعض البكتريا والطحالب. بالمقابل فإن عنصر الهيدروجين يوجد بوفرة كبيرة على سطح الأرض وذلك عندما يرتبط على شكل مركبات كيميائية مثل الهيدروكربونات والماء حيث يعد بذلك ثالث أكثر العناصر وفرة على سطح الأرض وذلك بعد الأكسجين والسيليكون. إن أكثر من نصف المعادن المكتشفة لحد الآن تحوي في تركيبها على الهيدروجين.
مختبريا توجد عدة طرق مستخدمة في انتاج كميات صغيرة من غاز الهيدروجين, لكنها ليست مناسبة للتطبيق على مستوى صناعي.
في الصناعة ينتج الهيدروجين من إجراء عملية تحليل كهربائي للماء, وهي طريقة قديمة بسيطة يمكن تطبيقها بتمرير تيار كهربائي بين قطبين كهربائيين مغموسين في الماء.

إن أكثر الطرق كفاءة من الناحية الاقتصادية لإنتاج الهيدروجين هي عملية إصلاح بخاري للهيدروكربونات وخاصة بالنسبة للغاز الطبيعي. ينتج الهيدروجين في هذه العملية كناتج ثانوي ,وتتضمن عملية الإصلاح البخاري استخدام زيادة من بخار الماء .
من إحدى الطرق الأخرى المهمة لإنتاج الهيدروجين هي الأكسدة الجزئية للهيدروكربونات,واستخدام الفحم كإحدى المواد الأولية .
يجري البحث في الوقت الراهن على إيجاد طرق بديلة لإنتاج الهيدروجين نتيجة ازدياد الطلب على مصادر الطاقة.
نظائر الهيدروجين: البروتيوم والديوتيريوم والتريتيوم.
للهيدروجين ثلاثة نظائر رئيسية وهي 1H ويدعى البروتيوم وله الرمز H، و2H ويدعى ديوتيريوم وله الرمز D, و3H ويدعى تريتيوم وله الرمز T. وبذلك يعد الهيدروجين العنصر الوحيد الذي تحمل نظائره أسماء مختلفة.
أوروبا تتطلع نحو طاقة الهيدروجين النظيفة
بدأت دول الاتحاد الأوروبي رسم مستقبل طاقوي مبهر لها يعول على طاقة الهيدروجين النظيفة. وسبق لدول مجموعة العشرين , التي تمثل نحو ربع سكان العالم , وأكثر من 80 في المائة من المردود الاقتصادي العالمي, وتضم أهم الدول الصناعية والناشئة , أن ناقشت منافع الاعتماد على طاقة الهيدروجين في قمة أوساكا التي انعقدت في شهر يونيو (حزيران) الماضي. لقد كتب الروائي الفرنسي جول فيرن عام 1875 , عن حلم استخراج غاز الهيدروجين من الماء , وبعد 144 عاماً تحول هذا الحلم إلى حقيقة ستستفيد منها الأُسر والشركات في أوروبا بدعم حكومي مباشر يعتبره خبراء الطاقة الألمان مستقبلا واعدا.
يقول المستشار السابق لدى وكالة الطاقة الدولية الخبير الألماني راينر موزير , إن الهيدروجين غير موجود بصورة حرة في الطبيعة. ولإنتاجه ينبغي تمريره داخل سلة من الآليات الصناعية الكيميائية والكهربائية. هكذا ينجح العالم اليوم في استخدام 4 - 5 في المائة من الهيدروجين المتوافر على الكرة الأرضية لأغراض صناعية وإنتاجية.
ويضيف الخبير الألماني أن الهيدروجين يمكن استعماله أيضاً بصورة فعالة لخزن الطاقة المتجددة ضمن ما يعرف باسم سياسة الأمن الطاقوي الأوروبية , كما يمكن استخدام الهيدروجين لمساعدة قطاعات صناعية دولية عدة مثل النقل وصناعة الحديد والصلب في التخلّص من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بالجو كلفة زهيدة نسبياً.
طرحت حكومات دول الاتحاد الأوروبي بأهمية طرح طاقة الهيدروجين على طاولة الحوار في عام 2018, وتم التوقيع على مذكرة تفاهم لمواصلة الأبحاث وضخ الاستثمارات في إنتاج الهيدرجين واستعماله, مما يمهد الطريق أمام شراكة أوروبية هي الأولى من نوعها في العالم, لتخصيص موارد تكنولوجية ومالية رسمية وخاصة , لتوليد اقتصاد أوروبي جديد يعتمد على إنتاج طاقة الهيدروجين النظيفة وتأمين مئات آلاف الوظائف داخله .
من جانبه يقول الخبير الألماني مارك فاندلت من شركة الاستشارات (نافيغانت) التابعة لمجموعة غاز فور كلايمت , التي تضم أكبر سبع شركات أوروبية لنقل الغاز. إن كمية إنتاج الغاز الصديق بالبيئة وأغلبه مكون من الهيدروجين والغاز البيولوجي, تقدر بنحو 270 مليار متر مكعب.
ولدى استعمال هذه الكمية أوربيا, فإن ذلك سيساعد في التخلص نهائيا من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2050 , وستنجح الأُسر والشركات الأوروبية في توفير 217 مليار يورو سنوياً من فاتورة الطاقة.
ويضيف مارك فاندلت , أن استعمال غاز الهيدروجين أوروبياً سيتم عبر مرحلتين, في المرحلة الأولى, ستكون بداية العصر الطاقوي الهيدروجيني في أوروبا, ويتم التعويل على الهيدروجين الأزرق المنتج من الغاز الطبيعي بعد تحريره كيميائياً من ثاني أكسيد الكربون. واعتباراً من عام 2050 سيتم انتاج الهيدروجين الأخضر المشتق من الطاقتين المتجددتين الشمسية والرياح.
ويضيف: سيلعب شمال أفريقيا دوراً مهماً في تزويد القارة الأوروبية بالهيدروجين. فكلفة إنتاج الهيدروجين بواسطة الألواح الشمسية هناك أرخص 14 في المائة مقارنة بأوروبا. وستستقبل جزيرة صقلية الإيطالية الهيدروجين المصدر من شمال أفريقيا عبر شبكة أنابيب متوفرة حالياً لتوزيعه على الدول الأوروبية وفق حصص يتم تحديدها مسبقا. وعلى صعيد ألمانيا, من المتوقع زيادة نسبة استخدام غاز الهيدروجين من 8 إلى 10 في المائة بحلول عام 2050, وهذا من شأنه تخفيض فاتورة الطاقة على العوائل والمؤسسات الحكومية والخاصة أكثر من 50 مليار يورو سنوياً.
في موازاة ذلك من المتوقع أن يقفز عدد الوظائف الهندسية والمعلوماتية في قطاع الطاقة الهيدروجينية المتجددة الألماني إلى أكثر من 150 ألفاً ما سيجعل أوروبا في موقع متقدم جداً مقارنة بدول شمال أميركا .

وفي الختام يوجد الهيدروجين بوفرة كبيرة على سطح الأرض والماء ,حيث يعد ثالث أكثر العناصر وفرة على سطح الأرض وذلك بعد الأكسجين والسيليكون. إن أكثر من نصف المعادن المكتشفة لحد الآن تحوي في تركيبها على الهيدروجين. وهناك فرق بين طاقة الهيدروجين الناتجة عن الاتحاد الكيميائي بين الهيدروجين والأكسجين في خلايا الوقود لإنتاج التيار الكهربائي , وبين الطاقة الهيدروجينية الناتجة عن القنبلة الهيدروجينية ذات الاندماج النووي.
يقينا أن الهيدروجين سيكون الوقود الأبدي الذي لا ينفد مع مر العصور, وهو العنصر الوحيد الذي لا ينتج عند احتراقه أي انبعاثات ضارة للبيئة.
ان اعتماد طاقة الهيدرودين سوف يوفر مليارات الدولارات كل عام من خلال خفض فواتير الطاقة وإدارة النفايات المستدامة , ويقينا ان الآفاق واعدة للمركبات التي تعمل بالطاقة الهيدروجينية.
كما تعتبر المياه ناتجا لا يقدر بثمن لعملية توليد الهيدروجين في خلايا الوقود .
أعلنت شركة الطاقة الدنماركية (أورستد) في مارس/آذار الماضي, عن خططها الجديدة لتحويل الكهرباء من عنفات الرياح إلى وقود الهيدروجين.
أن خلايا الوقود الهيدروجيني أهم اختراع في العصر الحديث, فقد زاد الطلب عليها خلال أزمة الغاز في سبعينيات القرن الماضي, لتكون مصدرا للطاقة النظيفة في تشغيل السيارات والمحطات الكهربائية, لكننا لم نصل إلى الطموح المطلوب, لأن إنتاجه مكلف جدًا , فاقتصر الوقود الهيدروجيني غالبا على ملئ المناطيد , وصواريخ الفضاء , والمختبرات, مع محاولات بطيئه لصنع مركبات ومولدات احتياطية ,تعمل بالطاقة الهيدروجينية .
لقد كتب الروائي الفرنسي جول فيرن عام 1875 , عن حلم استخراج غاز الهيدروجين من الماء , وبعد 144 عاماً تحول هذا الحلم إلى حقيقة ستستفيد منها العوائل والشركات في أوروبا بدعم حكومي مباشر يعتبره خبراء الطاقة الألمان مستقبلا واعدا.
أكدت حكومات دول الاتحاد الأوروبي على أهمية طرح طاقة الهيدروجين على طاولة الحوار في عام 2018, وتم التوقيع على مذكرة تفاهم لمواصلة الأبحاث وضخ الاستثمارات في إنتاج الهيدرجين واستعماله, مما يمهد الطريق أمام شراكة أوروبية هي الأولى من نوعها في العالم, لتخصيص موارد تكنولوجية ومالية رسمية وخاصة , لتوليد اقتصاد أوروبي جديد يعتمد على إنتاج طاقة الهيدروجين النظيفة وتأمين مئات آلاف الوظائف داخله .
إن هذا سيساعد في التخلص نهائيا من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2050, و ستنجح العوائل والشركات الأوروبية في توفير 217 مليار يورو سنوياً من فواتير الطاقة.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

597 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك