أقاليم غير معترَف بها دولياً ... ماذا تعرف عن «دول الظل»؟

أعلام عدد من دول العالم (إ.ب.أ)

الشرق الأوسط/القاهرة: ماري وجدي:دعت وزارة الخارجية الصومالية أعضاء الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة، يوم الأحد الماضي، إلى اتخاذ «موقف مبدئي» بشأن مذكرة التفاهم غير القانونية، التي وقّعتها إثيوبيا مع إقليم «أرض الصومال» الانفصالية، وإدانة «الاعتداء غير المبرر» من جانب إثيوبيا على سيادة الصومال.

كانت إثيوبيا قد وقّعت في الأول من يناير (كانون الثاني) الماضي، «مذكرة تفاهم» مع إقليم «أرض الصومال» -غير المعترف به دولياً- تحصل بموجبه إثيوبيا، الدولة الحبيسة، على حق إنشاء ميناء تجاري وقاعدة عسكرية في مدخل البحر الأحمر، بطول 20 كيلومتراً لمدة 50 عاماً، مقابل الاعتراف باستقلال الإقليم، وهي المذكرة التي سببت توتراً في العلاقات ما بين مقديشو وأديس أبابا خلال الفترة الماضية، ودفعت الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود، إلى توقيع قانون يُلغي ما جاء فيها، وهو القانون الذي تضامنت معه جامعة الدول العربية في حينه، وعدّت مذكرة التفاهم «باطلة وغير مقبولة».

أمضت «جمهورية أرض الصومال» أكثر من 30 عاماً، تنتظر الاعتراف الدولي، منذ إعلان انفصالها عام 1991. ولم تفلح السلطات المتعاقبة فيها، في نيل هذا الهدف من أي دولة أخرى في العالم، غير أن أكثر من 20 دولة تتعامل معها بوصفها واقعاً معيشاً، وتقيم معها علاقات غير رسمية.

وعلى الرغم من عدم اعتراف أي دولة رسمياً بها، فإن «أرض الصومال» لديها شرطة، وجيش، وعَلم، ونقد خاص بها، وأصدرت جوازات سفر غير معترف بها؛ ولذلك يستخدم معظم السكان الذين يسافرون إلى الخارج جوازات السفر الرسمية المعترف بها التي تصدرها الحكومة الفيدرالية في مقديشو.

وبالإضافة إلى أرض الصومال، هناك عدد من الدول الأخرى غير معترَف بها في العالم، وأخرى معترَف بها جزئياً من عدد قليل من الحكومات، وأبرزها:

جمهورية شمال قبرص
جزيرة قبرص مقسمة إلى جزء يوناني في الجنوب وجزء أصغر، قبرصي-تركي، في الشمال وذلك منذ انقلاب عسكري يوناني وغزو تركي عام 1974، ولم يتم الاعتراف بشمال قبرص على أنها دولة مستقلة إلا من تركيا فقط. وتخضع المنطقة العازلة بين الشطرين لمراقبة من جنود حفظ سلام أمميين.

كان الاتحاد الأوروبي قد ضم قبرص (الجنوبية) في عام 2004 ومع ذلك لا تسري قوانين التكتل ولوائحه إلا في الشطر الجنوبي فقط من الجزيرة، رغم أنه يرى أن كل الجزيرة هي جزء من أراضيه، نظراً لعدم اعترافه بجمهورية شمال قبرص.

وفشلت كل الجهود الدولية الكثيرة التي بُذلت حتى الآن لتوحيد شطري الجزيرة. ويوم الاثنين، قال الرئيس القبرصي إن توثيق العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي مرهون بانخراط أنقرة في حل مشكلة تقسيم قبرص المستمر منذ عشرات السنين.

أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا
أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا منطقتان في القوقاز انفصلتا عن جورجيا، الجمهورية السوفياتية السابقة في تسعينات القرن الماضي. فقد أعلنت أوسيتيا الجنوبية استقلالها عام 1990 بعد تفكك الاتحاد السوفياتي، فيما قامت أبخازيا بالأمر ذاته في 1992.

وفي أغسطس (آب) 2008، هاجمت جورجيا أوسيتيا الجنوبية في محاولة لاستعادة السيطرة على الإقليم. وامتد القتال إلى أبخازيا، قبل أن يجري صد جورجيا بعنف واحتلالها جزئياً من روسيا، بينما كانت عيون العالم مسلطة على دورة الألعاب الأولمبية في بكين. واستمر الصراع لمدة شهر قبل التوصل إلى وقف إطلاق النار.

واليوم، تعترف روسيا ونيكاراغوا وفنزويلا وناورو باستقلال أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، اللتين تتعاملان بالروبل الروسي. وفي شهر أغسطس (آب) الماضي، قال نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري ميدفيديف، إن بلاده قد تضم منطقتي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا الانفصاليتين.

وكتب ميدفيديف، وهو رئيس سابق لروسيا، في مقال نشرته صحيفة «أرجومنتي إي فاكتي» الروسية: «فكرة الانضمام إلى روسيا لا تزال تحظى بشعبية في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية». وأضاف: «من الممكن جداً تنفيذها إذا كانت هناك أسباب وجيهة لذلك».

جمهوريتا لوغانسك ودونيتسك بشرق أوكرانيا
انفصلت جمهوريتا لوغانسك ودونيتسك عن أوكرانيا عام 2014 بعد ضم روسيا لشبه جزيرة القرم.

وتعتمد الجمهوريتان تماماً على الدعم المالي والعسكري الروسي، حيث لم يتم الاعتراف بهما إلا من موسكو. وتشير أوكرانيا إلى المنطقتين بوصفهما «مناطق محتلة بشكل مؤقت»، مثلهما مثل شبه جزيرة القرم.

إقليم ناغورنو كاراباخ
ناغورنو كاراباخ، المعروف باسم آرتساخ لدى الأرمن الذين يشكلون 80% من سكانه، هو منطقة جبلية تقع في الطرف الجنوبي من سلسلة جبال كاراباخ، داخل أذربيجان. وهو إقليم معترف به دولياً كجزء من أذربيجان، لكن سكانه البالغ عددهم 120 ألف نسمة هم في الغالب من العرق الأرمني. لديهم حكومتهم الخاصة القريبة من أرمينيا، ولكنها غير معترف بها رسمياً.

وبدأت الإشكالية في هذا الإقليم عام 1923، حيث أعلنت السلطات السوفياتية ضم الأقلية الأرمنية في هذا الإقليم داخل حدود أذربيجان، رغم رغبة السكان بالتبعية لأرمينيا. ومنحت السلطة السوفياتية وقتها «كاراباخ» صلاحية الحكم الذاتي داخل جمهورية أذربيجان، وهو ما كان أشبه بقنبلة موقوتة.

وقد أعلن الإقليم انفصاله عن أذربيجان عام 1992، مما أشعل حرباً تدخلت فيها أرمينيا لدعم الانفصاليين، وأسفرت عن سقوط آلاف الضحايا ومئات الآلاف من اللاجئين على جانبي الحدود، إلى أن جرى التوقيع على وقف إطلاق النار عام 1994، قبل أن تحتله أذربيجان العام الماضي.

تايوان
تَعدّ الصين تايوان مقاطعة انفصالية ستخضع في النهاية لسيطرة بكين مرة أخرى. ومع ذلك، ترى تايوان نفسها دولة مستقلة لها دستورها وقادتها المنتخبون ديمقراطياً.

تشير المصادر التاريخية إلى أن الجزيرة خضعت لأول مرة للسيطرة الصينية الكاملة في القرن السابع عشر عندما بدأت سلالة تشينغ الحاكمة في إدارتها. ثم في عام 1895 تخلت مملكة تشينغ عن الجزيرة لليابان بعد خسارة الحرب الصينية اليابانية الأولى.
واستولت الصين على الجزيرة مرة أخرى في عام 1945 بعد خسارة اليابان في الحرب العالمية الثانية.
لكن بعد ذلك، نشبت حرب أهلية في الصين القارية بين القوات الحكومية القومية بقيادة تشيانغ كاي شيك، والحزب الشيوعي الذي يتزعمه ماو تسي تونغ. وانتصر الشيوعيون في عام 1949 وسيطروا على بكين. ونتيجة لذلك، فرّ تشيانغ كاي شيك ومَن بقي من الحزب القومي إلى تايوان، حيث حكموا لعدة عقود تالية.
وتشير الصين إلى هذا التاريخ لتقول إن تايوان كانت في الأصل مقاطعة صينية. لكنّ التايوانيين يشيرون إلى نفس التاريخ ليقولوا إنهم لم يكونوا أبداً جزءاً من جمهورية الصين الشعبية التي تأسست في عهد ماو تسي تونغ في عام 1949. وحالياً، هناك 13 دولة فقط تعترف بتايوان دولةً ذات سيادة.
وتمارس الصين ضغوطاً دبلوماسية كبيرة على الدول الأخرى لعدم الاعتراف بتايوان، أو القيام بأي شيء يلمّح إلى هذا الاعتراف.

كوسوفو
تُعدّ جمهورية كوسوفو دولة غير معترف بها «جزئياً»، إذ يعترف بها عدد محدود فقط من الدول. وأعلنت كوسوفو، التي تقع جنوب شرقي أوروبا، استقلالها عن صربيا في 17 فبراير (شباط) 2008، بعد نحو عقد من انتفاضة مسلحة على الحكم الصربي القمعي.

ويعترف بكوسوفو أكثر من 100 دولة. لكنّ بلغراد ما زالت تعدّها رسمياً جزءاً من أراضيها، وترفض الاعتراف باستقلال إقليمها السابق البالغ عدد سكانه 1.8 مليون نسمة، غالبيتهم العظمى من أصول ألبانية، والذي يضم مجموعة صربية مؤلفة من 120 ألف شخص (5 في المائة من السكان) تقيم بشكل أساسي في الشمال، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

ترانسنيستريا
ترانسنيستريا هي جيب من الأراضي متاخم لجنوب غربي أوكرانيا، انفصل عن جمهورية مولدوفا بعد حرب قصيرة عام 1992. ويحكم الإقليم انفصاليون موالون لروسيا، وهو غير معترف به إلا من أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا وناغورنو كاراباخ.

أطفال الگاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

836 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع