الصدمة .. أوروبا مهددة بفقدان تفوقها التكنولوجي أمام العالم

إيلاف من أمستردام: تعيش القارة الأوروبية حالة من عدم اليقين فيما يتعلق بمستقبلها السياسي والاقتصادي، وكذلك التفوق التكنولوجي وسط تحولات كبيرة، وصعود قوى عالمية أخرى سواء في آسيا أو الولايات المتحدة.

وبما أن هذه المنافسة التكنولوجية والمعلوماتية هي في نهاية المطاف سباق من أجل التقدم والثروة والنفوذ الجيوستراتيجي، فلا يمكن المبالغة في تقدير أهميتها بالنسبة لمستقبل القارة الأوروبية.


مقال نشرته "بوليتيكو" يحذر من ضياع الريادة الأوروبية في مجالات التكنولوجيا، والمقال بقلم مارك بوريس أندريجانيتش وفيليب ميسنر، كان مارك بوريس أندريجانيتش أول وزير للتحول الرقمي في جمهورية سلوفينيا. وهو نائب رئيس Kumo.AI، وعضو مجلس إدارة المعهد الأوروبي للابتكار والتكنولوجيا، وكبير زملاء المجلس الأطلسي، أما فيليب ميسنر فهو مؤسس ومدير المركز الأوروبي للتنافسية الرقمية وأستاذ الإستراتيجية وصنع القرار في كلية الأعمال ESCP في برلين.

المقال جاء فيه :"قد يتفاجأ البعض عندما يعلمون مدى المنافسة الحقيقية التي يتمتع بها المشهد التكنولوجي في أوروبا، وفقًا لتصنيف التنافسية الرقمية العالمي السنوي الذي يصدره المعهد الدولي للتنمية الإدارية ، فإن 4 من بين أفضل 10 دول في عالم التقنيات هي دول أوروبية، وتكشف دراسة عالمية أخرى، مؤشر تنافسية المواهب العالمية عن الشيء نفسه، أي أن هناك 4 من أفضل 10 دول في العالم تقع في الاتحاد الأوروبي".


ما هي هذه الدول المتقدية تكنولوجياً؟
هذه الدول الأربع هي الدنمارك وفنلندا والسويد وهولندا. فهي مسقط رأس قادة التكنولوجيا العالمية، مثل الشركة المصنعة للرقائق ASML ورائدة بث الموسيقى سبوتيفي، فضلا عن كونها موطنا لكيانات متقدمة تكنولوجيا في الصناعات التقليدية، مثل شركة الرعاية الصحية العملاقة نوفو نورديسك ــ الشركة الأكثر قيمة في أوروبا.

وفي حين أن هذه الدول في قائمة الأعلى نصيباً للفرد من الناتج المحلي الإجمالي على مستوى العالم، إلا أنهم موطن لـ 14% فقط من إجمالي سكان الاتحاد الأوروبي و18% من الناتج المحلي الإجمالي. ومع ذلك، فإن ما يوضحونه هو أن أسس القوة التكنولوجية الأوروبية موجودة بالفعل - ولكن ليس على نطاق واسع.

تآكل مكانة أوروبا
وعلى الرغم من أن هذا سبب للتفاؤل، فلا ينبغي لنا أن نتجاهل العوامل العديدة التي يبدو أنها تؤدي إلى تآكل مكانة الاتحاد الأوروبي في سباق التكنولوجيا العالمي. إن هذه المنافسة هي في نهاية المطاف سباق على التقدم والثروة والنفوذ الجيوستراتيجي، ولا يمكن المبالغة في تقدير أهميتها بالنسبة لمستقبل أوروبا.

تكشف حالة شركة Marvel Fusion الناشئة، ومقرها ميونيخ، عن العديد من المشكلات التقنية التي يواجهها الاتحاد الأوروبي: فقد أعلنت الشركة الرائدة عالميًا في مجال تكنولوجيا الاندماج، في عام 2023، أنها ستنقل الجزء الأكبر من أبحاثها وتطويرها إلى الولايات المتحدة بسبب التنظيم المعقد ونقص التمويل في أوروبا.

وهي مجرد واحدة من بين العديد من الشركات المبتكرة للغاية في قطاع التكنولوجيا الخضراء التي تغادر أوروبا إلى الولايات المتحدة وآسيا لأسباب مماثلة.

على سبيل المثال، عند إلقاء نظرة على البروتينات البديلة مثل اللحوم المصنعة في المختبر أو البيض النباتي، يمكننا أن نرى أن هذه الأسواق توفر بيئة تنظيمية أكثر ملاءمة، حيث قامت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بالفعل بإجازة بيع اللحوم المصنعة في المختبر في الولايات المتحدة. ولكن في أوروبا، ليس لدينا حتى جدول زمني يمكن الاعتماد عليه للحصول على الموافقة التنظيمية، وفي الواقع، حظرت إيطاليا اللحوم المصنعة في المختبر في تشرين الثاني (نوفمبر) من العام الماضي.

أوروبا.. افراط في التنظيم!
مثل هذا الإفراط في التنظيم ونقص التمويل يعرض قطاع الذكاء الاصطناعي في الاتحاد الأوروبي لخطر الإهمال العالمي أيضًا.

وعلى سبيل المثال، في حين جمعت شركة ميسترال الفرنسية وشركة ألفا الألمانية مؤخرا 415 مليون دولار و500 مليون دولار على التوالي، تجري شركة OpenAI ومقرها كاليفورنيا محادثات لجمع 10 مليارات دولار بتقييم قدره 100 مليار دولار.

بريطانيا أفضل من كل أوروبا
تصبح فجوة التمويل أكثر وضوحًا عند النظر إلى إجمالي استثمارات الذكاء الاصطناعي الخاصة: وفقًا لمؤشر ستانفورد للذكاء الاصطناعي ، خلال الفترة من 2013 إلى 2023، بلغ إجمالي الاستثمارات الخاصة في الذكاء الاصطناعي في الولايات المتحدة 335.2 مليار دولار، تليها 103.7 مليار دولار في الصين، ثم 22.3 مليار دولار في المملكة المتحدة، في حين استثمرت ألمانيا وفرنسا وبقية دول الاتحاد الأوروبي مجتمعة أقل من المملكة المتحدة وحدها.

علاوة على ذلك، تلقى قانون الذكاء الاصطناعي الذي اعتمدته الكتلة مؤخرا استقبالا فاترا من مجتمع التكنولوجيا، لأنه يضيف طبقة إضافية من التعقيد إلى سوق شديدة التنظيم بالفعل.

خنق الإبداع
ويتمثل مصدر القلق الرئيسي في أن القواعد الجديدة سوف تعمل على خنق الإبداع من خلال زيادة تكاليف الامتثال بشكل كبير بالنسبة للشركات الناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي المحلية والشركات الناشئة.

ويفكر العديد منهم بالفعل في الانتقال إلى المملكة المتحدة أو الولايات المتحدة، أو الابتعاد عن الابتكار في مجال الرعاية الصحية وغيرها من المجالات الحيوية التي تعتبر عالية المخاطر بموجب اللائحة الجديدة.

ربما تشير هذه القصص ــ وحتى تجارب أي شخص حاول التحول إلى نظام غير نقدي في ألمانيا ــ إلى أن الفجوة الرقمية في أوروبا أصبحت بالفعل أكبر من أن يتم إغلاقها. ولكن دعونا لا ننسى أن العديد من الدول الرقمية الرائدة في العالم هي في الواقع أوروبية.

فجوة رقمية
والآن.. ما الذي ينبغي أن يقود أجندة المفوضية الأوروبية المقبلة؟ وما الذي تستطيع البلدان الأعضاء أن تفعله لسد الفجوة الرقمية داخل الاتحاد الأوروبي واللحاق بالولايات المتحدة وآسيا؟

يحتاج الاتحاد الأوروبي وأعضاؤه إلى إعطاء الأولوية لرؤية النمو الذي يرتكز على خلق بيئة صديقة للأعمال، وتوسيع نطاق أفضل الممارسات الموجودة بالفعل في الأجزاء الأكثر ابتكارًا في أوروبا عبر جميع أعضائها.

مباردات محددة لعودة أوروبا للريادة
أولا، تحتاج أوروبا إلى التغلب على تحولها الرقمي ذي السرعتين. إحدى الفوائد الرئيسية للتكنولوجيات الرقمية هي أنه بمجرد إنشائها، يمكن توسيع نطاقها بتكلفة صفر تقريبًا. بمعنى آخر، عندما يكون هناك تطبيق حكومي عالمي المستوى في إحدى الدول الأوروبية، فلماذا لا يصبح هو المعيار لجميع الدول في أوروبا؟

مثلاً تطبيق Diia الحكومي الشهير في أوكرانيا، فإن مثل هذا التطبيق لن يقدم الخدمات الحكومية الرئيسية فحسب - بل يجب أن يتضمن أيضًا هوية رقمية، مما يسمح لمواطني الاتحاد الأوروبي باستخدامه في جميع التفاعلات مع السلطات والشركات. كما أن جعل قبول المدفوعات الرقمية إلزاميًا في جميع أنحاء الكتلة سيكون أيضًا خطوة مهمة في هذا الاتجاه.

وبعد ذلك، يحتاج الاتحاد الأوروبي إلى تعزيز التمويل للشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا والشركات الناشئة.

وفي الوقت الحالي، تتخلف أوروبا بشكل كبير عن الولايات المتحدة في مجال توافر رأس المال الاستثماري.

إن تعبئة صناديق التقاعد الأوروبية لتعزيز استثماراتها في النظام البيئي التكنولوجي الأوروبي ستكون حاسمة في سد هذه الفجوة.

وفقًا لتقرير حالة التكنولوجيا الأوروبية لعام 2023، تم استثمار 0.02% فقط من إجمالي أصول صناديق التقاعد الأوروبية - المقدرة بـ 3.4 تريليون دولار - في مشاريع التكنولوجيا الأوروبية في عام 2022.

لكن في الولايات المتحدة ودول الشمال، تلعب صناديق التقاعد دورًا مهمًا في قيادة الاستثمارات التقنية، ويتعين على الهيئات التنظيمية الأوروبية أن تعمل على إنشاء إطار من شأنه أن يحفز مديري الصناديق على أن يحذوا حذوهم.

هناك عقبة رئيسية أخرى أمام المؤسسين والموظفين في الشركات الناشئة والواسعة النطاق وهي فرض ضرائب على الدخل، مما يعني أنه يتعين عليهم دفع ضرائب كبيرة مقدما على أساس قيمة افتراضية للأصول التي غالبا ما تكون محفوفة بالمخاطر.

سياسات ضريبية مشجعة
وبدلا من ذلك، ينبغي للدول الأوروبية أن تتبنى سياسات ضريبية تشجع استخدام خيارات الأسهم لجميع الموظفين، وتأجيل الضرائب إلى نقطة البيع. بالإضافة إلى ذلك، تفرض العديد من الدول الأوروبية ضريبة خروج على الدخل الجاف من الملكية.

وهذا يعيق حرية حركة رواد الأعمال والموظفين في مجال التكنولوجيا عبر الاتحاد الأوروبي. ولابد من إلغاء مثل هذه الضرائب، وتحفيز رجال الأعمال على تأسيس وتنمية الشركات في مختلف أنحاء أوروبا.

علاوة على ذلك، يحتاج المبتكرون إلى الوضوح فيما يتعلق بالسياسات، والموافقات التنظيمية السريعة، وبيئات الاختبار الجيدة الأداء للتكنولوجيات الجديدة.

افعلوا مثل الامارات
وينبغي للاتحاد الأوروبي أن يركز على العديد من المجالات الاستراتيجية الواسعة - مثل الذكاء الاصطناعي، والتصنيع الذكي، والتحول الأخضر، وعلوم الحياة - دون اختيار الفائزين من حيث التكنولوجيات الأساسية أو شركات محددة. ونعتقد أيضا أن مثل هذه الأجندة الداعمة للابتكار يجب أن تكتسب طابعا مؤسسيا على مستوى الاتحاد الأوروبي، مع تعيين مفوض جديد للتكنولوجيات الرائدة ــ مثل دولة الإمارات العربية المتحدة، التي عينت وزيرا للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي في عام 2000.

وينبغي لهذا المفوض الجديد أن يتولى منصب وزير الذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي. تشكيل هيئة استشارية تتكون من رواد الأعمال والباحثين الأوروبيين الرائدين في مجال التكنولوجيا الذين يعملون ليس فقط في الاتحاد الأوروبي ولكن أيضًا في الولايات المتحدة وأجزاء أخرى من العالم، للمساعدة في إعداد توصيات السياسة والتقييمات السنوية لحالة القدرة التنافسية الرقمية لأوروبا.

اجتذاب أفضل المواهب "الحل العبقري"
وأخيرا، يحتاج الاتحاد الأوروبي إلى أجندة لاجتذاب أفضل المواهب، تم تأسيس أبطال الذكاء الاصطناعي مثل ميسترال وأليف ألفا على يد مبتكرين أوروبيين عادوا إلى أوروبا بعد حياة مهنية ناجحة في الولايات المتحدة، وهذان مجرد مثالين على تأثير جذب المواهب التقنية الأوروبية مرة أخرى إلى الكتلة.

ويتعين على الدول الأوروبية أن تنسخ نموذج بلدان الشمال الأوروبي المتمثل في الضرائب وغيرها من الحوافز التي تهدف إلى جذب أفضل المواهب، في حين ينبغي للاتحاد الأوروبي أن يسن تأشيرة موحدة للمواهب التكنولوجية للعمال الأجانب، بحيث يقدم نفسه باعتباره الوجهة العالمية الأكثر جاذبية وخاصة وأن الولايات المتحدة تحافظ على سياسة هجرة مشددة، حتى بالنسبة للعمالة ذات المهارات العالية.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

1013 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع