أخبار وتقارير يوم ٢٤ حزيران

أخبار وتقارير يوم ٢٤ حزيران

١-المركز السويدي للمعلومات :رجل متحول جنسياً يرفض تسميته بـ”الأم” في مستشفى “Nyköping” عندما دخل لإنجاب طفله!……أصبحت حقيقة إنجاب الذكور المتحولين في السويد واقع ينتشر ، ولكن في المقابل تزداد مشاكل توصيف الرجال المتحولين جنسيا والذين يحملون وينجبون أطفالاً هل هم “أم أو أب” ؟ حيث يكون الذكر المتحول حامل من رجل ذكر أخر ؟ راديو السويد عرض قضية رجل متحول جنسياً قام بتقديم بلاغاً لأمين المظالم السويدي المسؤول عن قضايا التمييز ضد قسم الولادة في مستشفى “Nyköping” والسبب هو تسميته المستشفى للرجل المتحول بــ “الأم” في السجلات الطبية بعد أن وضع ولداً هناك. وقالت مسؤولة سلامة المرضى في “Nyköping” ماري بينيرمو لراديو السويد “بالطبع نعتذر عن هذا الازعاج الذي حدث ، وناسف لما تعرض له المريض. تريد المحافظة معالجة المرضى بالطريقة التي تناسبهم ويرغبون بها وربما تعاملنا بنية حسنة في هذه الحالة”.وكان الرجل المتحول طلب في مناسبات عدة استخدام ضمير “هو” واعتبر نفسه رجل حامل وينجب وليس امرأة حامل وتنجب وقال أنه يريد أن تتم مناداته بــ“الأب”. وعلقت مسؤولة سلامة المرضى في“Nyköping” ماري بينيرمو “ عن رغبة الرجل المتحول بالقول ” في النظام القديم الموجود لا يمكننا تغيير الضمير لمصطلح الأب، بل تصبح تلقائياً الأم”، ولكن سوف يكون لدينا نظام جديد سيتم تطبيقه في ربيع 2025 ويسمح بإمكانية تغيير الضمائر حسب رغبة كل من ينجب طفل في قسم الولادة في المشفى.
٢-شفق نيوز…

"كاكه حمه": زيارة نيجيرفان بارزاني لإيران أذابت الجليد بين طهران واربيل
أثنى رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكوردستاني محمد الحاج محمود، الجمعة، على الزيارة التي أجراها رئيس اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني مؤخراً إلى إيران ولقائه كبار المسؤولين هناك، وأبرزهم المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي.وقال الحاج محمود المعروف لدى الأوساط الشعبية الكوردية بـ"كاكه حمه" في تصريح لإذاعة "صوت أمريكا" الناطقة باللغة الكوردية، إنه "بعد زيارة نيجيرفان بارزاني إلى إيران، تمكن من إذابة الجليد الذي كان محسوساً في العلاقات بين إيران وإقليم كوردستان لفترة من الزمن".وعن لقاء الرئيس نيجيرفان بارزاني بالمرشد الأعلى، قال "كاكه حمه"، إنه "ليس من السهل على بعض رؤساء الدول الأخرى رؤية المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية الإيرانية، لكننا شاهدنا كيف تم الترحيب برئيس إقليم كوردستان واستقباله من قبل آية الله علي خامنئي".وأضاف أن "كلا من إقليم كوردستان وإيران قد أصبحا يعتقدان أنهما بحاجة إلى بعضهما البعض".وكان رئيس اقليم كوردستان العراق قد اجرى في مطلع شهر أيار/مايو الماضي زيارة رسمية الى إيران التقى خلالها المرشد الايراني اية الله علي خامنئي، و الرئيس الإيراني الراحل اية الله إبراهيم رئيسي، ورئيس البرلمان الإيراني محمد باقر قاليباف اضافة الى مسؤولين كبار اخرين.وأعرب رئيس الإقليم خلال لقائه اية الله خامنئي، عن استعداد إقليم كوردستان ورغبته في تعزيز العلاقات مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية في المجالات
٣-سكاي نيوز…
ثانوية عامة "حزينة" في غزة.. 39 ألف طالب حرموا من الامتحانات……قالت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية إن 39 ألف طالب بالثانوية العامة في غزة لن يتمكنوا من أداء الامتحان الذي يؤهلهم للانتقال إلى مرحلة التعليم الجامعي، بسبب الحرب الإسرائيلية المستمرة على القطاع منذ أكثر من 8 أشهر.وأضاف المتحدث باسم الوزارة صادق الخضور لـ"رويترز"، أن "هناك 1320 طالب ثانوية عامة من قطاع غزة يتواجدون حاليا خارج القطاع، وسيتم عقد امتحانات لهم".وأوضح الخضور: "العدد الأكبر من هؤلاء الطلاب (1090) موجودون في مصر، والبقية موزعون في 28 دولة". وكانت امتحانات الثانوية العامة، التي من المقرر أن تنطلق السبت المقبل، تعقد بشكل متزامن في الضفة الغربية وقطاع غزة، لكن الحرب في القطاع عطلت المسيرة التعليمية منذ أن بدأت في السابع من أكتوبر الماضي.وذكر الخضور أنه كان من المقرر أن يتقدم هذا العام 50 ألف طالب وطالبة إلى امتحان الثانوية العامة بكافة فروعها في الضفة الغربية ودول أخرى، وقررت الوزارة فتح قاعات امتحان فيها لطلبة من غزة أو في مدارس تابعة للوزارة في دول أخرى.وتشير إحصاءات وزارة التربية والتعليم إلى أن 7034 طالبا قتلوا منذ بداية الحرب في قطاع غزة، إضافة إلى 65 طالبا من الضفة الغربية.وأضافت الوزارة في إحصاءاتها أن "620 ألف طالب وطالبة (في قطاع غزة) محرومون من الذهاب إلى مدارسهم منذ بدء العدوان".
٤-الجزيرة …تقرير
لماذا نشرت الحكومة العراقية قوات النخبة في بغداد؟……بغداد- أفاد جهاز مكافحة الإرهاب في العراق -في بيان له- بأن سبب انتشار دوريات تابعة له في بعض شوارع العاصمة بغداد هو مساعدة القوات الأمنية في حفظ الأمن والاستقرار.ويأتي ذلك ردا على ما نشرته صحيفة "واشنطن بوست" من أن هذا الانتشار جاء لحماية المطاعم ذات العلامات التجارية الأميركية، التي سبق أن تعرضت لهجمات من مسلحين، "لأنها تساعد في تمويل عمليات الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة".وانتقد الجهاز الصحيفة ووسائل إعلام أخرى ومواقع التواصل التي تحدثت عن أن وجود دوريات من الجهاز يهدف إلى حماية المطاعم الأميركية.
*(مهام جديدة)
ولفتت صحيفة "واشنطن بوست" إلى أن الاحتجاجات في العراق بسبب الحرب المتواصلة منذ 8 أشهر على غزة، تحولت خلال الأسابيع الأخيرة إلى "هجمات على المطاعم الأميركية"، مما دفع السلطات العراقية إلى التدخل ونشر وحدات مكافحة الإرهاب "المدربة أميركيا" في أرجاء العاصمة بغداد، وفق المصدر ذاته.وحسب تقرير نشرته الصحيفة الأحد الماضي، فإن هذه الوحدات الخاصة كانت ساعدت سابقا في هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وكُلفت اليوم "بحماية المطاعم صاحبة التراخيص الأميركية من هجمات الحشود الغاضبة".وأواخر مايو/أيار الماضي، استهدفت جماعات مسلحة مطاعم عديدة تحمل أسماء وكالات أميركية في بغداد، قالت إنها تساعد في تمويل عمليات جيش الاحتلال في غزة، وإنها ترفض استخدام الأراضي العراقية في مشاريع استثمارية من هذا النوع.ولم يتسن للجزيرة نت معرفة إذا ما كانت تلك المطاعم لديها تصاريح عمل أميركية أم لا، أم أن الأمر لا يعدو كونه تشابه أسماء وأن مالكيها ليسوا أميركيين.بيد أن السفيرة الأميركية في بغداد ألينا رومانوسكي دعت، يوم 28 مايو/أيار الماضي، الحكومة العراقية إلى إجراء تحقيق شامل ومنع أي هجمات مستقبلية، مؤكدة أن مثل هذه الهجمات "يمكن أن تُضعف قدرة العراق على جذب الاستثمارات الأجنبية".

*(رسائل طمأنة)
وعن سبب انتشار دوريات من قوات النخبة في بعض مناطق بغداد، خاصة في حي الكرادة الذي وقعت فيه غالبية الهجمات، قال المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب صباح النعمان إن هذا الإجراء يهدف لبعث رسائل طمأنة للشعب العراقي كون الجهاز يحظى بثقة كل أطيافه. ونفى أن يكون هذا الانتشار لأغراض خاصة، ومنها حماية المطاعم أو أي أماكن بعينها.وأضاف النعمان -للجزيرة نت- أن الجهاز يرتبط مباشرة بالقائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، وهو يتبع وينفذ الأوامر التي تصدر عنه، مشيرا إلى أن تلك القوات تنتشر بين الحين والآخر لمساندة القوات الأمنية الأخرى.ويرى الخبير العسكري حاتم الفلاحي أن نشر دوريات من قوى جهاز مكافحة الإرهاب في شوارع بغداد يبعث رسائل للمستثمرين الموجودين في البلاد بأن الدولة قادرة على حماية مشاريعهم التي تحتاج إلى بيئة آمنة، قائلا إن مهاجمة المطاعم الأجنبية في البلاد تعطي رسائل سيئة بأن العراق غير مستقر.ويضيف الفلاحي -للجزيرة نت- أن مهام حماية المطاعم والمنشآت المدنية هي من اختصاص أمن وزارة الداخلية، معتبرا أن وجود جهاز مكافحة الإرهاب لهذا الغرض يثير علامات استفهام، ويقول إنه إذا ظهرت أي تهديدات مستقبلا، فستعيد الحكومة الإجراءات ذاتها.وأعلنت وزارة الداخلية العراقية في الرابع من يونيو/حزيران الحالي إلقاء القبض على أشخاص اعتدوا على مطاعم ومراكز تجارية في العاصمة بغداد. وذكر بيان لها أن "حوادث تخريب ورمي عبوات محلية الصنع حصلت في بغداد طالت عددا من المطاعم ذات العلامات الأجنبية، من قبل أشخاص يستقلون دراجة نارية وسيارات".ووفق المصدر ذاته، توصلت الوزارة لأسماء المنفذين وألقت القبض عليهم، وفق أحكام المادة 4 من قانون مكافحة الإرهاب، لافتا إلى أن بعض المتهمين "ينتمون إلى أحد الأجهزة الأمنية، حيث تم توقيفهم لإحالتهم على المحاكم المختصة".

*(انفلات أمني)
من جانبه، يقول مدير مركز الإعلام العراقي في واشنطن الخبير السياسي نزار حيدر إن عمليات الاستهداف تقف وراءها فصائل مسلحة "تعمل لصالح قوى سياسية لا ترغب في نجاح رئيس الوزراء محمد شياع السوداني الذي بدأ ينافسها في الشارع".ويؤكد أن الحكومة من جانبها حريصة جدا على منع مثل هذه الهجمات التي تضر بسمعة العراق الذي يسعى لجذب رؤوس الأموال العالمية للمشاركة في الاستثمار والبناء والتنمية.وفي حديثه للجزيرة نت، يرى حيدر أن نشر القوات الأمنية في بغداد دليل على الانفلات الأمني، ولذلك سعت الحكومة إلى نشر كل أنواع القوى الأمنية، ومن بينها الجيش ومكافحة الإهاب، للحيلولة دون تكرار الهجمات التي ستعطي صورة سيئة لوعود السوداني بحماية رأس المال الأجنبي الذي سيأتي للعراق للمشاركة في الاستثمار.وجاء في المادة الثانية من قانون جهاز مكافحة الإرهاب المقر عام 2016 "أن الجهاز يهدف إلى مكافحة الإرهاب بجميع أشكاله والقضاء عليه".وبخصوص تأثير مهاجمة المصالح الأميركية في العراق من الناحية الاقتصادية، يبين الخبير الاقتصادي مصطفى أكرم حنتوش أن العراق قطع أشواطا طويلة في تحقيق الأمن، مما أدى إلى تنشيط الاستثمار المحلي والأجنبي.ويوضح للجزيرة نت أن توجه المجتمع العراقي الآن اقتصادي، وهناك حاجة إلى العمل مع تزايد أعداد العاطلين عن العمل، لذلك فإن الدولة تسعى لدعم القطاع الخاص، معتبرا أن ما حدث من استهداف للمطاعم "هو خرق وليس ظاهرة".ويقول إن الأمر مؤقت وتمت معالجته وربما لا يتكرر، ولا بد من طمأنة المستثمرين، خاصة أن البنية الأساسية للاقتصاد هي "وجود الأمن، وهو متوفر في البلاد".

٥-شفق نيوز…

"طيران مجهول" يوجه ضربة جوية لمقرات "الفصائل" في الأراضي السورية
افادت مصادر عراقية الجمعة، بتعرض مقرات تابعة للفصائل الموالية لإيران إلى ضربة جوية ضمن الأراضي السورية.وبحسب المعلومات الأولية؛ أن طيرانا مجهولا استهدف مناطق الفصائل الموالية لإيران ضمن مناطق البوكمال وبادية الحمدان والسكرية في الاراضي السورية.ولم يتضح حجم الخسائر جراء القصف ومن هي الفصائل المستهدفة.وذكرت وسائل إعلام سورية؛ أن القصف استهدف شاحنة بطائرة مسيرة في محيط بلدة عشائر في البوكمال قرب الحدود العراقية.من ناحيته؛ أكد المرصد السوري لحقوق الانسان أن انفجارا واحدا شديد وقع قرب بلدة ⁧‫السكرية‬⁩ بالتزامن مع تحليق طائرة يرجح أنها استهدفت هذه المنطقة.واشار المرصد؛ إلى أن المنطقة التي وقع فيها الانفجار يوجد فيها محطة وقود تابعة للفصائل الموالية لإيران.
٦-واع …
إعلان حالة التأهب من الغارات الجوية في جميع أنحاء أوكرانيا
أظهرت بيانات الخرائط الإلكترونية التابعة لوزارة المعلومات الرقمية الأوكرانية فجر السبت، تفعيل حالة التأهب من الغارات الجوية في جميع أنحاء البلاد.وبحسب الخرائط فإن إشارة الإنذار انتشرت على كافة مناطق أوكرانيا خلال الـ 24 ساعة الماضية، وتم الإعلان عن حالة التأهب للغارات الجوية ثلاث مرات في جميع أنحاء البلاد.وبدأت القوات المسلحة الروسية في ضرب البنية التحتية الأوكرانية بعد يومين من الهجوم على جسر القرم الذي أكدت السلطات الروسية أن أجهزة المخابرات الأوكرانية تقف خلفه.ويتم تنفيذ الضربات ضد مرافق الطاقة وصناعة الدفاع والقيادة العسكرية والاتصالات في جميع أنحاء البلاد، ومنذ ذلك الحين، يتم الإعلان عن تنبيهات من الغارات الجوية يوميا في المناطق الأوكرانية، وأحيانا في جميع أنحاء البلاد.وفي سياق متصل، أفادت وزارة الدفاع الروسية بأن القوات الروسية نفذت خلال الأسبوع الماضي 14 ضربة جماعية بأسلحة برية وجوية عالية الدقة بالإضافة إلى استخدام المسيرات الهجومية ما أسفر عن تدمير مرافق تخزين ومطارات ومحطات كهرباء فرعية ومواقع لتجهيز قوارب مسيرة. وأشارت الوزارة أيضا إلى استهداف نقاط الانتشار المؤقت للتشكيلات القومية والمرتزقة الأجانب.
٧-واع
كوبا تنضم إلى القضية المرفوعة ضد الكياني الصهيوني أمام العدل الدولية
أعلنت كوبا الانضمام إلى القضية المرفوعة من جنوب إفريقيا أمام محكمة العدل الدولية ضد كيان الصهيوني استنادا لالتزامها الثابت بدعم جهود وقف الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين.وذكرت الخارجية الكوبية في بيان على موقعها الإلكتروني أنه "حكومة جمهورية كوبا قررت الانخراط في الإجراءات الخلافية التي بدأتها جمهورية جنوب أفريقيا ضد الكيان الصهيوني أمام محكمة العدل الدولية".وأشارت إلى أنه "استنادا لأحكام المادة 63 من النظام الأساسي للمحكمة الدولية، ومع التقيد الصارم بالتزاماتها كدولة طرف في اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها، ستستخدم كوبا حقها في باعتبارها دولة ثالثة، وتفسيرها لقواعد الاتفاقية التي انتهكها الكيان الصهيوني بشكل صارخ بأفعالها في الأراضي الفلسطينية المحتلة بشكل غير قانوني في قطاع غزة".وأضافت أن "الإبادة الجماعية والفصل العنصري والتشريد القسري والعقاب الجماعي ليس لها مكان في عالم اليوم، ولا يمكن للمجتمع الدولي أن يتسامح معها. ويجب أن تسود العدالة واحترام ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي".
مع تحيات مجلة الكاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

1121 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع