أخبار يوم ٢٣ كانون الثاني

       

                أخبار يوم ٢٣ كانون الثاني

١-السومرية………

اجتماع طارئ للقيادات الأمنية والعسكرية عقب مجزرة ديالى.. هذه مخرجاته
أكد رئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، اليوم الجمعة، على المباشرة بإعادة تقييم لقيادات الأجهزة الأمنية والعسكرية في محافظة ديالى، وفيما شدد على عدم تكرار مثل هذه الخروقات الأمنية، وجه بمضاعفة الجهد الأمني على الحدود العراقية السورية، بعد الأحداث التي شهدها سجن الحسكة.وقال مكتب الكاظمي في بيان ورد لـ السومرية نيوز، إن الأخير "ترأس اليوم الجمعة، اجتماعاً طارئاً للقيادات الأمنية والعسكرية في مقر قيادة العمليات المشتركة؛ لمناقشة الهجوم الإرهابي الذي نفّذته عصابات داعش الإرهابية في ناحية العظيم بمحافظة ديالى وأدى إلى استشهاد ضابط وعدد من الجنود". وقدّم الكاظمي في مستهل الاجتماع، وفق البيان، "تعازيه ومواساته إلى عوائل الشهداء سائلاً المولى عزّ وجلّ أن يرحم الشهداء برحمته الواسعة، ويلهم ذويهم الصبر والسلوان، وتوعد بالثأر لدمائهم عبر عمليات عسكرية لملاحقة فلول داعش الإرهابي والإطاحة بقياداته، مستشهداً بالعمليات العسكرية التي نفذتها قواتنا البطلة في وقت سابق بمنطقة التاجي، وقتلت فيها عدداً من قيادات عصابات داعش الإرهابية". وأضاف الكاظمي، أن "فلول داعش قد قُصم ظهرها، وباتت ترتكب الجرائم عشوائياً بعد أن خسرت كلّ وجودها على الأرض، وتساقطت جحورها الواحد تلو الآخر تحت أقدام قواتنا المسلحة". وجرى خلال الاجتماع، "استعراض النتائج الأولية للتحقيقات التي كان القائد العام للقوات المسلحة، قد وجّه بإجرائها بعد الحادث مباشرة، مشدداً على ضرورة عدم تكرار مثل هذه الخروقات الأمنية، موجهاً الأجهزة الاستخبارية، والأمن الوطني بمضاعفة الجهد الاستخباري، ووتعزيز التنسيق الأمني بين الأجهزة العسكرية والأمنية كافة".وأكد القائد العام للقوات المسلحة، على "المباشرة بإعادة تقييم لقيادات الأجهزة الأمنية والعسكرية في محافظة ديالى، وتشكيل لجان تفتيش لمتابعة تنفيذ التوجيهات الصادرة من سيادته فيما يتعلق بالخطط العسكرية واستكمال المتطلبات العسكرية، متوعداً بمحاسبة كل المقصرين مهما كانت مناصبهم ورتبهم، وذلك في ضوء النتائج النهائية للتحقيقات، مؤكداً أن دماء العراقيين ودماء شبابنا ليست رخيصة، ومسؤوليتنا حماية الدم العراقي وتعزيز أمن البلد واستقراره". وشهد الاجتماع، "استعراض التطورات الأمنية في عموم البلاد وعلى الحدود، وتم التوجيه بمضاعفة الجهد الأمني على الحدود العراقية السورية، بعد الأحداث التي شهدها سجن الحسكة السورية".وفجر اليوم، استشهد 11 منتسباً في الجيش العراقي بينهم ضابط برتبة ملازم، بعد هجوم لعصابات داعش في محافظة ديالى.
٢-ار تي ………
طبيبة تحدد أعراضا تظهر على الجلد نتيجة للإصابة بكورونا… كشفت الطبيبة الروسية المختصة بالأورام الجلدية، يكاتيرينا فيرتييفا، أن فيروس كورونا قد يؤدي إلى تفاقم الأمراض الجلدية. وأوضحت أنه توجد هناك أعراض متشابهة تظهر على جلد الانسان أثناء الإصابة بمختلف سلالات فيروس كورونا، مثل "أوميكرون" أو "دلتا".وقالت: "الشيء الأكثر شيوعا الذي نشهده أثناء الإصابة بفيروس كورونا هو ما يسمى بالحمامى السامة. وهو ظهور بقع زرقاء شائعة على الجلد. ومن الممكن أن تتلف الأغشية المخاطية لتجويف الفم، أي ظهور بثور في الفم، لكن ذلك يحدث نادرا. في الغالب نشهد بقع زرقاء على الجلد".وأضافت أن المرتبة الثانية بين الأعراض الجلدية هي القشعريرة. كما قد يؤدي الفيروس إلى ظهور أعراض جلدية أخرى.وأوضحت: "يمكن أن يتسبب فيروس كورونا نفسه في تفاقم الأمراض الجلدية. نشهد تفاقم مرض الصدفية أو قد يبدأ لأول مرة، وهناك العديد من المرضى المصابين بالبهاق بسبب فيروس كورونا، كما نرى تفاقم التهاب الجلد التأتبي.وتابعت الخبيرة أن المصابين بكورونا قد يواجهوا أيضا في الأحوال النادرة التهاب الأوعية الدموية.
٣-السومرية………
بعد فاجعة “العظيم”.. انتقاد لوزير الدفاع: أين دوره… انتقد مراقبون للوضع الأمني، غياب دور وزير الدفاع جمعة عناد بعد فاجعة منطقة العظيم التي راح ضحيتها ضابط وعدد من الجنود.وتساءل المراقبون بالقول "اين دور وزير الدفاع من هذه الفاجعة وما هي اجراءاته لاسيما الضحايا هم ضابط وجنود ينتمون للجيش العراقي وهو المسؤول عنهم".وأضاف هؤلاء أن "وزير الدفاع حسب المعلومات متواجد في اقليم كردستان العراق"، معتبرين أن "القيادات العسكرية تتحمل جزءاً من هذه الفاجعة". وفجر امس الجمعة، استشهد 11 منتسباً في الجيش العراقي بينهم ضابط برتبة ملازم، بعد هجوم لعصابات داعش في منطقة “العظيم” محافظة ديالى.أكد بعدها، رئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، على المباشرة بإعادة تقييم لقيادات الأجهزة الأمنية والعسكرية في محافظة ديالى، وشدد على عدم تكرار مثل هذه الخروقات الأمنية.
٤-ار تي ………
الأمم المتحدة: هجوم ديالى يذكر بأن خطر "داعش" لا يزال قائما في العراق…استنكرت الأمم المتحدة الهجوم الدموي الأخير الذي شنه تنظيم "داعش" في محافظة ديالى العراقية، واصفة إياه بأنه "محاولة جبانة لزعزعة استقرارالبلاد".
وأشارت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق ("يونامي") على صفحتها في "فيسبوك" إلى أن الهجوم الإرهابي الذي أودى بأرواح 11 جنديا عراقيا يمثل "تذكيرا مؤلما بأن "داعش" لا يزال يشكل تهديدا". وتابعت: "بالتأكيد ستتيح اليقظة والوحدة التصدي لهذه المحاولات الجبانة لزعزعة الاستقرار".وأصدر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أمرا بإطلاق تحقيق عاجل في هجوم ديالى.
٥-سكاي نيوز………
بمجزرة وهجوم عنيف.. "صحوة داعشية" تثير مخاوف العودة… في هجومين هما الأعنف في العام الحالي، شهد العراق وسوريا صحوة قوية لتنظيم داعش الإرهابي أودت بحياة العشرات في البلدين، مما عزز مخاوف دولية من أن التنظيم لا يزال يمثل تهديدا حقيقياوفي نهاية 2017، أعلن العراق القضاء على تنظيم داعش بعد تقويض قدرات التنظيم الإرهابي الذي احتل في 2014 نحو ثلث أراضي البلاد، فيما نجحت قوات سوريا الديمقراطية في طرد التنظيم من آخر معاقله في مارس 2019.ويحاول التنظيم على مدار السنوات الماضية إعادة تنظيم صفوفه، عبر شن هجمات إرهابية بين الحين والآخر في محاولة لإثبات تواجده، بينما تنفذ القوات الأمنية في البلدين عمليات عسكرية لملاحقة فلول داعش.
مجزرة بديالي

وشهدت محافظة ديالى، شرقي العراق، هجوما لتنظيم داعش الإرهابي على مقر عسكري، أسفر عن مقتل 11 عسكريا بينهم ضابط.ووفق وكالة الأنباء العراقية، فإن عناصر من تنظيم داعش الإرهابي شنوا هجوما فجر اليوم على مقر للجيش العراقي بين قرى الطالعة وأم الكرامي غربي ناحية العظيم، مما أسفر عن مقتل 11 جندياً بينهم ضابط برتبة ملازم أول.فيما أعلنت قيادة عمليات ديالى فتح تحقيق بالحادث، مشيرة إلى أن "قائد عمليات ديالى وصل إلى مكان الحادث لاستطلاع الأوضاع".

أعنف هجوم بسوريا

ومنذ مساء الخميس، تخوض قوات سوريا الديمقراطية أعنف معركة مع تنظيم داعش الإرهابي، الذي يحاول إطلاق سراح عناصره من أكبر سجن بالبلاد يضم عناصر التنظيم.وبدأت الواقعة بعد تفجير سيارة مفخخة في سجن غويران بالحسكة تلاه هروب بعض المساجين ثم إطلاق نار كثيف من التنظيم وعصيان وفوضى بالداخل من قبل السجناء، مما استدعى استنفارا من قبل قوات سوريا الديمقراطية وإسناد من التحالف الدولي.وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الجمعة، إن سجناء داعش الإرهابي سيطروا على السجن، كاشفا عن حصيلة قتلى أولية بلغت 41 شخصا، منهم 20 من قوى الأمن الداخلي وقوات مكافحة الإرهابوحراس السجن، و16 من تنظيم داعش و5 مدنيين.وأشار إلى أن عشرات السجناء من تنظيم داعش فروا من سجن غويران وانتشروا في محيطه وأحياء قريبة منه، بعد سيطرة سجناء التنظيم على السجن والأسلحة والذخائر التي بداخله، في حين تستمر الاشتباكات بوتيرة عنيفة بين الطرفين.ووفق المرصد السوري، فإن هذا الهجوم هو الأعنف والأضخم من نوعه منذ القضاء على تنظيم داعش كقوة مسيطرة على مناطق مأهولة بالسكان في مارس من العام 2019.

داعش يشكل تهديدا حقيقيا

وقبل يومين، قال نائب القائد العام لقوات التحالف، الجنرال كارل هاريس، خلال لقائه رئيس حكومة إقليم كردستان العراق مسرور بارزاني، إن تنظيم "داعش" الإرهابي لا يزال يشكل تهديداً حقيقياً لأمن واستقرار العراق وسوريا.وجرى خلال الاجتماع "بحث الوضع العام في العراق ومكافحة التهديدات الإرهابية"، حيث أكد هاريس على دعم التحالف لقوات البيشمركة (القوات المسلحة لإقليم كردستان) في مواجهة إرهابيي "داعش".وشدد "على ضرورة تعزيز ومواصلة آليات التنسيق بين الجيش العراقي والبيشمركة، ولاسيما في المناطق الكردستانية خارج إدارة الإقليم، للقضاء على تهديدات إرهابيي داعش من خلال تفعيل مراكز التنسيق الأمني المشتركة وإنهاء الثغرة الأمنية في تلك المناطق".

عودة شارل ديغول

والخميس، أعلنت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي، أن حاملة الطائرات الفرنسية "شارل ديغول" ستعود إلى البحر الأبيض المتوسط الشهر المقبل للمشاركة خصوصاً في مكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي.

وكتبت بارلي في تغريدة: "حاملة الطائرات شارل ديغول ومجموعتها البحرية الجوية تُبحر مجدداً في بداية فبراير"، موضحة أن "هذه المهمة التي سميت (كليمنصو 2022) ستقودها خصوصاً إلى المشاركة في عملية (العزم الصلب) التي تكافح تنظيم "داعش" في المشرق وستشمل مهمات المجموعة البحرية الفرنسية مكافحة المتطرفين في العراق وسوريا، وتأكيد "حرية الحركة الجوية والبحرية".

انسحاب دولي غير مدروس

المحلل العراقي، هاشم عبد الكريم، قال إن ما يحدث هو نتيجة طبيعية لحالة التراخي الدولي والمحاولات الأميركية للفكاك من الأزمات بالمنطقة وسحب قواتها بشكل غير مدروس وهو ما حدث في أفغانستان ويحدث حاليا في العراق وسوريا.وأضاف عبد الكريم، في تصريحات لـ"سكاي نيوز عربية"، أن انسحابالتحالف الدولي من العراق أعطى التنظيم دفعة معنوية خاصة في ظل الأزمات السياسية التي تشهدها البلاد والمرشحة للتصاعد خلال الأيام المقبلة.وأشار إلى أن إنهاء ألمانيا مهمتها في سوريا وإنهاء صفة سوريا كمنطقة عمليات عسكرية للجيش الألماني كان خطأ كبيرا خاصة في ظل أوضاع مضطربة تشهدها البلاد وعدم قدرة الحكومة على بسط سيطرتها على كافة المناطق على الأرض.

خطر كبير

واعتبر أنه في حال تمكن داعش من السيطرة الكاملة على السجن وتحرير عناصره وهم نحو 3500 داعشي "فهذا يمثل خطرا كبيرا وعودة قوية للتنظيم، مما يمثل كابوسا جديدا للمنطقة بأكملها".ودعا عبدالكريم إلى "استنفار أمني دولي سريع وعاجل للسيطرة على الموقف وإلا فالجميع خاسر وستضيع مكاسب سنوات من الحرب ضد الإرهاب".

٦-روما: «الشرق الأوسط أونلاين»

أُوقف نحو 1913 طبيباً وطبيب أسنان عن العمل في إيطاليا، اليوم الجمعة، حيث إنهم يرفضون حتى الآن الحصول على اللقاح المضاد لفيروس «كورونا»، حسبما أفاد كيان طبي إيطالي.ووفقاً للجمعية الوطنية للجراحين وأطباء الأسنان (فنومسيو)، لم يقدم الأطباء ما يدل على تطعيمهم بنظام التسجيل.وتأتي الجولة الجديدة من الإيقافات بعد إيقاف 1656 مسعفاً في نوفمبر (تشرين الثاني). ويلزم من المهنيين الطبيين الحصول على تطعيم ضد فيروس كورونا، منذ أن دخل قانون جديد حيز التنفيذ في أبريل (نيسان)، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.وبشكل عام، أظهرت سجلات الجمعية أن أكثر من 33 ألفاً و500 طبيب لم يحصلوا على تطعيم بشكل كامل في إيطاليا. لكن الرقم يتضمن أولئك الذين يتماثلون للشفاء من إصابة أو ينتظرون الحصول على جرعتهم، وآخرين حصلوا على اللقاح خارج إيطاليا، وأولئك الذين لا يمكنهم الحصول على تطعيم لأسباب طبية.إضافة إلى ذلك، تم أيضاً إيقاف نحو 6 آلاف ممرضة ومقدمي رعاية آخرين لعدم حصولهم على اللقاح. وهناك عدد مشابه غير قادر حالياً على العمل بسبب الإصابة أو خضوعه لعزل ذاتي.وتشهد إيطاليا ارتفاعاً طفيفاً في عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد.وأعلن المعهد العالي للصحة في إيطاليا، اليوم الجمعة، أن السلطات الصحية سجلت حتى أمس (الخميس) متوسط 2011 إصابة بفيروس كورونا لكل 100 ألف نسمة على مستوى البلاد خلال الأيام السبعة الماضية. وأشار المعهد إلى أن البلاد سجلت الأسبوع الماضي متوسط معدل إصابات في الأسبوع بلغ 1988 حالة.وأوضح المعهد أن الوضع في وحدات الرعاية المركزة لا يزال عند مستويات الأسبوع الماضي، حيث يمثل مرضى «كورونا» نحو 17 في المائة من إجمالي المرضى بها.
وذكر المعهد أن معدل الإصابات داخل أجنحة المستشفيات ارتفع قليلاً ليصل إلى 31 في المائة.ودفعت الزيادة المتسارعة في الإصابات اليومية بفيروس كورونا منذ بداية العام، الحكومة الإيطالية، إلى تشديد تدابير مكافحة الوباء.ومنذ أمس الخميس، صار يتعين على الإيطاليين إظهار فحص سلبي واحد، على الأقل، لفيروس كورونا عند دخولهم محلات تصفيف الشعر أو صالونات التجميل. وفي وقت سابق هذا الشهر، فرضت الحكومة الإيطالية إلزامية التطعيم ضد فيروس كورونا بالنسبة لمن تجازوا 50 عاماً.وحسب بيانات رسمية، ارتفع عدد الأشخاص الذين يتلقون اللقاح ضمن هذه الفئة العمرية بشكل ملحوظ منذ ذلك الحين.

٧-شفق نيوز………

اتهمت كتائب حزب الله العراق،إحدى الرئاسات العراقية (دون تحديدها بالضبط) بتأسيس "جيش إجرامي" وإدخال جزء من الى العاصمة بغداد.وقال المسؤول الأمني للكتائب ابو علي العسكري في تغريدة اطلعت عليها وكالة شفق نيوز، إن "استمرار جرائم داعش في العراق وبهذه الوحشية من قتل أبناء شعبنا سواء في ديالى أو غيرها، يستدعي منا فضح ومواجهة داعميها في الداخل ويعلم الجميع أنها مدعومة محليا وأقليميا ودوليا".وأشار إلى أن "مواجهة داعش في هذه المرحلة تتطلب منا دق أنوف السياسيين المتورطين في دعمها بتوفير المأوى، أو الربط بينها وبين عربان الخليج وأمريكا، الذين يوفرون لهم أدوات غسيل الأموال لتستعمل في العمليات الإجرامية".وأضاف العسكري، أن "إحدى الرئاسات الثلاث وبالتعاون مع أحد شيوخ العشائر الكبار أسسوا قبل أكثر من شهر جيشا إجراميا بلباس جديد، وقد أدخلوا جزءا منه إلى بغداد، للبدء بمرحلة جديدة تقضي على آخر آمال الشعب الجريح".وأردف بأن "بعض المحسوبين على التشيع أصبحوا هم الأداة التي تحمي المشروع الخبيث مستغلين هذا الظرف لتحقيق مكاسب دنيوية رخيصة، من قبيل السيطرة على المحافظات المظلومة تاريخيا، والاستحواذ على المناصب بعناوين إصلاحية زائفة".ودعا العسكري الأجهزة الأمنية، والحشد الشعبي، والمقاومة العراقية، إلى "التصدي المباشر ودون تردد بمداهمة وطرد هؤلاء الأشرار: ولنبدأ من بغداد".

٨-سكاي نيوز ………الأخبار العاجلة

l قبل 1 ساعة
مصر.. هيئة الأرصاد تتوقع استمرار موجة البرد الشديد
l قبل 2 ساعة
كورونا و"الإصابة الثانية".. بيانات مقلقة وأمر واحد مطمئن
l قبل 3 ساعات
التحالف: ما تم تداوله من تقارير إعلامية بشأن استهداف التحالف لمركز احتجاز بمحافظة صعدة عارِ عن الصحة
l قبل 9 ساعات
الخارجية الكويتية: الكويت ترحب بإدانة مجلس الأمن الدولي لهجمات ميليشيا الحوثي الإرهابية على الإمارات
l قبل 10 ساعات
عضو مجلس الشيوخ الفرنسي ناتالي غوليه: لابد من وضع الحوثي على لائحة الإرهاب الدولي
l قبل 11 ساعة
مسؤول في البيت الأبيض لسكاي نيوز عربية: إعادة تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية قيد الدراسة
l قبل 11 ساعة
أزمة أوكرانيا تعيد حدود عام 1997 إلى الواجهة.. ما القصة؟
l قبل 11 ساعة
الخارجية الأردنية: ندعم الأشقاء في دولة الإمارات في كل خطوة يتخذونها لحماية أمنهم ومصالحهم
مع تحيات مجلة الكاردينيا

   

أطفال الگاردينيا

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

859 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع