أخبار وتقارير يوم ١٧ حزيران

 أخبار وتقارير يوم ١٧ حزيران

١-السومرية….العراق يسجل 37 هزة أرضية خلال الـ 5 أشهر الماضية. 

سجلت هيئة الأنواء الجوية والرصد الزلزالي، 37 هزة أرضية ضربت عشر محافظات خلال الأشهر الخمسة الماضية، بينما شرعت بشراء محطات الرصد الأوتوماتيكية ومنظومة الراديو "سوند" لمواجهة التغيرات المناخية. مدير إعلام الهيئة عامر الجابري قال، إن العدد الكلي للهزات الأرضية التي سجلت في شبكة الرصد الزلزالي التابعة للهيئة العامة للأنواء الجوية والرصد الزلزالي خلال الأشهر الخمسة الماضية بلغ 37 هزة، مبينا أن نشاطها تركز في عشر محافظات هي نينوى وكركوك وديالى والسليمانية ودهوك وصلاح الدين وميسان، إضافة إلى واسط والديوانية والأنبار، مؤكدا في الوقت نفسه عدم تسجيل أي خسائر بشرية ومادية في تلك المحافظات جراء هذا النشاط الزلزالي.ولفت إلى أن المناطق الغربية والغربية الجنوبية من العراقلم تسجل أي نشاط زلزالي، وهذا الأمر الذي يوضح طبيعة حركة الصفيحة العربية وموقع العراق منها في الجزء الشمالي الشرقي، منوها بأن ازدياد النشاط الزلزالي يحدث في مناطق التصادم القاري وتحديدا الشمال والشمال الشرقي من البلاد.وأفاد الجابري بأن العراق تأثر بالعديد من الهزات الارتدادية بعد الهزات التي ضربت تركيا خلال شهر شباط الماضي حتى امتد تأثيرها إلى معظم محافظات البلاد وصولا إلى العاصمة بغداد، فضلا عن إقليم كردستان. وبين إن الهيئة مستمرة بإعادة الإعمار والبناء لتطوير محطاتها الحيوية وفق المعايير العالمية المعتمدة في المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، مشيرا إلى أن الخطط الاستثمارية للهيئة تتضمن شراء محطات رصد أوتوماتيكية ومنظومة الراديو "سوند"، بحسب الصحيفة الرسمية.

٢-السومرية…..
قرار قضائي يثير الجدل بالعراق.. هل عاد مشعان الجبوري نائبًا في البرلمان؟
تداولت مواقع التواصل الاجتماعي في العراق، خلال الأيام الماضية، خبراً مفاده عودة مشعان الجبوري نائباً في مجلس النواب العراقي من جديد بعد اثبات صحة شهادته بقرار قضائي. لكن مجموعة التقنية من اجل السلام، المختصة بكشف التزييف الالكتروني، قالت في بيان ورد للسومرية نيوز، ان "خبر عودة السياسي (مشعان الجبوري) نائبًا في البرلمان العراقي بدورته الانتخابية الخامسة والحالية غير صحيح، إذ لم يُعلن البرلمان العراقي على قرار مماثل، كما لم يصدر أي قرار قضائي حتى الآن بخصوص عودة (الجبوري) نائبًا كما تم الادعاء". من جانبه نفى الجبوري، الخبر عبر تغريدة له بتأريخ 13 حزيران 2023، ذكر فيها "ما يتم تداوله اليوم في وسائل التواصل والفضائيات حول صدور قرار بعودتي للبرلمان ليس دقيقاً والصحيح هو صدور قرار قضائي جديد وبات ينص على ان وثيقتي الدراسية المطعون بصحتها صحيحه وليست مزورة".
٣-الجزيرة…
الأضخم في تاريخ البلاد.. تعرف على أبرز تفاصيل الموازنة العامة الثلاثية للعراق
بغداد– بعد مخاض عسير امتد أشهرا، صوت البرلمان العراقي على الموازنة المالية العامة للبلاد للسنوات 2023 و2024 و2025 بعد سلسلة من الجلسات التي عقدها المجلس وبدأت الخميس الماضي، وامتدت حتى ساعات الفجر الأولى من يوم أمس الاثنين.

وشهدت جلسات البرلمان الأخيرة جدلا غير مسبوق بين الكتل السياسية، لا سيما بعد رفض الحزب الديمقراطي الكردستاني المضي بالتصويت على بعض فقرات الموازنة، قبل أن يتوصل الطرفان لاتفاق وسط يضمن الاستمرار بالاتفاق السياسي الذي أفضى لتشكيل تحالف إدارة الدولة وتشكيل حكومة رئيس الوزراء الحالي محمد شياع السوداني.كما شهدت الجلسات تجاذبات حادة بين نواب من مختلف المحافظات بسبب الخلافات المتعلقة بتخصيصات المحافظات المالية وصناديق التنمية واستحداث درجات وظيفية في القطاع العام، مع رفض البرلمان إقرار فرض ضريبة على أسعار الوقود والاتصالات.

أهم الفقرات
وضمت الموازنة 66 مادة بحسب ما كشف عنه نواب عقب الجلسة، حيث من المفترض أن تمرر رئاسة البرلمان قانون الموازنة إلى رئيس الجمهورية للمصادقة عليه، ثم نشره في جريدة الوقائع الحكومية ليدخل حيز التنفيذ.وتعد الموازنة الحالية الأضخم في تاريخ البلاد، إذ تبلغ قيمتها قرابة 153 مليار دولار لكل عام، وسيحظى إقليم كردستان بنسبة تقدر بـ 12.6%، مع تسجيل عجز مالي كبير يقدر بنحو 48 مليارا سنويا، يعد الأعلى ويزيد على أكثر من ضعفي العجز المسجل بآخر موازنة لعام 2021 حين بلغ 19.7 مليارا، وهو ما يعده مراقبون ناقوس خطر سيفاجئ الحكومة الحالية في حال تراجع أسعار النفط.وكان النائب عن اللجنة المالية البرلمانية جمال كوجر قد أكد -في وقت سابق للجزيرة نت- أن الموازنة قد ثبتت سعر برميل النفط عند 70 دولارا للبرميل الواحد، بينما تم تثبيت سعر صرف العملة الأميركية رسميا عند 1300 دينار للدولار الواحد وللسنوات الثلاث القادمة.كما اعتمدت الموازنة تصدير البلاد 3.5 ملايين برميل نفط يوميا، من ضمنها نحو 400 ألف برميل من حقول كردستان، وسط خلافات بين الحزب الديمقراطي الكردستاني وكتل سياسية حول الآلية التي سيصدر فيها الإقليم نفطه في ظل توقف صادراته النفطية عبر ميناء جيهان التركي منذ مارس/آذار الماضي.

مؤشرات إيجابية
على الجانب الحكومي، يقول مظهر محمد صالح المستشار المالي لرئيس الوزراء إن تشريع موازنة لـ 3 سنوات سيجنب العراق الدخول في الفراغ المالي، وأشار -في حديثه للجزيرة نت- إلى أن وزارتي المالية والتخطيط ستعملان على إجراء بعض التعديلات على فقرات الموازنة للسنتين الماليتين القادمتين بما في ذلك إدارة العجز، ثم ترفع التعديلات لمجلس النواب للمصادقة عليها دون الحاجة إلى تشريعات جديدة ضمن الموازنة، وفق قوله.من جانبه، يشير الخبير بالشأن المالي محمد الحمداني أنه ورغم المؤشرات الكثيرة على الموازنة الثلاثية، فإنها جاءت ببعض المزايا التي سترتد بالنفع على التنمية والبنى التحتية، مبينا أن الموازنة خصصت قرابة 38 مليار دولار سنويا في مشاريع بناء الطرقات وقطاع الإسكان والمدارس والمستشفيات، بما يشكل فرصة سانحة للحكومة الحالية للشروع بحملة إعمار حقيقية في مختلف القطاعات، شريطة صرف هذه الأموال برقابة مشددة من البرلمان وهيئة النزاهة، وفق قوله.ويذهب في هذا المنحى الخبير الاقتصادي وأستاذ الاقتصاد في جامعة المعقل بالبصرة نبيل المرسومي الذي يضيف أن من إيجابيات إقرار الموازنة إطلاق الصرف الحكومي الذي يُعد الممول الرئيسي للاقتصاد، لاسيما بعد الركود المسجل في القطاعين العام والخاص خلال الأشهر الماضية التي أعقبت عام 2022 وتأخر البرلمان في الموافقة على الموازنة.كما أن عشرات المشاريع الاستثمارية ستبدأ الحكومة تنفيذها، وفق المرسومي، الذي أضاف للجزيرة نت أن الموازنة خصصت العديد من الصناديق التنموية للمحافظات الفقيرة والمحررة من تنظيم الدولة، وهو ما قد يسهم في تحسين الوضع الاقتصادي فيها، وفق قوله.

مؤشرات سلبية
أما عن السلبيات، فيتمثل بحجم الموازنة الكبير التي سجل العجز الأكبر على الإطلاق، فضلا عن أن تمويل العجز سيمول من الاقتراض الداخلي والخارجي بنسبة 66%، الأمر الذي سيزيد من المديونية المسجلة على الحكومة الحالية والحكومات القادمة، وفق المرسومي.ولا يقف الأمر عند ذلك، إذ يرى أن الأعباء الثابتة المسجلة -تشمل الرواتب واستيراد الغاز والرعاية الاجتماعية وتكاليف جولات التراخيص النفطية- تناهز 99 مليار دولار، مبينا أن المشكلة تكمن في عدم إمكانية تخفيضها خلال العامين القادمين، لا سيما أن الموازنة اعتمدت على تصدير النفط بنسبة 90% في ظل القيود المفروضة على البلاد لأجل عدم زيادة الإنتاج وفق الاتفاقيات المبرمة مع مجموعة "أوبك بلس" وما تبعها من توقف صادرات إقليم كردستان النفطية.ويختتم المرسومي حديثه بالتحذير من أن البلاد ستواجه أوقاتا صعبة العامين القادمين، خاصة أن الوفرة المالية لدى وزارة المالية المقدرة بنحو 20 مليار دولار ستستهلك هذا العام، وبالتالي ستواجه الحكومة صعوبة في استكمال موازنة عامي 2024 و2025.في السياق ذاته، تقول الخبيرة الاقتصادية سلام سميسم للجزيرة نت إن الموازنة ومنذ بدء صياغتها كانت استهلاكية باذخة لم تعتمد خططا تنموية وجدوى اقتصادية للموارد الوطنية، واعتمدت على الترضية السياسية وزيادة الإنفاق للحد الأقصى، وفق تعبيرها.وأشارت إلى أن العجز الموضح في الموازنة يثير تساؤلات عن كيفية سداده خلال العامين القادمين، مبينة أن حجم الإنفاق الكبير على الرواتب الحكومية سيقود لنتائج اقتصادية سيئة، بما يعني زيادة الاستهلاك وارتفاع التضخم، بما سيقود بالمحصلة لزيادة الاستيراد والعجز بالميزان التجاري، وسيعيق التنمية الاقتصادية نهاية المطاف.من جانبه، يعتقد الباحث العراقي بمركز الدراسات الإستراتيجية في واشنطن منقذ داغر أن النقطة الأكثر إيلاما للعراقيين في الموازنة تتمثل بالمادة 16 التي نصت على إبقاء السلف المالية الممنوحة للمسؤولين والوزارات الحكومية بين عامي 2004 و2023 والمقدرة بـ 100 مليار دولار، بما قد يعد شرعنة للفساد في البلاد، وفق قوله.كما انتقد داغر -في حديثه للجزيرة نت- إضافة البرلمان فقرة جديدة تتمثل بتخصيص مبلغ 350 مليون دولار سنويا مصاريف للبرلمان، بما يعادل 30 مليونا شهريا تقريبا دون المرتبات، وهو ما يكبد العراق خسائر كبيرة إذا ما أخذ بنظر الاعتبار أن عدد أعضاء مجلس النواب 329 نائبا فقط.من جانبه، قال الخبير المالي محمد الحمداني إن إضافة أكثر من 500 ألف درجة وظيفية للقطاع العام سيدخل العراق في مشكلة كبيرة لن تستطيع الحكومات القادمة معالجتها، لا سيما أن عدد الموظفين الحكوميين سيتجاوز 4.5 ملايين بما يعادل أكثر من 11% من سكان البلاد، وهو ما يعد بطالة مقنعة، وفق وصفه.

٤-الشرق الاوسط…

«مؤتمر رؤية الخليج» لتعزيز التعاون التجاري بين فرنسا ودول المجلس… أكد جاسم محمد البديوي، الأمين العام لـ«مجلس التعاون لدول الخليج العربية»، أن «مؤتمر رؤية الخليج» يمثل أهمية بالغة؛ كونه يصنع فرصاً لتعزيز التعاون التجاري بين فرنسا ودول «مجلس التعاون لدول الخليج العربية»، وذلك خلال مشاركته في أعمال «مؤتمر رؤية الخليج»، الذي بدأ، أمس الثلاثاء، ويستمر على مدى يومين بمدينة باريس.وقال البديوي إن العلاقة بين دول المجلس والجمهورية الفرنسية متميزة، ويملك الجانبان نقاط قوة وموارد متميزة تمكِّنهم من تبادل الخبرات وتكوين شراكات تجارية مرنة، وتعزز قدرتهم التنافسية في سوق عالمية سريعة التغير، وإن دول المجلس وفرنسا تدرك أهمية تنويع اقتصاداتها لتقليل الاعتماد على قطاعات أو أسواق معينة.وذكر أمين «مجلس التعاون»، خلال مشاركته في حوار الطاولة المستديرة بالمؤتمر، أن دول المجلس تطمح في عقد الشراكات مع الدول الشقيقة والصديقة، المفيدة للشعوب من الطرفين، وتسعى لأن تكون هذه الشراكات ذات فائدة وقيمة على جميع الأصعدة، وبالأخص على الصعيد الاقتصادي، لتؤدي إلى الاستقرار والتنمية، وأن دول المجلس تملك المقومات الاقتصادية والبنية التحتية الجيدة التي تؤهلها لهذه الشراكات، ومنها مشروع الربط الكهربائي، ومشروع السكة الحديدية بين دول المجلس.وأكد جاسم البديوي أن دول المجلس لديها عنصران مهمان لتكوين اقتصاد خليجي واحد، وهما الاتحاد الجمركي، والسوق الخليجية المشتركة.وأشاد بأعمال «مؤتمر رؤية الخليج» في فرنسا، والذي يطمح لبناء مرحلة تعاون جديدة بين فرنسا ودول المجلس، من خلال العمل معاً للتغلب على المعوقات والإشكاليات، وتعزيز الشراكات التجارية المثمرة؛ لتحقيق الأهداف المشتركة، وبناء مستقبل مزدهر ومستدام لدولنا.

٥-سكاي نيوز……………………الأخبار العاجلة
l قبل 1 ساعة
بوتين: الجزائر شريك محوري لروسيا في إفريقيا والعالم
l قبل 3 ساعات
مصر.. وزارة الزراعة ترد على صورة "الأسد المريض"
l قبل 4 ساعات
قمة بين الرئيسين الروسي والجزائري
l قبل 4 ساعات
أسعار الغاز الأوروبية تقفز 20% مع توجه هولندا لإغلاق حقل غرونيغن أكبر حقول الغاز في أوروبا
l قبل 4 ساعات
أ ف ب: روسيا تعلن تنظيم انتخابات في المناطق التي تسيطر عليها في أوكرانيا في الـ 10 من سبتمبر
l قبل 4 ساعات
مصدر روسي: مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يصل إلى محطة زابوريجيا النووية في أوكرانيا
l قبل 5 ساعات
الكرملين: نشدد على ضرورة استمرار العمل بصفقة الحبوب لكن لم تظهر أي نتائج إيجابية بعد
l قبل 6 ساعات
الخارجية الإثيوبية تعلن استعدادها لاستضافة لقاء بين البرهان وحميدتي في أديس أبابا

l قبل 6 ساعات
لجنة برلمانية بريطانية تخلص إلى أن رئيس الوزراء الأسبق بوريس جونسون كذب على البرلمان عدة مرات فيما يتعلق بفضيحة الحفلات
l قبل 7 ساعات
وزير الدفاع الأميركي يدعو الدول الداعمة لأوكرانيا إلى توفير مزيد من الذخائر لكييف
l قبل 7 ساعات
وزير الدفاع الأميركي: سنواصل مد أوكرانيا بكل القدرات الضرورية لخوض الحرب
l قبل 7 ساعات
بوريل (أمام مؤتمر دعم سوريا): يجب بذل كل الجهود الممكنة لإيجاد حل للأزمة السورية
l قبل 7 ساعات
وزارة الدفاع التركية تعلن مقتل 16 مسلحا من حزب العمال الكردستاني في شمال سوريا
l قبل 8 ساعات
وكالة الأنباء الفلسطينية: مقتل شاب فلسطيني وإصابة اثنين آخرين برصاص الجيش الإسرائيلي في مدينة نابلس
l قبل 8 ساعات
وكالة تاس: حرس الحدود في بيلاروسيا يسقط مسيّرة أوكرانية في منطقة غومل الحدودية
l قبل 8 ساعات
أوكرانيا تقول إنها أسقطت صاروخا و20 طائرة مسيرة روسية خلال الليل
l قبل 8 ساعات
الأمين العام للناتو يقول إن دعم الحلف لأوكرانيا "يحدث فارقا في أرض المعركة"
l قبل 8 ساعات
وكالة تسنيم الإيرانية تقول إن وزير الخارجية السعودي سيزور طهران يوم السبت المقبل
l قبل 10 ساعات
الحكم على طالبة جزائرية بـ"السجن" وغرامة مالية لأنها غشت في الامتحان
l قبل 12 ساعة
يفغيني بريغوجن ردا على طلب بوتين: فاغنر ليست مستعدة للانحدار في طريق العار مرة أخرى!
l قبل 16 ساعة
مصر.. تريزيغيه ومصطفى محمد يعبران بـ"الفراعنة" عبر "الأفيال" إلى نهائيات أمم أفريقيا
l قبل 17 ساعة
بـ6 ملايين يورو.. المهاجم المصري مصطفى محمد يتعاقد مع نانت لمدة 4 أعوام
l قبل 19 ساعة
أوكرانيا تتحدث عن تقدم جزئي في قتال "شديد الضراوة"
l قبل 19 ساعة
مراسلنا: وقوع إصابات خلال اقتحام الجيش الإسرائيلي لبلدة يعبد غرب جنين وسط اشتباكات مسلحة مع فلسطينيين
l قبل 20 ساعة
للمرة الثالثة.. ماكرون يدخل على خط "رحيل مبابي" وهذا طلبه
l قبل 20 ساعة
أميركا تتهم زعماء لبنان بتقديم مصالحهم على مصلحة الشعب
l قبل 20 ساعة
الفيدرالي يقرر تثبيت الفائدة للمرة الأولى منذ يناير 2022 ويلمح لإمكانية رفع الفائدة مرتين قبل نهاية العام الجاري
مع تحيات مجلة الكاردينيا

أطفال الگاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

1355 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع