ما حقيقة قدرة الذكاء الاصطناعي على قتل الآلاف؟

إرم نيوز:حذر الرئيس التنفيذي السابق لشركة غوغل، إريك شميدت، من أن الذكاء الاصطناعي (AI) ستكون لديه القدرة على إيذاء أو قتل العديد من الأشخاص في المستقبل القريب.

وأكد في مؤتمر مجلس الرؤساء التنفيذيين في وول "ستريت جورنال" في لندن، أن نماذج الذكاء الاصطناعي العريضة تشكل خطرا وجوديا على الإنسانية.

كما أعرب عن قلقه بشأن "الخطر الوجودي" للتكنولوجيا سريعة التطور، وحذر من صعوبة احتوائها، موضحا أن العديد من الأشخاص سيتعرضون للأذى أو القتل.

وقارن شميدت بين الذكاء الاصطناعي وظهور التكنولوجيا النووية، محذرا من الصعوبة التي قد يواجهها العالم للتحكم في انتشاره.

وبين الخبير أن هناك سيناريوهات قريبة تتحدث عن أن أنظمة الذكاء الاصطناعي ستكون قادرة على اكتشاف ثغرات ومشكلات في الإنترنت وأنواع جديدة من البيولوجيا.

كما لفت إلى أن هذا خيال اليوم، لكن من المرجح أن يكون المنطق صحيحا، لافتا إلى أنه عندما يحدث ذلك، فإن الأشرار سيكونون مستعدين لاستعمال هذه الأنظمة.

بدورها، كانت قد دعت منظمة اليونسكو إلى تطبيق توصية أصدرتها عام 2021 على طرق تطوير هذا الذكاء، تشدد التوصية على "إنشاء أداة تشريعية لتنظيم الذكاء الاصطناعي ومراقبته"، تضمن كذلك "الأمن الكامل للبيانات الشخصية والحساسة".

وتؤكد اليونسكو أنه يجب استحضار البعد الأخلاقي في طموح الدول للاستفادة من هذا التطوّر التقني حتى يتم تقليل المخاطر الناجمة عنه، وتؤكد المنظمة الأممية أن هذه التقنية تخلق حاليا تحديات كبيرة، خصوصا إمكانية نشرها لمعلومات مضللة، وأخرى فيها انتهاك لحقوق الأفراد والمجموعات.

وكان قد تحدث جيفري هينتون، الملقب بـ"الأب الروحي للذكاء الاصطناعي"، في وقت سابق، أنه ترك دوره في غوغل للتحدث علنا عن "مخاطر" التكنولوجيا التي ساعد في تطويرها.

وعملُ هينتون الرائد في الشبكات العصبية شكّل أنظمة الذكاء الاصطناعي التي تعمل على تشغيل العديد من المنتجات المعاصرة. لقد عمل بدوام جزئي في غوغل لمدة عقد من الزمان في جهود تطوير الذكاء الاصطناعي لعملاق التكنولوجيا، ولكن منذ ذلك الحين أصبحت لديه مخاوف بشأن التكنولوجيا ودوره في تطويرها.

ويأتي قرار هينتون بالتخلي عن الشركة والتحدث عن التكنولوجيا في الوقت الذي أثار عدد متزايد من المشرعين والمجموعات المناصرة والمطلعون في مجال التكنولوجيا، إنذارات حول إمكانية قيام مجموعة جديدة من روبوتات الدردشة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي بنشر المعلومات المضللة وإزاحة الوظائف.

وهينتون ليس أول موظف في غوغل يرفع الراية الحمراء بشأن الذكاء الاصطناعي، ففي يوليو/ تموز، فصلت الشركة مهندسا ادعى أن نظاما للذكاء الاصطناعي لم يتم الكشف عنه أصبح واعيا، قائلا إنه انتهك سياسات التوظيف وأمن البيانات. في حين رفض كثيرون في مجتمع الذكاء الاصطناعي بشدة تأكيد ما قاله المهندس.

وقال هينتون لصحيفة نيويورك تايمز، التي كانت أول من أبلغ عن قراره: "أعزّي نفسي بالعذر العادي، لو لم أفعل ذلك، لكان شخص آخر يفعل ذلك".

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

447 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع