الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - حچاية التنگال ٥٣

حچاية التنگال ٥٣

                                                               

                                  د.سعد العبيدي

الدواعش منين ما تگلبهم وتروزهم تلگاهم:

من وجهة نظر أكثر المسلمين أنهم كفار.
ومن وجهة نظر اجتماعيه همه مختلين وجايين يدمرون الإسلام نفسه.
ومن وجهة نظر السياسة والقانون الدولي أكو اتفاق على انهم ارهابيين والحرب عليهم مو بس مشروعهَ لكن لازمهَ على كل واحد دفاعاً عن الوطن والنفس والدين والحاضر والمستقبل.
لكن الحرب وبكل مكان وزمان ما تحصل گوتره ولا تندار بالگوتره يعني إلها قواعد وأصول وحسابات خلونا ناخذ وحده منها هي التعامل ويه الأسرى وخلونا نعوف القوانين الدوليه الى تلزم التعامل الانساني، ونروح للدين الاسلامي الى چان يوصي بالتعامل مع أسرى الكفار أثناء القتال تعامل حسن.
عمي إحنه ما نگللكم ولا نطالبكم من تلزمون داعشي وكلوه كباب لو باچه وسبحوه بمي سلسبيل، لكن بنفس الوكت يا جماعه ما يجوز شرعاً ولا انسانياً توگعوله دفرات وهيبيط هيباط واچماله تصورون كل ضربة وتنشروها على صفحات التواصل وتتفاخرون بيها وتريدون الناس تسويلكم لايك حتى تنتعشون.
هذا ما يمشي لا ويه الاديان السماوية ولا ويه شرائع حقوق الانسان الى تحكم البشريه بهذا الوكت.
بعدين تدرون كلشي تنشروه يتسجل ويمكن يستخدم ضدكم وضد دولتكم، وتدرون كلش زين العالم هسهَ محكوم بقوة ما عدها لحيّهَ مسرحه، ليش تورطون نفسكم وتحرجون الدوله.
أگول مال أقنعكم تهَوّدُونْ وتغيرون رايكم وتتعامل ويه الأسرى حسب قواعد الحرب وقوانينها مستحيل، الأحسن الگيلكم حل وسط بين الشرع وبينكم وهو من تأسرون داعشي أخذوه على صفحه بس لا تصوروه وتنشرون سايم عليكم العباس، لأن بعدين الفضايح ما يسدها الكداش.   

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

556 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع