أُبقيني هنا

                                                       

                                  نوال الرشيدي

أُبقيني هنا

أُبقيني هنا .. كسائح على بوابات الإنتظار أتأملني روح تتطاير أعلى السفوح كأوراق فصلالخريف وأبدو كجناح طائر يعشق الرحيل يُباغت الموانئ يتجول ما بين البحيرات .. طائرلا يكفُ عن التحليق كأوراق

أُبقيني هنا .. تتهافتُ من حولي جموع الحكايا تُداهمني كأسراب الطيور أتطاير هنا ...بينالثواني وأتوه ما بين اللحظات وأُرادف زمناً يتطاير بدفاتري وأوراقي

ومجلد ما تُطوى صفحاته ما بين أوراق ملونة كألوان الطيف وأُخرى مُعتمة كظلمة الليل كوحشة الشوارع التي بأعمدة أضواء بِلا أضواء .

ألتفتُ ناحية الهدوء أصمت باتجاه تيارات الهواء التي تلفح وجنتاي وخدي .. يحرقني لهيب الشمس فارتدي قبعة من القش وانثرني برذاذعطري أحبس عبراتي أتنفسني هواء يملأ أوردتي حياة تعانق حياة أُخرى وروح تبحث عن دبيب أمل قادم ...

تُؤلمني حجرة صغيرة لا تُرى فأتعثر وأُعاود النهوض .

أُبقيني هنا .. أسترق من زوايا الطريق شاطئ قريب وبقعة ما تحتضن حكاياتي مكان ما يُزاحمني الحديث .. فأبوح له بكل إعترافاتي ..

حرارة الأجواء وألمي وشئ ما يهمس لي بأني على عتبات فرح قادم

أقطع تذكرة العبور روح من جموع العابرين أمتطي حقائبي وأمتعتي .. وقلم شفاف يرادف حلمي .. وأعود كذلك الطائر الذي يعشق الأُفقالإمتدادات البعيدة والسفر عبر خطوط الزمن ..

أُغمض عيناي .. يتسلل عبر ذاكرتي شئ ما باق خلف ذلك السراب بانتظاري الردهة التي بالزاوية .. وذلك المقهى الأنيق وطاولتي وباقةورد ودفتر وردي وقهوتي ...

ليل حالم هادئ ونافذة خلفها سماء مُلبدة بالغيوم تتمرجح ما بين أضواء القمر ...

أتأملني خلف الزجاج أطبع أعلاها أولى حروف إسمي فينساب حرفي بقعة نور كقطرات ندية يُسامر الليل .. يسترق سمعي دوّي همسشجي ..

تُضاء لوحات ذلك المقهى .. بأضواء فرح

ويكتبني ذلك المساء حروف من نور ليطبع أعلى لوحاته ..

هُنا سيدة إبريل تدون حروفها تحت زخات مطر

الكاتبة / نوال الرشيدي

         

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

481 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك