الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - حچاية التنگال ٦١

حچاية التنگال ٦١

                                                         

                                  د.سعد العبيدي

ضلينه العمر كله أي وحدهَ نلزمها من بناتنا وبنات جيراننا وأصدقائنا ندوّخْ راسها وگبل نگللها:
ولچ إدرسي زين وشدي حيلچ وكملي دراستچ ترهَ ما تفيدچ غير الشهادهَ.
ومن نشوف وحدهَ شاطرهَ يصيرلنه واهس ونگللها عفيهَ بالسباعيهَ كملي دراسات عليا تره محد ينفعچ بأيام الضيگ غيرها.

وإجتي أيام الضيگ وأضيگ من الضيگ ولن كل حچينهَ طلع ماصخ وما بيه كل معنى، ومثل ما يگولون أهل السياسة بعد ٢٠٠٣ طبخ حصو.
أشو أم الشهادهَ أخذتها وبعد ما چرچبتها گعدت على الدحاح وعينها علينا بالمصروف.
والي كَملَتْ دراسات عليا وعيونها مولحن من كثر القرايه والسهر إنوب بارَتْ ومحد يقبل يتزوجها ونامت على گلوبنا.
بروح أبوكم لو چنه عقال ومفتحين باللبن مو چان گلنالهن خلي وحدتچن تصير ملايهَ.
اشبيها الملايه، والله يابه أحسن شغلهَ بهذا الوكت، من جهة ثواب ومن جهة ثانيه مكسب، لأن  تحچيلها حچايتين تلاثه وتنزللها دمعتين تلاثه وتذَكِرْ الگاعدات داير ما دايرها بموتاهن بهاي القرايهَ وبذيچ، وتاخذ المقسوم وفوگاه هلـ الأكل السفري الزين.
صبريهَ الملايهَ ما تقبل من الدجاج السفري الا كامل مكمل ومن السمچ الا بتميته ومن الكباب كيلوات والحلويات صواني. وبأيام الحزن والحمد لله كل أيامنا حزن تفتر صبريه على فد سبع قرايات باليوم غير الفواتح الي تجي مو علـ البال.
وطبعاً صبرية ما تروح بتكسي لا، رَجِلّها يوصلها وينتظرها بسيارتها الجكسارهَ ويفتر بيها من قرايهَ لقرايهَ وبدربهَ وهو راجع يبيع الأكل لأبو مطعم متقاول وياه.
بربكم مو حقها صبريه من ترجع للبيت تگله لرجلها تعبانه.   

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

694 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع