الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - حچاية التنگال ٣١

حچاية التنگال ٣١

                                                     

                                 د.سعد العبيدي

هواي بالعراق يدَوّرون على حالهم وحالنا ايريدون اتصير فد چارة، وآني مترهي أگول فِنّ واحد يلگه إلحاله وحال الغير چارة بعد ما طبينه بداوركيسه ما ترهملها كل چاره.

حتى صرنه وين ما ندخل وين ما نروح نلگيها عوجه وفلجهَ وسوده مصخمه... معقوله طالب يكمل الدراسة بكلية طب بغداد، ويتخرج طبيب ويكمل الاقامة وغيرها وبعدين يخلص البورد، ويداوم  طبيب اختصاصي، ويداوي بهاي الناس الي تدور إلحالها چاره، وصارله عشر إسنين على هذا الديدان، وهسه بعد خراب البصره تكتشف الكليه وبالصدفه أنو شهادته مال الثانوية الي ماخذها من اعدادية الانبار عام ١٩٩٧ مزورة... معقوله هذا الحچي، ومعقوله يطلعله قبول مركزي بذيچ السنه بجامعة البصرة مثله مثل غيره، اشلون صارت واشلون تصير محد يدري، لا، والأخ يِنِقل من البصرة الى طب الديوانية ومن بعدها الى طب بغداد، كل هاي ومحد يدري.
متگلولي يا أمة محمد إشلون واحد يأمن.
لا، لازم نأمن وغصباً علينا نأمن، لأن أكو بهاي الدنيه الأقمش، وأعتقد أقمش شي، طيار مدني يطير ويروح ويجي وينقل آلاف البشر، تطلع تالي شهادته مال الطيران مزوره.
ها، هاي اشلونكم بيها، واشلون واحد من يصعد الطيارة راح يأمن.
ياله لا تدوخون نفسكم تره بدنيانه هاي الي ما ترهملها چارة أكو محامي مزور وضابط مزور وسايق قطار مزور وچرخچي مزور وغيرهم وغيرهم.  
ياله عوفها على الله، حالها حال هواي شغلات عفناها على رب العالمين حتى لا ندوّخْ نفسنه. هي دنيانا صارت هيچ، كلشي إنعوفه على الله وچنه شاردين من شي أو بله راح يطيح فوگ روسنه، وما ندري تاليها اشراح يصير.
    

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

573 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع