كتاب معجم حكام العراق / الحلقة العاشرة

                                               

                             بسام شكري

         كتاب معجم حكام العراق /الحلقة العاشرة

   

خلفــاء بنــي العباس 132هـ - 656 م

في هذه الحلقة العصر العباسي الأول وفيه اهم الحوادث التي وقعت خلال تلك الحقبة التاريخية والتي انتقلت ابعضها لينا ومازالت مستعملة ومنها مثلا استعمال التربة في الصلاة عند الشيعة اول من لعب التنس والشطرنج والنرد من الخلفاء.


1- عبد الله بن علي السفاح 132هـ
أمه ريطة بنت عبد الله ولد أبوه ليلة مقتل الإمام علي، فسمى باسمه وقد كان السفاح أماما عالما ًكريما ًوقوراً، مديد الرأي، حذراً استأصل بني أمية، يهون عليه مسفك الدماء اتخذ الكوفة ثم الأنبار فالهاشمية عواصم له, وقد فتح عمه عبد الله بن علي دمشق سنة 122هـ ووضع السيف في أهلها واستولى على أموالهم ودخلت اباعر جيشه جامع بني أمية وظلت فيه سبعين يوما فنبشوا قبور بني أميه واحرقوا جثتهم بالنار وذروها في الهواء وبذلك انتقم العباسيون من الأمويين أحيائهم وأمواتهم انتقامناً فظيعاً وتوفى السفاح في مدينة الأنبار بالجدري عن ثلاث وثلاثين عاما. ولم يل الخلافة أحد من نسله.

2- أبو جعفر المنصور 136هـ -753م
أمه بربرية أسمها ( سلامة بنت بشير ) وهو أخو السفاح لأبيه وأبو الخلفاء العباسيين بنـــى مدينة بغداد كما قتل قائــده ( أبو مسلم الخراساني ) ظهر على عهده ( الراوندية ) الذين جعلوا المنصور الهً ، فطلبهم واستتابهم ، فرجع قوم وأصر آخرون ، فقتلهم وصلبهم , وهو أول خليفة قدم الموالي على العرب وقد عرف بالبخل ولقب بـ الدوانيقي والدانق أصغر نقد عباسي , وهو الذي ضرب أبا حنيفة النعمان لامتناعه عن القضاء وحبسه حتى مات في حبسه ، فلما مات صلى عليه المنصور وكان المنصور سنة 153 هـ قـد أمــر الناس بلبس القلانس فكانوا يلبسونها ويعتمون عليها ، وتعتبر (الكشيدة) المستعملة اليوم في العراق تطورا لتلك التي كانت تسمى ( رصافية ) يومئذ وكانت العرب قبل ذلك ( تعتم ) والعمائم تيجانهم ، وربما كانت ( الجراوية ) المستعملة اليوم في العراق تطورا للعمه .

3- المهدى بن المنصور 158 هـ - 774 م
صاحـــب نســك وورع، لذلك لقـــب بزاهد بني العباس، فرق جميع ما إذخره ابـــــوه، أزال المظالم وأكرم العلماء وأهـــل الدين كما تتبــــع الزنادقة وأفنى أكثرهم، أدخل الصيد في جملة ملاهيه وهو أول من لعب بالصولجان في الإسلام. بنى جامع الرصافة ووسع مسجد الرسول في المدينة المنورة وهو الذي أخمد ثورة خراسان حين كان ولي عهد أبيه.
وعندما عاد إلى بغداد بنى جانب الرصافة معسكرا لجيشه، أقام ديوان المظالم وديوان الأزمة وكانت نهايته أن مات مسموما لأن إحدى حظاياه أرادت أن تسم حظية أخرى في حلواء فأكل منها المهدى ومات.

4- الهادي بن المهدي 169هـ- 785م
أمه ام ولد اسمها (الخيزران) كان يحب النساء ومجالس اللهو تتبع الزنادقة وقتل عددا منهم وهو أول خليفة مشت الرجال أمامه بالسلاح منع أمه (الخيزران) من التدخل في شؤون الدولة حتى قيل إنها أوصت جواريها بخنقه وهو مريض.

5- الرشيد بن المهدى 170هـ -786 م
أمه أم ولد اسمها (الخيزران) عرف بالعدل والحلم والإحسان كان يحج سنة ويغزوا أخرى نكب البرامكة عندما أوجس منه خيفة على ملكه. حارب الروم في بلادهم وهو أول خليفة لعب بالكرة والطبطاب (التنس) والشطرنج والنرد وسميت الخلافة على عهده بأيام العروس وقد كان الرشيد من أهل العلم متضلعا من الأدب كما كان يقرض الشعر، وقد كان لزوجته زبيدة قرد ذكي فكان القرُاد يدخلون للسلام عليه نفاقا وزلفى حتى جاء يزيد بن مزيد قائد الرشيد على أرمينية فقتل القرد.

6- الأمين بن الرشيد 198 هـ -813 م
أمه زبيدة بنت جعفر بن المنصور. وهو ثاني خلفاء المسلمين من أبوين هاشميين والأول كما هو معروف على بن أبي طالب كان مفرط القوة عجبيها فصيحا بليغا يحب مجالس اللهو والصيد، حدثت بينه وبين أخيه المأمون الحروب والواقع إنها كانت بين العرب والفرس انتهت بمقتل الأمين لذلك سجل تاريخه في عهد عدوه أخيه فشوهه المؤرخون شأن من يسجل الأحداث وهو دائما حسب مصلحة الغالب.

7- المأمون بن الرشيد 198 هـ - 813 م
أمه أو ولد فارسية أسمها (مراجل) كثرت على عهده الترجمة وقد ألزم الناس بالقول بخلق القرآن فأضطهد حرية الرأي، له عقب كثير وليس من نسله خليفة، نقل العاصمة من بغداد إلى مرو عاصمة خراسان، كما أبدل شعار العباسيين وهو السواد إلى الخضرة شعار العلويين، وبايع للرضا من بعده بالخلافة، فثار عليه بنو العباس وخلعوه وبايعوا لعمه إبراهيم بن المهدي، ثم عاد الى بغداد عاصمة للعباسيين وفي عهده اشتد أمر الشطار والعيارون ببغداد ثارا للأمين.

8- إبراهيم بن المهدي
كان أديباً شاعراً مغنياً بايعه أعيان بني العباس ولقبوه بالمُبارك، اختفى ببغداد حين وردت الجيوش الخراسانية بقيادة المأمون الذي عاد إلى بغداد، فأرجع الشعار إلى السود ثم عفي عنه المأمون الذي اتخذ الجانب الشرقي مقرا له، ومنذ ذلك الحين اتخذه الخلفاء مقرا لهم وقد مات المأمون غازيا بطرسوس من اعمال تركية.

9- المعتصم بن الرشيد 218 هـ - 833م
أمه أو ولد تركية اسمها (مارده) كان شجاعا يحب الشجعان وهو أول من جلب الكثير من أبناء الأتراك واستخدمهم وربما هو كان من جملتهم لأمراء والكبراء وأصحاب لجاه والثراء، والعجيب أن الرشيد كان قد أخرج الخلافة منه، وولى الأمين والمأمون ثم المؤتمن، فساق الله الخلافة إلى المعتصم وبقيت في ولده حتى انقراضها، بقي في بغداد سنتين ثم بنى سامراء وانتقل إليها، وهو الخليفة المثمن، حفر نهر الأسحاقي وشيد القصور على نهر القاطول وقد كان أميا لا يقرأ ولا يكتب.

10- الواثق بالله المعتصم 227هـ - 841 م
أمه أم ولد أسمها (قراطيس) كان شاعرا أديبا عالما، حذق الغناء على إبراهيم بن المهدي كما كان يحذق الضرب على العود ويحب النساء يكثر من الوطء، وهو أول خليفة استعمل نائبا عنه هو (أشناس) التركي ولم يعهد لأحد بالخلافة من بعده فاجتمع رأي أعيان الدولة على جعفر بن المعتصم ولقبوه بالمتوكل على الله.

11- المتوكل على الله بن المعتصم 232هـ - 846 م
أمه أم ولد (خوارزمية) اسمها شجاع كان فارسا حازما طارد المعتزلة واضطهد النصارى كما مال عن أهل البيت، قتله الأتراك ووزيره الفتح بن خاقان وقيل كان ذلك بإشارة من ابنه المنتصر ولى العهد وربما كان قتله بمؤامرة من أهل البيت.

12- المنتصر بالله بن المتوكل 247 هـ - 861 م
أمه أم ولد اسمها (حبشية) اتهم بقتل أبيه المتوكل بالتآمر مع القواد الأتراك وهو أول من عدا على أبيه من بني العباس، كما أن يزيد بن الوليد أول من عدا على أبيه من الأمويين ولم يبق بعد أبيه سوى ستة أشهر إلا أياما إذا قصده - طبيبه ـ أبن طيفور ـ بريشة مسمومة فمات من عقابيل سمه، وذلك بإشارة من القواد الأتراك.

13- المستعين بالله احمد بن المتوكل 248 هـ - 862 م
أمه أم ولد رومية أسمها (مخارق) كان حسن المعرفة بأيام العرب وإخبارهم. عاد إلى بغداد، ثم اضطر على العودة إلى سامراء كما كان ضعيفا في رأيه وتدبيره فقد كثرت على عهده الأحداث والفتن وتنكر له الأتراك، فخلع ونفى إلى واسط وفيها مات ذبيحا بالسيف.

14- المعتز بالله بن المتوكل 252هـ - 866 م
أمه أم ولد رومية اسمها (قبيحة) احتجزت الأموال حتى ثار الأتراك على ابنها الخليفة فخلعوه وقتلوه. وارتكب قائدهم صالح بن وصيف الفاحشة منها كما قالت بنفسها وهي تلبي في الحج وتطلب المغفرة وقد كان في الخليفة المعتز أدب وكفاية لكن ذلك لم ينفعه لسوء مسيرة حاشيته وتدخل امه في شؤون الحكم.

 

15- المهتدي بالله محمد بن الواثق 255هـ - 686 م
أمه أم ولد رومية اسمها (قرب) كان ورعا عادلا حرم الملاهي أكثر من الإشراف على الدواوين لذلك حاربه الأتراك واشتدت المعركة بينهما حتى قتل منهم أربعة آلاف في يوم واحد قد هزم جيشه المؤلف من المغاربة واهل مصر وعرب الحجاز وغيرهم. فقُتل ومُثّل بجسده وقد كانت العامة تحبه وفي عهده بدأت ثورة الزنج بصورة منظمة في جنوبي العراق وقد كان هؤلاء يشتغلون للأغنياء بغير أجر مقابل عيشهم.

16- المعتمد على الله 256هـ - 869 م
أمه أم ولد اسمها (فتيان) كان ضعيفا ليس له من الخلافة إلا اسمها لذلك مرت أيامه مضطربة الأحوال مختلفة التدبير كثيرة العزل والتولية فقام أخوه الموفق بالله بأمر الخلافة أحسن قيام لذلك عهد إليه من بعده، لكنه مات في حياة أخيه المعتمد على الله وبذلك عادت الفوضى وكرهه القواد الأتراك الذين رموه في رصاص مذاب.

17- أحمد بن الموفق المعتضد بالله 279هـ- 892 م
أمه أم ولد رومية اسمها (مرار) كان ذا عقل وحزم سفاكا للدماء شديد الرغبة بالتمثيل فيمن يقتله ومن ذلك أنه كان يأخذ الرجل المراد تعذيبه فيقيده ثم يأمر بأن تحشى أذناه وخيشومه بالقطن وتوضع المنافخ في دبره فإذا صار كالزق ورمت سائر أعضائه وبرزت عيناه سد دبره وضرب في عرقين فوق الجبين بموسى – فيخرج الدم والريح ولهما صوت صغير حتى يخمد ويموت ولهذا لقب بـ السفاح الثاني ومن أثاره انه أمّن العدل ونظّم الري وشجع الزراعة فقد أسلف النقود للزراع وانه انتقل من سامراء إلى بغداد وبنى القصر الحسني وقصر التاج على دجلة وفي عهده بدأت دولة بني طولون في مصر.

18- المكتفي بالله على بن المعتضد 289 هـ -901 م
أمه أم ولد تركية اسمها (خازح) ولقبها (جيجك) وقد كان من أفاضل بني العباس بنى الجامع بالرحبة في بغداد كما بدأ بإنشاء جامع الخليفة المعروف بسوق الغزل اليوم وانفق أمولا عظيمة في حرب القرامطة وعلى عهده دخلت أشجار الليمون والاترج المعرف بالنارنج والبرتقال العراق لأول مرة من فارس واصل البرتقال من الصين فنقل العرب أشجارها إلى الشام وشمالي أفريقيا والأندلس والبرتغال التي كانت جزءا من الاندلس ومن البرتغال انتقل الى بقية ارجاء العالم فعرفه العرب باسم برتقال , وثمر النارنج ثمرا طيبا وفيه نسبة عالية من الحموضة وهو والليمون والبرتقال من عائلة واحدة وفي هذه السنة 289 هـ طلع نجم مذنب وسقط في الكوفة وجاء برد عظيم وريح مظلمة وانهدام كثير من المنازل والبيوت وكانت فيها رجفة هلك خلق كثير من الناس .

19- المقتدر بالله جعفر بن المعتضد 295 هـ - 907 م
أمه أم ولد رومية اسمها ( شغب ) ولى الخلافة وعمره ثلاثة عشر سنة (13 ) وقد خلع مرتين فأعيد بعد كل مرة ففي المرة الأولى بويع عبدالله بن المعتز شاعر بني العباس وفخرهم ، وقد بقى هذا في الحكم يوما واحدا ثم قتل وأعيد ابن المعتز وفي المرة الثانية بويع أخوه القاهر بالله وقد بقى في الحكم يومين ثم خلع وأعيد المقتدر ثانية وقد كان في بلاطة ( 11 ) احد عشر ألف خادم من الروم والسودان وفي عهده قتل الحلاج الصوفي المعروف ومن أثار المقتدر إنشاؤه حير الوحوش أي حديقة الحيوان وكذلك بناؤه دار الشجرة وإنشاؤه قصر الجرمق وكانت نهايته ان اختلف مع قائده (مؤنس) وقد أدى ذلك إلى حرب انتهت بمقتل الخليفة وكانت أمه أول من سنت طريقة غير إسلامية تتعلق بالمقابر وقد أخذ بها الكبراء والأغنياء وهي بناؤهم لأنفسهم في حياتهم تربا خاصة بهم ليدفنوا فيها . وفي عهده اشتدت الدعوة للفاطميين الذين كانوا يدعون للرضى من آل البيت – كما يدّعون ولهم داعي دعاة وفي سنة 313هـ قبض على جماعة منهم في مسجد براثا ووجد معهم خواتم من طين بنصف حجم راحة اليد عليها اسم الإمام ويزعمون أن طينها من قبر الحسين (رض) ولا تزال هذه التربة تباع حتى اليوم في بعض أنحاء العراق يشتريها الشيعة ليضعوها أمام جباههم عند الصلاة لكي تقع عليها كلما سجدوا وجامع براثا هو بالأصل دير للسريان كان موجودا قبل بناء مدينة بغداد في منطقة براثا الواقعة في جانب الكرخ وقد صلى به الامام علي وهو في طريقه لقتال الخوارج , وبراثا بالسريانية تعني ابن العجائب.

20- القاهر بالله محمد بن المعتضد 320 هـ - 932م
أمه أم ولد اسمها (قبول) وهو أخ المقتدر بالله لأبيه صادر الأموال وعذب أم المقتدر واستصغى أموالها وحرم الملاهي والخمور والقيان ولكنه مع ذلك لا يصحو من السكر ولكثرة سفكه الدماء خلع وسلمت عيناه (كحلتا بميل محمي) حتى سألتا على خديه وهو أول من سُمل من الخلفاء وبقي سجينا في دار الخلافة حتى أخرجه المستكفي بالله فعاش بقية أيامه يستجدى الناس في الجوامع والرحاب والطرقات.

21- الراضي بالله أحمد بن المقتدر 322هـ - 133 م
أمه أم ولد اسمها (ظلوم) كان شاعرا فصيحا عظم في عهده ظهر مرادويه بأصفهان وقد كان هذا يريد الاستيلاء على الخلافة ونقلها للفرس وكان الراضي آخر خليفة عباسي خطب على منبر وجالس الندماء ووصل العلماء وانفرد بتدبير الملك وكانت نهايته أن قتله غلمانه غيلة.

22- المتقي بالله ابراهيم بن المقتدر 329 هـ - 940 م
أمه أو ولد اسمها (خلوب) وهو أخ الراضي بالله اضطربت على عهده الأمور وتحكم بالأمور قائد تركي اسمه توزن (طوسون) سقطت على عهده القبة الخضراء وكانت هذه مأثرة بني العباس وتاج بغداد بعد زوابع ومطر ورعد وقد كان على قبتها تمثال فارس بيده رمح يدور مع الريح يسميه الناس أبو رياح وكان المتقي شؤما لم يخدمه أحد إلى ان مات , وما احتفل به قوم إلا ماتوا, وقد كان على عهده ابن حمدي اللص الذي ضمّنه ابن شيرزاد اللصوصية ببغداد بخمسة وعشرين ألف دينار في الشهر فكان هذا يسرق ليلا ونهارا حتى ضفر به أبو العباس صاحب شرطة بغداد فقتله وقد كان ابن شيرزاد كاتبا للقائد التركي (توزون) المذكور الذي ضمن اللصوصية على ابن حمدي حتى هرب أكثر الناس من بغداد وخلت الديار من أهلها ثم تولى ابن شيرزاد القيادة بعد موت توزون فازدادت الحالة سوءا وكانت نهاية المتقي بالله أن خلع وسُملت عيناه وتوفى بعد خلعه.

الباحث
بسام شكري
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

للراغبين الأطلاع على الحلقة السابقة:

https://www.algardenia.com/maqalat/55625-2022-09-17-08-49-19.html

 

فيديوات أيام زمان

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

755 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع