الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - مفارقات الحرب ضد داعش

مفارقات الحرب ضد داعش

 

                                     

                         جودت هوشيار

المفارقة الرئيسية في  الحرب ضد داعش هي ان الدول التي ساعدت هذا التنظيم الأرهابي في الماضي ،  الى هذا الحد أو ذاك ،  باتت اليوم  تشعر بمدى الخطر الذي يشكله على أمنها وأستقرارها . وهذا ما أشار اليه نائب الرئيس الأميركي جو بايدن .

لم يكن تصريح بايدن زلة لسان ، ولم يكن الرجل متسرّعا ولا مشوش الذهن لا يدري ما يقول ، بل كان في غاية الوعي ويقظة الضمير،  ويعني ما يقول  كسياسي محنك ورجل دولة يمتلك من الأدلة الدامغة والشجاعة الأدبية ما يكفي لكي يعلن في محاضرة له امام جمهور من العلماء والباحثين ، ما كان الى وقت قريب اسرارأ تحتفظ  بها الأجهزة الخاصة للدول الراعية لداعش  اواستنتاجات لخبراء السياسة الدولية أو المحللين السياسيين .

أما اعتذار بايدن اللاحق لكل من تركيا و الخليج ، فلم يكن سوى مجاملة دبلوماسية  لدول يشارك معظمها اليوم في التحالف الدولي ضد داعش .
 بعض هذه الدول ساعدت داعش بالسلاح والمال العام اوغض الطرف عن التبرعات المالية من قبل  الساسة ورجال الأعمال المحليين ، الذين يشاطرون التنظيم  رؤيته السلفية المتطرفة ، والبعض الآخر عن طريق فتح الحدود أمام تدفق الجهاديين من شتى بقاع الأرض للأنضمام الى التنظيم الأرهابي ، .
 بعد احداث الموصل وتكريت ، أدركت هذه  الدول ، مدى خطورة الوحش ، الذي لا يتورع عن مهاجمة من كان وراء ظهوره ومده بأسباب البقاء والنمو والتمدد .
 
الولايات المتحدة الأميركية تدفع اليوم ثمن أخطائها في العراق ومنها سحب قواتها من العراق قبل استقرار الأوضاع الأمنية فيه واستكمال تدريب الجيش العراقي  ، تلك التي  كانت حصاد سياسات المحافظين الجدد وأوهامهم في تحويل الشرق الأوسط الكبير الى واحة للديمقراطية .
 دولة الخرافة الداعشية وريثة الفصاءل  المسلحة التي حاربت القوات الأميركية في العراق وناصبت العداء للحكومات العراقية المتعاقبة التي تشكلت بمباركة الدولتين المتنافستين على الساحة العراقية  ( الولايات المتحدة وايران )  . واليوم يجد الرئيس اوباما نفسه مضطراً لمعالجة أخطاء سلفه في البيت الأبيض جورج بوش الأبن .رغم انه ( أوباما )  أنتخب في عام 2008 بفضل برنامجه الأنتخابي الذي ركز على وضع حد للحرب في العراق وأفغانستان .
 
و يعتقد بعض المراقبين في الغرب ، ان اوباما يدفع اليوم أيضاً ،  ثمن تردده في ضرب النظام البعثي السوري في العام الماضي بعد ان ثبت  استخدامه للأسلحة الكيمياوية ضد السكان المدنيين ، في أنتهاك صريح وخطير للخط الأحمر الذي حدده أوباما بنفسه قبل ذلك بأسابيع معدودة .
. تخلت ادارة اوباما عن فكرة  توجيه ضربات جوية الى النظام الأسدي رغم توصيات عدد من  القادة العسكريين في البينتاغون  ووزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون وأعضاء بارزين في الكونغرس الأميركي ، واستعداد فرنسا المشاركة في الحملة .
 لم يكن أوباما راغبا في الأنجرار الى مستنقع الشرق الأوسط مجددا . ووافق على الأقتراح الروسي المريب بعدم ضرب النظام الأسدي ، لقاء اتلاف ترسانة الأسلحة الكيمياوية السورية ، وفي الوقت نفسه خضع الرئيس الأميركي لضغوط رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ،  الذي كان يعارض استخدام الضربات الجوية ضد النظام السوري تنفيذا لقرار اتخذه مجلس العموم البريطاني .
 
لم يكن ثمة ضمان بأن الضربات الجوية لمواقع الجبش السوري النظامي كانت ستسمح بتحسين وضع قوى المعارضة المعتدلة وخاصة الجيش السوري الحر وتمنع هيمنة الجهاديين على الثورة السورية . ومما زاد الطين بلةً تردد الغرب طويلاً في تسليح الجيش السوري الحر ، الذي وقع بين ناري  النظام وارهابيي النصرة وداعش .
 
يقول المثل الروسي " أن تفعل الشيء متأخراً خير من أن لا تفعله أبداً " وكما يبدو فأن الأدارة الأميركية قد استخلصت بعض الدروس والعبر من أخطاءها السابقة وشرعت بتوجيه ضربات جوية ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا  لمنع تمدده  ، سرعان ما انضمت اليها العديد من دول العالم بينها بعض الدول العربية التي تشارك للمرة الأولى في تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة . منذ تحرير الكويت في عام 1991. صحيح أن الضربات الجوية وحدها من دون وجود  قوات قتالية على الأرض غير كافية لحسم الحرب ضد داعش ، ولكن ذلك  لا يقلل بأي حال من الأحوال من أهمية الضربات الجوية الدقيقة الفعالة ، رغم أن الحاجة ما زالت ماسة الى قوات برية  في ساحة المعركة ، تستثمر الغطاء الجوى لسحق العدو والتقدم الى أمام وتطهير المناطق المحررة ومسك الأرض .
 
التحالف الدولي يعتمد اليوم اساسا على القوات الكردية البرية  ( البيشمركة ) التي أشاد بها الكثير من قادة الدول الغربية وفي مقدمتهم الرئيس أوباما وكذلك القادة العسكريون الغربيون .
 قوات البيشمركة تتصدى لداعش منذ أكثر من شهرين و تقاتل ببسالة نادرة على طول جبهات القتال من ربيعة الى جلولاء ، ولكن فارق التسليح بينها وبين داعش ما يزال كبيراً، حيث استولى التنظيم الأرهابي على أسلحة خمس فرق عسكرية عراقية  بالكامل - وهي اسلحة اميركية متطورة تم تجهيزالجيش العراقي بها خلال السنوات العشر الماضية -  اضافة الى الأسلحة التي غنمها التنظيم بعد سيطرته على بعض القواعد العسكرية السورية . ولهذا فأن تقدم قوات البيشمركة وان كان متواصلاً ً الا أنه بطيء بعض الشيء حيث ، تنقصها الأسلحة النوعية المتطورة التي يمتلكها العدو الداعشي  .
 
 
يعتقد الكثير من الخبراء والقادة العسكريين الأميركيين والبريطانيين ، إن الضربات الجوية ضد تنظيم داعش لا يمكن لها حسم الحرب معه، وهم يؤكدون وجوب أن تشارك وحدات عسكرية غربية بالمعركة البرية لدعم القوى التي ستقاتله على الأرض . ويصرحون بأستحالة تحقيق النصر الكامل على داعش عبر الضربات الجوية وحدها ، ويقول الجنرال ديفيد ريتشاردز، القائد السابق للقوات المسلحة البريطانية " قوانين الحرب واضحة ومعروفة، لا يمكن الفوز بالحرب عبر الضربات الجوية وحدها، وهذا أمر بالغ الأهمية إذ لا يمكن لطيار في طائرته السيطرة على الأرض والاحتفاظ بها، لا بد للقوات البرية أن تفعل ذلك."
 
القادة العسكريون الأميركيون يأملون في اعادة هيكلة الجيش العراقي على نحو يجعله قادراً على التصدي لداعش والحاق الهزيمة به وتطهير المناطق التي يحتلها التنظيم حاليا في محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار وديالى وأطراف بغداد . ويقول رئيس هيئة الأركان المشتركة في الجيش الأمريكي الجنرال مارتن ديمبسي " ان الحاق الهزيمة بداعش في العراق بحاجة الى ( اعادة تدويرالجيش العراقي )  لتحويله الى جيش نظامي ومهني  ، ولما كان هذا التدوير واعادة تشكيل جيش جديد يستغرق عدة سنوات ( وهذا يفسر قول اوباما بأن الحرب ضد داعش قد تستمر لفترة زمنية لا تقل عن ثلاث سنوات ) ، فأن الضرورة تقتضي ارسال  قوات برية أميركية أو غربية مساندة للجيش العراقي لألحاق الهزيمة بداعش سريعا ، لأن انتظار ما لايقل عن ثلاث سنوات يعني ببساطة بقاء داعش في المناطق التي يسيطر عليها حاليا وربما تمدده من جديد ، مما يشكل خطراً داهما على مستقبل العراق كدولة مستقلة . لهذا سوف تضطر الولايات المتحدة أو بعض دول التحالف . - ان عاجلا ام آجلا - الى ارسال قوات برية اضافة الى المستشارين والمدربين الموجودين في العراق حاليا .
اوباما ما يزال يرفض زج القوات البرية الأميركية في المعركة ضد داعش ولا يميل الى التنفيذ العاجل لتوصيات قادة جيشه ويحاول بكل السبل تجنب التورط مجدداً في المستنقع العراقي ، ولكن سيأتي يوم لن يبقى أمامه خيار آخر سوى ارسال المزيد من القوات البرية ،  وهذا اليوم آت دون ريب وربما اسرع مما يتوقعه البعض .

 

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

477 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع