أخبار وتقارير يوم ٦ نيسان

 أخبار وتقارير يوم ٦ نيسان

١-جنيف (رويترز):قالت مارجريت هاريس المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية يوم الثلاثاء إن “تدمير مستشفى الشفاء يصيب المنظومة الصحية في غزة في مقتل”.وأضافت “لقد كان المكان الذي يذهب إليه الناس للحصول على نوع رعاية يوفرها أي نظام صحي جيد، والتي نتوقع الحصول عليها في مجتمعاتنا حال الحاجة إليها”.

٢-دبي (رويترز) …قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إن بلاده ستنتقم ردا على هجوم جوي يشتبه أن إسرائيل شنته على القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق.وجاءت تعليقاته بعد يوم من مقتل سبعة قادة عسكريين إيرانيين في الهجوم يوم الاثنين.ونقلت وسائل إعلام رسمية عن رئيسي قوله “بعد فشله في تدمير إرادة محور المقاومة، أعاد النظام الصهيوني (إسرائيل) الاغتيالات العمياء إلى أجندته لإنقاذ نفسه. وعليه أن يدرك أنه لن يحقق أهدافه أبداً وأن هذه الجريمة الجبانة لن تمر دون رد”.وتستهدف إسرائيل المنشآت العسكرية الإيرانية والمنشآت الأخرى التابعة لوكلاء طهران في سوريا منذ فترة طويلة، غير أن هذه هي المرة الأولى التي تقصف فيها إسرائيل مجمع السفارة نفسه. ورفض متحدث باسم الجيش الإسرائيلي الإدلاء بتعليق.وزادت تلك الضربات مع شن إسرائيل حملة عسكرية على حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) المتحالفة مع إيران في قطاع غزة عقب هجوم الحركة في السابع من أكتوبر تشرين الأول على بلدات إسرائيلية، وهو الهجوم الذي أشعل فتيل الحرب. وتقول إسرائيل إن الهجوم أسفر عن مقتل 1200 شخص فضلا عن احتجاز 253 رهينة.وتقول سلطات الصحة في غزة إن أكثر من 32 ألف فلسطيني قتلوا حتى الآن في الهجوم الإسرائيلي على القطاع.
٣-(CNN) ……
قُتل 7 أشخاص يعملون مع منظمة "المطبخ المركزي العالمي" في غزة، في "غارة إسرائيلية"، وفقا لبيان صدر عن المنظمة وقالت المنظمة في البيان: "يشعر المطبخ المركزي العالمي بالصدمة إزاء مقتل سبعة من أعضاء فريقنا في غارة للجيش الإسرائيلي على غزة"، وتابعت: "السبعة الذين قُتلوا من أستراليا وبولندا والمملكة المتحدة، بالإضافة إلى شخص مزدوج الجنسية يحمل الجنسيتين الأمريكية والكندية والفلسطينية". وأشارت المنظمة إلى أن فريقها كان يُسافر في "منطقة لا يوجد بها صراع" في سيارتين مصفحتين تحملان شعار المنظمة إلى جانب سيارة عادية أخرى.وجاء في البيان: "على الرغم من التنسيق مع الجيش الإسرائيلي، تم ضرب القافلة عندما كانت تغادر مستودع دير البلح، حيث كان الفريق قد قام بتفريغ أكثر من 100 طن من المساعدات الغذائية الإنسانية التي تم إحضارها إلى غزة عن طريق البحر". وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إنه "يتبع التقارير المتعلقة بأفراد المطبخ المركزي العالمي في غزة"، وتابع: "الجيش الإسرائيلي يقوم بإجراء مراجعة شاملة على أعلى المستويات لفهم ظروف هذا الحادث المأساوي". ووصف الرئيس التنفيذي للمطبخ المركزي العالمي الغارة المزعومة بأنها "غير مقبولة".من جانبها، قالت وزارة الخارجية والكومنولث والتنمية البريطانية، الثلاثاء، إنها "تسعى بشكل عاجل للحصول على مزيد من المعلومات" بشأن وفاة عامل إغاثة بريطاني قُتل في غزة.أما الصين، فقد أدانت مقتل عمال الإغاثة، وفقًا لوزارة الشؤون الخارجية في البلاد. وكتب العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني على صفحته على "إكس"، تويتر سابقا: "تعازينا الحارة لخوسيه أندريس ومنظمة WCK بمقتل أعضاء من فريقها خلال إيصالهم مساعدات غذائية عاجلة لأهل غزة. نقدر تضحياتكم وإنسانيتكم. يجب حماية المنظمات الإنسانية في غزة وتمكينها من إيصال المساعدات الحيوية للأشقاء في القطاع".
٤-شفق نيوز…
رئيسي يهدد وتسريبات أمريكية تؤكد ما أوردته شفق نيوز عن قصف البعثة الدبلوماسية الإيرانية……أكّد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الثلاثاء، أنّ الضربات التي استهدفت السفارة الإيرانية في دمشق وأدّت إلى مقتل 7 من عناصر الحرس الثوري أمس الإثنين "لن تمر من دون رد".في وقت نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسؤولين إيرانيين أن الغارة الإسرائيلية استهدفت اجتماعاً سرياً ضم مسؤولي المخابرات الإيرانية ومسلحين فلسطينيين لمناقشة الحرب في غزة.وقال الرئيس الإيراني "يوماً بعد يوم، نشهد تعزيز جبهة المقاومة واشمئزاز وكراهية الدول الحرّة للطبيعة غير الشرعية" لإسرائيل، مضيفاً أنّ "هذه الجريمة الجبانة لن تمرّ من دون رد".وفي أعقاب ذلك ذكرت "نيويورك تايمز" أن قادة في حركة الجهاد الإسلامي التي تمولها وتدعمها إيران، كانوا في الاجتماع، وأن 7 ضباط على الأقل، قتلوا في الغارة بينهم 3 جنرالات يشرفون على العمليات السرية الإيرانية في الشرق الأوسط.وهذه المعلومات، تأكيداً لما أوردته أمس وكالة شفق نيوز، نقلاً عن مصادر سورية، التي أفادت بأن "الغارة التي وقعت في دمشق استهدفت مبنى ملاصقاً لمبنى السفارة الايرانية وهو تابع لها، ومن المعتقد انه مقر اقامة السفير الايراني نفسه". وأضافت أن الغارة استهدفت اجتماعا بين قيادات في الحرس الثوري، وأخرى في "حركة الجهاد الإسلامي" في فلسطين.وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن ثمانية أشخاص قتلوا عندما "دمرت صواريخ إسرائيلية بناء ملحقا بالسفارة الإيرانية على اوتوستراد المزة بالعاصمة دمشق".وأكد السفير الايراني في سوريا، حسين أكبري، أن بلاده "سترد بشكل حاسم" على القصف فيما تحدّث عن حصيلة أدنى للقتلى، قائلا "قتل خمسة أشخاص على الأقل في الهجوم الذي نفّذته مقاتلات إف-35".وذكر التلفزيون الرسمي الإيراني أن القيادي البارز في فيلق القدس التابع للحرس الثوري محمد رضا زاهدي قتل في الهجوم، إلى جانب خمس شخصيات أخرى في الحرس الثوري.
٥-الجزيرة…
الحرب على غزة مباشر.. حصيلة الشهداء تناهز 33 ألفا وإدانة لقتل فريق إغاثة أجنبي
في اليوم الـ179 للحرب على غزة، والـ23 من شهر رمضان المبارك، واصلت إسرائيل غاراتها الجوية على مناطق عدة مخلّفة شهداء وجرحى، مما أدى إلى ارتفاع حصيلة الضحايا إلى 32 ألفا و916 شهيدا و70 ألفا و494 مصابا منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وفقا لوزارة الصحة في غزة.يأتي ذلك في وقت أعلنت فيه منظمة "ورلد سنترال كيتشن" (المطبخ المركزي العالمي) وقف عملياتها مؤقتا وبشكل فوري في قطاع غزة، بعد مقتل 7 من أعضاء فريقها بغارة جوية إسرائيلية.وأوضحت المنظمة الإغاثية أن القتلى السبعة من أستراليا وبولندا وبريطانيا، وبعضهم لديهم جنسيات مزدوجة من أميركا وكندا وفلسطين.وعقب هذا الإعلان توالت الإدانات الدولية لهذا الحادث وسط مطالبات لإسرائيل بتوضيح ملابسات ما حدث، وبينما فتحت بولندا تحقيقا في الأمر، استدعت أستراليا سفير إسرائيل.وفي تطورات سابقة، انسحبت قوات جيش الاحتلال من داخل مجمع الشفاء الطبي ومحيطه بعد عملية استمرت نحو أسبوعين، في حين تحدثت مصادر فلسطينية عن انتشال ما يقارب 300 جثة من المستشفى.

٦-الجزيرة…ما هي منظمة "المطبخ المركزي العالمي" التي قُتل موظفون بها في غزة؟

أعلنت منظمة "ورلد سنترال كيتشن" (المطبخ المركزي العالمي) أن مواطنين من أستراليا وبريطانيا وبولندا كانوا من بين 7 من موظفيها الذين قتلوا في غارة جوية إسرائيلية وسط قطاع غزة الاثنين.وفيما يلي تفاصيل عن هذه المنظمة التي قررت وقف عملياتها مؤقتا وبشكل فوري في غزة إثر الهجوم الدامي:

– "المطبخ المركزي العالمي" منظمة غير حكومية تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها.
أسس المنظمة الطاهي خوسيه أندريس (أميركي من أصل إسباني)، هو وزوجته باتريشيا في عام 2010 في أعقاب زلزال كبير في هايتي، لتبدأ بتقديم مساعدات غذائية طارئة للناجين.
توسعت المنظمة بعد ذلك لتوفر التدريب على الصمود في مواجهة المحن، وتوفر وجبات ودعم للناجين من كوارث طبيعية أخرى، وكذلك للاجئين والمتضررين من الصراعات.
قدمت عشرات الملايين من الوجبات في أوكرانيا منذ بدء الحرب الروسية عام 2022.
شاركت في أول شحنة من المساعدات يتم إرسالها عبر ممر بحري من قبرص إلى قطاع غزة في مارس/آذار. ومن المنتظر أن تصل شحنة ثانية من المنظمة تحمل 332 طنا من الأغذية إلى غزة الأسبوع الجاري.
مؤسس المنظمة الطاهي أندريس هو صاحب مطعم ومؤلف كتب طهي إسباني أميركي، حصل مطعمه القائم على أساليب جديدة ومبتكرة في فنون الطهي والواقع في واشنطن العاصمة على نجمتين ضمن تصنيف ميشلان للتميز في مجال الطهي والمؤلف من 3 نجوم.
نال أيضا ميدالية العلوم الإنسانية الوطنية التي سلمها له الرئيس الأميركي الأسبقباراك أوباما عام 2015.
‫٧-الجزيرة…هجوم القنصلية الإيرانية بدمشق.. واشنطن تتنصل وإسرائيل تتحسب وطهران تدوّل…أبلغت الولايات المتحدة إيران الثلاثاء أن لا علاقة لها بالهجوم على قنصليتها في العاصمة السورية دمشق، في حين توعدت إيران إسرائيل بالرد، واستدعت القائم بأعمال السفارة السويسرية لديها لإرسال "رسالة مهمة" إلى واشنطن باعتبارها "حامية" إسرائيل، كما طلبت عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدولي بشأن الهجوم.وذكر موقع أكسيوس الإلكتروني -نقلا عن مسؤول أميركي لم يذكر اسمه- أن الولايات المتحدة أبلغت إيران أنها "ليس لها أي دورأو علم مسبق بالهجوم الإسرائيلي على مجمع دبلوماسي في سوريا".من جهته، توعد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي بالرد المناسب على الهجوم، قائلا "على الكيان الصهيوني أن يدرك أن هذه الجريمة الجبانة لن تبقى دون رد".وفي طهران، نقلت وكالة "إرنا" الإيرانية الرسمية عن وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان قوله إن وزارته استدعت فجر اليوم القائم بأعمال السفارة السويسرية في طهران باعتبارها راعية للمصالح الأميركية في إيران، في أعقاب الهجوم على القنصلية الإيرانية.وقال عبد اللهيان إنه "تم إرسال رسالة مهمة إلى الإدارة الأميركية بصفتها حامية للكيان الصهيوني"، مشددا على أنه ينبغي على واشنطن "تحمل المسؤولية".ولم يكشف عبد اللهيان عن تفاصيل الرسالة، لكنه قال إنه خلال جلسة استدعاء الدبلوماسي السويسري "تم شرح أبعاد الهجوم الإرهابي وجريمة الكيان الإسرائيلي، وتم التأكيد على مسؤولية الإدارة الأميركية".
*(تدويل)
وبالتزامن مع استدعاء الدبلوماسي السويسري، طلبت إيران عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدولي بشأن الهجوم الذي شنته إسرائيل على مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق.

وأفادت وكالة "إرنا" بأن وفد إيران الدائم لدى الأمم المتحدة وجه رسالة إلى الرئيس الدوري لمجلس الأمن، وللأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عقب الهجوم.وأوضحت الرسالة أن هذه الهجمات تشكل انتهاكا سافرا لميثاق الأمم المتحدة والقوانين الدولية، والمبدأ الأساسي لحصانة الأماكن الدبلوماسية والقنصلية، كما هو منصوص عليه في معاهدة العلاقات الدبلوماسية لعام 1961، واتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية لعام 1963، وكذلك اتفاقية المعاقبة على الجرائم المرتكبة ضد الأشخاص المشمولين بالحماية الدولية، بما في ذلك الموظفون الدبلوماسيون، لعام 1973.وأفاد مراسل الجزيرة في نيويورك بأن مجلس الأمن سيعقد -بطلب من روسيا- جلسة عاجلة لبحث الهجوم على القنصلية الإيرانية. وقد أدانت وزارة الخارجية الروسية الهجوم، محملة إسرائيل مسؤوليته، ومحذرة من تداعيات في غاية الخطورة على المنطقة.

*(تأهب إسرائيلي)
وفي إسرائيل -التي أعلنت أنها لن تعلق على الهجوم- صدرت تعليمات للسفارات الإسرائيلية في جميع أنحاء العالم لتعزيز إجراءاتها الأمنية في أعقاب الهجوم على القنصلية الإيرانية.ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت بيانا تحذيريا للدبلوماسيين الإسرائيليين يقول "نطلب منكم الاستمرار في اتخاذ تدابير وقائية وإيلاء المزيد من الاهتمام خلال العمليات الروتينية".وأوضحت هيئة البث الإسرائيلية أن هناك حالة من التأهب بالفعل في سفارات إسرائيل منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، لكن بعد اغتيال المسؤول الإيراني بدمشق محمد رضا زاهدي سيتم رفع حالة التأهب في تلك السفارات.واستهدف هجوم إسرائيلي أمس الاثنين مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق بـ6 صواريخ، ونقلت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية عن 4 مسؤولين إسرائيليين لم تسمهم، أن إسرائيل مسؤولة عن الهجوم.وأعلن الحرس الثوري الإيراني أن الهجوم أودى بحياة جنرالين، هما قائد الحرس في سوريا ولبنان محمد رضا زاهدي، ونائبه محمد هادي حاجي رحيمي، بالإضافة إلى 5 ضباط آخرين مرافقين لهما.ودانت دول عربية وإسلامية الهجوم، منها قطر والإمارات وسلطنة عمان والأردن والعراق ومصر وباكستان. كما دان الهجوم كلا من حزب الله اللبناني وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وجماعة أنصار الله (الحوثيين) باليمن.وحذر حزب الله من أن إسرائيل ستدفع ثمن قتل كبار قادة الحرس الثوري الإيراني، مؤكدا أن "هذه الجريمة لن تمر دون أن ينال العدو العقاب والانتقام".

٨-جريدة المدى…
حادث القنصلية الإيرانية في سوريا يهدد بانهيار هدنة الفصائل في العراق

اكثر من 6 الاف كم تفصل بغداد عن موقع الهجوم الذي طال مبنى دبلوماسيا ايرانيا في سوريا، مساء اول امس، الا ان القلق في العراق كبير.ويتوقع سياسيون ومحللون، استخدام الاراضي العراقية مرة جديدة في الحرب بين طهران من جهة وتل أبيب وواشنطن من جهة اخرى.وسارعت بغداد بعد ساعات من الحادث الى "ادانة الهجوم"، فيما أعلن فصيل مسلح عن تجهيز 12 الف مقاتل للدخول في حرب مع اسرائيل.واكد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أنّ الضربات التي استهدفت القنصلية الإيرانية في دمشق وأدّت إلى مقتل سبعة من عناصر الحرس الثوري الإيراني يوم الاثنين، "لن تمر من دون رد".وذكر موقع "أكسيوس" الامريكي، نقلا عن مسؤول أميركي، الثلاثاء، أن الولايات المتحدة "أبلغت إيران بأنه ليس لها أي دور أو علم مسبق" بالضربة التي طالت القنصلية الإيرانية في سوريا.لكن الموقع ذاته نقل عن مسؤولين أميركيين اخرين وإسرائيليين، أن تل أبيب أبلغت إدارة الرئيس جو بايدن بالضربة التي قتلت قائد فيلق القدس في سوريا ولبنان محمد رضا زاهدي في دمشق قبل تنفيذها بدقائق قليلة.وأضافوا أن إسرائيل، اعلمت واشنطن فقط بالهجوم، ولم تطلب من الولايات المتحدة "الضوء الأخضر" لتنفيذ الضربة.وصرح سفير إيران لدى سوريا حسين أكبري بأن ضربة عسكرية، يشتبه أنها إسرائيلية، أصابت الاثنين مبنى قنصلية في مجمع السفارة في دمشق.وقال الحرس الثوري الإيراني في بيان إن القصف خلف مقتل سبعة مستشارين عسكريين، من بينهم محمد رضا زاهدي القائد الكبير في فيلق القدس، الذراع الخارجية للحرس الثوري.وحملت طهران إسرائيل المسؤولية عن تبعات الهجوم فيما قال حسين أكبري إن بلاده "سترد بشكل حاسم".الى ذلك أعربت وزارة الخارجية العراقية، عن إدانتها لإستهداف البعثة الدبلوماسية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق.وذكرت وزارة الخارجية في بيان أن "هذا الهجوم يُمثل انتهاكاً واضحاً وصارخاً للقانون الدولي وللسيادة السورية وتُحذر من خطورة المساس بأمن البعثات الدبلوماسية التي لها حصانة دبلوماسية بموجب القوانين الدولية"، لافتة الى ان "توسع دائرة العنف في المنطقة سيؤدي لمزيد من الفوضى وعدم الاستقرار" .ودعت الوزارة، مجدداً المجتمع الدولي إلى "التحرك العاجل لوقف عمليات القتل والتدمير في قطاع غزة والاستهداف المستمر للأراضي السورية" .وكان انخراط مايسمى بـ"المقاومة العراقية" في حرب غزة، العام الماضي، قد تسبب بمقتل عدد من مقاتلي الحشد بغارات انتقامية امريكية، وقياديين اثنين في الفصائل بهجمات وسط بغداد.ويقول مثال الالوسي النائب السابق في حديث لـ(المدى): "يجب ان نتوقع تصعيدا كبيرا واستهدافا اسرائيليا لاهداف إيرانية داخل العراق"، مبينا ان "الحكومة والإطار التنسيقي يعلمون بذلك".واضاف ان "اطراف في التحالف الشيعي ارسلت امس، رسائل الى دولة غربية لتتجنب تورط العراق بهجمات جديدة قد تحدث بسبب ما يجري بين ايران واسرائيل".وتأتي هذه التطورات في وقت يفترض ان يزور فيه محمد السوداني رئيس الحكومة، البيت الابيض، في منتصف نيسان الحالي، في أول زيارة لرئيس وزراء عراقي الى الولايات المتحدة من فريق الحشد.وتناولت تقارير غربية، معلومات عن تلميحات أمريكية باحتمال "إلغاء الزيارة" اذا تعرضت القوات الامريكية في العراق الى هجمات على خلفية حادث القنصلية.ويقول الالوسي، وهو عضو سابق في لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان: "انصح رئيس الوزراء بضبط الاوضاع في الداخل وابعاد الذين يريدون تحويل العراق الى ساحة حرب وان لا يؤجل زيارته الى واشنطن".وبدأت فصائل عراقية بالتصعيد، حيث اكدت كتائب حزب الله في العراق، أنها جهزت الاف من "مقاتلين اردنيين" بأسلحة وصواريخ، في أول رد على حادث القنصلية الايرانية.وقال المسؤول الأمني للكتائب ابو علي العسكري في منشور على قناته في "تلغرام"، إن "المقاومة الإسلامية في العراق أعدت عدتها لتجهيز المقاومة الإسلامية في الأردن بما يسد حاجة 12 ألف مقاتل من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والقاذفات ضد الدروع والصواريخ التكتيكية وملايين الذخائر وأطنان من المتفجرات، لنكون يداً واحدة للدفاع عن إخوتنا الفلسطينيين".وأضاف، "جاهزون للشروع في التجهيز ويكفي في ذلك من حركة حماس أو الجهاد الإسلامي، لنبدأ أولا بقطع الطريق البري الذي يصل إلى الكيان الصهيوني".ويعتقد ان هذه التصريحات قد تخرق الهدنة "الضمنية" بين الفصائل والولايات المتحدة التي بدأت منذ شباط الماضي.ويقول احمد الياسري، وهو محلل سياسي مقيم في استراليا لـ(المدى) ان "الاستهداف الاسرائيلي نوعي هذه المرة، وردود طهران حتى الان تبدو انها تسلك الطرق الدبلوماسية".ويعد الجنرال محمد رضا زاهدي، الذي قضى في هجوم القنصلية، أبرز قيادي في الحرس الثوري يقتل بعد قاسم سليماني، وثالث قيادي منذ حرب غزة.وتولى زاهدي قيادة قوات فيلق القدس في لبنان منذ عام 2008، وأدرج على قائمة العقوبات الامريكية منذ عام 2010.ويرى الياسري ان التفاعل الايراني حتى اللحظة مع الحادث لا يمثل تهديدا مباشرا للعراق "لكن قد يحدث العكس اذا قرر الحرس الثوري اشعال المنطقة (العراق وسوريا ) مرة اخرى".وخفف الحرس الثوري، في الشهرين الاخيرين، الهجمات في العراق وسوريا لحماية حزب الله في لبنان، مقابل تصعيد في البحر الأحمر لإبعاد الخطر عن إيران واشغال الدول الغربية، بحسب مايقوله الياسري.ويضيف: "الحرس الثوري في بعض الأحيان يتصرف بشكل منعزل عن نهج الحكومة الايرانية التي ترى مايجري حتى الان، بانه انتهاك للسيادة".ويبين الياسري "لكن اذا رد الحرس الثوري واضطرت امريكا الى التدخل حينها سيتأثر العراق" خصوصا وان هذا يحدث مع احتمال تنفيذ اسرائيل عملية في رفح.…
مع تحيات مجلة الكاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

1082 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع