الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - شهادة شكر وتقدير للشيخ جلال چرمگا رئيس تحرير مجلة الگاردينيا

شهادة شكر وتقدير للشيخ جلال چرمگا رئيس تحرير مجلة الگاردينيا

              

شهادة شكر وتقدير للشيخ جلال چرمگا رئيس تحرير مجلة الگاردينيا

        

      

     أعداد -(اللواء الركن المتقاعد فؤاد حسين علي ،والمهندس أحمد فخري)

                   

تصفحت مجلة الگاردينيا وجلب انتباهي تعليق الاخ الدكتور أكرم المشهداني (مرفق) ،على شهادة التكريم للسيده عهود الشكرچي ،ووردت فكرة أن أقدم باسمكم جميعا كتابا وقراء شهادة تقديرية ،للأخ جلال من دون أن أبلغه بذلك ولحين النشر رغم كون الأخ جلال هو صاحب الفكرة والمشروع لمنح الشهادات التقديرية ،وقبلها موضوع بعنوان ( وفاءا للأوفياء)،وقد أتصلت مع الزميل ( المهندس أحمد فخري) كي يساعدني على تنفيذ مهمتي التي افتقر لها من الناحية الفنيه ،فقد كان متجاوبا وشجعني على ماأسعى اليه .
وقد ساهم المهندس أحمد فخري، وبجهد متميز لأعداد ماهو مطلوب تكريما لرئيس التحرير.
جلال چرمگا.....
بذل جهودا متميزه منذ أسس مجالس حمدان ،بالتعاون مع الأخوة الكتاب الذين كانوا سندا له ،رغم كونه وحيدا في إدارة المجلة باسمها الحالي ( الگاردينيا) ،ولايفوتني ذكر السيدة إيمان البستاني التي قدمت ألمساعده ضمن أستطاعتها ورغم أنشغالها بالكثير من الاعمال ،فكانت خيرا عون للأخ جلال ... كما أن الأخوة الكتاب جميعا كانوا الساعد الأيمن له .

                                            

جلال چرمگا .....
هاوي الصحافه منذ زمن، وتعرفت عليه في العام ١٩٨٨-١٩٨٩ ،حينها أختلفت معه عندما باع موجوداته من أجل أنتاج فلم ( الحالم ) ،في نهاية ثمانينات القرن الماضي ،وبعد أن التقيته في بلد الساعات السويسرية ،أختلفت معه ثانية بسبب مرضه جراء تناقضات بعضا من الكتابات والمعلقين الذين يرفعون السيوف بدل الاقلام .وأمراضا طفت على سطح مجالس حمدان في حينه ومجلة الگاردينيا حاليا، فأظهرت  كتاب وقراء يحتجون على كتابة آخرين من غير طوائفهم ،وأكرادا يحتجون على الكتابة باللغة العربيه ،وعرب يحتجون على الكتابة عن الأكراد ،وأظهرت بعض المعلقين يشمرون سواعدهم ويحملون الحقد بدل الكلمات ،وحاول البعض طعن مع من يختلفون معه في رؤاهم بطرح الأفكار والآراء ،واخرون يريدون إقتصار النشر على جماعات يعتقدونها الأقرب الى الله ، حاول جلال إفهام الجميع لتطلعاته ،لكنه مرض ،واستمر صامدا في مشروعه حتى هذه اللحظه ....
جلال چرمگا.....
نشط في أفكاره العلميه من إجل عراق يكون فيه الزمن بلا أستثارة غصب ،ويكون فيه المكان واسعا لأستيعاب الجميع عربا،وكردا وباقي الأقوام بلا تمييز ولا تفريق ،أنه يرى الزمن من زاويته الخاصه، وأنه خلق لغير هذا الزمان ،ويرى العيش أمتع في غير هذا المكان ،المكان الحالي الذي أجبر أن يكون موجودا فيه لظروف خاصه ،لكن حنينه وذاكرته دوما مع العراق ،سألني قبل أيام عن العراق وماهو المستقبل ،كان جوابي له ،أن المستقبل مظلم ( لكني لاأتمناه ) ، توقف عن الكلام برهة وسمعته يبكي ويتلعثم في الكلام ، يبكي على العراق ،هذه الصورة أنقلها لكم بأمانة ،فهذا هو جلال چرمگا راعي مجلتكم الگاردينيا ،الذي يستحق منا جميعا أن نقدم له شهادة الشكر والتقدير نيابة عن كتاب وقراء الگاردينيا ،وبذات الوقت أتقدم بوافر الشكر والتقدير والأحترام لأخي الدكتور أكرم المشهداني ،الذي ذكرنا بما هو مطلوب علينا جميعا .
(نص تعليق الاخ الدكتور أكرم المشهداني ،للشاعره عهود الشكرچي )
 الدكتور أكرم المشهداني
(تحية للأخ الأستاذ جلال چرمگا الذي يستحق منا جميعا نحن أسرة الگاردينيا يستحق شهادة فخر وتقدير وعرفان على ما قدمه ويقدمه من جهد متميز وتعب على حساب صحته وراحته وعائلته في سبيل إسعاد قراء الگاردينيا وجمهورها بلا مقابل سوى فرحته برضا قراء الكاردينيا..وكانت دوما تلك غايته وامنيته واذا كان هناك من يستحق شهادة عرفان ومحبة وتقدير فهو الاخ الاستاذ جلال......
وانت يا اختنا المبدعة عهود الشكرچي الاديبة والشاعرة اللامعة المبدعة تستحقين هذه الشهادة من اسرة الگاردينيا فعطاؤك مشهود ونتاجاتك الادبية تطرز صدر مجلتنا الگاردينيا وكلماتك الرائعة تطرب الجميع.. فانت مبدعة عراقية اصيلة تستحق منا كل التقدير والعرفان فالف مبروك لك هذه الشهادة مع بالغ اعتزازنا واطيب امنياتنا لك بالتوفيق....) انتهى تعليق الدكتور أكرم المشهداني ...
وفقنا الله وإياكم لما فيه خيرا
وأملنا أن  أوفينا بما يمليه عليّنا واجبنا
مع التقدير

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

857 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع