الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - حچاية التنگال ١٧١

حچاية التنگال ١٧١

                                                

                           د.سعد العبيدي

حچاية التنگال ١٧١

الرئيس الأمريكي ترامب الله يحفظة ويطول بعمرهَ بعد وبعد، زار جنوده الموجودين بقاعدة الأسد العراقية قريب الحدود الغربية، بمناسبة أعياد الميلاد للسنة الجديدة ٢٠١٩، وما مر على بغداد.
الي ما يخاف من ربه، ليش ما مر على بغداد، واشلون ما مر، هاي الي بقت سكته ومحد يعرف الها راس من أساس. وبدل ما نعرف ليش والنغل منو أبوه، هجنه واشتعلنا بنار، وكل واحد من عدنا صار ينظر من كيفه. وأكثرنه گام يصيح ويستريح يمعودين السيادة العراقية وأمريكا ما تحترم السيادة. ومحد بينه ركض يدور على أصل الحچاية ليش.
الأصل يا سادة يا كرام، أكو اتفاقية أمنية بين العراق وامريكا توقعت بزمن السيد المالكي تسمح المادة الثامنه منها قيام منتسبي القوات المسلحة الأمريكية بدخول العراق والخروج منه بالوكت الي يريدون وبدون إذن الحكومة العراقية، وترامب مثل ما تعرفون هو القائد العام للقوات المسلحة، يعني منتسب، وطيارته الرئاسية الخاصة، الرمز مالتها (١) قوات جوية يعني عسكرية، فبهذا الجانب ما النا حق نحچي ونگول خالف، ولا نگدر نشتكيه حتى لرب العالمين، واحنه بإدينه موقعين على المعاهدة الأمنية، والمعاهدة هذي مضمومه بواحد من صناديگ الأمم المتحدة وماكو سبع يگدر يخالفها، والمسألة مو لعب زعاطيط حتى واحد يخالفها.
أما تگولون ترامب بروتوكولياً ليش ما اجه الى بغداد وإتعنه إلها ومن يمها طلع للقاعدة هاي حقكم بيها، ومعناتها الرجال داس بينه بخانه. وهنا مربط الفرس. بس أسألكم ليش هو بس ترامب دايس بينه بخانه؟.
وأصلاً، ليش شعيط ومعيط وجرار الخيط دايسين بينه بخانه؟.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

578 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع