أحداث عنيفة عالقة في الذاكرةالانسانية

 

الطاف عبد الحميد

1
ايها الالمان تمتعوا بالحرب لأن السلام سيكون رهيبا

هذا عنوان صحيفة ألمانية صدرت في برلين قبل يوم من دخول القوات الروسية والقوات الامريكية والانكليزية الى العاصمة برلين .
دخلت القوات الروسية من الشرق ، والقوات الاميركية والانكليزية من الغرب ، وتصافح الجنود والضباط عند التقاء القوتين في منتصف العاصمة برلين في سباق محموم لاحتلال العاصمة من قبل الطرفين ، فقد التقت مصالح الامريكان والانكليز مع روسيا بانشاء تحالف قوي بينهما للقضاء على النازية بزعامة الزعيم النازي هتلربعد عملية باربروسا الشهيرة التي قام بموجبها الالمان بالاندفاع الى داخل الاراضي السوفياتية بقوة 150 فرقة  والتي تعتبر اكبر معركة بالتاريخ حتى يومنا هذا ... كلا الطرفين لايكنان الود للاخر ، وهم على علم بانفصام هذا التحالف في نهاية الحرب  ، للإختلاف الاديولوجي الكبير بين الرأسمالية والشيوعية
التقى الجنود عند الخط الذي انشأ عليه مايعرف بجدار برلين ، وكان على شكل اسلاك شائكة واصبحت المانية مقسمة الى قسمين ألمانيا الشرقية والمانيا الغربية بنظامين متناقضين في كل شيء . إنتشر الجنود الروس في ازقة وشوارع المانيا الشرقية  حيث استبيحت المدينة  ، وقد تم إحصاء خمسون ألف حالة إغتصاب في اليوم الاول .
كم كان ذكيا ذلك الصحفي الذي استمد أفكاره النيره من مغارات التاريخ  ودهاليزه وكتب في صحيفته ( ايها الالمان تمتعوا بالحرب لأن السلام سيكون رهيبا) .
 
 2

الفقراء لايطيعون القانون الاتحت ضغط القوة الزاجرة 
 
في 9 نيسان 2003 دخلت قوات الاحتلال الامريكي والدول المتحالفة بارادة ومباركة من الحكام العرب لينقضوا بلا رحمة على عاصمة الدنيا  ويرفعوا عن العراقيين القوة الضاغطة  التي تقيد النظام الاجتماعي وهندسة السلوك الانساني ، مما دفع الفقراء والجياع والحاقدين لسن قوانين الاباحة والاستباحة وتجهيل العقل وترجيح الجهل وؤاد القانون  الضعيف بغياب قوة تطبيقه عمدا ، لينهب العراق بكل مساحته المرسومة على خارطته الجغرافية وتدمير مايتعذر الاستحواذ عليه في اوسع عمليات النهب المعروفة في التاريخ بقوة الجهل والفقر والتخلف التراكمي ، يسأل الفقير نفسه قبل أن يقدم على النهب والتدمير ويقول (  لقد أطعت القانون حتى الموت سابقا وأعطيت كل ماطلب مني رغبة وقسرا ولكني بقيت فقيرا معدما  تحت سقفه ولم ينصفني بلدي بنقلي من حالة الفقر الى حالة أفضل ، وهذا يعطيني الحق لأحصل على مامنعوني من الحصول عليه) .
يقول جان جاك روسو ( يولد الانسان كائنا طيبا ولكن فساد المجتمع هو الذي يفسد طبيعته البشرية ).
الفقر أس لكل مشكلة فلاينبغي على البعض أن يملك كل شيء ولايملك الاخرون أي شيء ، فقد تبين من خلال السلوك البشري المعروف بأن الانسان يكون ميالا لاحترام القانون والمحافظة عليه عندما يكون مالكا لشيء يرتبط به ، دار سكن ، محل ، راتب مجزي ،املاك ، ولايكون كذلك عندما لايملك شيئا ، فينبغي والحالة هذه والتي شخصها علماء الاجتماع أن يتملك الجميع في بلدانهم بما يشدهم للانتماء لارض يملكون فيها مايريدون بقاءه واستمرار الاستحواذ عليه بقوة الواقع الايجابي
 ،  
3

الاهتمام بالمدارس   
أغرب مانشيت تصدر جريدة برافدا الروسية الشيوعية الرسمية  للاتحاد السوفيتي  في صبيحة يوم 22حزيران1941
ففي نفس اليوم إجتاحت القطعات الالمانية  اراضي الاتحاد السوفييتي وعلى جبهة واسعة تمتد لأكثر من 3000 كم بقطعات هائلة قدرت بأكثر من مليون ونصف جندي وضابط (اكثر من 150 فرقة ) بما سمي باسم عملية بربروسا الشهيرة والتي تعتبر من أضخم معارك التاريخ ، يقابلها قوات مقاربة لنفس العدد في الاتحاد السوفييتي
لكن الروس تمت مخادعتهم فيما يعرف بالمخادعة الاستراتيجية الى الحد الذي يمكن اعتبارها بانها المخادعة الاكبر على مدى التاريخ الانساني الحربي ، والدليل على ذلك  ان العملية احيطت بالكتمان وبقيت العلاقات بين الطرفين حميمية ، بعد معاهدة الصداقة بينهما التي وقعها مولوتوف ورينتروب والبروتوكول السري لتقسيم اوربا الشرقية في 23 أب 1939  وبحضور ستالين شخصيا تم التوقيع على الاتفاقية في موسكو وبضمن الاتفاقية عدم اعتداء بينهما ، كانت القطعات  الالمانية تجتاح الاراضي الروسية وبقوة لامثيل لها بينما كان هناك قطار محمل بالاسلحة الروسية يتجه الى الاراضي الالمانية  كمساعدة للالمان في حربهم ضد الانكليز والبريطانيين، تخلل من خلال القطعات الزاحفة ، وهذا يبين حجم المخادعة  الكبيرة ، وعندما أحيط ستالين علما بالهجوم ، لم يصدق ذلك ووعد بمحاسبة ناقل الاخبار اليه ، وتردد كثيرا بعد اعطاء الاوامر لقطعاته بفتح النار على القوات الالمانية ، والغريب ان تاريخ الهجوم هو 22حزيران 1941 وهو مطابق للتاريخ الذي اختاره نابليون عندما إجتاح روسيا في 22حزيران  1812 ,وكلا الجيشين وصلا الى العاصمة موسكو أو دخلوا ضواحيها  وكلاهما اندحر بقوة الجنرال (الصقيع والجليد)
وباس الروس في القتال ، حتى قيل بحقها (لاتسر نحو موسكو) أي ان روسيا لايمكن مهاجمتها  وقيل بحق جنودها ( لم يتبقى للجندي الروسي مايتعلمه من الحرب )

 

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

578 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع