الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - الاقنـــــــــــــــــعة

الاقنـــــــــــــــــعة

عهود الشكرجي

لقــــــــــد اتقنت اللــــــــعب بجــــــدارة
حيــــــــن وقفت على الحبلـيــــــــــــــــن
حين نزعـــــــــــــت ثوب الضبـــــــــــــــــاع
وارتديــــــــت ثوب الافاعـــــــــــــــــي

امـــــــــــن شيمتك الغــــــــــــدر؟؟

كيف استطعت ان تتسلل الصرح الذي قتل على اسواره الكثــــــــــــــيرون؟
رحــــــــــــــــلت ؟
لا يوجد فرق بين وجودك وغيابـــــــــــــــــك
فلا اسف على امثـــــــــــــــــــــــــالك
لايوجد في الدنيا حقيقة تستحق ان يمـــــــــــــوت المرء لاجل اخـــــــــــــــــر
ان هذا منتهـــــــــــــــــــى الغــــــــــــــــــــــباء
كبرت كل الاكاذيب بينما تلاشـــــــــــــــــت الحقيقة
حيـــــــــــــــن كثر المقنــــــــــــعون
لا داعـــــــــــــــــي ان تهرب
لا داعي ان يكــــــون   بيـــــــــــــــننا حـــــــــــوار
لان الابيــــــــــــــض والاســـــــــــــــــــود لا يلتقيـــــــــــــــــــــان
الندم الوحــــــــــــــيد ان يجعل المــــــــــــرء شيئا من لا شــــــــــــــــئ
صنعت لك هالــــــــــــــًة تكبّر حجــــــــــــمك اضعــــــــــاف واضعـــــــــــــاف
للهراء نهـــــــــــــــــــــــاية
وللنفـــــــــــــــــاق نهاية
لا زلـــــــــــــــــت انا كمـــــــــــــــا انـــــــــــــــــــــــــــــــــــا
ومازال قلـــــــــــــــــمي يكتـــــــــــــــــــــب
بارع انـــــــــــــــــــت بادوارك
لانك لا تملـــــــــــــــك   الا  ان تكـــــــــــون  كذلـــــــــــــك
انـــــــــــــــت حكـــــــــــــــــــــاية لا تستـــــــــــــــــــــحق ان اعيـــــــــــــــــــشها



عهــــــــــــــــــــود الشـــــــــــــــــــــكرجي

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

654 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع