الدجاجة التي سترحل إلى جبل دوفر لأن العالم كله سوف يُفنى

 Høne som skulle til Dovrefjell for at ikke all verden skulle forgå.

الدجاجة التي سترحل إلى جبل دوفر لأن العالم كله سوف يُفنى

ترجمها عن النرويجية علي الكاش
حصريا لمجلة الكاردينيا

كان يا ما كان في قديم الزمان، دجاجة حلقت عاليا، وجلست على شجرة بلوط كبيرة حتى المساء.
في الليل حلمت بأنها سوف تذهب الى (جبل دوفر) ، لأن العالم كله سوف يُفنى.
أفضل ما فعلته إنها قفزت الى الأرض ومضت في طريقها. وعندما قطعت مسافة قليلة التقت بديك.
قال الدجاجة: نهارك سعيد ايها الديك (كوكه لوكه)
قال الديك: نهارك سعيد أيتها الدجاجة (هونه بونه)! إلى أين أنت ذاهبة في مثل هذا الوقت المبكر؟
قالت الدجاجة: أوه! سأذهب إلى الى (جبل دوفر)، لأن العالم كله سوف يُفنى!
قال الديك: من أخبرك بهذا يا (هونه بونه)؟
قالت الدجاجة: جلست تحت شجرة البلوط، وحلمت بذلك الليلة الماضية.
قال الديك: سأذهب معك.
نعم! ثم ذهب الاثنان لمسافة طويلة والتقيا ببطة.
قال الديك: نهارك سعيد أيتها البطة (دوكي لوكي)!
قالت البطة: نهارك سعيد أيها الديك(كوكه لوكه)، إلى أين ذاهب في مثل هذا الوقت المبكر؟
قال الديك: سأذهب إلى الى (جبل دوفر)، لأن العالم كله سوف يُفنى!
قالت البطة. من أخبرك بهذا يا (هونه بونه)؟
...

قال الديك: إنها (هونه بونه).
قالت البطة: من أخبرك بذلك أيتها الدجاجة (هونه بونه)؟
قالت الدجاجة: كنت جالسة على شجرة البلوط وحلمت بذلك الليلة الماضية.
قالت البطة: سأذهب معكم!
ثم غادروا المكان، ومشوا لمسافة طويلة والتقوا بوزة.
قالت البطة: نهارك سعيد أيتها الوزة (كاسه فاسه).
قالت الوزة: نهارك سعيد أيتها البطة (دوكي لوكي). إلى أين ذاهب في مثل هذا الوقت المبكر؟
قالت البطة: سأذهب إلى الى (جبل دوفر)، لأن العالم كله سوف يُفنى!
قالت الوزة: من أخبرك بهذا يا (دوكي لوكي).
إنه الديك (كوكه لوكه)!
قالت الوزة: ومن أخبرك بذلك أيها الديك (كوكه لوكه)؟
قال الديك: أخبرتني الدجاجة (هونه بونه).
قالت الوزة: وكيف عرفت بذلك أيتها الدجاجة (هونه بونه)؟
قالت الدجاجة: كنت جالسة على شجرة البلوط وحلمت بذلك الليلة الماضية أيتها الوزة (كاسه فاسه)!
قالت الوزة: سأكون معكم.
...
عندما قطعوا مسافة التقوا بثعلب.
قالت الوزة: نهارك سعيد أيها الثعلب (ريف سكريف)
قال الثعلب: نهارك سعيد أيتها الوزة (كاسه فاسه)!
سأل الثعلب: إلى أين أنت ذاهبة يا (كاسه فاسه)؟
قالت الوزة: أنا ذاهبة الى (جبل دوفر) لأن العالم كله سوف يُفنى!
سألها الثعلب: من قال هذا يا (كاسه فاسه)؟
قالت: البطة (دوكي لوكي).
قال: ومن الذي أخبرك أيتها البطة (دوكي لوكي).
قالت: الديك (كوكه لوكه)؟
قال الثعلب: ومن الذي أخبرك أيها الديك الديك (كوكه لوكه)؟
قال الديك: إنها الدجاجة (هونه بونه)؟
سأل الثعلب: ومن أخبرك أيتها الدجاجة (هونه بونه)؟
قالت الدجاجة: كنت جالسة على شجرة البلوط وحلمت في الليل بأننا سوف لا نذهب الى
(جبل دوفر)، ثم يفنى العالم.
قال الثعلب: دعونا نتحدث! كل العالم لا ينهار لو لم تأتوا إلى هنا. كلا! إنه من الأفضل أن تبقوا معي في العرين، إنه أفضل بكثير، لأن فيه كلاهما الراحة والدفء.
قالوا: نعم! وصاروا عند الثعلب في عرينه. وعندما وصلوا أشعل الثعلب الموقد بصورة جيدة، لذا شعروا جميعا بالنعاس الشديد.
جلست البطة والوزة في زاوية، لكن الديك والدجاجة وقفوا على خشبة.
عندما نامت الوزة والبطة نوما عميقا، أخذ الثعلب الوزة ووضعها على الجمر وشواها.
استشعرت الدجاجة رائحة شواء، قفزت الدجاجة على عصا أعلى وصاحت وهي نصف نائمة:
طيروا الرائحة هنا سيئة جدا! طيروا الرائحة هنا سيئة جدا!
قال الثعلب: قبل أن يتكلم أحد! إنه ليس سوى الدخان الذي يأتي من تحت المدخنة.
اجلسوا فقط وناموا مجددا، وأنت!
نامت الدجاجة مرة أخرى. ولم يكد الثعلب يتناول الوزة، حتى فعل نفس الشيء مع البطة.
أخذ البطة ووضعها على الجمر وشواها لكي يأكلها.
...
ثم استيقظت الدجاجة، وقفزت الى خشبة أعلى،
وقالت: طيروا هنا الرائحة سيئة للغاية! هنا رائحة سيئة للغاية!
وعندما نظرت بإمعان، وجدت بأن الثعلب أكل الوزة والبطة.
فقفزت إلى خشبة أعلى، واخذت تنظر من خلال المدخنة.
قالت للثعلب: أنظر كل الوزات اللطيفة تطير هناك، الملاك مايكل في الخارج وسيجلب لك صحن مشويات!
من جهة أخرى، أيقظت الدجاجة الديك من نومه وأخبرته ما جرى مع الوزة (كاسه فاسه) و البطة (دوكي لوكي).
طارت الدجاجة (هونه بونه) والديك (كوكه لوكه) عاليا من خلال المدخنة. وهم لو لم يأتوا إلى (جبل دوفر) لكانوا بالتأكيد خارج هذه العالم!

النهاية

الى اللقاء مع حتوتة جديدة

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

1001 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع