لماذا لم يتصلوا بنا حتى الآن؟.. نظريات مثيرة لتجاهل المخلوقات الفضائية لكوكبنا

العربية نت:رغم ما قد يدعيه "المتحمسون" للأجسام الطائرة المجهولة، فإن معظم العلماء تقريبًا يتفقون على أن البشرية لم تتلق رسالة بعد، كما لم "يزرنا" أحد من خارج كوكبنا. ولكن في النطاق الواسع للكون - الذي يحتوي على ما يقدر بنحو تريليوني مجرة ​​- يقول العلماء إن هناك "فرصة بنسبة 100 في المئة" لوجود حياة في مكان ما بعيدا عن الأرض. وهذا يثير سؤالاً مثيرًا للاهتمام: إذا كانت الحياة الفضائية شائعة حقًا في الكون، فلماذا لم نسمع عنها؟

يقول البروفيسور فريدريك والتر، عالم الفلك المجري من جامعة ستوني بروك: "الحياة هي عملية كيميائية حيوية، وسوف تحدث، ولكن الأمور تصبح أكثر غموضا". ويخمن أن هناك "فرصة بنسبة 100%" لوجود الحياة بشكل ما في الكون.

الغابة المظلمة
ومع ذلك، من ناحية أخرى، يواجه العلماء أيضًا الغياب المطلق لأي دليل على وجود حياة، سواء كانت ذكية أو غير ذكية. إن ما يسمى بـ "مفارقة فيرمي"، والتي سميت على اسم الفيزيائي إنريكو فيرمي، تتساءل كيف يمكننا الموازنة بين احتمالية وجود الحياة وافتقارنا إلى الأدلة على ذلك. أو كما سأل فيرمي أصدقاءه في ظهيرة أحد الأيام من عام 1950: "ألا تتساءلون أبدًا عن مكان وجود الجميع؟".

وبتابع يقول الدكتور والتر: "من الممكن أن يكون الكون وعمره 13.8 مليار سنة يعج بالحياة ولكن الجميع يختبئون لأننا خائفون". ويعطي مثالا: "إذا رأيت صيادًا يشعل نارًا، هل ستشعل نارًا بنفسك لإلقاء التحية؟ أنت لا تعرف من هو الآخر هناك، سواء كان مسلحا، أو ما هي نواياه ومع ذلك، ما تعرفه هو أنه إذا بقيت هادئًا ولم تقم بإشعال أي ضوء، فلن يتمكن أي شخص آخر من العثور عليك".

تلعب الحضارات دور الصيادين
ويشرح... "تقول فرضية الغابة المظلمة، إذا كنت تريد حقًا البقاء على قيد الحياة، فإن القرار الذكي الوحيد هو التزام الصمت وإطلاق النار على أي شخص يمكنك رؤيته. تشير هذه النظرية، التي شاعتها روايات "الأجساد الثلاثة" للكاتب ليو سيكسين ونسخة نيتفليكس الأخيرة، إلى أن الكون يمكن أن يكون في حالة مماثلة حيث تلعب الحضارات دور الصيادين".

ويقول في تقرير لـ"ديلي ميل"، إنه "وبينما تبذل البشرية قصارى جهدها للوصول إلى النجوم وإجراء اتصالات معها، قد تكون هناك قوى أخرى أكثر قوة تنتظر بصمت بعيدًا عن أنظارنا. إذا كان الأمر كذلك، فقد يفسر ذلك سبب عدم استجابة جهودنا للتواصل مع أي حضارات أخرى حتى الآن".


يقول الدكتور والتر: "ليس لديك أي فكرة عما إذا كانت الحضارات الأخرى صديقة أم معادية".

"علينا أن نتقبل.. نحن المشكلة"
ومع ذلك، فإن صورة الكون التي رسمتها فرضية الغابة المظلمة قد تكون متشائمة بعض الشيء بحيث لا يمكن للبعض تصديقها. ويشير البروفيسور والتر إلى أنه على الرغم من أن النظرية تحظى بشعبية لدى مؤلفي الخيال العلمي، إلا أنه يشكك بها. "وبدلا من ذلك، إذا أردنا أن نفسر لماذا لا يستجيب أحد لرسائل الإنسانية، فقد يتعين علينا أن نتقبل أننا نحن المشكلة. إذا كانت الحياة شائعة في درب التبانة كما تشير بعض الحسابات، فقد يكون الفضائيون مدللين للاختيار بين الكواكب لمحاولة التواصل معها".

ويتابع: "في عام 1977، تم إرسال "السجل الذهبي" على متن المركبة الفضائية تشالنجر كدليل على ذكاء البشرية. لكن بعض الخبراء يشيرون إلى أن الكائنات الفضائية قد لا تكون معجبة بما يكفي للتحدث معنا.. إذا كان هذا صحيحًا، فقد لا تكون البشرية ببساطة مثيرة للاهتمام بما يكفي ليهتم بها الفضائيون".

"الأرض ربما لم تقدم ببساطة أي علامات ذكاء"
الحياة بدأت على الأرض تقريبًا بمجرد أن برد الكوكب بدرجة كافية لتكوين الماء السائل، إلا أن البشرية طورت تكنولوجيا الراديو فقط في حوالي عام 1880. وحتى ذلك الحين، لم يرسل العلماء أول بث متعمد عالي الطاقة إلى الكائنات الفضائية إلا في عام 1974، حيث تم إرسال رسالة أريسيبو إلى العنقود النجمي الكروي M13. وهذا يعني أن الأرض ربما لم تقدم ببساطة أي علامات ذكاء قد تعتبرها الحضارة الفضائية تستحق المزيد من التحقيق.

"ربما اكتشفوا أننا خطيرون"
من ناحية أخرى، قد يكون الفضائيون على دراية جيدة بمستوى التكنولوجيا البشرية وما زالوا غير راغبين في التحدث معنا. ويقول الدكتور غوردون غالوب، عالم النفس الحيوي بجامعة ألباني، إن الكائنات الفضائية قد تكون خائفة من زيارة البشر.

وفي بحث نشر في مجلة علم الأحياء الفلكي، كتب الدكتور غالوب: "إذا كانت هناك حياة فضائية، فربما تكون قد وجدتنا الآن واكتشفت أن البشر خطرون وعنيفون وينخرطون بلا توقف في صراعات وحروب دامية لا نهاية لها". "سيكون من الواضح أيضًا، أنه كنتيجة ثانوية لزيادة التلوث وتدمير الموائل، إلى جانب الحروب التي لا نهاية لها والنهب والموت والدمار والرغبة في الغزو، فإن البشر يشكلون خطرًا لا مثيل له وغير مسبوق ليس فقط على أشكال الحياة الأخرى على الأرض. بل للحياة على كواكب أخرى".

البشرية جعلت من نفسها منبوذة اجتماعيًا
إذا كانت حجج الدكتور غالوب صحيحة، فقد يكون من الممكن أن تكون المجرة مليئة بالحياة ولكن البشرية جعلت من نفسها منبوذة اجتماعيًا من المجتمع الغريب. ربما يكون سعي البشرية المتهور للحصول على أسلحة نووية قد أدى أيضًا إلى إبعاد الكائنات الفضائية عن الرغبة في التحدث معنا.

ويتفق العديد من العلماء على أنه من المحتمل ظهور بعض أشكال الحياة الغريبة التواصلية. في الواقع، تشير إحدى الدراسات التي أجريت عام 2016 إلى أنه من غير المرجح أن يبقى البشر بمفردهم في الكون إلا إذا كانت احتمالات تطور الحضارة على كوكب صالح للسكن . ومع ذلك، فإن هذه الإحصائية المثيرة للإعجاب تحجب تحذيرًا مهمًا للغاية: ربما تكون الحضارات قد ظهرت في الماضي، لكن هذا لا يعني أنها ستستمر. بدلًا من افتراض أن الكائنات الفضائية تظل صامتة لسبب أو لآخر، تشير نظرية "المرشح العظيم" إلى أننا ربما افتقدناهم بالفعل. خلال أزمة الصواريخ الكوبية، اقتربت البشرية بشدة من تدمير نفسها بالأسلحة النووية.

نظرية التصفية الكبرى
وتشير نظرية التصفية الكبرى إلى أن جميع الحضارات قد تدمر نفسها في نهاية المطاف بطريقة مماثلة.. ولكي نفهم كيف يمكن أن يحدث هذا، نحتاج إلى النظر إلى أبعد من التاريخ القصير لحضارتنا. يوضح البروفيسور والتر: "منذ أن قمنا بتطوير التكنولوجيا، كنا على وشك محو أنفسنا". وخلال الحرب الباردة على وجه الخصوص، بدا الأمر وكأن البشرية تتأرجح على حافة الإبادة النووية في أكثر من مناسبة. ومع تقدم التكنولوجيا وتضاؤل ​​الموارد الكوكبية، ربما تكون الحرب النووية والتدمير الذاتي هي مصير كل الحضارات المتقدمة بما فيه الكفاية.

الحضارات تتجه إلى تدمير نفسها
وإذا كانت الأسلحة النووية لا تبدو خطيرة بما فيه الكفاية، فهناك العديد من الطرق الأخرى التي قد تؤدي بها الحضارات إلى تدمير نفسها. شهدت السنوات الأخيرة تطورًا سريعًا ومثيرًا للصدمة لأنظمة الذكاء الاصطناعي التي أصبحت مدمجة بشكل متزايد في كل جانب من جوانب حياتنا.

حذر إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة SpaceX، من أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يشكل تهديدًا وجوديًا للبشرية. ونظرًا لأن الذكاء الاصطناعي يتطور بسرعة كبيرة، فقد يخرج دائمًا عن نطاق السيطرة. وكما يقول البروفيسور والتر: "إن قدراتنا تتجاوز حكمتنا، وربما تفعل الحضارات الأخرى ذلك أيضًا".

قد تكون هناك حضارات غريبة بين النجوم، لكنها قد تكون في حالة سبات وستظل مخفية حتى قبيل نهاية الكون. ومع ذلك، يوضح البروفيسور والتر أن "أبسط إجابة" لمفارقة فيرمي هي ببساطة أنه لا يوجد أحد آخر هناك.

ويبقى السؤال: "هل هناك حياة في المجرات الأخرى؟ يقول البروفيسور والتر. "هناك حياة ولكنها قد تكون حياة بكتيرية ومجهرية؛ العفن الوحل وأشياء من هذا القبيل. ولجعل الأمور أسوأ، حتى لو كانت هناك حياة ذكية هناك، فهذا لا يعني بالضرورة أنه يمكننا التواصل معها. ويتابع "هناك الكثير من الأنواع على الأرض التي يمكنها التواصل، على الأقل مع بعضها البعض، لكنها لا تصنع أجهزة راديو. قد تكون الدلافين أكثر ذكاءً منا، لكنها تعيش تحت الماء، وليس لديها أيد، ولا يمكنها العمل بالكهرباء؛ لذلك لن تتواصل مع مخلوق موجود في عالم مائي.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

640 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع