جواز سفر اللقاح.. نظرية المؤامرة تتحقق

            

بروكسل/ يوسف كايا -الأناضول:تسببت جائحة كورونا، المستمرة منذ أكثر من عام، في إحداث تغييرات إلزامية في كل جانب من جوانب حياتنا، بما في ذلك الروتين اليومي وعاداتنا العامة، بينما يجري حالياً الاستعداد لطرح فكرة جواز سفر ثانٍ يُظهر حالتنا الصحية أثناء السفر.

سيسمح جواز سفر اللقاح، المرشح ليصبح واقعا جديدا في حياتنا، لمواطني الاتحاد الأوروبي بالسفر بحرية داخل الاتحاد في الوقت الحالي.

ولم يستطع الاتحاد الأوروبي، الذي تأثر اجتماعيًا واقتصاديًا بالفيروس إلى حد كبير، تحمل الضغط المستمر على بعض الدول الأعضاء التي يعتمد اقتصادها على السياحة، ولذلك قرر الاتحاد استخدام جواز سفر اللقاح، الذي اعتبره البعض حتى وقت قريب تطبيق لـ"نظرية مؤامرة"، لتسهيل القيام برحلات دون قيود.

وبينما تخشى بعض البلدان في أوروبا الموجة الثالثة من الفيروس، إذا لم تتم إدارة عملية جواز سفر اللقاح بشكل جيد، فإن موجة ثالثة من الانتقادات ضد إدارة الاتحاد الأوروبي ستكون حتمية.

تناول الحديث فكرة جواز سفر اللقاح في اليونان، حيث يعمل واحد من كل خمسة أشخاص في قطاع السياحة، في رسالة وجهها رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس إلى مفوضية الاتحاد الأوروبي.

وفي موقف مشابه لليونان، أيدت إسبانيا هذه الفكرة، لكن دولًا مثل فرنسا وألمانيا وبلجيكا عارضت الفكرة خوفًا من أن اللقاح لا يزال غير متاح للجميع وقد يؤدي إلى غياب العدالة.

ولكن بعد الترتيبات التي اتخذتها مفوضية الاتحاد الأوروبي وكذلك إقناع المعارضين بالموافقة، بدأ العمل على "جواز سفر اللقاح" رسميًا بعد مؤتمر صحفي لرئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين.

الأولوية في المبادرة هي منح المواطنين إمكانية السفر بحرية دون قيود داخل الاتحاد الأوروبي، حيث كانت بعض دول الاتحاد الأوروبي تقوم بعمليات تفتيش على الحدود على الرغم من قرار الاتحاد، وقامت بإبعاد الناس عن الحدود على الرغم من كونهم مواطنين في الاتحاد الأوروبي.

منذ بداية الجائحة، كان هناك العديد من الحوادث التي أضرت بمفهوم الوحدة داخل الاتحاد الأوروبي، مما زاد من جرعة النقد الموجه إلى إدارة الاتحاد الأوروبي. علاوة على ذلك، فإن الدول التي كانت تجري عمليات تفتيش على الحدود وضعت مفوضية الاتحاد الأوروبي في موقف صعب.

- ما هي المعلومات التي ستتضمنها جوازات سفر اللقاح؟

على الرغم من أن اسمه "جواز سفر اللقاح" أو "شهادة التطعيم"، فإن المستند الذي سيصدر بشكل رقمي أو ورقي، سيُظهر ما إذا كان الأشخاص قد حصلوا على لقاح كورونا، ونوع اللقاح ومكان التلقيح، ومستوى الأجسام المضادة، ونتيجة اختبار كورونا واختبار مولد المضادات السريع.

ويقبل الاتحاد الأوروبي تلقائيا اللقاحات المعتمدة من وكالة الأدوية الأوروبية، بما في ذلك لقاح "فايزر-بيوتيك" ولقاح "موديرنا" ولقاح "أسترازينيكا" ولقاح "جونسون أند جونسون".

لكن من المعروف أن المجر وسلوفاكيا تستخدمان اللقاحات الصينية والروسية، بينما تفتح إيطاليا والتشيك الباب أمام هذه اللقاحات أيضًا. لذلك ترك الاتحاد الأوروبي قرار الموافقة على اللقاحات القادمة من غير الشركات الغربية الأربع بيد أعضائه.

ومن المتوقع أن يبدأ استخدام جوازات سفر اللقاح في يونيو المقبل، لكن فشل الاتحاد الأوروبي في جميع مراحل جائحة كورونا يثير تساؤلات حول الخطة الزمنية لاستعدادات منح شهادات اللقاح وإدارة العملية بأكملها.

فإدارة الاتحاد الأوروبي لم تتمكن من الاستجابة لنداءات المساعدة من أعضائها، وخاصة إيطاليا. ولم تستطع تلبية الاحتياجات العاجلة لبعض البلدان مثل الكمامات وأجهزة التنفس الصناعي، وعلى الرغم من أنها أبرمت اتفاقيات مع شركات اللقاحات للحصول على 2.5 مليار جرعة، إلا أنها لم تنجح في شراء اللقاحات.

- كيف سيؤثر جواز سفر اللقاح على الدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي؟

الفكرة القائلة إن السفر الحر بجواز سفر اللقاح لا يمكن توفيره إلا لمواطني الاتحاد الأوروبي ليست صحيحة. فعيون اليونان وإسبانيا، اللتين تدافعان بكل حماسة عن هذه الإجراءات، تتجهان إلى السياح البريطانيين.

ولذلك تترك مفوضية الاتحاد الأوروبي الأمر للعضو المعني في الاتحاد الأوروبي، كما هو الحال مع أي مشكلة لا تستطيع حلها. حيث ستستمر كل دولة في قبول المسافرين من خارج الاتحاد الأوروبي الذين تم تطعيمهم، أو لديهم نتيجة سلبية لاختبار كورونا (PCR). حالياً يمكن للأعضاء وضع قيود على المسافرين من البلدان عالية الخطورة.

يجدر الذكر بأنه على الرغم من أن جواز سفر اللقاح مدرج على جدول الأعمال كمبادرة من الاتحاد الأوروبي، ولكن يبدو أنه من المحتمل أن ينتشر تطبيق الفكرة في جميع أنحاء العالم حسب مسار الوباء في الفترة المقبلة. والمحاولة التي يراها الكثيرون على أنها نظرية مؤامرة أصبحت على وشك التحول إلى حقيقة في ظل وجود الوباء.

   

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

445 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع