أخبار وتقارير يوم ٥ نيسان

أخبار وتقارير يوم ٥ نيسان

١-الجزيرة ..«التصويت العقابي».. لماذا خسر العدالة والتنمية الانتخابات في تركيا؟ربما كان متوقعًا أن يتراجع حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا في نتائج الانتخابات المحلية الأخيرة لعدة أسباب، لكن النتائج الأولية أظهرت تراجعًا كبيرًا غير متوقع وخسارة مدوية له، حيث تقدم عليه حزب الشعب الجمهوري لأول مرة، ولم يكتفِ بالاحتفاظ ببلديات بعض المدن الكبرى، وإنما ضم لها مدنًا ومحافظات إضافية في مشهد فوز كاسح شكّل صدمة للكثيرين.
*(النتائج)
وَفق النتائج الأولية غير الرسمية، تقدم حزب الشعب الجمهوري باقي الأحزاب وتفوق لأول مرة على العدالة والتنمية منذ تأسيس الأخير، محققًا نسبة أصوات بلغت 37.5% بينما حل حزب العدالة والتنمية – ولأول مرة – في المركز الثاني بنسبة تصويت 35.6%، والرفاه مجددًا في المركز الثالث بنسبة 6.1%.وقد فاز الشعب الجمهوري برئاسة بلدية 36 مدينة ومحافظة منها 15 مدينة كبرى و21 محافظة، مقابل فوز العدالة والتنمية بـ 23 منها 11 مدينة كبرى، و12 محافظة، وحزب مساواة وديمقراطية الشعوب (خليفة حزب الشعوب الديمقراطي "الكردي") بـ 10 بلديات منها ثلاث مدن كبرى وسبع محافظات، وحزب الحركة القومية برئاسة بلدية ثماني محافظات، وحزب الرفاه مجددًا ببلديتَين إحداهما مدينة كبرى، والأخرى محافظة، وحزب الجيد ببلدية محافظة واحدة.وهكذا يكون حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، قد رفع رصيده في بلديات المدن والمحافظات من 20 إلى 36، بينما تراجعت حصة العدالة والتنمية الحاكم من 39 إلى 23، وكذلك حليفه الحركة القومية من 11 إلى 8. وبينما فاز كل من الرفاه مجددًا والجيد برئاسة بلديات لأول مرة، رفع حزب مساواة وديمقراطية الشعوب رصيده من 8 (كان فاز بها الشعوب

الديمقراطي) إلى 10 بلديات.إضافة لذلك، فقد حصل حزب الشعب الجمهوري على أغلبية المجلس البلدي لكل من بلديتي أنقرة وإسطنبول اللتين كانتا بحوزة تحالف الجمهور الحاكم في الانتخابات السابقة؛ رغم خسارته رئاسة البلديتين للمعارضة.وفي البلديات الفرعية أو بلديات أحياء المدن الكبرى، رفع الشعب الجمهوري رصيده في أنقرة من 3 إلى 16، مقابل تراجع العدالة والتنمية من 19 إلى 8 من أصل 25 بلدية فرعية. وفي إسطنبول رفع الشعب الجمهوري رصيده من 14 إلى 26 مقابل تراجع العدالة والتنمية من 24 إلى 13 من أصل 39 بلدية فرعية.وبهذا يكون تقدم الشعب الجمهوري واضحًا جليًا، وكذلك تراجع العدالة والتنمية كبيرًا وشاملًا، رغم أن الانتخابات الرئاسية والتشريعية قبل 10 أشهر فقط حملت نتائج مختلفة عن الحالية، ما يدفع لدراسة ونقاش الأسباب والعوامل المساهمة في هذه النتيجة الصادمة للحزب الحاكم الذي كان فاز في كل الاستحقاقات الانتخابية التي خاضها منذ تأسيسه عام 2001 وحتى الآن.

*(التصويت العقابي)
في خطابه بعد ظهور النتائج الأولية، قال الرئيس التركي ورئيس حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان إن: "الناخب قد قدم تقديره ورسالته عبر صندوق الاقتراع"، وهي عبارة متكررة على لسان الأخير، لكنها تبقى مفتاحية وشارحة لما حصل. المدة الزمنية القصيرة بين الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي فاز فيها أردوغان بالرئاسة وتحالف الجمهور الحاكم بأغلبية البرلمان وبين الانتخابات المحلية الحالية التي سبق تفصيل نتائجها، تدفع للنظر في الاختلاف بين الاستحقاقين من جهة والأسباب والعوامل المستجدة من جهة ثانية.الفارق بين المحطتين، أن الأخيرة هي انتخابات محلية أو بلدية تأثيرها المباشر على الحياة السياسية في البلاد ضئيل، بالمقارنة مع الانتخابات الرئاسية والتشريعية، ولذلك قد يقل فيها التزام الحواضن الشعبية بالتصويت لأحزابها. بمعنى، اليوم خسر العدالة والتنمية الانتخابات البلدية، وتراجع فيها كثيرًا، لكن ذلك لم ولن يهز الاستقرار في البلاد، فما زال أردوغان رئيسًا والتحالف الحاكم حائزًا أغلبيةَ البرلمان.يشجع هذا المعنى على فكرة "التصويت العقابي"؛ أي إيصال رسائل للقيادة السياسية عبر صناديق الاقتراع، وهو ما حصل بوضوح في هذه الانتخابات، وعليه مؤشرات عديدة، وقد حصل من طرفين.ففي جانب المعارضة، اتجهت معظم أصوات المعارضة لمرشحي الشعب الجمهوري بعدِّه المنافس الأبرز للعدالة والتنمية لمنع الأخير من الفوز. وشمل ذلك حتى الأحزاب التي قدمت مرشحها الخاص، بدليل تراجع نسبة مرشحيها في هذه الانتخابات عن وزنها في المحافظات والمدن المختلفة في السابقة. ففي النتائج، وباستثناء الشعب الجمهوري والحزب "الكردي" في مناطق الجنوب والجنوب الشرقي، تراجعت أصوات باقي الأحزاب كافة بدرجات ملاحظة، وخصوصًا حزب الجيد المعارض.وأما الشريحة الثانية، فهم أنصار العدالة والتنمية أو الشرائح التي طالما صوتت له وخصوصًا من المحافظين، الذين يبدو أنهم وجهوا له الرسالة الأقسى في الانتخابات الحالية. ففي المقام الأول، تشير نسبة المشاركة المتدنية إلى عزوف واضح عن المشاركة في الانتخابات بين أنصار العدالة والتنمية، فإذا ما استثنينا الانتخابات المحلية عام 2004 (الأولى للعدالة والتنمية بنسبة مشاركة %76.2) تكون هذه النسبة الأقل في الانتخابات المحلية منذ سبعينيات القرن الماضي. كما أن تراجع عدد الأصوات التي حصل عليها الحزب بأكثر من مليوني صوت (15.7 مليون صوت مقابل 18 مليون صوت في 2019)، رغم ارتفاع عدد المصوتين يعضد هذه الفرضية.وأما المؤشر الثالث الذي يدعم فرضية التصويت العقابي، فهو تقدم حزب الرفاه مجددًا في هذه الانتخابات وحلوله في المركز الثالث، وهو حزب إسلامي كان تحالف مع العدالة والتنمية في 2023، بمعنى أنه قريب منه أيديولوجيًا ولا يُنظر له من قبل الناخبين على أنه خصم بالضرورة ما يعني أنه شكل "بديلًا آمنًا" لبعض الناخبين. في الصورة النهائية، ثمة من أراد عقاب الحزب الحاكم فقاطع الانتخابات، وثمة من أبطل صوته، وثمة من ذهب لأحزاب أخرى في مقدمتها الرفاه مجددًا.

*(أسباب الهزيمة)
في بحث أسباب الهزيمة، هناك ما هو قديم مستمر وما هو مستجد حديثًا. فمن بين أهم الانتقادات والتحفظات على العدالة والتنمية وحكوماته الأخيرة الأوضاع الاقتصادية المتراجعة في البلاد في السنوات القليلة الأخيرة والتي لا يبدو أن الإجراءات الحكومية فيها استطاعت إقناع الناخبين بنجاعتها ولو مستقبلًا.ومن ضمن ما يرتبط بالاقتصاد كانت شريحة المتقاعدين غير السعيدة براتبها التقاعدي وغير الراضية عن الزيادة الحكومية. وكذلك هناك ما يرتبط بترهل الحزب والحكومة شأن الأحزاب التي تحكم لمدة طويلة، وهناك كذلك ما طرأ من تغييرات على الحزب منذ تأسيسه في الفكر والخطاب والممارسة السياسية وكذلك التحالفات.هذه الأسباب كانت حاضرة كذلك في الانتخابات السابقة، وفي مقدمة الأسباب المسؤولة عن تراجع نسبة التصويت للحزب في الانتخابات التشريعية في العقد الأخير، لكن التصويت العقابي فيها كان سيكون ذا كلفة مرتفعة جدًا، بإيصال المعارضة لسدة الرئاسة و/أو أغلبية البرلمان، ولذلك أجّلت بعض الشرائح ذلك للانتخابات المحلية الأخيرة.

وأما ما استجد من عوامل دافعة لما يعدُّه البعض "قرصة أذن" للرئيس التركي وحزبه وحكومته، فهو الموقف من العدوان على غزة، ذلك أن الشريحة المحافظة على وجه التحديد كانت غير راضية عن الموقف الرسمي وسقفه، وطالبت مرارًا بخطوات عملية إضافية لنصرة أهل غزة وتحديدًا ما يتعلق بالتجارة مع دولة الاحتلال دون أن تلقى آذانًا صاغية، فكان الاحتجاج مقاطعةً أو إبطالًا للصوت أو التصويت لأحزاب أخرى أداة للتنبيه.وقد انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صور لناخبين كثر أبطلوا أصواتهم بكتابة شعارات داعمة لغزة ومنتقدة لموقف الحكومة "المتقاعس" منها، في إشارة واضحة لحضور غزة في مؤثرات النتائج بعد أن كانت حاضرة بوضوح في الحملات الانتخابية، بيد أنه من الصعوبة بمكان تحديد حجم هذه الشريحة بدقة.

*(الخلاصة)
وفي الخلاصة، كانت نتائج الانتخابات المحلية/البلدية الأخيرة رسالة صادمة وحادّة للعدالة والتنمية من ناخبيه وأنصاره بضرورة الإنصات لصوت الشارع والتناغم معه، وهو ما أكد عليه أردوغان على عادته.إذ إن نتائج هذه الانتخابات تدق ناقوس الخطربخصوص الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة في 2028 والتي قد يكون أحد مرشحيها الرئاسيين رئيس بلدية إسطنبول الكبرى أكرم إمام أوغلو، لا سيما أن الحزب الحاكم قد يخوضها بدون أردوغان، حصانه الرابح في كل الجولات الانتخابية السابقة.وعليه، سيكون أمام أردوغان وحزبه أربع سنوات لاستعادة ثقة الناخبين والإعداد لانتخابات 2028 في حال أثبتا جدّية في التجاوب مع رسائل الصناديق بخصوص المطلوب من تغييرات وتحسينات جوهرية وحقيقية وليست شكلية.

٢-جريدة المدى …بعد حراك الصدر.. الديمقراطي خارج الانتخابات والحلبوسي يجرب آخر حظوظه

يبدو ان المساعي الداخلية والامريكية فشلتا في ثني الحزب الديمقراطي الكردستاني عن قراره بمقاطعة الانتخابات في اقليم كردستان. وهذه اول مرة بعد 2003، سيغيب الحزب الذي يدير السلطة في الاقليم، عن الانتخابات، اذ أغلق باب تقديم القوائم ولم يظهر اسم "الديمقراطي الكردستاني".ومددت مفوضية الانتخابات وقت استلام الترشيحات لانتخابات برلمان الإقليم عدة ساعات، فيما بدت وكأنها بانتظار قرار الحزب بالتراجع.وأعلنت جمانة غلاي، المتحدثة باسم المفوضية، امس، ان الحزب الديمقراطي الكردستاني لم "يقدّم قائمة مرشحيه للانتخابات في أي دائرة".وانتهت امس، مرحلة استلام قوائم المرشحين للتحالفات والاحزاب السياسية والأفراد المرشحين، وفق تصريحات المفوضية.وسيشارك في الانتخابات تحالفان اثنان، و10 أحزاب، اضافة الى 54 مرشحاً فردياً، بحسب أرقام مفوضية الانتخابات.وكانت المفوضية قد اعلنت الاحد، تمديد وقت تقديم المرشحين لانتخابات برلمان كردستان إلى الساعة الـ12 بعد منتصف الليل.وفي ذات الوقت أكد مسؤول التسجيل في مكتب المفوضية بأربيل، فرهاد أسعد، أن الحزب الديمقراطي الكردستاني لم يراجع المفوضية إلى الآن للتسجيل للمشاركة في انتخابات برلمان كردستان.وقال أسعد في مؤتمر صحفي، الأحد، إن "من مجموع 18 طرفا سياسيا، شكلت ستة أطراف تحالفين، هما تحالف (سردم) وتحالف إقليم كردستان"، وأضاف: "أنجزنا أعمال 18 مرشحا مستقلا من أصل 65".وحسب مسؤول التسجيل، أبدت 8 أطراف سياسية استعدادها للمشاركة في انتخابات برلمان كردستان، وهي: الجيل الجديد، جبهة الشعب، الاتحاد الوطني الكردستاني، التحالف الوطني، حركة التغيير، الحركة الإسلامية، والرابطة الإسلامية الكردستانية.وكانت مساعي داخلية قد حاولت ارجاع الحزب الديمقراطي عن قرار المقاطعة، حيث التقى محمد السوداني، رئيس الحكومة، ليلة اغلاق استلام الترشيحات رئيس المحكمة الاتحادية جاسم العميري.ودعا عمار الحكيم، الزعيم البارز في الاطار التنسيقي، في وقت سابق الحزب الديمقراطي الكردستاني، إلى مراجعة قراره بالمقاطعة.بالمقابل توسطت الينا رومانوسكي السفيرة الأمريكية بالعراق، بين بغداد واربيل، وأجرت جولات بين المسؤولين في الاقليم والحكومة الاتحادية.وقالت السفيرة، عقب لقاء مع مسعود بارزاني، زعيم الحزب الديمقراطي، أنها شجعت الحزب على العمل مع الأحزاب الكردية وبغداد لضمان إجراء انتخابات نزيهة قريباً.وأكد بارزاني، باجتماعه مع رومانوسكي، أنه لا يجوز إجراء انتخابات برلمان كردستان "دون مشاركة المكونات". وقال إن العراق يتبع منذ مدة طويلة سياسة "إضعاف إقليم كردستان".وقال عضو المكتب السياسي للحزب ومسؤول مكتبه التنظيمي بدهوك، سربست لزكين، يوم الاحد، إن موقف الحزب الديمقراطي الكردستاني "ثابت ولم يتغيّر".وأعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني، منتصف آذار الماضي، "عدم الاشتراك في انتخابات تجري خلافا للقانون والدستور وتحت مظلة نظام انتخابي مفروض".وعزا الحزب قراره إلى رفضه "إضفاء الشرعية على انتخاب غير دستوري وغير ديمقراطي"، منتقدا ما وصفه بـ "الخروقات الدستورية التي تمارس من قبل المحكمة الاتحادية ضد إقليم كردستان ومؤسساته الدستورية عامة".وكانت رئاسة الإقليم، أعلنت مطلع آذار الماضي، أن الانتخابات في كردستان سوف تجري في 10 حزيران المقبل، بعد ارجائها مرارا نتيجة لخلافات سياسية بين الحزبين الرئيسيين في الإقليم، وخلافات مع بغداد.
*(موسم التحولات)
وجاء قرار مقاطعة "الديمقراطي" وتلميحه بالانسحاب من العملية السياسية، في وقت تجري فيه تحولات مهمة لشركاء الحزب السابقين، التيار الصدري، وحزب تقدم بزعامة محمد الحلبوسي.ويتوقع مراقبون ان يدفع موقف الحزب الديمقراطي الاخير، الى اعادة احياء التحالف الثلاثي، الذي كان بين تلك الأطراف بعد انتخابات 2021.وقد يقترب الحلبوسي الى قرار مشابه لزعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، والحزب الديمقراطي، اذا لم ينجح في ضمان منصب رئيس البرلمان لحزبه.وامس، ردت المحكمة الاتحادية العليا، دعوى إلغاء جلسة انتخاب رئيس البرلمان، والتي كانت تأمل القوى السياسية في ان تكون طوق نجاة للخروج من أزمة اختيار رئيس البرلمان.وقدم حزب الحلبوسي، الذي الغت المحكمة الاتحادية عضويته قبل الانتخابات المحلية العام الماضي، بتهمة تزوير، طعن بجلسة اختيار رئيس البرلمان.وكانت الجلسة قد اظهرت تقدم مرشح تقدم ، شعلان الكريم، على باقي المنافسين، وهو ماتسبب بحدوث انشقاق داخل الاطار التنسيقي، الذي كان يدعم مرشحين مختلفين.وبعد ازمة استمرت لأيام داخل التحالف الشيعي، بسبب الكريم الذي اتهم بـ"البعثية" والترويج لـ"داعش"، كان الحل بالغاء الجلسة الاخير لطرح بدلاء.ونقلت الوكالة الرسمية عن ان المحكمة الاتحادية ردت الدعوى "لعدم الاختصاص".وحتى الان يصر حزب تقدم، على مرشحه الوحيد (شعلان الكريم) لرئاسة البرلمان، فيما قد يكون الإطاحة به بالتوصيت، في جلسة متوقعة بعد عطلة العيد المقبلة، بداية مغادرة الحلبوسي للعملية السياسية.ويرجح ان مشروع الحلبوسي قد يلتقي مع الصدر، الذي زاد ظهوره العلني في الأسابيع الماضية، وأحدث جدلا واسعاً بعد لقائه المرجع الاعلى علي السيستاني، وتوقعات باشتراك التيار بالانتخابات المقبلة.
٣-شفق نيوز…
الديمقراطي الكوردستاني: موقفنا من مقاطعة انتخابات اقليم كوردستان ثابت وشروطنا واضحة…………فنّد الحزب الديمقراطي الكردستاني الانباء التي تحدثت عن طلبه تأجيل الانتخابات إلى وقت آخر للمشاركة فيها بنفس الشروط والإجراءات والقوانين الحالية. وقال الحزب في بيان ورد لوكالة شفق نيوز؛ "إن هذه الأخبار لا أساس لها من الصحة وأن الحزب الديمقراطي مصر على موقفه ولا يقبل أي تدخل غير قانوني في الانتخابات ويرى أنه من الضروري معالجة كافة المشاكل الفنية والمخالفات الدستورية والقانونية في سير الانتخابات". وشدد في بيانه على ان "يكون لجميع المواطنين في اقليم كوردستان على اختلاف مكوناتهم حق التصويت ولا يجوز التلاعب بنتائج الانتخابات".واضاف أن "مسألة تأجيل الانتخابات نوقشت مع الحزب الديمقراطي كخيار للمشاركة، ونؤكد من جديد أن الحزب الديمقراطي يؤيد دائمًا إجراء انتخابات دستورية وشفافة ونزيهة، وحتى اذا تم تأجيل موعدها فإن هذه التعديلات الدستورية والتقنية يجب ان تتم لضمان اجراء انتخابات نزيهة و شفافة".
٤-السومرية ……أنباء عن العثور على "سلوان موميكا" ميتاً في النرويج
تداولت مواقع التواصل الاجتماعي، أنباء غير مؤكدة عن العثور على اللاجئ العراقي سلوان موميكا الذي أثار موجة من الغضب العام الماضي بسبب حرقه المصحف، ميتاً في النرويج.وجاء في تلك المواقع الموثقة على منصة "اكس"، أنه "تم العثور على سلوان موميكا، الذي أحرق القرآن الكريم عدة مرات في السويد، ميتاً في النرويج".وكان موميكا أعلن قبل أيام، أنه غادر السويد إلى النرويج إثر إلغاء تصريح إقامته.وأثار إحراق المصحف احتجاجات وإدانات في دول عديدة، وفي العراق، هاجم متظاهرون السفارة السويدية في بغداد مرتين في يوليو وأضرموا النار فيها في المرة الثانية.ودانت الحكومة السويدية حرق المصحف، لكنها شدّدت على أهمية القوانين المتعلقة بحرية التجمّع والتعبير على أراضيها.وألغت وكالة الهجرة السويدية تصريح إقامة موميكا في أكتوبر، متحدثة عن معلومات كاذبة في طلبه الأولي، لكنها منحته تصريحا مؤقتا لعدم تمكنها من إعادته إلى العراق الذي طالب قبل شهر بتسلّم موميكا بسبب حرقه المصحف.
٥-الشرق الأوسط…إسرائيل تقتل في دمشق قائد «الحرس» في سوريا ولبنان و6 من عناصره
قتلت ضربة إسرائيلية على القنصلية الإيرانية ومقر إقامة السفير في دمشق، الاثنين، سبعة من قادة وعناصر «الحرس الثوري» الإيراني، أبرزهم قائد «فيلق القدس» في سوريا ولبنان محمد رضا زاهدي ونائبه العميد حاجي رحيمي.وأعلن «الحرس الثوري» مقتل زاهدي ورحيمي، إضافة إلى 5 عناصر آخرين هم حسين أمان اللهي، والسيد مهدي جلالاتي، ومحسن صدقات، وعلي آغا بابائي، وسيد علي صالحي روزبهاني.وأفاد تلفزيون العالم في حسابه على «تلغرام» أن مبنى القنصلية دُمر بالكامل، فيما أكد موقع «نور نيوز» الإيراني أن السفير حسين أكبري لم يصب بمكروه وأنه وعائلته بخير.بينما أعلن مصدر عسكري مقتل وإصابة كل من بداخل مبنى القنصلية جراء الهجوم.في السياق ذاته، قالت وسائل إعلام حكومية إن الضربة الإسرائيلية ألحقت أضراراً أيضاً بالمباني المجاورة للسفارة الإيرانية في سوريا. وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 8 قتلى على الأقل سقطوا جراء الانفجار.ورأى مراسلو وكالة «رويترز» الذين انتقلوا لمكان الهجوم بحي المزة بالعاصمة السورية دخاناً يتصاعد من أنقاض مبنى سُوِيَ بالأرض وسيارات طوارئ متوقفة بالخارج.من جانبه، أدان وزير الخارجية السوري فيصل المقداد الهجوم الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية قائلاً «ندين بقوة هذا الاعتداء الإرهابي الشنيع الذي استهدف مبنى القنصلية الإيرانية بدمشق وأدى إلى استشهاد عدد من الأبرياء»، مضيفاً أن «كيان الاحتلال الإسرائيلي لن يستطيع التأثير على العلاقات التي تربط بين إيران وسوريا».كما قال السفير الإيراني خلال مقابلة أجراها معه التلفزيون الرسمي من أمام المبنى المدمر في دمشق: «لا نشعر بالقلق من أي إجراء تقوم به إسرائيل ونحن إلى جوار المقاومة... قُتل خمسة أشخاص على الأقل في الهجوم الذي نفّذته مقاتلات إف - 35، ولا تزال عمليات البحث جارية»، من دون الإفصاح عن مصدر معلوماته المتصلة بالطائرات.وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، أضاف السفير أن إيران تتوعّد بـ«رد حاسم» على قصف إسرائيل مقر قنصليتها في دمشق.بدوره، قال نائب مندوب روسيا الدائم بالأمم المتحدة ديمتري بوليانسكي إن مجلس الأمن الدولي سيعقد جلسة مفتوحة، الثلاثاء، حول القصف الإسرائيلي. وأضاف عبر منصة «إكس» أن طهران بعثت برسالة إلى مجلس الأمن الدولي لإدانة القصف، وقال «طلبنا عقد جلسة مفتوحة لمجلس الأمن عقب رسالتهم».ومن المقرر عقد الجلسة في الثالثة مساءً بتوقيت نيويورك.بدوره، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي «لا نعلّق على التقارير الواردة في وسائل الإعلام الأجنبية».وفي واشنطن، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان-بيير إن الرئيس جو بايدن على علم بالتقارير بشأن غارات جوية إسرائيلية في دمشق أصابت مبنى القنصلية الإيرانية، وأضافت أن الأمر قيد البحث.

٦سكاي نيوز…تقرير يكشف تأثير "سلاح العقوبات" على صناعات روسيا العسكرية…………

قال مسؤولون عسكريون بريطانيون، الإثنين، إن روسيا لا تزال تحتفظ بتفوق كمي كبير في الجنود والعتاد على أوكرانيا، رغم العقوبات الدولية، والخسائر التي تكبدتها في المعارك، بعد أكثر من عامين من القتال العنيف.وتقوم روسيا بتجنيد حوالي 30 ألف جندي إضافي شهريا، وهو ما يجعلها قادرة على تعويض أي خسائر بشرية قد تتعرض لها في المعارك الدائرة بأوكرانيا.وحسبما نقلت صحيفة "واشنطن تايمز" الأميركية عن تقرير مفصّل لمسؤولين في المخابرات العسكرية البريطانية، نشر على حساب وزارة الدفاع البريطانية في منصة "إكس"، فإن روسيا لديها أيضا القوة القتالية الكافية في مسرح العمليات لمواصلة الهجمات التي تهدف إلى إنهاك القوات الأوكرانية. وأشار التقرير الذي خصّص لتقييم الوضع العسكري في أوكرانيا، إلى أن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة ودول غربية على موسكو، كان لها تأثير على الصناعات الدفاعية الروسية المتطورة.

*( وبيّن التقرير أنه):
• في حين زاد الكرملين إنتاج الذخائر الرئيسية المستخدمة بكثافة في أوكرانيا مثل قذائف المدفعية، فإن أنظمة الأسلحة الأكثر تقدما وتعقيدا كانت أكثر تضررا بالعقوبات.
• هذه الأنظمة الدفاعية المتطورة تعتمد بشكل كبير على المكونات والتكنولوجيا الأجنبية.
• بما أن العقوبات تعطل سلسلة التوريد لصناعة الدفاع الروسية، فإنها تؤدي أيضا إلى تعقيد آليات الدفع لموسكو، مما يؤدي إلى انخفاض ملحوظ في صادرات الأسلحة الروسية.
• انخفضت حصة الكرملين في تجارة الأسلحة العالمية إلى 11 في المئة في الفترة من 2019 إلى 2023 مقارنة بـ21 في المئة بالفترة من 2014 إلى 2018، وفقا لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام.وسيطرت القوات الروسية على مدينة أفدييفكا في منطقة دونيتسك الشهر الماضي وحققت منذ ذلك الحين مكاسب صغيرة، لكن الوضع على طول الجبهة التي يبلغ طولها ألف كيلومتر لم يتغير إلا قليلا منذ أشهر

٧-جريدة الصباح …

السوداني يتلقى دعوة من ولي العهد السعودي
تلقّى رئيس الوزراء محمد شياع السوداني،الاثنين، دعوةً من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، للمشاركة في المنتدى الاقتصادي العالمي.وذكر بيان لمكتبه أنَّ "رئيس الوزراء تلقى دعوة رسمية من ولي العهد السعودي، للمشاركة في الاجتماع الخاص للمنتدى الاقتصادي العالمي الذي تستضيفه المملكة في أواخر شهر نيسان الحالي".وأشار ولي العهد السعودي، في رسالة بعثها لرئيس الوزراء إلى "العلاقات الوثيقة التي تربط المملكة العربية السعودية بالعراق، وأنَّ مشاركة السوداني سيكون لها الأثر الطيب في إنجاح أعمال الاجتماع".يذكر أنَّ الاجتماع الخاص للمنتدى الاقتصادي العالمي سيعقد في مدينة الرياض للمدة من 28 - 29 نيسان الحالي، وسيتناول عدداً من الموضوعات والقضايا الدولية، ومناقشة التعاون الدولي في مجالات الاقتصاد والتنمية المستدامة.
٨-جريدة الصباح …
رئيس الجمهوريَّة: الحكومة وضعت برنامجاً لكبح الفساد وتنشيط الاقتصاد
قال رئيس الجمهوريَّة عبد اللطيف جمال رشيد، إنَّ الحكومة وضعت برنامجاً لكبح الفساد وتنشيط الاقتصاد وتشجيع الفرص الاستثماريَّة، بينما أشار إلى أهمية دور السفارات والبعثات الدبلوماسية في نقل الصورة الحقيقية عن التطورات الإيجابية في العراق إلى بلدانهم. وذكر بيان رئاسي أنَّ "رئيس الجمهورية استقبل رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى العراق توماس سايلر".وأبدى رئيس الجمهورية، خلال اللقاء، "حرص العراق على مواصلة طريق الإصلاح ومكافحة الفساد وترسيخ القانون وأسس العدالة واحترام حقوق الإنسان"، مشيراً إلى أنَّ "الحكومة وضعت برنامجاً لكبح الفساد وتنشيط الاقتصاد وتشجيع الفرص الاستثمارية".وشدّد على "أهمية دور السفارات والبعثات الدبلوماسية في نقل الصورة الحقيقية عن التطورات الإيجابية في العراق إلى بلدانهم وشعوبهم ولا سيما في مجال الأمن والاستقرار الذي تشهده المدن العراقية، وتحسن الأوضاع المعيشية للمواطنين"، موضحاً أنَّ "العراق يضم العديد من المكونات والطوائف التي تحرص وتعمل على تعزيز التعايش السلمي المشترك".وتابع رشيد أنَّ "رئاسة الجمهورية عملت على إطلاق سراح ما يقارب (9) آلاف موقوف انتهت فترة محكومياتهم أو كانوا معتقلين بدون حكم قضائي من خلال تشكيل لجنة ضمت رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس القضاء الأعلى ووزارتي العدل والداخلية إضافة إلى مستشارية الأمن القومي". وجدّد التأكيد على "موقف العراق الثابت من القضية الفلسطينية وحق الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشريف"، مشدداً على "ضرورة وقف العدوان على غزة والمدنيين والسماح بدخول المساعدات الطبية والغذائية إلى القطاع".من جانبه، أعرب سايلر عن "سعادته بلقاء رئيس الجمهورية"، مؤكداً "أهمية دور الاتحاد الأوروبي في توسيع آفاق التعاون مع العراق في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية".ولفت إلى أنَّ "العراق شريك ستراتيجي مهم للاتحاد الأوروبي"

مع تحيات مجلة الكاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

1048 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع