الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - حجاية التنكال ١٢٧

حجاية التنكال ١٢٧

                                           

                         د.سعد العبيدي

حجاية التنكال ١٢٧

الهوبزة والشمخرة والقشمرة والقنعرة والطرطرة والمسخرة والفسگنّه والعنطزّة من شيمّنا الأصيلة من قال وبله والحمد لله، إي نعم ما نعترف بيهن لمن نگعد ونحچي، وفوگاهن إنچمل إچاله وإنظل نكرر ونگول إحنه وبس، وْجِدْنَهَ الله يرحمه عبر الشط بغطه، وهو المسكين مات غرگان لأن ما يعرف يسبح، لكن من تحق الحقيقه، سوالفنه الماصخه مبينات ذنيچ اوينهن، خاصة إذا صار بإظافر الواحد من عدنه إطحين، تشوفه على طول يگوم يتقنعر، ويبدي يحچي معلگ، يعني كسر بجمع يهوبز. وآخر هوبزه سمعتها الـ وحده من السيدات المحترمات، الي چانت نائب بالبرلمان الله يچرم أكثر من دورة، وبقدرة قادر ما فازت بهاي الدورة، أشو لا محزوزة ولا ملزوزة نزلت حدرة على الكويت، واتهمتها دا تذل العراق، دَوَرِتْ بالأخبار عبالي الكويتيين ماخذين البصرة وواصلين للچفل تالي طلع چيف دازين گاز لمحطاتنا إلمسنحه، ويياها جنريترات كبار تساعد بزيادة انتاج الكهرباء، مساهمة من أخوة لحل مشكلة أخوتهم الي ما گدروا يحلوها بنفسهم.
وعلى هاي الشمخرة ومو دفاعاً عن الكويت ولا بالسويناه بيهم ايام القزو ولا بالسووه بينا أيام السقوط، بس بربكم أكو عاقل بهذا العالم عطشان ودا يعالجْ من الحر ويجي إبن عمه لو أخوه لو جاره لو غريب وينطيه مي بارد، يطش المي ويْشَتمهَ ويبغج بعالي الصوت ويكلول روح ولي خليني أموت أحسن لان چنه متعاركين گبل (١٨) سنة. ولكم إتظلون بهالعقل.
يعني اشلون لا ترحمون ولا تقبلون رحمة الله تنزل علينه.
وتاليها وياكم، واحدكم صاير ممثل مجدي كركوك يجدي وخنجره بحزامه.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

592 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع