أخبار وتقارير يوم ٥ شباط

 أخبار وتقارير يوم ٥ شباط

١-موقع الشرق … أغرب من الخيال …جريمة تفاصيل مثيرة في جريمة مقتل شابة جزائرية على يد عراقية بألمانيا.. والسبب غريب

تشتبه الشرطة الألمانية في قيام شابة ألمانية من أصول عراقية (23 عاماً) بقتل شابة تشبهها بمساعدة شريك لها لكي تدعي أنها ماتت وتتمكن من الاختفاء بسبب معاناتها من مشاكل عائلية.وعثرت شرطة مقاطعة بافاريا الألمانية في في 16 أغسطس الماضي على جثة امرأة تبلغ 23 عاماً قٌتلت طعناً بسكين داخل سيارة في إنغولشتات (في مقاطعة بافاريا، جنوب ألمانيا). واعتقد المحققون في البداية، بحسب تقارير إعلامية، أن الضحية هي مالكة السيارة بعد أن أكدت عائلتها التعرف عليها. ولكن في اليوم التالي، وبعد تشريح الجثة، اتضح أن الضحية امرأة أخرى (وهي مدونة جزائرية في مجال الموضة والجمال) وأن القتيلة المزعومة حية تُرزق وبيّنت تحقيقات شرطة إنغولشتات أن الشابة التي لا تزال على قيد الحياة رتبت مؤامرة القتل بمساعدة شريك لها من كوسوفو يبلغ من العمر هو الآخر 23 عاماً. ولا يزال المشتبه بهما رهن التوقيف الاحتياطي منذ أغسطس الماضي.وكشفت الشرطة أن المحققين ينطلقون من فرضية أن المشتبه بها كانت ترغب في التواري بسبب مشاكل عائلية، وأرادت ادعاء وفاتها زوراً لتتمكن من ذلك.وشرحت الشرطة أن الشابة الألمانية العراقية بحثت مع شريكها على الإنترنت عن امرأة تشبهها "لقتلها ووضعها بطريقة توحي أنها جثة المشتبه بها".وأضافت أن المشتبه بها تواصلت قبل قتل هذه الشابة مع عدد من الشابات اللواتي يمكن أن يفين بالغرض "نظراً إلى كونهن يشبهنها"، وحاولت "عبر حساباتهن على الشبكات الاجتماعية، إقناعهنّ بمقابلتها من خلال تقديم وعود كاذبة لهن".ونجحت بالفعل في الاتفاق مع إحداهن، وهي الضحية المستقبلية، على لقائها. ونقلت صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" عن أحد المحققين قوله إن الشابة التي وقع عليها الاختيار تشبه إلى حد كبير المشتبه بها.وتوجهت المشتبه بها مع شريكها إلى منطقة هايلبرون (جنوب) لاصطحاب الشابة المختارة من منزلها.وفي طريق العودة، استُدرِجَت الضحية للخروج من السيارة وجرى قتلها في الغابة "بعدد كبير" من الطعنات. ثم واصل المشتبه بهما طريقهما إلى إنغولشتات حيث عُثر على الجثة مساء 16 أغسطس في السيارة.
٢-‫الجزيرة ………تقرير……
تنبأ لها إيليا أبو ماضي بمستقبل باهر وأنشد فيها شاكر السيّاب قصيدة.. من الشاعرة العراقية لميعة عباس؟
شاعرة عراقية، لعبت دورا رئيسيا في تطوير حركة الشعر في بلادها وفي العالم العربي، في عصر لمعت فيه أسماء كبيرة مثل نازك الملائكة وبدر شاكر السيّاب وبلند الحيدري، في خمسينيات وستينيات القرن الماضي.ولدت لميعة عباس عمارة في العام 1929 في بغداد، قادمة من مدينة العمارة الجنوبية. درست في دار المعلمين العالية، ودرست هناك مع شخصيات ستصبح شهيرة لاحقا أمثال شاكر السيّاب ونازك الملائكة وعبد الوهاب البياتي وابن خالتها عبد الرزاق عبد الواحد، وتخرجت في العام 1955 حاملة الإجازة في اللغة العربية.برز صوتها الشعري بوصفه صوتا مختلفا، وتميّز شعرها بجرأته ولغته القوية. ونشرت قصيدة لها وهي لمّا تتجاوز 15 من عمرها، وكان ذلك في العام 1944 وفي مجلّة تدعى "السمير"، وذلك بمساعدة الشاعر اللبناني المعروف إيليا أبو ماضي، الذي كان صديق عمّها وتنبأ لها بمستقبل شعري باهر، قائلا "إن كان في العراق مثل هؤلاء الأطفال، فعلى أيّ نهضة شعرية يقبل العراق".وبحسب الكاتب العراقي عقيل عباس "عملت لميعة انقلابا هائلا في الشعر لأنّها ركزت على مفهوم الحرية وكانت صوتًا للمرأة". كما اتّسم شعرها بشيء من قوة الشكيمة والشخصية؛ فقالت في قصيدتها المعروفة "أنا عراقية" التي ارتجلتها عندما حاول أحد الشعراء مغازلتها في مهرجان المربد الشعري في ثمانينيات القرن الماضي في العراق: "أتدخنين؟ لا. أتشربين؟ لا. أترقصين؟ لا. ما أنت جمع من الـلا؟ فقالت أنا عراقية".كما عملت الشاعرة العراقية في السلك الدبلوماسي، إذ شغلت منصب الممثّل الدائم للعراق في منظمة اليونسكو في باريس بين عامي 1973 و1975.

قصة لميعة والسيّاب
زاملت لميعة الشاعر العراقي الراحل شاكر السيّاب في دار المعلمين العالية، وهذا ما جعله يفتتن بها وينشد فيها قصيدة يقول فيها "ذكرتك يا لميعة والدجى ثلج وأمطار.."، كما ترك قصائد عديدةً تتحدّث عنها، حتى إنّ كثيرين يقولون إن قصيدة "المطر" الشهيرة كُتبت عنها. وفي لقاء لها مع الروائية العراقية إنعام كجه جي، قالت لميعة "من الأكيد أنّني كنت أحبّه -أي السياّب- وقد كتبت له شعرا، وتأثرت كثيرا بصداقتنا التي لم تكن أكثر من علاقة بريئة ومحلّقة ومبدعة. وهي قد كانت فترة غنية جدا في حياة بدر، توقفتُ تقريبًا فيها عن كتابة الشعر، طيلة الفترة التي عرفته فيها، وكنتُ مكتفية بدور الملهم والمستمع والناقد والرفيق والصديق. كنتُ الأم والحبيبة، فكان إنتاجي قليلًا وإنتاجه غزيرا. وكنت سعيدة بصداقته وراضية". وتركت له قصائد تحاكيه فيها كقصيدة "شهرزاد"، التي كتبتها في مرحلة "دراستهما" معا.أصدرت لميعة مجموعة من الدواوين الشعرية، منها "الزاوية الخالية" (1960)، و"عودة الربيع" (1963)، و"أغاني عشتار" (1969)، و"يسمونه الحب" (1972)، و"لو أنبأني العراف" (1980)، و"البعد الأخير" (1988). وكانت تلك الدواوين تتراوح بين قصيدة التفعيلة والشعر الحر.وتوفيت عام 2021 عن عمر ناهز 92 عاما في سان دييغو على الساحل الغربي للولايات المتحدة، حيث عاشت بقية حياتها يعد أن غادرت العراق في سبعينيات القرن الماضي.

٣-الحرة عراق………

أكد الرئيس الأميركي، جو بايدن، التزام واشنطن باتفاق الإطار الاستراتيجي مع العراق خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، شارك فيه العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، خلال وجوده في البيت الأبيض.وقال بيان للبيت الأبيض، في بيان، إن بايدن أكد التزام الولايات المتحدة تجاه العراق والتشاور معه بشأن التطورات الإقليمية، وأثنى على جهود رئيس الوزراء لتعزيز سيادة العراق واستقلاله.وناقش بايدن والسوداني جدول الأعمال الاقتصادي لرئيس الوزراء وخططه لضمان أن الاقتصاد العراقي يخدم الشعب العراقي، وهي خطط تقول الولايات المتحدة إنها مستعدة لتأييدها بالكامل، بحسب البيان.ورحب بايدن بالزيارة التي يرتقب أن يقوم بها وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، على رأس وفد الأسبوع المقبل إلى واشنطن لمواصلة مناقشة هذه البرامج.وأوضح البيان أن بايدن والسوداني جددا التزامهما بضمان عدم تهديد تنظيم "داعش" الشعب العراقي أو الأمن الإقليمي والدولي مرة أخرى.وقال البيت الأبيض إن بايدن اغتنم زيارة ملك الأردن، عبد الله الثاني، إلى واشنطن ليدعوه إلى الانضمام إلى المكالمة مع السوداني، وجدد العاهل الأردني دعم بلاده للعراق.

٤-تقرير خاص…………
"سواد" في حكم السوداني.. 100 يوم تحت مجهر أمريكي ينذر بعزل العراق دولياً
شفق نيوز/ انتقد "معهد الشرق الأوسط" الأمريكي، بحدة أداء حكومة رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، خلال 100 يوم من حكمها، وذلك بسبب ما وصفه "مؤشرات سلبية" قال إنها ظهرت بانحرافها عن الوعود المقدمة، وهو ما أدى إلى حدوث انتكاسات في الاقتصاد والأمن والسيادة وحقوق الإنسان. بداية، استهل الموقع الأمريكي، في تقرير له ترجمته وكالة شفق نيوز، بالتذكير بكيفية وصول السوداني الى الحكم، معتبراً أن "تعيينه استكمل عملية استيلاء التحالف المدعوم من إيران بزعامة نوري المالكي وكتلة (الفتح) المدعومة من الميليشيات، وفشل الصدريين في تشكيل الحكومة، من خلال مناورات الإطار التنسيقي، وعمليات اطلاق الصواريخ وترهيب الفائزين الرئيسيين من الكورد والسنة الذين تحالفوا مع الصدريين حينها".
حكومة "إطارية"

وأشار التقرير، إلى أن "النتيجة كانت انبثاق حكومة، اليد العليا فيها للاطار التنسيقي الذي يعمل لأجل تأكيد هيمنته من خلال قطع الأموال عن إقليم كوردستان"، معتبراً أن "وجود حكومة بالإكراه، مسألة ليست طبيعية ولا مقبولة، ويتحتم التعامل معها على هذا الأساس". ولفت التقرير الأمريكي، إلى أن "السوداني وفي أول 100 يوم على حكومته، وضع باستمرار مصالح القوى الراعية له، قبل مصالح الجمهور".وكان السوداني، قد قطع عهداً في البرنامج الحكومي، بمراجعة وتحديث القوانين المتعلقة بالانتخابات في غضون 3 أشهر استعدادا لانتخابات جديدة خلال عام، لكن الواضح أن الداعمين الرئيسيين للسوداني، (المالكي والعامري)، ليسوا مهتمين بإجراء انتخابات مبكرة وصمموا على البقاء في السلطة من خلال إبقاء السوداني في منصبه لمدة أربع سنوات كاملة، وفقاً للتقرير الأمريكي.

الاقتصاد

في الشأن الاقتصادي، انتقد التقرير، استمرار حكومة السوداني بـ"السياسة الاقتصادية المدمرة ذاتها، باعتمادها على عائدات النفط القياسية خلال الاشهر الاخيرة للحفاظ على شبكات المحسوبية وتضخيم القطاع العام المتضخم".وأضاف: "لم تكن هناك مؤشرات على محاولات السعي للقيام بإصلاحات ضرورية لخفض الانفاق وتنويع الاقتصاد المعتمد على النفط، والذي يكافح من اجل خلق فرص عمل حقيقية ومستدامة لمئات الآلاف الذين يدخلون سوق العمل سنوياً".

تعيينات بالجملة

ونوه التقرير الأمريكي، تحديداً إلى أن "الحكومة تخطط لزيادة الانفاق على رواتب القطاع العام بمقدار 20 تريليون دينار عراقي (13.71 مليار دولار) في العام 2023، وتوظيف حوالي 66 الف خريج جديد ووضع 360 الف عامل مؤقت آخرين في كشوف رواتب دائمة".

استعراض خدمي

وفيما يتعلق بالخدمات، ذكر التقرير أن "السوداني وفريقه سيقومون بعملية تجميلية في عدد محدود من المرافق وربط هذه التحسينات بمشاركة رئيس الوزراء فيها"، مشيراً إلى أن "مثل هذه الجهود لا تساهم في خلق البيروقراطية المستقلة اللازمة من أجل تحقيق تقدم حقيقي". وانتقد التقرير المبادرة التجارية للسوداني المتمثلة بتخصيص 70 مليون دولار من الاموال العامة لانشاء "شركة المهندس" تيمناً باسم نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، وهي شركة لم يفصح عن أهدافها، وستكون خاضعة لتوجيهات الحشد التي تهيمن عليها الميليشيات، بحسب معهد "الشرق الأوسط" الأمريكي.

الفساد

وحول ملف الفساد، رأى التقرير، أن "السوداني وعد عند توليه منصبه، مثلما فعل أسلافه من قبل، بـ"محاربة الفساد بقوة"، إلا انه لم تظهر بوادر حتى الأن على إحراز أي تقدم.وانتقد التقرير الأمريكي، أيضاً موقف السوداني، من "سرقة القرن" التي تضمن اختلاس 2.5 مليار دولار، مشيراً إلى أن "السوداني ساهم في إطلاق سراح أحد المتشبه بهم، كما أن حكومته أبرمت صفقة مع هذا الشخص لأجل إعادة الأموال المسروقة في غضون أسبوعين، لكن وبعد مرور أكثر من شهرين، بالكاد تم استرداد 8٪ من تلك الأموال".وبينما ما يزال يتعين الكشف عن الخريطة الكاملة للشبكة الاجرامية، يبدو انها تشمل مجموعة واسعة من الفاعلين السياسيين، بما في ذلك أولئك المقربين من رئيس الوزراء السابق، يشير التعافي المتوقف بعد أن قالت الحكومة إن لديها كل الاموال في الافق إلا أن الاموال محمية بقوة قسرية كبيرة وغطاء سياسي يتجاوز ما يمكن لرئيس الوزراء التعامل معه.

الأمن والدفاع

وفي هذا الشأن، وصف التقرير الأمريكي، أداء الحكومة في مجال الأمن والدفاع عن سيادة العراق بانه ضعيف، مشيرا في هذا السياق الى استمرار تركيا وايران في انتهاك سيادة البلد، مثلما كان يجري في السنوات الأخيرة.وهذه المرة ومنذ تولي السوداني الحكم، وقعت هذه الانتهاكات من دون اعتراض من القائد العام الجديد للقوات المسلحة، مثلما جرى عندما شنت ايران هجمات على اقليم كوردستان في منتصف شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وفقاً للتقرير الأمريكي.وتناول التقرير أيضاً، استمرار الانتهاكات لحقوق الانسان من جانب الميليشيات والتي تطال المنتقدين بالقوة القسرية بالدعاوى القضائية وأحكام السجن بهدف إسكاتهم، بما في ذلك ضد النواب المعارضين للمضايقات والتهديدات.

خلاصة

وحث معهد "الشرق الأوسط" الأمريكي، في تقريره المجتمع الدولي على "توخي الحذر في التعامل مع بغداد، واعتماد نهج واضح ومتوازن"، معتبرا انه خلال فترة وجودها في السلطة، فشلت الحكومة في اثبات ان مهمتها تتلاءم مع مصلحة العراق.

ورأى التقرير الأمريكي، أن "ترشيح السوداني للمنصب جرى لأنه سيكون رئيس وزراء ضعيف، معتمد على الدعم السياسي من الآخرين لحكمه". وانتقد التقرير أيضاً احتمال تزايد قوة الاطار التنسيقي، ودعا إلى "تطبيق آليات دقيقة إضافية لزيادة التكلفة التي يتكبدها قادة الاطار وحلفاؤهم بسبب تقويضهم للديمقراطية والأمن في العراق، وعرقلتهم الطريق نحو الاصلاحات الاقتصادية والمحاسبة".وفي هذا الاطار، نوه التقرير الأمريكي، إلى أن المكان الامثل لبدء ممارسة المزيد من الضغط هو التهديد بفرض عقوبات لمنع تحويل مليارات الدولارات من الميزانية السنوية للعراق الى قوات الحشد الشعبي، الذي وصفه التقرير بأنه "كيان اختطفته الجماعات المصنفة على لائحة الإرهاب"، وأن يبقى فيه على كشوف الرواتب، الأفراد الشرعيين في صفوفه فقط.وحث التقرير، على "الاستمرار في الضغط لتذكير الحكومة بأن مصداقيتها، سواء في العراق أو في الخارج، متعلقة بمتابعة التحقيقات والملاحقات القضائية في قضايا الفساد وانتهاكات حقوق الانسان".وتابع: "يجب الموازنة بين هذه الضغوط وبين الاشكال الاخرى، من خلال عدم تجاهل ما يمكن القيام به لدعم تطلعات 42 مليون شخص في العراق". وفي الختام، دعا التقرير الأمريكي، إلى "استمرار ضغوط المجتمع الدولي على بغداد لاجراء انتخابات حرة ونزيهة كما هو مخطط لها، وعرقلة محاولات التراجع عن إصلاحات قانون الانتخابات التي أدخلت بعد العام 2019 ، والتي دفع العراقيون لأجلها الدماء".


٥-المخدرات في العراق خلال شهر.. اعتقال 1400 متهم وضبط 63 كغم
شفق نيوز / كشفت مديرية مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية التابعة لوزارة الداخلية العراقية، يوم الخميس، عن إحصائية بأعداد المعتقلين بتهم تجارة وتعاطي وترويج المواد المخدرة في البلاد.وأشار مدير إعلام المديرية، العقيد بلال صبحي، خلال حديثه لوكالة شفق نيوز، إلى "اعتقال 16 ألفاً و851 متهماً بتجارة وترويج وتعاطي المواد المخدرة خلال العام 2022، إضافة إلى ضبط نحو نصف مليون طن من المخدرات و15 مليون حبة مخدرة، خلال المدة المذكورة".وأضاف صبحي، أن "520 شخصاً ألقي القبض عليهم، كانوا دون سن 18 عاماً (حدث)، فضلاً عن اعتقال 250 امرأة من بين إجمالي الملقى القبض عليهم بتهمة المخدرات"، مؤكداً أن "المواطنين كان لهم دور كبير في عمليات إلقاء القبض على المتهمين".وقال إن "القضاء العراقي، كان له دور حاسم في مساندة المديرية، إذ حكم على 7 آلاف و898 متهماً بتجارة المخدرات، خلال العام 2022 فقط".وفيما يخص نشاطات مديرية مكافحة المخدرات خلال العام 2023، لفت صبحي، إلى أن "وزير الداخلية عبد الأمير الشمري، أصدر توجيهات حازمة لتفكيك شبكات تجارة المخدرات، واعتقال كبار التجار، وجرى إلقاء القبض على أكثر من 1400 متهم بتجارة وترويج وتعاطي المواد المخدرة، وضبط 63 كغم من المواد المخدرة وأكثر من 500 ألف حبة من (الكبتاجون) المخدرة".
٦-سكاي نيوز……………الأخبار العاجلة
l قبل 15 دقيقة
لافروف يتهم الاتحاد الأوروبي باعتماد "أساليب استعمارية" من خلال فرض العقوبات على الدول
l قبل 1 ساعة
المتحدثة باسم الخارجية الصينية: لا ننوي انتهاك سيادة الدول الأخرى أو مجالها الجوي
l قبل 1 ساعة
مونديال الأندية.. فيفا يعلن حكم مباراة الأهلي وسياتل ساوندرز
l قبل 2 ساعة
بعض ضحاياه عرب.. أغرب جريمة احتيال ارتكبها ضابط أميركي مزيف
l قبل 2 ساعة
بصوت عال.. رئيس البرازيل يوجه "اتهاما خطيرا" لبولسونارو
l قبل 3 ساعات
قبل مونديال الأندية بالمغرب.. 3 مكاسب تدعم ريال مدريد
l قبل 4 ساعات
عند النساء.. نوع خطير من السرطان يكتشفه الألم المستمر
l قبل 4 ساعات
الأولى من نوعها.. 5 ملفات تتصدر قمة أوروبا وأوكرانيا بكييف
l قبل 6 ساعات
بحث جديد يكشف فائدة جديدة "غير متوقعة" لفيتامين "د"
l قبل 8 ساعات
لا يمثل تهديدا استخباراتيا خطيرا.. معلومات جديدة عن منطاد التجسس الصيني الذي حلّق فوق الولايات المتحدة
l قبل 8 ساعات
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: نستنكر "الاندفاع المتهور" لبرنامج إيران النووي
l قبل 9 ساعات
البنتاغون: بحثنا إسقاط المنطاد الصيني فوق مونتانا لكن امتنعنا عن ذلك بسبب مخاطر محتملة من تفجيره
l قبل 9 ساعات
رصد منطاد نجسس صيني فوق الولايات المتحدة.. وقرار بعدم إسقاطه
l قبل 10 ساعات
تصريح هام من مدير المخابرات الأميركية بشأن مستقبل الحرب الأوكرانية
l قبل 10 ساعات
مدير المخابرات الأميركية: الأشهر الستة المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة لأوكرانيا
l قبل 10 ساعات
البنتاغون يقول إنه يتعقب منطاد تجسس صينيا فوق الولايات المتحدة
l قبل 11 ساعة
أعراضه القيء والإسهال.. مرض "غامض" يفتك بـ20 شخصا في دولة إفريقية
l قبل 11 ساعة
19 اتفاقية تعاون بين المغرب وإسبانيا بعد طي صفحة الخلاف
l قبل 12 ساعة
بعد زيارته "التاريخية" إلى السودان.. كوهين: مبدأ "السلام مقابل السلام" أساس الاتفاقية المقبلة مع الخرطوم
l قبل 13 ساعة
كوهين: اتفاقية السلام سيتم توقيعها بعد نقل السلطة إلى حكومة مدنية في السودان
l قبل 13 ساعة
وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين: الاتفاقية المقبلة مع السودان ستقوم على مبدأ السلام مقابل السلام
l قبل 13 ساعة
الجزائر.. "أجهزة إنذار" لوضع حدّ لحوادث الغاز داخل البيوت
l قبل 14 ساعة
في ذكرى سقوط الطفل ريان.. والداه يستقبلان مولودا
l قبل 14 ساعة
مستشار أنغيلا ميركل العسكري السابق: يجب ردع روسيا والتعايش معها لاحقا فهي دولة عظمى لا يمكن هزيمتها
l قبل 15 ساعة
مجلس النواب الأميركي يصوت لصالح إخراج إلهان عمر من لجنة العلاقات الخارجية
l قبل 15 ساعة
إسرائيل تكشف ملامح اتفاق السلام مع السودان
l قبل 16 ساعة
مجلس السيادة السوداني: إرساء علاقات مثمرة مع إسرائيل وتعزيز آفاق التعاون المشترك بين الخرطوم وتل أبيب
l قبل 16 ساعة
مجلس السيادة السوداني: البرهان التقى اليوم بمكتبه وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين والوفد المرافق له
مع تحيات مجلة الكاردينيا

أطفال الگاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

629 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع