الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - حچاية التنگال ١٨٦

حچاية التنگال ١٨٦

                                              

                            د.سعد العبيدي

حچاية التنگال ١٨٦

أحزابنا كثرن، ومازالن يكثرن، عبالك ينشطرن، يفرخن، يولدن. المشكلة بكثرتهن هاي، تسمع منهن حچي هواي عن موضوع واحد حتى لو چان يهم الوطن ومصيره، والنتيجة يخربن عقول الجمهور بلا ما يبننه. لحد اهنا يمكن واحد يمشيها، يگدر من يگعد بيناتها، يسد إذنه من جوه ويخليها تحچي ما تحچي، يعتبره طبخ حصو مثل ما يگولون. المصيبة أنو أكثر هاي الأحزاب، عرفت الناس سادّهَ إذانها وما عاد تسمع الحچي، فراحت سوت فضائيات، وگالت إذا ما يسمعون لازم يشوفون، وحتى يشوفون، لازم يسولهم تشويق، وأحسن تشويق، يجي من الأحداث، واقوى الأحداث، هو الإرهاب الي ابتلينا بيه.
أگلك حزورة خوما حزورة؟.
لا والله مو حزورة.
باوع على الفضائيات من يصير عمل إرهابي وخاصة إذا چان ببغداد، الله يچفيها شر هيچ أعمال، راح تشوف، عبالك انگلبت الدنيا. هاي تگول هلگد العدد، وذيچ لا هلگد، الثالثة تذبها براس فلان، واللخ تگول علان، وكلها تجيب وَتكْبر بالموضوع، صدگ چذب، عبالك سِقطَتْ بغداد، وفوگاها مليشيات الأحزاب من يمها تفز، وتگوم ترمي على الخالي بطال، والناس يصير طشارها ماله والي، وتكثر الاشاعات وتزيد التصريحات، وفنك إذا عرفت منو ويه الحكومة ومنو ضدها، ويطلعون مسؤولين الأحزاب بفضائياتهم، عبالك واحدهم دا يدير معركة من المقر الخلفي. والأحسن تصير جريئ وتطلع بنفسك للشارع وتشوف، راح تشوف أغلب الحچي چذب، وأكثر المستشهدين إستشهدوا من الرمي العشوائي. وفوگ ضيم الله راح تشوف، شباب إلي همه لازم يحمون الوطن، يستثمرون المصيبه حتى يفرهدون.
شتگول؟.
أگول العادة الي بالبدن ما يغيرها غير الچفن.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

607 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع