استخبارات الدفاع تطالب سلطات اربيل باعتقال مطلوب هارب ضمن خلية مختصة بصناعة الكيماوي

   

بغداد (أين) - طالب جهاز الاستخبارات العسكرية في وزارة الدفاع السلطات في اقليم كردستان باعتقال احد المسلحين الفارين ضمن خلية لصناعة المواد الكيمياوية واستخدامها في الاعمال المسلحة في العراق تم اعتقالها في مطلع شهر حزيران الماضي.

وكانت وزارة الدفاع اعلنت في بيان لها في الاول من الشهر الماضي تلقت [أين] نسخة منه ان "قوة من مديرية الاستخبارات العسكرية [خلية الصقور] قامت بإلقاء القبض على الخلية الإرهابية المؤلفة من [خمسة أشخاص] بعد المتابعة المستمرة لهم منذ ثلاثة أشهر".

وقال مدير الاستخبارات العسكرية الفريق حاتم المكصوصي في تصريح صحفي ان " احد افراد الشبكة الارهابية فر خلال عملية الاعتقال ومعلوماتنا تشير الى انه هرب الى اربيل وعلى السلطات الامنية هناك المساعدة في اعتقاله " مشيرا الى " وجود اتصالات مع الاجهزة الامنية في الاقليم لغرض التنسيق لاعتقال المطلوب ".

وأضاف المكصوصي ان " عملية اعتقال افراد الخلية تمت بناء على معلومات استخبارية دقيقة دلت على اماكن تواجدهم بمنطقتي الاسكان والمهدية في الدورة جنوبي بغداد وهي مسؤولة عن صناعة مواد كيمياوية كانت تنوي استخدامها في اعمال ارهابية تستهدف المدنيين عبر العبوات الناسفة او قنابر هاون او في لعب اطفال على شكل طائرات يتم تسييرها بعد تحديث مدى طيرانها للوصول الى اهداف ابعد ".

وأشار مدير الاستخبارات العسكرية  في وزارة الدفاع الى ان " الخلية كانت تخطط وتعمل في صناعة وانتاج المواد الكيماوية من غاز الخردل وغاز السارين السام في احد معامل الالبان في منطقة عويريج الصناعية جنوبي بغداد ".

يذكر ان وزارة الدفاع قد اوضحت بحسب بيانها ان" الخلية الارهابية كانت تنوي استخدام تلك المركبات الكيماوية داخل العراق ومن ثم نقلها خارج الحدود لاستهداف مدن دول الجوار وعواصم أخرى وحسب اعترافات إفراد الخلية ونتيجة العملية تم ضبط مصنعين احدهما في بغداد والأخر في إحدى المحافظات وكافة المواد المستخدمة في صناعة الأسلحة الكيماوية".

فيديوات أيام زمان

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

622 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع