إيران تحذر السوداني من الخروج من "بيت الطاعة"!!

ميدل ايست اونلاين:بغداد - حذرت إيران ضمنا رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني من الخروج من الإطار التنسيقي الذي يعتبر بمثابة بيت الطاعة بجمعه القوى السياسية الموالية لطهران وهو الذي يعد أيضا بتركيبته السياسية والمذهبية الضامن لنفوذها ومصالحها وأي تصدعات فيه تهدد تلك المصالح.

وأوصت طهران وفق مصادر سياسية عراقية، السوداني بالترشح للانتخابات القادمة ضمن قوائم الإطار التنسيقي في توصية اقرب للأمر منها إلى النصيحة، بينما تسعى لاحتواء التوترات والخلافات الداخلية بين بعض من مكوناته بينها تلك التي برزت مؤخرا بين عصائب أهل الحق بقيادة قيس الخزعلي وائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي.

واستنفرت الخلافات التي تشق الإطار التنسيقي، طهران التي تحركت على ما يبدو مبكرا لإعادة ترتيب البيت الشيعي العراقي والعمل على رأب التصدعات الداخلية بين مكوناته قبل الانتخابات التشريعية القادمة والتي من المتوقع أن يشارك فيها التيار الصدري بقوة بعد انهاء زعيمه مقتدى الصدر انكفاءه وتحركه للعودة للمشهد السياسي من بوابة الاستحقاق الانتخابي.

ورغم انشغال إيران في التحضير للانتخابات الرئاسية وإعادة ترتيب بيتها السياسي على إثر وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي في حادث تحطم مروحية كانت تقله ووفدا حكوميا من بينه وزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان، فإن الخلافات بين حلفائها في العراق تشغلها أكثر مما يشغلها وضعها الداخلي.

وتخشى طهران من انفراط عقد الإطار التنسيقي وهو الإطار الجامع لقادة الأحزاب العراقية الموالية لها ومن انفلاتات الأذرع العسكرية لتلك الأحزاب، بما قد يهدد نفوذها ومصالحها وهي التي عملت لسنوات طويلة على تقويتها منذ كان ملف الوكلاء بيد قائد فيلق القدس الراحل الجنرال قاسم سليماني.

ونجح سليماني في ترسيخ النفوذ الإيراني الخارجي ولا يبدو لخليفته إسماعيل قاآني قدرة مماثلة على السيطرة على القوى والميليشيات التابعة التي تنشط في العراق أو في ساحات أخرى وهو أمر تحاول الجمهورية الإسلامية تداركه من خلال تحصين هذا المنجز الذي يؤمن لها قدرا كبيرا من النفوذ والتغلغل.

وتشكل الساحة العراقية حديقة خلفية للتحركات والأنشطة الإيرانية بالوكالة بما يشمل السياسي والاقتصادي والأمني وتحتاج للإبقاء على الوضع الحالي من خلال تصدير شخصية مثل رئيس الوزراء العراقي الحالي (محمد شياع السوداني)، لصدارة المشهد وتعزيز نفوذه والعمل في الوقت ذاته على كبح التصدعات داخل الإطار التنسيقي والتحسب لتشكل خارطة تحالفات جديدة قد يلجأ لها نوري المالكي ومنها استقطاب تكتل تقدم السنّي والمكون الكردي أو حتى استرضاء التيار الصدري العائد بقوة للمشهد.

وتأتي التوصية الإيرانية بعد أن أبدت أطراف سياسية في العراق رغبتها في استقطاب رئيس الوزراء العراقي المدعوم من قوى الإطار التنسيقي والتحالف معه مقابل حصوله على ولاية ثانية، ما يشكّل تهديدا لمصالح إيران.

وتولى السوداني المقرب من زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي منصب رئاسة الوزراء في أكتوبر/تشرين الأول 2022 بعد أن رشحه الإطار التنسيقي للمنصب وخاض نزاعا مريرا مع مقتدى الصدر زعيم التيار الوطني الشيعي، التيار الصدري سابقا، قبل أن ينسحب من المشهد السياسي.

وكثيرا ما تعرض رئيس الوزراء العراقي إلى ضغوط من قادة الإطار التنسيقي، بهدف تحويله إلى واجهة للحكم، وصلت إلى حد تهديده برفع الغطاء السياسي عنه والدفع باتجاه إقالته.

وواجه تحدي تحقيق التوازن بين إرضاء إيران وعدم إغضاب الولايات المتحدة، في ظل سعيه إلى تعزيز التعاون بين بغداد وواشنطن في العديد من القطاعات خاصة الاقتصادية.

وشكّل العراق ساحة لتصفية الحسابات بين الولايات المتحدة والجمهورية الإسلامية التي عززت نفوذها في جارتها الغربية عبر تغوّل ميليشياتها والقوى الموالية لها التي تحوّلت إلى أداة لحماية مصالح طهران أكثر من حرصها على خدمة البلاد.

وأفاد موقع "شفق نيوز" نقلا عن مصادره بوجود خلافات بين السوداني المدعوم من القوى الشيعية الموالية لإيران ونوري المالكي، رئيس الوزراء السابق وأحد القيادات البارزة في الإطار التنسيقي، بشأن عدد من الملفات السياسية والإدارية.

وبحسب المصدر نفسه فإن السوداني يحظى بدعم "عصائب أهل الحق" الموالية لإيران والتي باتت قوة سياسية مؤثرة، لافتا إلى أن رئيس الوزراء العراقي يعتمد على تأييد الميليشيات لاستقرار حكومته.

وتأتي جهود إيران الهادفة إلى إعادة ترتيب البيت الشيعي في العراق واحتواء الخلافات بين السوداني وعدد من قوى الإطار التنسيقي في إطار الاستعداد لأي مفاجآت متوقعة في الاستحقاق الانتخابي المقبل، لا سيما بعد أن باتت عودة مقتدي الصدر إلى المشهد السياسي مسألة وقت.

وكان قيادي بارز في التيار الوطني الشيعي قد كشف الأسبوع الماضي في تصريح للموقع ذاته أن الصدّر وضع خارطة طريق لعودته إلى الساحة السياسية من بوابة الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وفشلت إيران طيلة الأعوام الماضية في احتواء الصدر، في وقت تتزايد فيه مخاوفها من أن يؤدي الصراع بين القوى الشيعية إلى إعادة تشكيل المعادلة بما يتناقض مع أهدافها ويهدد مساعيها لتعزيز نفوذها في العراق.

وكان قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني الجنرال إسماعيل قاآني قد زار بغداد خلال الصائفة الماضية، فيما أفادت مصادر مطلعة أن زيارته ركّزت على تسوية الخلافات بين القوى السياسية الموالية للجمهورية الإسلامية قبيل انتخابات مجالس المحافظات الماضية والتي أفضت إلى هيمنة القوى الشيعية.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

1560 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع