"كاسباروف الغد".. الموريتاني عبد الرحيم يتألق بعالم الشطرنج

        

                              محمد عبد الرحيم

سكاي نيوز عربية:تمكن لاعب الشطرنج الموريتاني الشاب عبد الرحيم الطالب محمد (تصنيف 1800) من بلوغ ربع نهائي بطولة العالم للشطرنج للفئات العمرية، حيث واجه مساء السبت 19 ديسمبر اللاعب الروسي مورزين فولودار، وتمكن اللاعب الروسي من هزيمة الموريتاني بعد النقلة التاسعة والأربعين.

فمن هو هذا البطل الذي واجه فولودار، تلميذ الأسطورة كاسباروف، الذي تحضره بلاده ليكون بطل العالم في غضون خمس سنوات؟

موهبة مبكرة

وسط جو يطبعه الاهتمام بلعبة الشطرنج نشأ الطفل عبد الرحيم، في الخامسة كان يتابع تدريبات والده وزملائه، وكان يسأل باستمرار.. فوالده المهندس أحمد الطالب محمد عضو المنتخب الموريتاني للشطرنج، ونائب سابق لرئيس الاتحادية الموريتانية للشطرنج، ونائب لرئيس اتحادية الشطرنج للدول الفرانكفونية.

"تعلمت الشطرنج في الخامسة من عمري.. لعبت في البيت مع أبي وأصدقائه حتى تطور مستواي، وشاركت في أول بطولة وعمري ثمان سنوات"، يقول عبد الرحيم متحدثا لموقع سكاي نيوز عربية.


حين كان يواجه اللاعبين الكبار، كان عبد الرحيم يبدو خصما حقيقيا يتطور مستواه بسرعة لافتة، مما لفت انتباه المدير الفني للاتحادية الموريتانية للشطرنج، الحكم الدولي مولاي بيديا، الذي أشرف على تدريبه.

ويروي مولاي لموقع سكاي نيوز عربية كيف كانت البداية: " ذات يوم كان اثنان من الاصدقاء يلعبان وتغلب أحدهما علي الآخر.. كان عبد الرحيم يشاهد معنا المباراة وفاجأني حين قال لي ان اللاعب الذي خسر كان بإمكانه الفوز، وكان صادقا فأعدت
الوضعية وقلت له ماذا كان بإمكانه أن يفعل للفوز، وكان سؤالي بمثابة اختبار، وفعلا نجح فعرفنا من حينها أنه يستحق العناية.. وكانت تلك البداية".

بطل نواكشوط للشطرنج

حصل عبد الرحيم على أول تصنيف بعد مشاركته في بطولة نظمتها الاتحادية الموريتانية للشطرنج، وفي السنة الموالية شارك في بطولة منظمة في تونس.

وعن هذه البطولة يقول عبد الرحيم: "كانت أول بطولة أشارك فيها خارج الوطن وكنت متوترا ورغم ذلك فقد حصلت على المرتبة الرابعة".

وفي السنوات الثلاث الماضية شارك عبد الرحيم في عدد من البطولات المحلية في نواكشوط ونواذيبو فحصل على بطولة نواكشوط عامي 2019 و2020، وعلى بطولة الشطرنج الخاطف 2019 ولم تنظم هذه البطولة خلال العام الحالي، فبقي محتفظا باللقب.

برونزية إفريقية

في يونيو 2018 شارك عبد الرحيم في البطولة الدولية للمنطقة للشطرنج الخاطف، وحصد فيها المدالية البرونزية وعنها يقول: "في تلك البطولة المنظمة في مالي، التي شارك فيها جزائريون وسنغاليون إضافة إلى الماليين حصلت على المرتبة الثالثة. كان الجزائريان اللذان حازا المرتبتين الأولى والثانية أستاذين دوليين وتمكنت من التغلب على مشاركين محترفين".

وفي نفس الفترة فاز عبد الرحيم كذلك بالنقطة كاملة في بطولة الصداقة للشطرنج الخاطف، وقد شارك في البطولة لاعبون من مالي والسنغال وموريتانيا.

مستقبل واعد.. وحاجة للرعاية

يعتقد أحمد الطالب محمد، والد عبد الرحيم ان ماحققه اللاعب الشاب دليل على الموهبة ويوضح لموقع "سكاي نيوز عربية" أنه "من أجل أن يحقق المأمول يلزمه أن يتدرب على يد أستاذ كبير دولي وهو غير موجود بالبلد وانتقاله للخارج وحصوله عليه يتطلب مصاريف باهظة".

ويؤكد مولاي بيديا المدير الفني لاتحادية الشطرنج الموريتانية أن عبد الرحيم "يستحق العناية لأنه في سن مبكرة حقق أكثر من المتوقع وما زال أمامه الكثير ليحققه من اجل رفع علم موريتانيا في المحافل الدولية لذلك فهو يستحق الرعاية والتشجيع".

وفيما يحلم عبد الرحيم أن يصبح "كاسباروف العرب" تحرص أسرته ألا تكون لعبة الشطرنج على حساب دراسته وأن يحافظ على تفوقه في المدرسة، كما على رقعة المربعات الأربعة والستين.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

558 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع