عابر حياة - إبر «الستيرويد»!

                                           

يقول ألبير كامو:«ما يميز عصرنا هذا ليس ضرورة إعادة بنائه بقدر ما هو ضرورة إعادة التفكير فيه، أمّا التفكير فيعني أن نتعلم كيفية الرؤية من جديد»،

فهل نفعل ذلك وبعمق؟ هل نفكر ونتفكّر في أنفسنا وفي أيامنا؟ أم تأتي كما تأتي، واليوم يلحقه الغد، تلحقه نهاية الأسبوع ثم بداية الأسبوع الذي بعده وهكذا يجري العمر؟ أهذا ما نحن عليه؟ لنحصر البحث في شعبنا السعودي لنسأل: فيم يفكر عدا عن أكله وشربه ودفع فواتيره، فيم يفكر؟ خالق الكل لم يخلق شيئاً لا يستحق التفكير فيه واستخلاص العبر منه، فهل نستخلص العبر؟ ما هي الأفكار الخادعة لعقولنا التي أشغلتنا لنتوهم أننا نفكِّر، وفي الحقيقة ما هي سوى أفكار مسترقة لوقتنا لا أكثر! فهل هو تفكير أم شيء أشبه بالتفكير؟ قليل هو من ينعم بثمرة العقل، نادر ما يعرف كيف يفكِّر!

الرجل العربي عموماً، لا يفكِّر في ما ينغص عليه حتى وإن كان ملحّاً، فهو غالباً ما يشتري راحة باله على حساب تراكم المشكلات، وما كان صغيراً تفاقم وصار كبيراً ومعقداً، وحله مكّلِفاً. ولكنها الطبيعة العربية، تعيش لحظتها وتنسى ما ينتظرها، فلا تتحرك ولا تسارع حتى تُهد فوق رؤوسها، وحتى عندما يقع الزلزال لا تعرف كيف تفكر، وهذا منطقي، فإن لم نحسن التفكير قبل الضغط، أترانا نجيده تحت الضغط؟ بل إن تفكيرنا عندها أكثر تخبطاً، وإليك النتائج المنفّرة!

التفكير هو «عادة» على أية حال، ومن العادات ما تُمارس خطأ، ويظن المرء أنه على صواب، كمثل آلة رياضية تتدرب عليها وتعتقد أنها تخدم عضلاتك بكل المجهود الذي تبذله، ولكنك في الواقع إنما تؤذي جسدك ولا تعلم، وربما يكون بينك وبين «التكنيك» السليم لاستخدام الآلة قدر شعرة ولا تعلم، وتستمر على وهمك أنك الرياضي الذي لا يستسلم للكسل، ثم ومع الوقت تعجز عن تحريك أطرافك أو أعضائك التي اكتفت من تهورك الجاهل واستعمالك الخاطئ، وعقل المرء أشبه شيء بهذه الآلة، لا يتقنها كل من تعامل معها، فإن أتقن الاستخدام أساء الهدف منها، حتى تنفّخت العضلات وتهمّش مكسبك الحقيقي من الآلة، وكذلك تفعل مع عقلك، تفكِّر في ما يضرك أو يضر غيرك، تفكر في ما يهزمك وينقص من رصيدك الجسدي والنفسي والتقديري، تفكِّر في ما لا طائل منه وليتك تقف عند حد، فتتضخم الأفكار وتتزاحم، وتتعطل ميزة العقل في التمييز، وإليك الوطن العربي، متضخِّم ولكن بإبر «الستيرويد».

يصادفك أحياناً قول تقف عنده وتتأمل، وسأورده كما وقعت عليه في تحليل الطريحي لآثار فيلسوف العرب الأول الكندي. يقول الكاتب في بحثه وتنقيبه في حياة الكندي: «من الأمور الغريبة أن الرجال العظام الذين يفوقون غيرهم بما يأتون من جلائل الأعمال، قلما يخلفون نسلاً، وإن خلفوا فقلما يقوم من أولادهم من يأخذ أخذهم، ويحذو حذوهم غير المعروف من ناموس الوراثة الطبيعية، وفي التاريخ شواهد كثيرة على ذلك في سير العظماء، والعباقرة والفلاسفة ومنهم الفيلسوف الكندي الذي لا نجد خبراً لأولاده من بعده، على أنه قد ورد اسم محمد من أبنائه»، من الراجح أننا سمعنا بأسماء المفكِّرين أو المصلحين الكبار وقرأنا لهم، ولكننا لم نسمع بأبنائهم مع أن جينات العقل توّرث، ولكن الروح لا توّرث على ما يبدو، والروح هي الأساس، ولكن لنقل أن الأب كان فيلسوفاً عظيماً أو قائداً مغواراً أو عالماً تجاوز زمانه، فعلى الأقل من المتوقع لابنه أن يحسن التفكير، وليكن كل في مجاله، فإن أعدم المرء تاريخاً للعقل وللعقلاء في سلالته فليبدأ ويحاول في نفسه... في عقله، حتى تنقطع حلقات الغباء والسفه الفكري، فهي مرتبة ينبغي أن نأنف منها ونشمئز من الارتباط بها، فالجهل مستنقع خساسة، والشقاء به مكبُ ذُل وشماتة، فمن يرضى لنفسه هذا المصير؟ ولنعد ونسأل: فيم نفكر؟

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

758 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع