الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - حقائق علمية- الحلقة الرابعة‏

حقائق علمية- الحلقة الرابعة‏

                                          

                            د.رعد العنبكي

  

                     

               كلمة لفظ الجلالة ( الله )

من الناحية الاعجازية اللغوية ومن الناحية الصوتية والعددية ان من اجمل ما نقرؤه  بالعربية ونلفظه هو كلمة الجلالة اسم ( الله ) جل شاءنه وعظمة قدرته ، فذكر اسمه سبحانه وتعالى على اللسان البشري له نغمة منفردة فمكونات حروفه دون الاسماء جميعها
ياتي ذكرها من خالص الجوف لامن الشفتين فلفظ الجلالة لا تنطق به الشفاه لخلوه من النقاط..
اذكروا اسم الجلالة  ( الله ) الان وراقبوا كيف تنطقوها :انكم استخرجتم الحروف من باطن الجوف ولم تلفظ بشفاهكم  ولا حراك في وجوهكم وشفاهكم
ومن حكم ذلك انه اذا اراد ذاكر ان يذكر اسم الله فان اي جليس بجوارك لن يشعر بذلك وهذه هي ( المناجات بين العبد وربه )
الاعجاز العلمي للفظة الجلالة  ( الله ) :
ومن اعجاز اسمه انه مهما نقصت حروفه فان الاسم يبقى كما هو وكما هو معروف ومفهوم  وان لفظ الجلالة يرفع بالضمة في نهاية الحرف الاخير اي ان اسمه مرفوع ( اللهُ ) والان ناتي الى تجزئة كلمة الجلالة  ( اللهُ )
فاذا ما حذفنا الحرف الاول يصبح اسمه ( لله ) كما ورد في الاية ( ولله الاسماء الحسنى فادعوه بها )
واذا حذفنا الالف واللام الاولى بقيت( له ) ولايزال مدلولها الالهي كما يقول سبحانه وتعالى ( له مافي السموات والارض )
واذا حذفت الالف واللام الاولى والثانية بقيت الهاء بالضمة ( هُ )
ورغم ذلك تبقى الاشارة اليه سبحانه وتعالى كما قال في كتابه الكريم :
( هو الذي لا اله الاهو )
واذا ما حذفت اللام الاولى بقيت  ( اله ) كما قال تعالى في الاية : ( الله لا اله الا هو )
والعدد الكلي لكلمة الجلالة ( الله ) في القران الكريم هو ( 1745 )
والحمد لله الذي جل جلاله وعظم شانه ولا اله الاهو الواحد الاحد الفرد الصمد
الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد
وبهذا اكتفي يا سادتي الكرام والى الحلقة القادمة انشاء الله تعالى..ولكم مني اطيب المنى
اخوكم المخلص
الدكتور
رعد العنبكي

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

516 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع