الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - هل كانت قوة جيشنا وبسالته من قوة صدام وشجاعته وزالت بزواله

هل كانت قوة جيشنا وبسالته من قوة صدام وشجاعته وزالت بزواله

                                                                       

                             سلام توفيق


ضحكت في سري كثيرا حينما اسر لي احد اصدقائي الاعزاء انه علم من (مصادر موثوقة ) داخل الموصل ان لا وجود لشيء اسمه داعش فيها بل هم ثوار العشائر الذين دخلوا وسيطروا عليها !!...لم اشاء ان اركب راسي وارى الامور بمنظار مغلق العدسات لانني لم اود ان اضحك على نفسي بهذه الاوهام او اذا اردنا ان نعتبرها احلام على الاقل..وقلت ان الايام ستكشف لمن اوهم نفسه ان الامور لاتاخذ بالعاطفة بل بالعقل ولا غيره

الموصل اليوم لاوجود فيها لا لثوار عشائر ولا نقشبندية ولابعثية بل ليس هناك الا حثالات داعش استقدمهم البغدادي لدولته من افغانستان وباكستان والشيشان والخليج والمغرب العربي لينصبهم ولاة وحكام واولياء على ابناء جلدته من العراقيين ليشبعوا غرائزهم الاجرامية في السلب والنهب والقتل والاغتصاب تحت مسمى دولة الخلافة
فهل يستطيع انسان ان يبرز لي ثائر واحد او رجل عشيرة واحد او بعثي واحد ظهر في الموصل علنا واعلن عن نفسه وعن مجموعته او عن المنطقة التي حررها واستقر فيها او سرى فيها قانون دولة وليس قانون سرسرية داعش!!.واين هؤلاء من انفراد داعش وتحكمها برقاب العباد ولعل اخرها استلاب املاك المسيحيين والشبك والشيعة وطردهم من الموصل بما يستر اجسادهم فقط!! اين ثواركم ايها المزامطون بهم!! واين عزة الدوري وبعثه ونقشبنديته!!الا كفاكم ضحكا على انفسكم قبل ان تضحكوا على العالم
والامر ينطبق على كل المناطق الاخرى التي سقطت بيد العصابات واصبحت خارج سيطرة حكومة المركز
واين ضباط الجيش العراقي السابق!!واين مقاتليه من ابناء الموصل الذين يبلغ تعدادهم مئات الالاف!! الم تتحرك فيكم النخوة وانتم ترون مجموعات من الاوباش لا تساوي نسبتها جزءا ضئيلا من عددكم جائتكم من كل بقعة متخلفة في الارض تسيطر على مدينتكم وتحكمكم وتعلمكم الاسلام على طريقتها وترسم لكم ولاولادكم مستقبلا باهرا !!
تفرض شريعتها لتتحكم برقابكم ومصائركم ومصادر ارزاقكم...
اليس من المخزي ان تقتاد عصابات داعش عددا من قادة الجيش السابق الذي كنا جزءا منه ونفخر ونتفاخر ببطولات ضباطه وقادته ومراتبه دونما ان توقظ فيكم النخوة وشرف العسكرية لتنتفضوا على داعش ... فاذا كان بعضكم يرى انه تحرر من ظلم حكومة المالكي فهل الانتفاضة عليها كانت عصية عليكم
اليس من العار ان ياتي غريب شيشاني او افغاني او سعودي قذر او تونسي منحرف يهجر ابناء بلدكم وجيرانكم واخوتكم الذين تعايشتم معهم بحب وسلام ووئام لمئات السنين ويطردهم من مساكنهم ويسرق مدخراتهم وانتم تتفرجون ولا تسري حرارة في دمائكم
اين قادة الجيش السابق واين ضباطه واين اعضاء البعث واين من يطلقون على انفسهم ثوار العشائر ليظهر واحد منهم فقط على اجهزة الاعلام ويشرح لنا اين ينشط وماذا حرر وكيف يحتفظ بالارض وكيف تمارس القوانين فيها ومامصير ابناء المنطقة التي تحت سيطرته
طبعا لا وجود لهم الا في مخيلة البعض لانها كذبة اطلقها بعضهم وصدقها او تظاهر بتصديقها الاخرون
ثم اليس في الموصل من حفتر مثل حفتر ليبيا اليس في العراق من سيسي مثل سيسي مصر
اخشى ان ياتي اليوم الذي ااسف لاني كنت جزءا من الجيش السابق وافخر بافعال هذا القائد وذلك الضابط واليوم الكل تبخر وانزوى جانبا يشاهد بعينه داعش تاتي على نصف العراق والمالكي ياتي على النصف الاخر
واخيرا اتسائل:
هل كانت قوة جيشنا وبسالته من قوة صدام وشجاعته وزالت بزواله؟؟
اترك لكم التقدير

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

699 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع