أخبار وتقارير يوم ١٧ مايس

 أخبار وتقارير يوم ١٧ مايس

سلوفاكيا تكشف هوية مطلق النار على رئيس الوزراء: كاتب يبلغ 71 عاماً

أكد وزير الداخلية في سلوفاكيا ماتوش سوتاي استوك، الأربعاء، أنّ المشتبه به الذي اعتقل بتهمة إطلاق النار على رئيس الوزراء روبرت فيكو هو كاتب يبلغ من العمر 71 عاماً، بعد أن كانت وسائل إعلام قد كشفت هويته. وقال الوزير للصحافيين عندما سئل عن التقارير التي حددت هوية الرجل الذي اعتقل في مكان إطلاق النار في بلدة هاندلوفا: "أعتقد أنني أستطيع تأكيد ذلك، نعم".

وشوهد المشتبه به وهو مقيّد اليدين على الأرض بعد إطلاق النار على فيكو مرات عدة في أعقاب اجتماع للحكومة في هاندلوفا. وأفاد مسؤولون في وقت متأخر من أمس الأربعاء بأنّ فيكو، رئيس الوزراء الشعبوي، في حالة حرجة. وذكرت تقارير إعلامية أن المشتبه به مؤسس نادي دوها (قوس قزح) الأدبي، وهو من بلدة ليفيس في وسط سلوفاكيا.

وقالت التقارير التي أوردت أسمه أيضاً إنه نشر ثلاث مجموعات شعرية ويتمتع بعضوية الرابطة الرسمية للكتاب السلوفاكيين. وأكدت الرابطة على موقع فيسبوك أنّ المشتبه به عضو فيها منذ عام 2015، مضيفة أنه إذا تم التأكد من أنه مطلق النار "فسيتم إلغاء عضوية هذا الشخص الحقير على الفور". وصرّح نجل المشتبه به لموقع الأخبار السلوفاكي "إكتواليتي" بأنه "ليست لديه أدنى فكرة على الإطلاق عما كان يفكر فيه والده، وما الذي كان يخطط له، ولماذا حدث هذا".

وأضاف أنّ والده يملك سلاحاً مرخصاً بشكل قانوني. وعندما سئل عما إذا كان والده يشعر بأي كراهية تجاه فيكو، أجاب الابن "سأقول لك هذا: لم يصوّت له. هذا كل ما يمكنني قوله". وقالت فلاستا كولاروفا، رئيسة المكتبة العامة في مسقط رأس المشتبه به، لصحيفة "دينيك"، إنه "كان متمرداً عندما كان صغيراً، لكنه لم يكن عدوانياً".

المتهم أسس حركة ضد العنف في سلوفاكيا
وعلى وسائل التواصل يمكن الاطلاع على العديد من التصريحات السياسية للرجل، وكان قد قال في مقطع فيديو نُشر قبل ثماني سنوات على الإنترنت: "العالم مليء بالعنف والأسلحة. يبدو أن الناس قد أصيبوا بالجنون"، وتحدث في الفيديو أيضاً عن القلق بشأن الهجرة و"الكراهية والتطرف"، معتبراً أنّ الحكومات الأوروبية "ليس لديها بديل عن هذه الفوضى".

وقال أيضاً في الفيديو إنه أسس "حركة ضد العنف" في ليفيس. وتعرّف الحركة التي لها أيضاً حسابها على "فيسبوك" عن نفسها بأنها "حزب سياسي ناشئ هدفه منع انتشار العنف في المجتمع. ومنع الحرب في أوروبا وانتشار الكراهية".

رئيس حكومة سلوفاكيا في حالة مستقرّة لكنّها لا تزال "خطرة جداً"
وأعلن نائب رئيس الحكومة السلوفاكية، الخميس، أنّ حالة رئيس الوزراء روبرت فيكو استقرّت خلال الليل لكنّها لا تزال "خطرة جداً"، غداة تعرّضه لإطلاق نار. وقال روبرت كاليناك، الذي يشغل منصب وزير الدفاع أيضاً: "خلال الليل، تمكّن الأطباء من وقف تدهور حالة المريض"، مضيفاً "للأسف، لا تزال الحالة خطرة للغاية لأنّ الإصابات معقّدة".
-------------

١-جريدة الوطن …………نسيا جثمان ابنهما في المطار
تعرَّض زوجان لمفاجأة صادمة، أصابتهما بحالة إغماء، حينما اكتشفا أن جثمان ابنهما نُسي في المطار بعد وصول الطائرة التي تُقلُّهما إلى وجهتها.ونسى طاقم الرحلة التي أقلعت من إسلام أباد إلى سكاردو تحميل جثمان الصبي، الذي يبلغ من العمر ست سنوات، على متن الطائرة، وسافر والدا الصبي دون علمهما بالأمر إلى سكاردو، ليكتشفا أن جثمان ابنهما تُرك في إسلام أباد.وكان الطفل مجتبى، أحد سكان قرية كاتشي في منطقة خارمانج، يعاني مرضا خطيرا بسبب ورم يتطلب علاجا طبيا خارج مسقط رأسه.وشُخِّصت حالته في سكاردو، وأحيل إلى روالبندي، للحصول على مزيد من الرعاية في مستشفى بينظير بوتو، ولكنه توفي الخميس الماضي، ليقرّر والداه العودة بجثمانه إلى وطنهما.وفي مطار سكاردو، انهار الوالدان فاقدين الوعي إثر اكتشافهما أن الجثمان لا يزال في إسلام أباد. وأثار الخبر غضبا شديدا لهما ولأقاربهما الذين تجمعوا في صالة المطار انتظارا لتسلُّم الجثمان. وأعربوا جميعا لثلاث ساعات عن احتجاجهم على الإهمال الذي تعرَّضوا له.وأوضح أهالي المتوفى وأقاربه أن الأسرة الفقيرة دفعت ثمنا باهظا لنقل جثمان الابن نتيجة ما ارتكبه طاقم الطائرة من إهمال جسيم، مطالبين باتخاذ الإجراءات اللازمة ضد المسؤولين الذين اعترفوا بخطئهم، وأكدوا للوالدين إعادة الجثمان.بينما ذكر المسؤولون أن الشركة التي تتعامل مع البضائع في المطار هي المسؤولة عن عدم تحميل الجثمان، مشددين على أنه سيتم اتخاذ إجراءات ضدها بسبب الإهمال.
٢-جريدة الوطن …إسرائيل: متمسكون بالحرب والمجاعة
صورت إسرائيل مدينة رفح بجنوب قطاع غزة على أنها المعقل الأخير لحماس؛ قائلة إنه يتعين عليها اجتياحها حتى تنجح في تحقيق أهدافها المتمثلة في تفكيك الجماعة وإعادة عشرات الرهائن. وتوسعت العملية المحدودة هناك في الأيام الأخيرة، مما أجبر حوالي 300 ألف شخص على الفرار وجذب تحذيرات من مصر، حيث قال مسؤول إن ذلك يعرض معاهدة السلام التي أبرمتها البلاد مع إسرائيل منذ عقود للخطر.ولم تقدم إسرائيل بعد خطة مفصلة لحكم ما بعد الحرب في غزة، مكتفية بالقول إنها ستحتفظ بسيطرة أمنية مفتوحة على القطاع الساحلي، الذي يضم حوالي 2.3 مليون فلسطيني.
*(انتهاك السلام)

وأكد سامح شكري، وزير الخارجية المصري أن اتفاقية السلام مع إسرائيل بها آليات للتعامل مع المخالفات إن وجدت. وقال خلال مؤتمر صحافي مع تانيا فايون، وزير خارجية سلوفينيا، في القاهرة، إن مصر تحمّل إسرائيل مسؤولية إغلاق معبر رفح من الجانب الفلسطيني، وإن هناك توافقاً دولياً على رفض أي عملية عسكرية إسرائيلية في رفح الفلسطينية لما ستخلفه من أضرار بحق المدنيين.وأن مصر تعمل على احتواء الأزمة في غزة بالتوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار والإفراج عن المحتجزين.
من جانبها، طالبت وزيرة خارجية سلوفينيا إسرائيل بالسماح بفتح طرق إنسانية لإيصال المساعدات لغزة، مؤكدة أنها تنتهك القانون الدولي بشكل صارخ.وقالت إن استخدام المجاعة سلاحا في الحرب أمر مخز ويجب أن يتوقف، داعية إلى ضرورة احتواء الأزمة الإنسانية المتفاقمة في قطاع غزة، والسماح بفتح الممرات الإنسانية لإيصال المساعدات إلى الفلسطينيين.وقالت صحيفة «معاريف» الإسرائيلية، إن المسؤولين المصريين أبلغوا مدير المخابرات الأميركية، الذي زار مصر مؤخرا، بضرورة ممارسة ضغوط جدية على إسرائيل وإجبارها على إنهاء عمليتها في رفح والعودة إلى المفاوضات بجدية، وإلا ستعمل القاهرة على إلغاء معاهدة السلام معها.
*(قيام سلطة)
رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خطط ما بعد الحرب التي اقترحتها الولايات المتحدة بشأن قيام السلطة الفلسطينية، التي تدير أجزاء من الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل، بحكم غزة بدعم من الدول العربية والإسلامية. وتعتمد هذه الخطط على التقدم نحو إنشاء دولة فلسطينية، وهو الأمر الذي تعارضه حكومة نتنياهو بشدة.وكتب الكاتب بن كاسبيت في صحيفة معاريف الإسرائيلية اليومية أن الجيش «يدخل الآن جباليا للمرة الثانية وإلى الزيتون للمرة الثالثة، وسيواصل الدخول والخروج». سبعة أشهر من الحرب.وكتب: «لا يمكن الإطاحة بنظام حماس دون إعداد بديل لذلك النظام»، مقارناً الحربين الأمريكيتين في العراق وأفغانستان. «الأشخاص الوحيدون الذين يستطيعون حكم غزة بعد الحرب هم سكان غزة، مع الكثير من الدعم والمساعدة من الخارج».
*(قصف عنيف)
وأفاد فلسطينيون بوقوع قصف إسرائيلي عنيف خلال الليل في مخيم جباليا للاجئين ومناطق أخرى في شمال قطاع غزة، الذي تعرض لدمار واسع النطاق وعزلته القوات الإسرائيلية إلى حد كبير منذ أشهر. ويقول مسؤولو الأمم المتحدة إن هناك «مجاعة شاملة».وقال سكان إن الطائرات الحربية والمدفعية الإسرائيلية قصفت المخيم ومنطقة الزيتون شرق مدينة غزة حيث تقاتل القوات الإسرائيلية نشطاء فلسطينيين منذ أكثر من أسبوع. وقد دعوا عشرات الآلاف من الأشخاص إلى الانتقال إلى المناطق المجاورة.وقال المستجيبون الأوائل من الدفاع المدني الفلسطيني إنهم لم يتمكنوا من الاستجابة لنداءات المساعدة المتعددة الواردة من المنطقتين، وكذلك من رفح. وقال الأدميرال دانييل هاغاري، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، إنه بالإضافة إلى جباليا والزيتون، تعمل القوات أيضًا في بيت لاهيا وبيت حانون. وتعرضت المدينتان القريبتان من الحدود الشمالية لغزة مع إسرائيل لقصف شديد في الأيام الأولى للحرب.وأدى الهجوم الجوي والبري والبحري الإسرائيلي إلى مقتل أكثر من 35 ألف فلسطيني، معظمهم من النساء والأطفال، وفقاً لوزارة الصحة في غزة.
*(فرار المدنيين)
وقالت وكالة اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة، المزود الرئيسي للمساعدات في غزة، إن 300 ألف شخص فروا من رفح منذ بدء العملية هناك. ويتجه معظمهم إلى مدينة خان يونس القريبة أو المواصي التي لحقت بها أضرار جسيمة، وهو مخيم مكتظ يقع على الساحل، حيث يعيش حوالي 450.000 شخص بالفعل في ظروف مزرية.وكانت رفح تؤوي نحو 1.3 مليون فلسطيني قبل بدء العملية الإسرائيلية، معظمهم فروا من القتال في أماكن أخرى من القطاع.وأخلت إسرائيل الآن الثلث الشرقي من رفح، وحذرت الأمم المتحدة من أن الغزو المخطط له على نطاق واسع في رفح من شأنه أن يزيد من شل العمليات الإنسانية ويتسبب في ارتفاع عدد القتلى بين المدنيين.
*(أسلحة هجومية)
وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن إنه لن يقدم أسلحة هجومية لإسرائيل في رفح. وقالت إدارته إن هناك أدلة «معقولة» على أن إسرائيل انتهكت القانون الدولي الذي يحمي المدنيين – وهو أقوى بيان لواشنطن حتى الآن في هذا الشأن.وترفض إسرائيل هذه الاتهامات، قائلة إنها تحاول تجنب إيذاء المدنيين. وتلقي باللوم على حماس في ارتفاع عدد القتلى لأن المسلحين يقاتلون في مناطق سكنية كثيفة. لكن الجيش نادرا ما يعلق على الضربات الفردية التي غالبا ما تقتل النساء والأطفال.وقالت وزارة الصحة في غزة إن غارة جوية في وقت متأخر من يوم السبت في وسط غزة أدت إلى مقتل محمد قزعات وابنه يوسف، وكلاهما طبيبا أسنان محليان بارزين.
٣-بغداد- واع
أعلنت مديرية شؤون الإقامة، اليوم ، إلقاء القبض على 4658 مخالفا أجنبيا منذ بداية العام، وفيما أوضحت طرق تسرب الوافدين المخالفين لداخل العراق، حددت موجبات إصدار قرار منع الدخول.……وقال مدير المديرية اللواء الحقوقي حسين اليساري لوكالة الأنباء العراقية (واع): "الأجانب المخالفين المتواجدين داخل العراق ليسوا فقط بصفة عمالة أجنبية وانما منهم من دخلوا العراق بقصد السياحة أو زيارة المراكز الدينية أو الأثرية ولكنه يتخلف عن المغادرة خلال المدة القانونية الممنوحة له".وأضاف، أن "المدة القانونية الممنوحة للوافدين تكون شهرا واحداً إذا كانت بسمة الزيارة او السياحة ويمكن تمديدها مرة واحدة، وإذا تجاوزت هذه المدة من دون أن تمديد يعد مخالفاً"، مشيراً إلى أن" العمالة الأجنبية تتركز لدينا من الجنسيات الآسيوية بالدرجة الأساس من بنغلاديش وباكستان ويكون دخولهم إلى العراق بسمة الزيارة أو السياحة أو عن طريق إقليم كردستان أو عن طريق التهريب".وأضاف اليساري، أن "قسماً منهم يأتون بقصد العمل في العراق بعد الانفتاح الاقتصادي فيه بمقابل تردي الحالة المعيشية في دولهم، وهؤلاء إذ لم يدخلوا بعقود عمل فهم مخالفون لقانون الإقامة ولقانون العمل، وإجراءات مديرية الإقامة بحقهم تطبق وفق مواد قانون الإقامة رقم 76 لعام 2017 إذ تنحصر من المواد 24 إلى المادة 35 من القانون، بمتابعتهم والقاء القبض عليهم وتغريمهم لمخالفتهم القانون ومن ثم إبعادهم، وإذا طبق الابعاد يجري المنع من دخول العراق لمدة سنتين، ونحن لدينا في القانون الابعاد والإخراج". وتابع أنه "لا يسمح للأجنبي أن يعمل بالعراق إذا لم يحصل على موافقة وزارة العمل"، منوهاً بأنه "منذ عام 2024 لحد الآن تم القاء القبض على 4658 مخالفا أجنبيا، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم وترحيلهم الى بلادهم، والمؤشر تصاعدي، فعدد المودعين لدينا حالياً وفق حصيلة العمليات الأخيرة 1600، ونهيئهم حاليا للإبعاد والترحيل الى بلادهم".وختم بالقول إنه "في عام 2023 وصلت إحصائية المخالفين 8045 وتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم وترحيلهم الى بلادهم، ونتوقع ارتفاع عمليات القبض والترحيل للمخالفين هذا العام".
٤-جريدة الصباح …
خبراء يرجحون توجه الكتلة النقدية للاستثمار في الأسهم
توقع خبراء حصول حراك إيجابي في تداولات سوق العراق للأوراق المالية لمختلف الشركات، منطلقاً من جملة المعطيات التي تشهدها البلاد في مقدمتها صعوبة خروج الأموال من العراق، حيث باتت تبحث عن منافذ استثمارية جديدة، وتداولات الأسهم أحد أهم هذه المنافذ أمام الكتلة النقدية.وأكد الخبير الاقتصادي د. سيف الحلفي وجود أسباب حقيقية خلف ارتفاع حجم التداولات في سوق الأسهم العراقية والتي من أهمها وبشكل خاص النمو المتسارع وغير المسيطر عليه، لاسيما قطاع تمويل وشراء العقارات الأقل كلفة في العراق.وأضاف أن التضخم الكبير في ارتفاع أسعار المنازل داخل العراق والذي قد يستمر بالنمو المضطرب لمدة لاتقل عن الثلاث سنوات والتي سوف تشهد ارتفاعات جنونية في أسعاره بالشكل الذي يؤدي إلى توظيف اتجاه رؤوس الأموال الكبيرة والتي عجز أصحابها عن تصديرها إلى خارج العراق وتوجيهها إلى استثماراتها الخارجية بسبب صرامة إجراءات الفدرالي الأميركي والرقابة الصارمة من قبل الخزانة الأميركية على مجمل التحويلات الخارجية.وأشار إلى أننا نلاحظ أن الطلب المتزايد على العقارات يتجه أحياناً إلى المدن الكبرى مثل بغداد وأربيل والسليمانية والنجف والبصرة وكربلاء، حيث يُسهم تحسُّن الاستقرار السياسي والأمني ووفرة عالم الأعمال في القطاع الخاص والتي أثرت بشكل جنوني في زيادة الطلب على العقارات وبنسب تختلف بين الحين والآخر حسب قوة هذه المحافظات وقوة مركز العاصمة بغداد.وتابع الخلفي أن المرحلة القادمة ستؤشر اتجاه الطلب الذي يشهد انعطافة شديدة بإضافة المحافظات والمدن التي تقع ضمن محور الفاو أم قصر وطريق التنمية مروراً بمدن المثنى الناصرية والتحاقاً ببغداد والموصل ويعزو ذلك إلى تمركز بيئة عالم الأعمال المستقبلي في حوض الفاو وطريق التنمية وهذا مانهجته قوة انتقال رؤوس الأموال الكبيرة والمتوسطةولفت إلى أن هناك زيادة ملحوظة في تمركز تلك الأموال في البصرة وبغداد مما زاد الضغط على سوق العقارات وخاصة حاجة العراق الملحة سنوياً لأكثر من 250 ألف وحدة سكنية سنوياً، مشيراً إلى ارتفاع نسب التضخم والتي وصلت إلى مستويات تفوق 4.5 بالمئة مع ارتفاع نسب السيولة والكتل النقدية المتداولة بين الناس والمكتنزة خارج الحواضن المصرفيةوالتي عجز البنك المركزي بمستوياته القياسية في أسعار الفائدة من تبريد الاقتصاد المتسارع في قطاع السكن والارتفاع الجنوني في أسعار المنازل.وقال: هنا تكمن المسألة في تحدٍ جديد ومرهق للبنك المركزي في ضرورة رفع أسعار الفائدة لتقليل حجم ضغط السيولة وبالتالي كبح جماح الطلب المتسارع في السلعوالخدمات وتبريد ارتفاع وتيرة أسعار المنازل من أجل خفض الأسعاروذكر أن مشكلة العراق باعتباره اقتصاداً مرناً وفعالاً حيث أننا نرى وجود وضوح في السياسة النقدية وأدواتها متمثلة بسياسات البنك المركزي، لكننا على العكس نرى غياباً أشبه ما يكون بالكامل في السياسة المالية للعراق وأدواتها التنفيذية المتمثلة بقدرة الحكومة على فرض الضرائب على مستويات متعددة ومحددة على أصحاب الدخول المالية الشهرية العالية وعلى أصحاب المشاريع الكبيرة في العراق ويضاف إلى ذلك سياسة فرض الرسوم والتعرفة الجمركية على جميع البضائع والسلع الداخلة للعراق مع سياسة تقليل الإنفاق الحكومي من خلال دعم القطاع الخاص وتشجيعه وتسهيل مهمته في خلق الوظائف للشباب والعاطلين عن العمل.وقال: هنا نتساءل ونعلل في رغبات البنك المركزي الملحة في رفع سقوف نسب رؤوس الأموال للمصارف العاملة في العراق إلى 400 مليار دينار والذي قد يلحقها في الإسراع الملح والمتزايد برفع نسب الاحتياطات النقدية والائتمانية وهذه الأدوات قد أوضحت رغبة المركزي في تبريد الاقتصاد السخن المتسارع في قطاع السكن والإنشاءات، ولكن في ظل كل هذه الاضطرابات السوقية في مستويات السيولة النقدية المرتفع مع نسب التضخم وعدم قدرة هجرة الأموال العراقية إلى الخارج سوف تساعد من الإقبال الشديد في الاتجاه إلى سوق الأسهم العراقية والتي سوف تكون وجهة راجحة وأمينة لتلك الأموال من أجل الحفاظ على قوتها النقدية دون أن تكون لعوامل التضخم القدرة على تقليل قيمتها.أما عضو منتدى بغداد الاقتصادي جاسم العرادي فقد أكد أن حجم الكتلة النقدية التي كانت توجه إلى الخارج البلاد تغير مسارها الآن إلى السوق المحلية الداخلية، حيث استهدفت العقارات والأراضي ومنها وجهة إلى سوق تداولات الأسهم وإن كان ذلك بشكل نسبي ولكن المعطيات تشير إلى أن التداولات في سوق الأسهم ستكون وجهتها المقبلة.‏وأشار إلى أن كثيراً من أصحاب رؤوس الأموال باتوا يدركون أن شراء الأسهم يجعلهم مالكين بنسبة من الشركة بموجوداتها وهذا الأمور شجعت الكثير على شراء أسهم في شركات مساهمة مختلفة، مشيراً إلى أهمية الترويج لثقافة الاستثمار في الأسهم.‏وذكر أن رفع حجم التداولات في الأسهم يعكس مدى فاعلية الاقتصاد الوطني متوقعاً أن الفترة المقبلة سوف تشهد نمواً مرحلياً في تداولات الأسهم من حيث العدد والقيمة.
٥-جريدة المدى…
المشهداني يقترب من كرسي رئيس البرلمان عبر بوابة حزب الدعوة 
يقترب النائب محمد المشهداني من الحصول مرة ثانية على رئاسة البرلمان، لكن هذه المرة مقابل ضمانات. المشهداني كان قد جرب حظه اول مرة على كرسي الرئاسة قبل نحو 18 عاما، واستقال بعد إثارته المشاكل. اذا لا القوى الشيعية ولا السُنية مطمئنة للمشهداني، بحسب بعض المعلومات، بسبب تاريخه السابق في رئاسة البرلمان. وعودة صاحب "التمثيليات البرلمانية"- كما يطلق على المشهداني في الاوساط السياسية- كان بـ"الصدفة" و"من تدبير زعيم شيعي".وكان حزب تقدم اعلن بشكل مفاجئ، الاثنين، ترشيح المشهداني لرئاسة البرلمان بدلاً عن رئيسه السابق محمد الحلبوسي.وجاء ذلك بعد ان كشفت كتلة الصدراة، الانضمام الى حزب تقدم في وقت سابق من اليوم نفسه.وتضم كتلة الصدارة، 4 نواب وهم محمود المشهداني، طلال الزوبعي، خالد العبيدي، محمد نوري عبدربه، وهم منشقين عن كتلة عزم برئاسة مثنى السامرائي، ابرز خصوم الحلبوسي.
*(ماذا يريد الحلبوسي؟)
مستشار سابق لأحد رؤساء البرلمان، قال في اتصال مع (المدى) ان "الحلبوسي اضطر الى دعم المشهداني بسبب التطورات التي حدثت خلال الأشهر الماضية".قبل اكثر من 6 اشهر الغت المحكمة الاتحادية عضوية الحلبوسي من البرلمان بسبب قضية التزوير الشهيرة.وبعد ذلك فشل مجلس النواب في عدة جلسات باختيار رئيس جديد، اشهرها الجلسة التي شهدت تقدم النائب شعلان الكريم، مرشح الحلبوسي على باقي المنافسين.الكريم تعرض الى حملة تشويه منظمة بعد حصوله على اعلى الاصوات في جلسة عقدت مطلع العام الحالي، حتى انسحب من قائمة المرشحين.اتهم الكريم بـ"البعثية" ودعم "داعش"، وانقذه القضاء مرتين من دعاوى لسحب عضويته من البرلمان. المستشار السابق الذي طلب عدم نشر اسمه يشير الى انه "زعيم شيعي معروف- لم يذكر اسمه- وراء ما جرى، وهو من صعّد من رصيد المشهداني بالمقابل".انسحاب الكريم سبقه انشقاق خميس الخنجر حليف الحلبوسي باتجاه خصوم الاخير.وحاول الفريق المعارض لرئيس البرلمان المبعد، الذي توسع، ان يميل الكفة الى مرشحه سالم العيساوي، وهو نائب عن الانبار.يضيف المستشار السابق: "الانبار هي المشكلة، الحلبوسي كان يمكن ان يقبل بالعيساوي لو لم يكن من محافظته".يخشى الحلبوسي، وفق ما يقوله المستشار السابق، ان يزاحمه احد على شعبيته في الانبار، لذلك رشح شعلان الكريم وهو من صلاح الدين، وكان الاقرب له ان يرشح هيب الحلبوسي، لكن الاخير من الانبار ايضا.
*(لعبة احترافية)
بذكاء وحرفية لعب الزعيم الشيعي، بحسب وصف المستشار، وهو يشير الى نوري المالكي زعيم دولة القانون دون ان يذكره صراحة، "تصفية المرشحين لرئاسة البرلمان". المالكي ومعه الى حد ما زعيم العصائب قيس الخزعلي، يدعمون من البداية المشهداني، الذي يعتبر رجل الدعوة داخل المنظومة السُنية.وعلى الرغم من ان محمد المشهداني كان قد حصل على المرتبة الثالثة في الجلسة الوحيدة لاختيار بديل الحلبوسي، لكنه عاد ليكون المنافس الاول.يشير المستشار السابق الى ان "طريق الزعيم الشيعي لايصال المشهداني الى الموقع الحالي لم يكن مزروعا بالورود".انقسم الاطار التنسيقي بشدة حول المرشح: بين المشهداني، وانتظار قرار الحلبوسي باعتباره صاحب الاغلبية السُنية في البرلمان.كان الاطار الشيعي يخشى بدعمه المشهداني، ضرب المعادلة السياسية التي انتجت بعد 2003، والتي تضمن للاغلبية المناصب الرئاسية الثلاثة."الاطار"، وبحسب قيادي في حزب الدعوة تحدث لـ(المدى) شريطة عدم ذكر اسمه: "يتحذر من تجاوز الاغلبية لان بعد انتخابات 2021 كان منزعجا جدا من اصطفاف السُنة والكرد مع مقتدى الصدر لتشكيل حكومة بمعزل عن باقي الشيعة الذين يمثلون الاغلبية".المالكي، أو الزعيم الشيعي المعروف بحسب وصف مستشار رئيس البرلمان السابق، "قدم حلا مثاليا لينهي حيرة الاطار التنسيقي، بان صعد المشهداني للتنافس مرة اخرى بالمقابل دعمه الحلبوسي صاحب الاغلبية السُنية".ولم تنته مصاعب حزب الدعوة لدعم المشهداني عن هذا الحد، بل حاول رئيس البرلمان بالوكالة، القيادي في "الاطار" محسن المندلاوي ان يعرقل تحديد موعد جلسة اختيار بديل الحلبوسي، بحسب تصريحات النائب المنشق عن الدعوة محمد الصيهود.وكان المندلاوي قد رفض تمديد عمل البرلمان شهرا اضافيا، بسبب رغبته بالبقاء في المنصب، بحسب مايتم تسريبه من اخبار، قبل ان يتراجع ويحدد السبت المقبل موعدا لاختيار رئيس البرلمان.
*(لماذا المشهداني؟)
في 2007 كانت حماية محمود المشهداني رئيس البرلمان حينها، قد اعتدت على النائب فرياد عبد الله النائب عن الائتلاف العراقي الموحد الشيعي.وصف النائب المعمم آنذاك عن "العراقية" اياد جمال الدين الحادثة بأنها "القشة التي قصمت ظهر البعير". كانت الشكاوي تتصاعد ضد ادارة المشهداني السيئة لجلسات البرلمان، فضلا عن كلامه الخشن مع قادة الكتل.يقول النائب فؤاد معصوم في الدورة الاولى – رئيس الجمهورية بعد ذلك- عن المشهداني ان "غالبية اعضاء المجلس مع قرار تغييره (المشهداني) بسبب ضعف أدائه".في نفس تلك السنة قرر المشهداني الاستقالة، ويقول النائب السابق مشعان الجبوري في حوار تلفزيوني ان المشهداني" تم تخييره بين الاستقالة او الاقالة".المشهداني هو من مواليد بغداد 1948 وخريج كلية الطب جامعة بغداد، وكان قد اعتقل في زمن النظام السابق للانضمام الى جماعات اسلامية متشددة وخرج بعفو في 2002.غاب المشهداني عن البرلمان وظهر مرة اخرى بعد 7 سنوات في انتخابات 2014، ومنذ ذلك الوقت تحسنت علاقته مع حزب الدعوة، بحسب بعض المعلومات.وظهرت العلاقة المميزة بين الطرفين في الجلسة الاولى للبرلمان بعد انتخابات 2021، حين استطاع المشهداني ان ينقذ "الاطار" من اعلان التيار الصدري، وقتها، انه الكتلة الاكبر.مشعان الجبوري في الحوار التلفزيوني يقول: "المشهداني اعترف بانه عطل الجلسة متعمدا عبر تمثيلية من اختراعه، وهو اسلوب اتبعه في ادارته السابقة للبرلمان"، و"كان منزعجا من ترشيح الحلبوسي لانه يريد ان يكون الرئيس".بقي المشهداني ينتظر رد الجميل من حليفه الشيعي، فيما أحدث موقف الحلبوسي الاخير انقلابا لصالح حظوظ الاول.وكان محمد العلوي المتحدث باسم "تقدم" قال في لقاء متلفز مطلع العام الحالي ان "المشهداني غير مؤهل حاليا لرئاسة البرلمان"، قبل ان يندمج الطرفان في كتلة واحدة ويدعمه الحلبوسي لرئاسة البرلمان.يقول مستشار رئيس البرلمان السابق "على الاغلب الشيعة والسُنة اخذوا تعهدات من المشهداني هذه المرة حتى لا يكرر ماكان يفعله قبل 18 عاما حين كان رئيسا للبرلمان".بالمقابل يقول اثيل النجيفي، القيادي في تحالف حسم لـ(المدى) عن اختيار المشهداني، ان: "شخصية رئيس البرلمان هي بالتأكيد الشخصية الأكثر قبولا لدى اعضاء الدورة الحالية من النواب.. والنواب يختارون الاكثر ملاءمة لهم". وأضاف: "علينا دائما ان نحترم قرار المؤسسة التشريعية وننتظر تقييمنا لمجمل عملها بما فيها طريقة اختيار رئيسهم إلى آخر مدة عملهم".واشار النجيفي الى ان منصب رئيس البرلمان "هو لادارة جلسات البرلمان وليس كما يحاول البعض تسويقه باعتباره منصب قيادة السنة"، مبينا ان هذه المناصب "لا تأتي بالانتخاب المباشر من المكونات بل نتيجة توافقات سياسية بين النواب من جميع المكونات".
٦-ار تي …مسؤول أمريكي: نصر إسرائيل الكامل في غزة غير قابل للتحقيق
قال كورت كامبل، نائب وزير الخارجية الأمريكي إن نصر إسرائيل الكامل في غزة غير قابل للتحقيق من جهة نظر واشنطن.
ووفقا لكامبل، فإن الولايات المتحدة لا تعتقد أن النصر الكامل الذي تسعى إسرائيل لتحقيقه في قطاع غزة ومحاولتها القضاء على حركة حماس غير قابل للتحقيق بنظر واشنطن.وأضاف "الولايات المتحدة وإسرائيل تختلف وجهتا نظرهما حول ماهية نظرية النصر الإسرائيلي في قطاع غزة، رغم محاولتهما تحقيقه بشتى السبل".وأضاف كامبل في حديث لشبكة "سي إن إن" خلال قمة الناتو للشباب الاثنين: "في بعض الأحيان عندما نستمع عن كثب إلى القادة الإسرائيليين الذين يتحدثون في الغالب عن فكرة تحقيق نوع من النصر الساحق في ساحة المعركة والنصر الكامل، أرى وبوضوح أن هذه الأفكار غير قابلة للتحقيق، ولا أعتقد أن واشنطن ترى إمكانية تحقيقها أيضا".وقارن كامبل الوضع في غزة بالحروب الأمريكية في أفغانستان والعراق بعد أحداث 11 سبتمبر، حيث استمر القتال "بعد نقل السكان المدنيين".وقال كامبل: "في نهاية المطاف، أعتقد أنه يجب أن يكون هناك المزيد من الحلول السياسية لهذه المسألة".وفي سياق متصل، قال مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك ساليفان إن مفاوضات وقف إطلاق النار الجارية مستمرة وأن الإدارة لا تزال عازمة ومصممة على مساعدة إسرائيل وحماس في التوصل إلى اتفاق وتأمين إطلاق سراح المحتجزين.هذا وأعلن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الأحد أن واشنطن لم توقف بعد تزويد إسرائيل بالذخائر الموجهة
الدقيقة، لكنها تدرس هذا الاحتمال.وأوضح وزير الخارجية الأمريكي أن "واشنطن تواصل التشاور مع إسرائيل، مع أخذ التأثير الذي يمكن أن تحدثه هذه الأسلحة في الاعتبار إذا استخدمت في مناطق مكتظة بالسكان، بما في ذلك رفح".وأكد أن الولايات المتحدة تتوقع أن تقوم إسرائيل بتسليم خطة لضمان أمن السكان المدنيين في رفح، بالإضافة إلى خطة "تتعلق بما سيحدث بعد انتهاء الصراع في قطاع غزة"، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة لم تتلق بعد أيا منهما.
٧-الأمارات اليوم …كيف تعرف أن أمامك امرأة معتلة نفسياً؟
وجدت دراسة جديدة طريقة بسيطة تعتمد على حركة الرأس أثناء المحادثة لتحديد ما إذا كانت المرأة التي أمامك تمتلك مستويات عالية من الاعتلال النفسي.وقامت دراسة أجراها باحثون في جامعة نيو مكسيكو ونشرتها مجلة مجلة Journal of Personality and Individual Differences، بتحليل خوارزميات "تتبع الرأس" وتسجيلات 213 امرأة أمريكية سجينة أجرت الشرطة مقابلات معهن، وذلك كما ذكرت صحيفة "روسيا اليوم".وكان الهدف من هذه الدراسة في البداية هو تقييم السلوك غير اللفظي وعلاقته بالاعتلال النفسي.ووجد الباحثون أن النساء اللائي حصلن على درجات أعلى في تقييم الاعتلال النفسي يحتفظن برؤوسهن ثابتة تماما أو مع "الحد الأدنى من الحركة" أثناء المقابلات.ولتشخيص أي مشاركة على أنها مختلة عقليا، استخدم الباحثون تقييما يسمى "قائمة تدقيق هير للاعتلال النفسي"، أو اختصارا PCL-R، وهي قائمة مرجعية مكونة من 20 عنصرا من السمات الشخصية والتصرفات المسجلة. وجميع السمات والتصرفات المسجلة يمكنها تقييم الشخص عبر مقياس يتراوح من 1 إلى 40 نقطة.وأي شخص يحصل على 30 نقطة أو أكثر يتم تصنيفه على أنه مريض نفسي.ووجد الباحثون أنه كلما انخفض مستوى حركة الرأس، ارتفعت درجات النزيلات في تقييم الاعتلال النفسي.وتدعي الدراسة أنها الأولى التي تربط بين النساء ذوات الميول السيكوباتية (الاعتلال النفسي) والتواصل غير اللفظي.وكتب الباحثون: "تمثل السلوكيات غير اللفظية (أي ديناميكيات الرأس) شكلا مهما من أشكال التواصل، ولكنه غير مدروس جيدا، وقد يعزز قدرتنا على اكتشاف أشكال معينة من الأمراض النفسية، بما في ذلك الاعتلال النفسي. ونعتقد أن نتائجنا تساعد على تحديد نمط فريد من ديناميكيات الرأس المميزة للنساء اللائي يسجلن درجات عالية من الاعتلال النفسي، وعلى وجه التحديد، يظهرن وضعية رأس أكثر ثباتا أثناء إدارة المقابلة السريرية".ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن هذه النتيجة قد لا تنطبق على عامة السكان، حيث أن جميع المشاركات كن سجينات، وأن سلوكهن قد يكون نتيجة لوجودهن في السجن.
مع تحيات مجلة الكاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

494 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع